رواية عشقت ابنتي الفصل التاسع 9 - بقلم دنيا ثروت

الصفحة الرئيسية

    رواية عشقت ابنتي بقلم دنيا ثروت 


رواية عشقت ابنتي الفصل التاسع 9

 رهف بصدمه : اي
ارسلان بكسره في قلبه : هطلقك. وهمشي من هنا هسيبلك البيت والداده هتفضل معاكي وكل حاجه هتبقي عندك.. ثم اكمل بدموع.. المأذون هيجي بكره.. بعد اذنك هطلع انام واخدت الحاجات اللي محتاجاها
رهف وقفته : انت.. انت بتقول اي. 
ارسلان : انا غلطت وندمت 
رهف : دلوقتي جاي تندم 
ارسلان بثقه تامه : انا مش ندمان اني حبيتك ومش هندم لاني لسه بحبك ولا ندمان اني ربيتك او اتجوزتك انا ندمان اني اجبرتك.. اجبرتك انك تعتبري الشخص اللي رباكي 8 سنين زوج ليكي اجبرتك انك تتقبليني.. 
رهف : والعك والقرف اللي كنت بتعمله 
ارسلان : انا مكنتش بعمل حاجه غلط.. اولا ياستي كل اللي شوفتيه ده غلط في غلط.. انا مكنتش بلمسهم ولا لمست واحده في حياتي كنت بقولهم يعملو اي بعد ماينزلو.. كنت غبي كنت فاكر ان دي الطريقه الوحيده اللي تخليكي تعترفي ليا انك بتحبيني.. بس نسيت اهم حاجه وبدأ يدمع.. انك بتحبيني كأب ليكي.. مش اكتر ولما شوفتي مني القسوه دي اتمنيتي ليا الموت.. 
رهف بدموع مش باينه: ا.. انت سمعت
ارسلان بتمثيل قوه : مش مهم سمعت ولا لا المهم اني عرفت انك رافضاني.. بكره هتخلي مني.. بعد اذنك
 وطلع ارسلان اوضته ورهف فضلت تفكر ازاي ازاي هو معملش الحاجات قلبها اتطمن بس حاسه بكسره انه قالها هطلقك بكره رغم انها مكنتش  متقبلاه بس بعد ماسمعت الحقيقه قلبها بدا بدا يحبه 
ايوه ايوه الحب عمره ماكان بالسن قلبها بدا يرفض فكره الطلاق وعقلها بدا يرفص فكره الكره طب تعمل تعمل اي وهي مشوشه فعلا
 واتي هذا الصباح الذي يحمل لنا ولكم المفاجأت الصادمه💔
الساعه 4 العصر جه الماذون
ارسلان راح لاوضه رهف وهو مدمر : يلا اخرجي عشان نخلص وامشي طيارتي بعد ساعه
رهف صمتت وهو خرج فضل مستنيها جنب المأذون واتفجأ لما لاقي رهف خارجه ولابسه طرحه لأنها اول مره تلبس طرحه 
المأذون: يلا يبنتي اقعدي عشان يتم الطلاق 
رهف بقوه : ومين قالك ياشيخنا اني عايزه اطلق 
ارسلان قام ووقف قدامها : رهف بلاش هزار يلا عشان المأذون عنده شغل 
رهف : وانا مالي مايمشي.. مش انت اللي جبته 
ارسلان : رهف بجد بلاش هزار 
المأذون: طب انا هستاذن بقا لان عندي فرح ولازم امشي 
ومشي المأذون ورهف راحت علي اوضتها وارسلان جري وراها وقفل الباب 
ارسلان بعصبيه حاول يخفيها : لييه عملتي كدا 
رهف : عشان مش عايزه نطلق
ارسلان : رهف انتي بتكرهيني ومبارح دعيتي بالموت عليا ليه تبقي مع راجل انتي عايزاه يموت 
رهف بصدق : بص هقولك بصراحه انا كنت فاكره ان كل القرف ده كان حقيقه ولو مكنتش قولتيلي الحقيقه كنت طلقتك فورا ومترددش 
ارسلان : وانتي صدقتيني.. ممكن اكون بكدب
رهف بثقه: لا مش بتكدب.. لان ارسلان مبيكدبش علي رهف  ومتنساش ان عيشت معاك وعارفه نظرتك لما تقول الحقيقه 
ارسلان : تمام..  انا هسافر وتحاولي بقا تشاوري عقلك 
وجاي يطلع من الاوضه رهف مسكت ايديه 
رهف : انت مش هتسافر.... وسابت ايديه من الخجل.. بص انا هديك كل الحقوق الزوجه ماعدا الحقوق الشرعيه اللي ليك كزوج لان متنساش ان لسه تحت الصدمه ومش متقبلاك كزوج لكن صدقني لما اتقبلك كل حاجه هتتغير هنعيش مع بعض اصحاب واصدقاء واكيد انا متأكده ان هتطور العلاقه مع الوقت بس كل اللي عليك انك تصبر وتاني حاجه لو عملت اي حاجه غير اخلاقيه مش عاجباني انا هجيب المأذون بنفسي.. 
ارسلان بصدمه : انتي بتتكلمي بجد ولا بتهزري. 
رهف بضحكه غيرت موده : بجد.. مالك فاتح بوقك كدا ليه.. 
ارسلان شالها ولف بيها وهي فضلت تضحك عليه🥺
 وبعد مرور شهرين رهف وارسلان كانو بيحبو بعض جدا وارسلان حبه بيزيد كل ثانيه كانت بتحضرله فطار ويتفرجو مع بعض علي فيلم وينزل معاها عشان تشتري هدوم ومكانتش بتقول انه باباها تؤتؤ كانت بتقول انه زوجها وكانو بياكلو وبيسهر مع بعض وهي اتعودت تنام في حضنة مع الوقت بس لسه مبقتش مراته فعلا..  عشان لسه بتحاول تتقبل انه جوزها وتحاول تحط في المكانه دي والداده فاطمه كانت بتحاول تفهمها الجواز وتفوق في الهندسه في الترم الاول لان ارسلان كان بيساعدها. 
 وفي يوم  وهما بيتفرجوا وهي قاعده في حضنه 
ارسلان : رهوفه
رهف وهي بتاكل الشوكلاته : اممم
ارسلان : انا هسافر بكره.. 
رهف بشرشحه🙂😂: نعمممم

رواية عشقت ابنتي الفصل التاسع 9 - بقلم دنيا ثروت
حبيبة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent