رواية بنت أكابر الفصل الحادي عشر 11 - بقلم مريم محمد

الصفحة الرئيسية

    رواية بنت أكابر كاملة بقلم مريم محمد عبر مدونة دليل الروايات

رواية بنت أكابر

 رواية بنت أكابر الفصل الحادي عشر 11

جاسر بفرحة:الله يبارك فيكي يا دكتورة
الدكتورة:بس هي محتاجة راحة تامة عشان لو عملت اي مجهود ده هيبقى خطـ'ر على حياتها وحياة البيبي
جاسر:تمام
ذهبت الدكتورة
ودخل جاسر عند آسيا
وجدها تبتسم له بحنان وتقول:ألف مبروك يا حبيبي هتبقى احلى اب
وانا متأكدة من كدة
اقترب جاسر وامسك يديها وقبلها بحب:الله يبارك فيكي يا روح قلبي
وانتي كمان هتبقى احسن أم في الدنيا دي كلها
آسيا بدموع:هخليهم ياخدوا قراراتهم بنفسهم بس تكون قرارات صح...مش هفرض رأيي عليهم عشان ميطلعوش زيي يا جاسر
ضمها جاسر بحنان وهو يمسح دموعها:وعد مني يا آسيا أن انا يوم ما ولادنا ييجوا على الدنيا ويكبروا
انا هقعد معاهم وهسمعهم ومش هخليهم يلجأوا لحد غيرنا يتكلموا معاه... هبقي الدكتور بتاعهم والأب والأخ والصديق وكل حاجة
آسيا بإبتسامة:أهم حاجة لو جت بنت متحبهاش اكتر مني
جاسر بحب:حبيبتي انتي مفيش حد يقدر ياخد مكانك.. انتي واخدة قلبي كله.. بس ده ميمنعش إني أحب بنتي
آسيا:ماما نجاة اتصلت عليا وقالتلي اطمنها على صحتي.. عشان كانت خايفة عليا لما قولتلها أن انا تعبانة
جاسر:خلاص يا قلبي تعالى نكلمها دلوقتي
امسك جاسر بالهاتف وبدأ يتصل على والدته نجاة
في الصعيد
داخل ثرايا العمدة
كان يجلس الجميع وعلى رأسهم العمدة
رن هاتف نجاة وكان المتصل جاسر
نجاة:عن إذنكم يا جماعة هرد على جاسر وراجعة تاني
الجميع:اتفضلي
خرجت نجاة من تلك الغرفة وردت على جاسر:أيوة يا حبيبي عامل إيه انت ومراتك؟!
جاسر:الحمدلله بخير يا أمي... انتي عاملة ايه يا ست الكل؟!
نجاة:الحمدلله كويسة.. طمني يا جاسر آسيا عاملة إيه دلوقتي؟؟
جاسر بإبتسامة:ابسطي يا أمي
هتبقى جدة
نجاة بفرحة:لولولولولولوي.. الف الف مبروك يا حبيبي.. والله فرحتلكم من كل قلبي.. انت لازم تخلي بالك من آسيا كويس اوي يا حبيبي
جاسر وهو يغمز لآسيا:دي في عنيا يا أمي
نجاة:تسلم عينيك يا حبيبي
قولها ماما بتقولك الف مبروك يا آسيا ويتربي في عزكم ان شاء الله
جاسر:الله يبارك فيكي يا حبيبتي
وارتفعت الزغاريط في الثرايا بأكملها
فرحاً لذلك المولود الجديد
وتمر الأيام بفرحة وسعادة على الجميع
في يوماً من الأيام
كانت آسيا تجلس تجلس على الفراش بهدوء وهي تقرأ إحدى المنشورات على صفحتها
وفجأة رن هاتفها وكان رقم غريب
آسيا:السلام عليكم
الفتاة:مبسوطة؟؟!!... إيه السؤال التأهيل ده.. اكيد مبسوطة ومبسوطة أوي كمان
آسيا بتساؤل:مين بيتكلم؟؟
الفتاة:عايزة اقولك خافي على نفسك عشان الفرحة اللي انتي فيها دي مش هتم وحياتك يا آسيا
وخلي بالك من ابنك ولا بنتك
عشان هسر"ق منك فرحتك.. زي ما سرقتي مني فرحتي يا آسيا 
آسيا بخوف:انتي مين وعايزة مني إيه؟!
الفتاة:النهاردة الساعة 8 بليل هتعرفي انا مين....الجحـ'يم جاي في السكة.. اجهزي عشان هتتعبي جامد
آسيا:لو انتي فاكرة إنك قدرتي تخوفيني تبقى غلطانة...انتي اصلاً واحدة جبانة وإلا مكنتيش كلمتيني كدة... انا عايزة اشوفك وش لوش
الفتاة بضحك:هتشوفيني ماتستعجليش على قدرك...باي باي
وقع الهاتف من إيد آسيا من شدة التوتر...وظلت تفكر في كلام تلك الفتاة
ونظرت إلى الساعة وجدتها الخامسة
مساءً... يعني باقي 3 ساعات على الميعاد اللي حددته تلك الفتاة
اتصلت على جاسر وتحدثت معه ولكن متكلمتش معاه بخصوص البنت دي.. وقالها انه راجع من الشغل الساعة 10
بعد شوية في رسالة وصلتلها على الموبايل وكان مكتوب فيها:لو فعلاً عايزة تعرفي انا مين تعالى على العنوان ده بس من غير ما تعرفي حد.. حتى جاسر جوزك
آسيا من الناس اللي بتحب تكتشف الألغاز وقررت تروح.. وجهزت نفسها
وراحت على العنوان.. وكان ينتظرها بالخارج الحارس الخاص بها
صعدت الدرج بعناية فهو كان مطعم كبير 
انتهت من صعود الدرج واتجهت إلى أحد الترابيزات وجلست عليها
ثم وجدت رسالة من نفس البنت
بتقول فيها:طلعتي فوق ليه انا مستنياكي تحت انزلي تاني
كانت الفتاة تختبئ خلف آسيا فهي كانت تخطط لشئ سئ للغاية
أخذت آسيا حقيبتها واتجهت إلى سلم المطعم وفجأه شعرت بيد تدفعها إلى الأمام بقوة.. مما جعلها تفقد توازنها وتسـ"قط على السلم
دون رحمة....وصلت إلى آخر درجة وكانت تنز"ف بشدة
اسيا بوجع:ج.... جااااسر

 يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية بنت أكابر) اضغط على أسم الرواية
 رواية بنت أكابر الفصل الحادي عشر 11 -  بقلم مريم محمد
حبيبة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent