رواية انتي ملكي الفصل العاشر 10 - بقلم نورهان اشرف

الصفحة الرئيسية

  رواية انتي ملكي كاملة بقلم نورهان اشرف 


 رواية انتي ملكي الفصل العاشر 10


مراد بغضب :و تلات حاجه و دى الاهم انك تقعدى فى المكان اللى انا فيه و مش عاوز مها تحس ب اى حاجه تخصنا فاهمه ولا لا 

ريم بسخرية:و اى لازمه ده كله وبعدين دى مراتك يعنى مفيش مشكله انها تعرف طبيعه العلاقه الى. مابينا حته عشان متحسش بغيره تجاهى

نظر لها مراد بغضب وهو يقول:انا اللى قولته يتنفذ و مش عاوز اسمع حسك تانى فاهمه ولا لا

لم تجيب عليه ريم بلا نظرات له بخوف بسبب غضبه ام عن مراد مسكها من يدها بغضب وهو يحركها ويقول فاهمه ولا لا 

حركت ريم راسها بهدوء وهى تقول: حاضر

ام عن مراد داخل إلى البلكونه وهو يشعر بغضب لا يعرف لماذا لم يقل لعمه الحقيقة لماذا يخبره أن لا يوجد جنين من الأساس  لأنه لديه مشكله و كبيره فى الإنجاب ولكن هو أعطه نفسه امال أن يكون فعلا يوجد الطفل من صلبه أعطها نفسه امال أن يكون ذلك الطفل هو ابنه الذي يحلم بيه منذ زمان ولكن أتى له هجس ان تكون مها كاذبه وهى قالت ذلك لكى تعود إلى البيت ليس اكثر من ذلك  و هاجس اكبر ان يكون ابنه وهو يظلمه

عقله:انت بتعمل كدا ليه هو انت مش عارفمها ومش عارف تصرفاتها انا متاكد ان مفيش طفل وإن هى بتقول كدا عشان ترجع ليا مش اكتر من كدا

قلبه بحزن:انت ليه بتقول كدا مش ممكن يكون ابنى مش ممكن يكون ده الطفل إللى بحلم بيه من زمان بعيد كان كل حلمى ان ربنا يجبر بخاطري و ربنا استجاب لدعوتى 

عقله بسخرية:انت عاوز تصدق مها عاوز تقول إن ممكن يكون فى عيال طب لو اتاكدت من كلامى وطلعت مها كدابه هتعمل اى انا مش عارف ازاى انت ممكن تصدق واحده زاى مها بعد كل الكداب بتاعها مش عارف انت ازاى. بتفكر اصلا مها كدابه و مفيش عيال

مراد بغضب:بس بقا بس كفايه انتم اى انا هروح للدكتوره معاها و اتاكد إذا كان فى حمل ولا لا ولو  اكتشفت أن مها كدابه و مفيش حمل هشرب من دمها ودى هتكون أقل حاجه ممكن اعملها معاها 

اخرج هاتفه واتصل ب مها التى كنت تجلس على الفراش وهى تقول:اه يا مها بقاانتى عملتى ده كله عشان يرجعك ليه و دمرتى نفسك وفى الاخر حته مفكرش فيكى يعنى انتى دمرتى نفسك عشان هواء اههه طب انا اعمل اى دلوقتى بس ده انا فى مصيبه اعمل اى بس 

ولكن اخرجها من ذلك صوت هاتفها وعندما نظرات الى الهاتف وجدت مراد هو المتصل ردت عليه بسرعه وهى تقول :الو يا مراد 

مراد بجدية:جاهزة نفسك بكرا هعدى عليكى هاخد عند الدكتور عشان نطمن على العيال و بعدين ترجعى على بيتك 

مها بحزن :مراد وحيات اغلى حاجه عندك راجعنى ليك تانى انا مش هقدر اعيش من غيرك 

مراد بجدية:هترجعى يا مها بس انتى محرمه عليا لانى مش هقبل انك تكونى مراتى انتى هتبقي ام ولدى و بس اى حاجه غير كدا لا 

مها بحزن :ليه بس يا مراد ده انا مها مراتك 

لم يجيب عليها مراد بل اغلق الهاتف فى واجهه فاهو لا يريد ان يتحدث معاها فى اى شئ لا يريد منها سوي ان تصمت و تتركه فى حاله 

ام مها نظرات الى الهاتف وهى تشعر بسعاده فلهذا يعنى أنها سوف تعود إلى البيت مره اخرى لا والاكثر من ذلك أن خطتها سوف تنجح قامت و توجهت تجاه المراء وهى تنظر إلى نفسها بعشق شديد وتقول

ماشي يا مراد مكونش انا مها لو مخلتكش تمشي على عجين متلخبطوش انا هوريك انا هعمل فيك اى 

كنت تنظر إلى نفسها فى المراه بكل هيام ولكن اخرجها صوت هاتفها المنذر عن اتصال من ذلك البغيض ولكن ماذا عليها ان تفعل فاعى يجب عليها ان تكمل مابداته ولكن تقسم انها حين تنتهى و يعود لها مراد سوف تتخلص من ذلك البغيض والى الابدا

 فى الصباح قد استيقظ مراد من النوم أو لنكون حدين هو لم ينام بالامس كان يشعر بحزن و ضيق كبير بسبب تلك الغبيه التى اسمها مها و تلك الملعونه ريم التى كنت تنام معاه على الفراش فاهى ايضا لم تنام أمس ابدا كنت تخشي أن يصنع بها مراد اى شئ

قام من على الفراش و تجاه الى المرحاض بغضب ام عن ريم كنت تغطى واجهه فاهى كنت مستيقظه طول اليل لانها تشعر بنفاس ماد معاه فى الغرفه ماكدت ان تقوم من على الفراش لول أوقفها خروج مراد من المرحاض وهو ينظر لها بقرف ويقول:بقولك اى مش نقصه قرف انا امبارح سكت لكن بعد كدا لا 

نظرات له ريم بسخرية وهى تقول: خير ان شاء الله سكت على اى بقا 

مراد بغضب :طول اليل عامله تتقلبي كانك نائمه على نار فى اى مخلتنيش اعرف انخمد 

نظرات له ريم بسخرية وهى تقول:ههههه يارجل بقا انت منمتش بسبب كدا ولا عشان بتفكر ازاى هترجع مراتك تانى 

مراد بغضب وهو يمسكها من زراعها بقوه وهو يقول:بقولك اى يا ريم خالى بالك من كلامك وبعدين احترامى نفسك فى طريقه الكلام ولا عاوزنى أمد أيدى عليكى

ريم بسخرية:تمد ايدك على مين ليه أن شاء الله هو انت فكرنى عشان سكت المره اللي. فاتت خلاص لا يا مراد انت فاهم الموضوع غلط انا سكت المره اللي. فاتت لانى كنت مصدومه من كل اللى بيحصل لكن يابن الناس انا عمر ماحد مد أيده عليا من وانا فى بيت ابويا مش هايجة انت فى الاخر تعمل كدا ومش معانا انى ساكته يبقا خلاص لان انا مسمحش ليك وبعدين حته حمزه الله يرحمه عمره ما عملها انت هتيجى فى الاخر وتعملها لا و الف لا كمان 

نظر لها مراد بهدوء داخل أعينها وهو يقول :انا غير اى حد يا ريم انا اعمل اللى انا عاوزه وم دش يقدر يقول تلات التلاته كام خليكى فكره الموضوع ده كويس ولو اخويا كان بيتصرف معاكى بطريقه غير دى لان اخويا حنين ومش عارف ان جنس حواء عاوز الضرب بالاجزام

ريم بسخرية:لا وانت الصدق انت اللى مش عارف حاجه انت لو رحت ولا جات عمرك ما هتكون زاى حمزه سيد الناس كلها كان راجل بجد مش زاى ناس

لم يتحمل مراد كلامها و الجارح اكثر من كدا صفعها بقوه وهو يقول :مش بقولك عاوز الضرب باجزام 

نظرات له ريم بقوه وهى تقول اوع تزعل من اللى هيحصل قالت ذلك و خبطته بقدمها أسفل الحزام وهربت بسرعه البرق الى المرحاض أكرمك الله 

مسك مراد جزء السفلى وهو يقول :اهه يا بنت الجزمه ثم ذهب إلى المرحاض واخذ يطرق الباب بقوه ويصراخ ويقول ريم انتى ياللى اسمك ريم اخرجى دلوقتى بقولك 

ريم بغضب:مش خرجه و أعلى مافخيلك اركبه 

مراد بغضب: يعنى هتفضلي جوا يعنى ولا اى

ريم بقوه :اه هبات هنا عندك مانع مش خارجه يا ماد طول مانته فى الأوضه 

مراد بقوه اكبر :وانا مش خارج غير لم اعرفك ازاى تعملى كدا

بعد مرور نصف ساعه كنت ريم فيها جلسه خلف الباب لم تخرج ام مراد كان يجلس على الفراش ينتظر خروجها ولكن قطع كل ذلك صوت هاتفه المعلن عن اتصال من ابنه عمه مها تسأله لماذا هو متأخر فاهى تتنتظره منذ الساعة:٨صباحا 

قام مراد و جهز نفسه وخرج من الغرفه وهو يقول ماشي يا ريم انا خارج دلوقتى بس راجعلك تانى مانا مش هكون برا 

قال ذلك وخرج من الغرفه وصفع الباب خلفه 

ام ريم شعرت أنه يكذب عليها لذلك ظلت جلسها حته جاها صوت روان وهى تقول :ريم ريم انتى كويسه

ريم بهدوء:اه يا روان ليه فى اى

روان بهدوء اصل بقالى عشر دقائق فى الأوضه وانتى مخرجتيش من الحمام قلقت عليكى 

ريم بجدية:لا كنت باخد شور مش اكتر بس هو مراد عندك 

روان بجديه :لا ده نزل من نص ساعه بيقول ان رايح عند البومه

خرجت ريم من المرحاض وهى تقول:طب الحمدلله

نظرات لها روان مستغربه

ريم بهدوء:فى اى بتبصي كدا ليه

روان بهدوء:اصل انتى شعرك ناشف ونفس الحكايه وشك آمال كنتى بتاخدى دش ازاى

ريم بتوتر :اصل اصل هى حور فين 

روان بسخرية :حور حور مع ماما مراد نزلها وهو نازل 

ريم بجدية:تمام هدخل البس عشان ننزل احنا كمان 


 رواية انتي ملكي الفصل العاشر 10 -  بقلم نورهان اشرف
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent