رواية معقول نتقابل تاني الفصل التاسع 9 بقلم أسما السيد

الصفحة الرئيسية

  رواية معقول نتقابل تاني كاملة بقلم أسما السيد عبر مدونة دليل الروايات

رواية معقول نتقابل تاني

 رواية معقول نتقابل تاني الفصل التاسع

اليوم التالي في بيت أيسل
تجلس ايسل وابنائها حولها عالسرير
أيسل مشدده رأسها بايشارب كالستات المصريه الاصيله واضعه يدها علي رأسها تهتز يمينا ويسارا كالندابات قائله
اه ياني يانفوخي.. يانفوخي اللي هينفجر مني ياني اشوف فيك يوم ياللي في بالي
ينظر سيف لاخيه مروان برفعه حاجب كعلامه علي عدم الفهم فيرفع له مروان كتفيه كعلامه انا ايضا لم افهم
فنظرت لهم أيسل برفعه حاجب وفي اللحظه الثانيه كانت ممسكه بسيف من ملابسه من الخلف كالمجرمين وقالت من تحت اضراسها جازه علي انيابها كالاسد
انت يالا أنا مش مرتحالك.. من امبارح قلبي موغوشني كدا وحاسه اني في مصيبه من وراك جيالي
فنظر لهاسيف رامشا بعينيه بضعه مرات ببراءه في نظره تعرفها جيدا وتعرف من دربه عليها فهو المخفي عادل كما تلقبه أساس فشل اولادها وضياع مستقبلهم كما تظن فربما عليها جديا انا ترضي بلامر الواقع وتتزوج من خالد عله يصلح قليلا مما افسده الوقح عادل باولادها
نفضت تلك الافكار السخيفه من راسها وافلت سيف قائله بتوعد لهم
هنشوف...
هنا انسحب سيف من جنبها وقام بسحب أخيه مروان خارج الغرفه تاركين امهم علي نفس الحال تميل يمينا ويسارا
فتحدث سيف لمروان قائلا هنعمل ايه في النصيبه دي دي امك هتخربها وهطفش العريس المز
نظر له مروان بتفكير قائلا مفيش غير حل واحد
قال له سيف مسرعا ليمني عليه يامعلم بسرعه
هو مفيش غيره عادل ابو قلب جامد
فنظر له سيف بخوف قائلا يخربيتك ملقتش الا عادل دا اهبل وهيبوظ الجواز ه واصلا خالد مبيطقهوش
رد عليه مروان ببراءه قائلا
ياأهبل ما احنا هنجيب حد يقدر يسيطر علي افكاره ويوجهه للطريق المستقيم
هنا صفق سيف بيده ايوا يابو التفانين مفيش غيرها ايمي
وانطلق الاولاد للكلام مع عادل وايمي وقاموا بالاتفاق معهم علي انهم سيحضرون جميعا علي الموعد
مر الوقت سريعا واتت الساعه الثامنه وايمي مازالت علي نفس حالتها لم تذهب الي الشركه وقضت النهار كله في السرير مع أبنائها ومشاكساتهم التي تهون عليها مشاكلها وبين النوم واكتفوا بطلب الطعام من الخارج
بينما يعم المنزل الفوضي والالعاب في كل مكان علي الارض
فأيسل اعتزلت اليوم جميع المهام وقررت أن تبرد مشاعرها ولكن الم يكن عليكي ان تبرديها يوما أخر هكذا ما تحدث به سيف بينه وبين مروان الذي يجلسان بجانب بعضهما ينظران بتوتر الي امهما والتي كانت تنظر لهما في نفس الوقت بريبه فهم كل دقيقه يسألونها كم الوقت الي ان شكت بامرهم
نظرت لهم قائله
مش مرتاحالكو مش عارفه ليه
هنا انطلق جرس المنزل بالرنين عاليا فاندفع الولدان ناحيه باب الشقه يفتحون
فحدثت أيسل نفسها هو في أيه واندثت تحت البطانيه مره اخري بلا مبالاه فأولادها سيقومون بالواجب كما تعلم
فتح سيف ومروان الباب وكانت الشله جميعا فعادل اتصل بخالد واتفق معه ان يأتو جميعا معه كمجموعه حتي توافق أيسل ولا يكون هناك مجالا للاعتراض
رغم ان خالد لم يقتنع بكلام عادل وغيظه منه الا انه وافق وذلك لوجود الشيمي معه وزوجته فهو رجل جدير بالاحترام ويحترمه كثيرا
هنا قال سيف اهلا اهلا نورتونا اتفضلوا
دخل الجميع وانصدموا من منظر الشقه وما بها ثواني وتعثر خالد بقطار لعبهه وكاد ان يقع لولا استناده علي عادل الذي داس هو الاخر علي دبوس ضغط جعله يصرخ عاليا فالاولاد كانوا يلعبون به وتركو المنزل في حاله فوضي عارمه عندما استمعت أيسل لصرخه عادل قامت مسرعه قائله
يالهوووي العيال قتلوه ولا ايه
احسن يستاهل وقامت راكضه
وصلت أيسل الي مكان الصراخ وهنا حلت عليها الصدمه حينما قالت ايه في ايه اللي حصل وجدت الجميع ينظر لها بصدمه واذبهلال
واحدهم ينظر لها بعين كالجحيم التقت عين أيسل بخالد التي كانت تنظر لها بحده من منظرها فهي كانت ترتدي هوت شورت قصير وبدي حمالات كانت مهمله ومثيره وتعصق رأسها بايشارب من ايام الفراعنه كالخادمات
نظره خالد لها وترتها واربكتها فنظرت لنفسها ووعت لما ترتديه هنا صدح صوت خالد عاليا
أيسل خشي جوااااا
هنا فاقت ايسل وانطلقت مسرعه وجرت ورائها ايمي
هنا نظر له سيف
بقولك ايه ياهندسه مابراحه عالبونيه
هنا صرخ بهم سيف قائلا
ثانيه واحده والاقي المهذله اللي عالارض دي منشاله
نظر سيف ومروان لبعضهم بدهشه ولكن اافاقهم من تواصلهم صرخه خالد قائلا... بسرعه
فانطلقا مسرعين لتنفيذ امره
دقائق قليله كانت الارض تبرق من النظافه وهنا خرجت أيسل بعدما ارتدت ثيابها ونظرت للارض باستغراب قائله هو في عفاريت في الشقه ولا ايه
بسم الله الرحمن الرحيم
هنا انفجر عادل بالضحك ولم يمسك نفسه وتكلم علي طريقه محمد هنيدي قائلا أه
هنا لم يستطع الباقين الانتظار فضحكوا جميعا بحس واحد وهنا نظر خالد لعادل بضيق وبنظره يعرفها عادل جيدا جعلت عادل يبتلع ريقه وقال خلاص خلاص
فجلست أيسل بجانب ليلي وتكلمت بصوت هامس
طنط يا طنط
قالت لها ليلي ايه يأيسل
سالتها أيسل هو في بالظبط
هنا نظر لها خالد وقام بوضع رجله علي الاخري في عنجهيه قائلالها جاين نحدد ميعاد كتب الكتاب
هنا اندفعت ايسل متوسطه يدها في وسطها قائله
نعم ياعمر جواز ايه وكتب كتاب ايه اللي بتقول عليه
هنا هب خالد من مكانه وقام كي يمسك بها بتهور مجنون الا ان صوتا حادا جعلهم يتخشبوا كل في مكانه ولم يكن غير محسن
محسن بحده ايه مش عاملينلي اعتبار ولا ايه في ايه اقعد ياخالد اقعدي ياايسل واسمعوني كويس
الكلام اللي هقوله مهم
هنا انتبه الجميع له
وانتقل بنظره لايسل قائلا
أيسل انتي عارفه اني بحبك ولا لا وانتي عارفه كمان اني روحي في الولاد ومقدرش ابعد عنهم انتو عوضتوني عن غربتي ورجعتولي روح العروبه اللي نسيتها من زمان
نظرت له ايسل قائله بود طبعا عارفه بس دا ايه علاقه بجوازي من خالد أفندي
هم خالد بالرد عليها الا ان نظره محسن اخرسته
هنا تكلم محسن وقال يأيسل معاد جلسه المحمكه بعد ايام واحتمال كبير تحكم لمراد بالولاد هنا وتحولت ملامحها للذعر فهي تعلم ذلك جيدا وخائفه بشده
فاستكمل محسن كلامه حينما لم يجد منها كلاما
وقال طبعا عارفه القانون هنا من وجهه نظره ان لازم يكون في اب وام للولاد عشان تحكم لواحد فيكو والشروط دي طبعا تنطبق ع مراد فطبعا المحكمه هتحكملوا وعشان المحكمه تعيد النظر بيناتكم لازم تتجوزي من خالد
هنا همت أيسل بالكلام الا ان خالد استوقفها حينما قال انت كدا شرحت اللي عندك ياعمي ممكن انا بقي اخد أيسل ع جمب واشرح لها بطريقتي ولم يمهلهم وقت حيث اخذها واتجه ناحيه الغرفه التي ظهرت منها ايسل منذ قليل ودخل واغلق الباب خلفه
وهنا نظر لايسل فوجدها تنظر للارض بصمت لم يعهده منها فاقترب منها ورفع رأسها في مواجهته وانصدم حينما رأي الدموع بعينها لاول مره فهو كلما يراها تكون بحاله هرج ومرج غير معتاد منها ع ذلك وهنا احسن خالد بنغزه بصدره غريبه ووجع كانه هو من يتالم اقترب بحنيه واحاط بيده اليسري خصرها وقربها لها وبيده اليمني يمسح دموعها بصمت وهم بالكلام الي ان كلماتها نبهته حينما قالت
انت مش مضطر تساعدني ياخالد اللي مكتوبلي هشوفه انا مش عاوزه شفقه من حد انا
هنا وضع يده علي فمها وقال بتيه وهو ينظر الي عينيها مش شفقه ابدا
قالت أيسل لا انا
هنا قال خالد من اول مشوفتك وانا حاسس ان في حاجه بتشدنيى ليكي احساس كدا مش عارف اوصفه ولا قادر اوقفه انا عمري مكنت مندفع في مشاعري بس معاكي انتي كل حاجه بتطلع لوحدها..
قالت أيسل له مشاعر وهتروح بسرعه وهتكرهني مع اول مقلب ولادي هيعملوه فيك
نظر لها خالد حبيتهم واتعلقت بيهم ومتسالنيش ليه وازاي بس انا ببقي مبسوط وانا معاكو انا عشت محروم من ابويا وامي حتي لما اتجوزت ربنا ما امرش ان يكون ليا اولاد حاسس اني ربنا عوضني بيكو بحس بالحياه اللي عشت محروم منها سنين
أيسل
نظرت له بتساؤل فقال لها تقبلي اني اكون جوزك وابو ولادك؟
نظرت له وقالت.. خايفه ياخالد
تحسس بيديه بشرتها وقال طول مانا جمبك متخفيش ياقلب خالد
هنا لاحظ توترها فسيطر علي نفسه وقال لها
قولي يايسل عايزه تقولي ايه
انا عاوزه اقولك يعني
ها قولي
انا عاوزه جوازنا يكون مؤقت ويبقي جواز علي ورق بس لحد مكسب حضانه الولاد وبعدها هنزل مصر واستقر وننفصل بهدوء
لم يتركها تكمل ماقالت حيث قام باعتصارها بين يديه واحتضنها بقوه
وقال هامسا في اذنها
هتبقي مراتي ولاخر نفس فيا وهاخد حقوقي منك كامله وكلمه كمان وهخلي شفايفك الجميله دي تندم انها نطقت بالكلام السم دا وجز علي اسنانه فازاحته قليلا وضربت علي صدره قائله
سافل انت سافل اوعي كدا
فغمز لها وقال انتيى لسه شوفتي سفاله هتموتي ياسوسو
صرخت به وقالت برا اطلع برا
وحدفت عليه المخده
فانطلق مسرعا وغلق الباب وعاد مسرعا واطل براسه بجنون لم يعدهه في سنواته الاثنين وثلاثين وقال انا بحب اللون الاحمر اوي ابقي كتري منه

وغمز لها وقذفها بقبله سريعا وفر هاربا...
نظرت له أيسل وقالت سافل بس مز كتك القرف في حلاوتك
عاد لها مجددا وقال سمعتك علي فكرا
وقال لها هقطعك ياسوسو واغلق الباب سريعا وذهب تاركا اياها تسبه بابشع السباب

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية معقول نتقابل تاني ) اضغط على أسم الرواية
رواية معقول نتقابل تاني الفصل التاسع 9 بقلم أسما السيد
حبيبة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent