Ads by Google X

رواية انتي ملكي الفصل الثاني عشر 12 - بقلم نورهان اشرف

الصفحة الرئيسية

   رواية انتي ملكي كاملة بقلم نورهان اشرف 


 رواية انتي ملكي الفصل الثاني عشر 12


كنت تقف مها وهى تنظر إلى طائف مراد بغضب لا تعرف لماذا يصنع هذا امام الجميع هل يفعل هذا لكى يقلل من قيمتها أمام الجميع هل يفعل هذا لكى يعلمها انها ليس لها اى قيمه معاه ام ماذا ولكن اخرجها صوت ريم التى قالت لها بجدية:معلش يا مها اصل هو عاوزه فى موضوع مهم ثم اكملت بابتسامه خبيثه وهى تقول :مانت عارف الغربال الجديد ليه شده يا قلبي

كنت تقول ذلك وهى تعلم انها تضغط على جرح مها هى تريد أن تعلمها انها ليس اى قيمه عند أخيها كنت تريد أن تعلمها أن ليس لها اى اهميه 

مها بغضب داخل نفسها :هى عرفت تاخدك جوي كدا سبت البيت ورجعت لجيت بنت البندر مبرطعه فيه بس وحيات امى لعلمها الادب

ولكن قطعها صوت حماها الذي أخذ يرحب فيها بحب وهو يقول:اهلا ب مرات ولدى اهلا ب ام الواد اهلا ب ام الغالى حمزه

ارتمت مها داخل احضان عمها وهى تتصنع البكاء :واحشنى جوي ثم أكملت بحزن معلش يا عمر متزعلش منى انا اسفه على كل التصرفات الغلط اللى عملتها مع حضرتك انا عارفه انى مكنتش بنت ليك يا عمى بس انا اسفه على كل ده.

نظر لها حماها بجديه وهو يقول :بس يا مها انتى مش اى واحده فى البيت انتى بنت اخويا وانا مش زعلان منك بس ياريت يا بنتى تبدأ من جديد و تبطلى كل التصرفات اللى انتى عملتيها زمان 

نظرات له مها بحب وهى تقول :حاضر يا عمي انا هبدا من جديد بس عاوزك تخلى مراد يسمحنى يا عمى على كل اللى عملته مراد مش قادر ينسي اى حاجه من اللي عملتها 

نظر لها عمها بهدوء وهو يقول :يا بنتي اللي انتي عملتيه ما هوش قليل بس انا ان شاء الله هاتكلم مع مراد واخليه ينسى بس انتي اهم حاجه تغيري من تصرفاتك لان دوت الحاجه الوحيده اللي تقدر تخلي مراد ينسى كل اللي انتي عملتيه فيه لان يا بنتي اللي عملتيه مكانش قليل المفروض انك وحده متعلمه وعارفه ان اللي انتي عملتيه غلط ده انتي استغفر الله العظيم لجاتي لحد غير الله مع ان مراد مكانش وحش معك بالعكس ابني كان كويس معاكى

مها بخجل :انا عارفه والله يا عمي بس اعمل ايه الغيره كانت بتاكل فى قلبي اعمل ايه وانا شايفه ان جوزي عاوز يتجوز علي مراه اخوه عارفه ان دي عاداتنا في البلد من زمان بس برده قلبي ما اقدرش يستحمل عشان كده يا عمي ارجوك خلي مراد يحاول يسامحني والله ما عايزه حاجه في الدنيا دي غير ان هو يسامحني 

عمها بهدوء :خلاص هاحاول اصلح كل حاجه بينكم المهم انتي دلوقتي تطلعي اوضتك عشان ترتاحي قال ذلك وهو يمسح على شعرها بحب

 اما عند مراد كان يقف على باب غرفته وهو يحتجز ريم بين احضانه وينظر الى عينيها بقوه وهو يقول :اى اللي انتي عملتيه دوت بقى انا تضربيني

نظرت له ريم بقوه تنافي ذلك الضعف التي كانت تشعر به داخلها وهي تقول له: طب ما انتي اللي عملت كده الاول وانا حظرتك ما تمدش ايدك علي بس انت افتكرتني بهزر شفت بقى انت خليتني اعمل ايه 

نظر لها مراد بسخريه وهو يقول: هو انتي فاكره انك كدا بتعاقبيني ولا ايه لا يا بنت الناس ده انتي ما تعرفنيش ده انا اقتلك واشرب من دمك

نظرات ريم بسخريه وهي تقول :هو انت فاكر انك لما تهددني هاخاف منك باقولك ايه ما تتكلم كده بهدوء وبعدين المفروض نخرج عشان مراتك ما تلاحظش انك مثلا بتعاملني احسن منها عشان ما يبداش شغل الحريم زي ما انت ما بتقول

مراد بغضب وهو يضع يده على رقبتها: مش قبل ما اخد حقي منك هو انتي فاكراني هاخليك تضربيني وقف ساكت ولا ايه

كان يتحدث وهو يقترب منها بينا كل لحظه والثانيه ولكن اوقفهم دخول مها التي نظرات لهم بصدمه وصفعت نفسها بقوه   فمن كان يرى المنظر من الخلف يظن ان مراد يقبل ريم لان يرى يده وهي موضوع على رقبتها ويخنقها رقعت مها  بالصوت وهى تقول: نهار اسود علي بقى كده يا مراد بتخوني في اوضتنا بقى ماسك الحربيه دى و بتبوسها فى اوضتى اى انتم بتعمله ده 

للحظه شعرت ريم بصدمه كبيره لا تصدق كلام مها ولكن حمدت الله على ذلك فرقصت حاجبها  امام مراد وهيه تقول لمها بخجل:اسفه  والله يا مها مش انا السبب انا قعدت اقوله عيب ده حتى مها موجوده تحت تقول علينا ايه بس هو مسمعش كلامى اعمل اى بقا  فظيع والله

نظر لها مراد بصدمه وهو يقول :اه يا بنت ال 

ريم وهي تنظر داخل عينه بخجل كبير وهي تقول: طب اعمل ايه بس يا مراد اقولها ايه ما هو الصراحه انا قعدت اقولك لا بلاش بس انت ما رضيتش حطيتني في موقف وحش و اوي مع مها 

ماكدت ان تخرج ريم من الغرفه ولكن اوقفتها يد مها التى قالت لها بغضب :انتى انسانه قليله الادب صح انا هستنا اى منك مانتى انسانه مشوفتيش ربع جنيه ربايه

ريم بغضب:احترامى نفسك يا مها مش انا اللى يتقلى الكلام ده اعرفي انتى بتكلمى مين واعرفي مقامك صح قالت ذلك  وخرجت من الغرفه بكل هدوء تحت انظار كل من مها ومراد الذي كان يشعرون بغضب كبير فمها كانت تشعر بغضب كبير بسبب حديث ريم معها 

ام مراد كان يشعر بغضب بسبب تلك الحرباء الصغيره التي تبلت عليه هو لم يكن يقبلها او لم يلمسها هو كان يخنقها لكي يعلمها درس ولكن هي قد قلبت الايه مثل ما تفعل كل مره 

نظرت مها الى مراد بحزن  وهي تقول: بقى بتخوني يا مراد و في اوضتنا ليه يا ابن عمي ده انا ما عملتش حاجه وحشه معك بقى كل دوت عشان انا بحبك و بتهني وبتمسح بكرامتي الارض بتخلي بنت البندر تتريق علي قدامك

نظر لها مراد بهدوء وهو يقول: بقولك اى يا مها انا مش ناقص صداعك وكلامك اللي ملوش لازمه دوت

نظرت له مها بصراخ وهي تقول: عال والله بقى مش عاوز تسمع صوتي بس عادي تسمع صوتها مش عاوز تسمع كلامي بس عادي تسمعي كلامها مش عاوز تقرب مني ولا اكون زوجه لك بحقيقي ومحرمني على نفسك بس عادي تبقى جوزها وحبيبها مش محرمها على نفسك عال والله انا  بجد  مستغربه بدل ما انا اللي اكون رقم واحد في حياتك خليت بنت البندر رقم واحد 

مسح مراد على راسه بغضب وهو يقول: مهما هافهمك برده مش هتفهمي ما انتي دماغك ما تركبه بالشقلوب.

قال ذلك و خرج من الغرفه ام مها نظر الى طائفه بغضب وهى تقول: حلال فيك يا مراد كل اللى بيحصل و كل اللى هيحصل انت اللى خلتنى اعمل فيك كدا لان متاكده ان بنت البندر هتاخدك منى و هي عملت اللى انا قولت عليه بس وحيات امى لخليكى تندمى على كل اللى حصل 

ام ريم خرجت من الغرفه وهى تأكدا أن تنفجر من كثره الضحك فما فعلت فى مراد فاهى تعرف أن مراد سوف يقع فى ماذق كبير بسبب ما قالته 

 رواية انتي ملكي الفصل الثاني عشر 12 - بقلم نورهان اشرف
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent