رواية عشق الحور الفصل التاسع 9 بقلم مروه شحاته

الصفحة الرئيسية

  رواية عشق الحور كامله بقلم  مروه شحاته عبر مدونة  دليل الروايات

رواية عشق الحور

رواية عشق الحور الفصل التاسع 

في الواحده كان ينتظر بالسياره امام المدرسه ليتابع الحركه الساكنه ثم تبدا بعض الفتيات في الظهور فيغض بصره كعادته ولكن عيناه تخونه وتتفلت من حصاره ليبحث عنها في هذا الجمع .... حتي تتلاقي العيون فتهرع الصغيره نحوه لتركب السياره
#هاه طمنيني عملتي ايه
قالت بسعاده
#عيب عليك داانا بيذكرلي جاسر باشا الراوي بجلاله قدره
انفجر ضاحكا لتقطع ضحكته احد الفتيات بشعر اصفر وتضع الكثير من مستحضرات التجميل
# ايه ياحور مش تعرفينا
التفت اليه لتنزع يدها عن السياره وتقول بغيض
#واعرفك بمنسبه ايه ياست ايه ... شوفيلك سكه ياماما
بمياعه قالت
# اصل بصراحه مش مصدقه ان القمر ده يبقي جوزك
قالت بغضب وهي تفتح باب السياره لتدفع الفتاه وتقول بغضب
#الله اكبر في عينك ...والله ماهسيبك ياايه
امسك ذراعها قبل ان تنزل وقال
#انت ريحه فين يامجنونه انتي
قالت بغيض
#سيبني ياجاسر انا هنزل اربيها عديمه الربايه دي
مد يده ليغلق بابها وانطلق بالسياره لتقول بعصبيه
# بجاحه وقله ادب
رمقها بنظره سريعه وقال
#ممكن تهدي شويه محصلش حاجه عشان دا كله
التفتت اليه وعقدت ذراعيها
#قلتلي بقي تلقيك فرحان بنفسك عشان قلتلك قمر ... مش كده
ضحك بقوه ولايعرف سبب ضحكاته من ثوره الصغيره التي اكملت بغضب
#ايوه مهو انت غاوي حجات ملزقه وملونه
اوقف السياره علي جانب الطريق
#تقصدي ايه بقي
اشاحت بوجهها وقالت باختناق
# اقصد ست زفته اللي بتعكسك كده عيني عينك وانت بتضحك عادي بدل ماتنزل وتديها جوزين اقلام ... عجبتك المسخره والمياصه مش كده
سعيد لن ينكر هذه الصغيره عكس عزه في كل شيء ادار وجهها ليفاجيء بدموعها
#طب بتعيطي ليه دلوقتي ... انا اصلا مشوفتهاش ربنا امرنا بغض البصر انا دورت وشي اول ماقربت
قالت بلهفه
# بجد
#اه بس انتي قلتي ملزقه وملونه نرجع بقي نشوفها وربنا غفور رحيم
ليفاجيء بالمجنونه تقفز ليصبح نصف جسدها فوقه وتضربه بقبضتها الصغيره وهي ترعد
# متبصش لواحده غيري فاهم ولالاء
كان يضحك بقوه حتي قالت جملتها الاخيره ليحتضن وجهها ويهمس
# يعني عاوزاني مشوفش غيرك
#اه ..ومتكلمش غيري ووو
امتلئت عيناها دموع ...علم الان سبب بكائها بالامس فهمس
#ودي اسميها ايه بقي غيره
سقطت دموعها وقالت بانكسار
# انا زودتها ودا مش من حقي انا اسفه
كانت في سبيلها ان تعتدل ولكنه سحبها لتصبح علي ساقيه وهمس
#بس مراتي من حقها تغير عليه
رفرفت عيناها بروعه وهمست
#بجد ..
تعلقت عيناه بشفتيها اشتاق لشعور دفئها همس وهو يقترب منها
#عشان كده كنتي بتعيطي امبارح
#غصب عني ...عارف حسيت بوجع هنا
امسكت يده لتضعها علي قلبها المرتجف كعصفور صغير حركتها عفويه بشده يعلم هذا جيدا ولكن اشعلت كل شيء بداخله ...مفتون مسير وليس مخير ليتناول شفتيها بقبله مثيره بشده ....ليهمس بصوت متحشرج من العاطفه
#سلامه قلبك ياحوريتي
لتحدق المعتوهه بوجهه وترفع اصابعها الصغيره لتداعب خصلات شعره ..وتمس بصوت هامس
# عشان جاسر لحور وبس
.لتتعالي انفاسه بقوه هو علي وشك الغرق في فتنتها لولا بوق سياره تسلل لاذنه ...اللعنه هذه الصغيره تفقده عقله بالكليه جيد جدا انه علي الطريق السريع المؤدي للمدينه همهم بخفوت
#عجبك كده احنا في الشارع يامجنونه انتي
شهقت بقوه تقفز علي مقعدها وتدفن راسها بين كفيها مرر اصابع مرتعشه في خصلات شعره يحاول استجماع تشتته .... الصغيره بعثرته باتقان .... اشعلته بلمسه .... زفر الهواء بقوه عده مرات .... ليدير السياره وينطلق بها .....توقف امام احد المحلات كانت لاتزال تدفن وجهها بيديها قال بضيق
#محصلش حاجه ياحور عشان دا كله
لترفع وجهها الاحمر وتهمس باختناق
#انا اسفه
لايعلم لما غضب من اعتذراها لايجب ان تعتذر لقد غرق بتصريحها ولمستها اشاح وجهه وقال بعصبيه وهو يفتح الباب
#يلا ياحور انزلي
ترجل من السياره ليغلق الباب بقوه افزعتها وادمعت عيناها ....لتنزل تتحرك بجواره بانكسار لهذا الحد لايطيقها هو يريد فاتنته وحسب طلب لها احدث الهواتف ليضع به خط جديد ويناوله لها همهمت بضيق
#شكرا
#هو مش عجبك
#لاء حلو بس مش هعرف استعمله
# معاه كاتلوج ياحور اقريه وانتي هتعرفي يلابينا
زفر بقوه وتركها بالمحل وخرج لتتبعه لقد قسي عليها بشده يراها تتحرك ناحيه السياره بانكسار
#حور استني
توقفت مكانها ولكنها لم تلتفت فوقف قبالتها
#متزعليش عشان اتنرفزت حقك عليه
#محصلش حاجه
امسك يدها وقال باسما
#طب تعالي نلف في السوق شويه
تحركت بجواره وعقلها شارد لقد تجاوزت كل الخطوط بفعلتها .هو لايريدها حتي لو قبلها ...هو لايراها امراه دخل بها احد المحلات ليس لديها اي فضول لرؤيه ماحولها لم تنتبه الاعندما امسك يدها ليضع بها خاتم زواج نظرت الي يدها واليه باستغراب
#هاه ايه رايك في دي
هذا الخاتم يثبت انه لها حمقاء هذا الطوق يثبت انها له وليس العكس وبدون وعي سقطت عيناها علي يده التي تحمل طوق عزه ..لتمتليء عيناها دموع ... ليغتال حزنها بلحظه عندما يناولها مجموعه ويعلق
#انا اخترت بتعتك اختاري انتي بقي بتعتي
قالت بلهفه
#وهتلبسها
لدغ خدها #لاء انتي اللي هتلبسهالي
بحثت بحماس وعيون لامعه لتنزع واحده من البلاتين الاسود وتضعها بخنصره فوق الاخري الباهته بيده ليرفع يده ويتاملها
#زوقك حلو ياحور
#يعني عجبتك
#اممم يلا بقي قدامك المحل اختاري اللي انتي عوزاه
تحركت امام المعروضات وبجوارها موظفه المحل انتقت سلسه بمصحف كبير نوعا ما وواحده بها قلب رقيق واخري فارغه قال باستغراب
#هتلبسي تلت سلاسل فوق بعض
قالت بعفويه اربكته
#لاء الكبيره دي لماما الحاجه ودي لعيشه
امسك الفارغه وقال
# ودي بقي لمين
قالت بخجل #ليه بس هجيب فيها حرفين حرفي وحرفك عشان يبقوا مع بعض
غريبه هي حقا .. امامها ذهب والماس وكل ما لفت انتباهها سلسه بسيطه ورغما عنه امتليء تقدير لها تذكرت امه واخته الصغيره تصر علي بعثرته كالعاده تناول مجموعه الخواتم وبدا ينتقي لها قالت بحده
#بتنقي لمين
حدق بندقها المشتعل وقال
#ليكي واضح انك مكسوفه
انطفيء اشتعال عيناها وقالت
#لا والله ابدا اصل انا مش بحب البهرجه يعني . ...
بعد اصرار منه لم تنتقي الصغيره سوي خلخال وسلسه مفاتيح انيقه من الفضه وبعد مشاجره دفعت ثمنها. لتعطيها له
#اصل سلسله مفاتيحك شكلها مش حلو دي احلي
هذه الفتاه ستذهب بعقله تماما انه علي وشك ضمها بين ذراعيه ولكنه اكتفي باحاطه كتفيها بذراعه ليهمس
#طب يلا بقي عشان تشوفي هتجيبي ايه لامك واخواتك ..شوفي المول اللي هناك ده هنتلاقي فيه كل حاجه
فراشه محلقه تفرد جناحيها لتنشر السعاده كانت تنتقي لكل واحد هديه بعد ان تسال علي ثمنها ..وقفت داخل محل العطور ظن انها ستنتقي لها واحد ولكن الصغيره دوما تفاجئه ترفع يدها امام انفه
# ايه رايك
تشممه وقال #دا رجالي جيباه لعمك
#لاء ليك ...هاه ايه رايك
#روعه
دفعت الحمقاء ثمنه بكل النقود التي تحملها علم الان لما سالت علي ثمن الثياب ....لتردها بالعطر لم يري في حياته امراه تحمل هذا القدر من الكبرياء كانت تتطلع الي محل الزهور هل تحب الصغيره الزهور مثله تقدم ناحيه المحل واشتري زهره توليب واحده تشبه الصغيره بندرتها وروعتها
تعلقت عيناها به منذ خروجه ناولها لها لتلمع عيناها وتقول بانفعال
#هي دي عشاني
هز راسه موافقا لتقفز الصغيره وتتعلق بعنقه
#ربنا يخليك ليه انا فرحانه اوي
ابعد ذراعيها وهمس برفق
#طب خلي الجنان دا اما نبقي لوحدنا
رفرفت عيناها بقوه ليشتعل وجهها
#كل الفرح دا عشان ورده .
احتضنت الزهره
#اصل انا بحب الورد اوي
#طب مش محتاجه حاجه تانيه
#لاء ربنا يخليك
#طب تعالي بقي نتغدا عشان تلحقي تشوفي الجماعه ونروح
دخل احد المطاعم لتجلس امامه لما عيناها امتلئت حزن مره اخري طلب الطعام يراها تتلاعب بطعامها وهي شارده
#مالك في ايه
نظرت اليه وقالت
#هوااا مش ينفع ابات عند ماما اليومين دول يعني
قاطعها #مينفش تباتي بره بيتك
ماالذي جعله يقول ذلك عزه تسافر بالاسبوع عند والدتها ولم يعترض ولالمره واحده زفر بقوه
#انتي عاوزه تباتي هناك ليه
فركت يديها وقالت بارتباك
#ابدا بس ...اصل يعني بدل ماانام لوحدي
لهذا الحد تريد الهروب من البيت حتي لاتراه معها ورغما عنه ابتسم ليرفع يدها التي تحمل طوقه ويطبع عليها قبله ناعمه
#هكلمك كل يوم لحد ماتنامي ماشي
#بجد والنبي
هز راسه موافقا لتتمسك بكفيه وتقول بسعاده
#ربنا ميحرمنيش منك ابدا
قضوا وقت ممتع حقيقي في بيتها للمره الاولي التي يعرف ان حمزه اخيها التؤم نصفها الاخر شبيه صغيرته ....تتحرك باريحيه شديده
لانها تنتمي لهذا المكان عائلتها كريمه برغم فقرهم متماسكه بشده يملؤها الود .

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية عشق الحور) اضغط على أسم الرواية
رواية عشق الحور الفصل التاسع 9 بقلم  مروه شحاته
حبيبة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent