رواية حب بالتدريج الفصل التاسع 9 - بقلم نيرة عبد الله

الصفحة الرئيسية

  رواية حب بالتدريج بقلم نيرة عبد الله 


 رواية حب بالتدريج الفصل التاسع 9


ليان كانت مصدومة من اللي سمعته؛ وقالت بضيق: معقولة في ناس قلوبهم سوده للدرجة دي؛انا لازم أقول لادهم علي حقيقتهم وكويس إني سجلت ليهم عشان يبقي معايا دليل علي ضدهم ودخلت جوا القصر 
**داخل القصر 
روفان كانت بدور علي أدهم؛ لحد ما لمحته نازل من فوق جريت عليه وحضنته وقالت: أدهومي عامل إي وحشتيني أوي 
أدهم بإبتسامة: وإنتي كمان وحشتيني ي روفان 
روفان بحزن مصطنع: وحشتك بأماره إنك مش بتسأل عليا خالص 
أدهم: معلش ي روفان غصب عني إنتي عارفة الظروف اللي انا فيها 
روفان: كله بسبب العق"ربة اللي خربت علينا حياتنا 
أدهم بعصبية: روفان مسمحش ليكي إنك تقولي علي ليان كده 
روفان بضيق: ومالك إضايقت كده ليه إي لتكون حبيتها 
أدهم: روفان ليان في الاول والاخر بنت عمي مهما حصل ومش هسمع لحد يقول عليها كلمه وحشه وسابها ومشي 
روفان بصت لاثره وقالت بحقد: إما جبتك راكع تحت رجلي مبقاش أنا ي أدهم وطلعت فوق 
أما ليان فكانت بتابع حوارهم وإتبسطت لما أدهم دافع عنها وبصت لاثر روفان وقالت: بقي انا عق"ربه إما وريتك النجوم في عز الضهر مبقاش انا ليان إصبري عليا بس وخرجت لادهم عشان تقوله الحقيقة 
**************************
عند أدهم كان قاعد في الجنينه وبيبص للسما؛ ليان بصت عليه وأخدت نفس وراحت قعدت جنبه وقالت: النجوم شكلها حلو أوي إنهارده 
أدهم: معاكي حق تعرفي من صغري وانا بحب أعد النجوم 
ليان: وأنا كمان كنت بحب أعمل كده؛ كنت أستني لحد ما بابا وماما يناموا وأقف في شباك أوضتي وأقعد أعد النجوم 
أدهم: دي كانت أكتر حاجة بحب أعملها وانا صغير كنت بتسابق انا وروفان ونشوف مين فينا هيعد نجوم أكتر 
ليان بتوتر: هو إنت بتحب روفان؟
أدهم بصلها بإستغراب من سؤالها؛ وليان لاحظت كده وقالت لو مش عاوز تجاوب عادي 
أدهم بإبتسامة: من وانا صغير وانا وهي ديما سوا كانت شريكتي في كل حاجة بتروح وتيجي معايا وأمها وأمي كانوا ديما بيحاولوا يقربونا من بعض خاصه لما كبرنا ولما كبرت إبتديت أحس ناحيتها بمشاعر غريبه فقولت أكيد ده حب واللي خلاني اتأكد من كده انها لما سافرت مره حسيت إن حياتي ناقصه فتأكدت وقتها إني عندي مشاعر ناحيه روفان فخطبتها 
ليان كانت بتسمع أدهم وكانت حاسه بغيره من جواها بس مش عارفة سببها إي 
أدهم: ليان إنتي معايا 
ليان: ااه متقلقش معاك هو ينفع نروح 
أدهم: هسلم علي بابا وهنمشي؛ ليان بصت لاثره وقالت: صعبتها عليا أوي ي أدهم شكلك بتحبها ومش هستحمل الصدمه لما تعرف حقيقتها عشان كده انا لازم أتصرف وابعدها عنك من غير ما أقولك 
*****************************
كريمه: انا خلاص هتشل من اللي اسمها ليان دي 
روفان: ليه مقصوفة الرقبه دي عملت إي 
كريمة بغيظ: هقولك وحكت ليها علي الكلام اللي قالته ليان ليها
روفان بعصبية: أدهم لازما يطلق البت دي وبسرعه 
كريمه: وده إزاي بقي 
روفان: البت دي كرامتها عندها غاليه أوي ولما كرامتها تتكسر ساعتها هي اللي هتطلب الطلاق 
كريمه: وده بقى هيحصل إزاي 
روفان: لما تسمع أدهم وهو بيقول إنها بالنسبه له ولا حاجة إنها بس مجرد تسليه له وإنها مش ماليه عينه ساعتها في ظرف يومين هتكون طالبه الطلاق 
كريمة: طب وأدهم هيقول الكلام ده إزاي 
روفان بخبث: سبيها عليا دي ي خالتي بس قوليلي إنتي معايا 
كريمه؛ طبعا معاكي ي بت وفي ضهرك كمان 
روفان بمكر: حبيتي ي خالتي وقالت في نفسها: كلها كام يوم وتبقي زي الخاتم في صباعي ي أدهم وفلوسك تبقي ملكي 
******************************
تاني يوم في بيت ليان وأدهم 
ليان كانت قاعده بتفكر هتتصرف إزاي مع روفان وسيف لحد ما قررت إنها لازما تقابل روفان وتتكلم معاها؛ ودخلت براحة لاوضه أدهم اللي كان نايم وأخدت تليفونه وطلعت منه نمره روفان وإتصلت بيها 
**عند روفان كانت بتلبس هدومها وتليفونها رن برقم غريب استغربت وردت وقالت: ألو مين 
ليان: انا ليان مرات أدهم 
روفان بضيق: خير عاوزة إي 
ليان: عاوزة أقابلك كمان نص ساعة 
روفان: وتقابليني ليه بقي لتكوني مش عارفة تتعاملي مع أدهم فجاية ليا أعلمك إزاي تتعاملي معاها بس متقلقيش مهما عملتي مستحيل أدهم يبص في وشك 
ليان ببرود رغم ضيقتها: قدامك نص ساعة وتكوني في كافيه****** لو مجتيش ساعتها ادهم هيعرف خطتك إنتي وسيف وهنشوف ساعتها مين اللي أدهم مش هيبص في وشها وقفلت في وشها السكة 
روفان إتوترت وقالت بخوف: هي ممكن تكون سمعتنا دي لو قالت لادهم حاجة هبقي ضعت وخسرت كل حاجة ولبست هدومها بسرعة وراحت ليها 
************************
بعد نص ساعه روفان وصلت الكافيه ولاقت ليان مستنياها 
ليان: في ميعادك بالضبط 
روفان: إنجزي وقولي عاوزه إي 
ليان: تبعدي عن أدهم بكل هدوء 
روفان بإستفزاز: نجوم السما أقربلك انا مستحيل أبعد عن أدهم فاهمه 
ليان بتحدي: هتبعدي ي روفان لانك لو مبعدتيش أدهم هيعرف حقيقتك إنت وسيف وساعتها شوفي هيعمل إي فيكي
روفان بتوتر: حقيقة إي اللي بتتكلمي عنها وأنا اي علاقتي بسيف اصلا 
ليان: هقولك حقيقة إي؛ وسمعتها التسجيل اللي مسجلاه لكلامها مع سيف 
روفان كانت بتسمع التسجيل وملامح وشها باين عليه الخوف 
ليان: تخيلي بقي لو أدهم سمع التسجيل هيعمل إي فيكي ومش بس أدهم اللي هيسمعه لا وأمك كمان تخيلي هيبقي رد فعلها اي لما تعرف إن بنتها حامل في الحرام 
روفان: إنتي عاوزه إي 
ليان بإبتسامه نصر: تبعدي عن أدهم خالص وإياكي تفكري ترجعي له في يوم وانا هديكي مبلغ تبدأي بيه حياتك وبالنسبه لابنك فانا هعرف إزاي أجبر سيف يتجوزك ويعترف بيه 
روفان: إديني فرصه أفكر 
ليان: ماشي بس مش قدامك وقت كتير وطول ما انتي بتفكري إياكي ألمحك قريبه من أدهم وسابتها ومشت 
روفان بصت لاثرها وقالت بكره: مش هسمحلك تضيعي اللي بخطط له بقالي سنين وإتصلت بسيف وقالته: لازما نتقابل ومشت 
***********************
عند أدهم صحي من النوم وإتفاجئ لما ملقاش ليان بس شاف ورقه مكتوب عليها(إنها نزلت تشتري شويه حاجات نقصاها ومحبتش تصحيه لانه كان نايم بعمق)؛ أدهم إبتسم إتوضي وصلي ولبس بدلته السوده 
وقبل ما يمشي كان بيرتب حاجته بس لاقي ملف ناقص 
أدهم: يتري الملف ده راح فين 
فضل يدور عليه بس ملقهوش؛ أدهم: ممكن يكون في أوضتي(ليان نايمه في أوضه أدهم وأدهم نايم في أوضه تانيه) 
دخل أوضته وفضل يدور عليه بين حاجات ليان لحد ما فتح درج التسريحة وإتفاجئ لما شاف...

يتبع الفصل التالي اضغط على ( رواية حب بالتدريج ) اسم الرواية
 رواية حب بالتدريج الفصل التاسع 9 -  بقلم نيرة عبد الله
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent