رواية حورية الحديدي الفصل التاسع 9 بقلم منوش

الصفحة الرئيسية

رواية حورية الحديدي الفصل التاسع 9 بقلم منوش

رواية حورية الحديدي الفصل التاسع 9

 يوسف وهو يذهب ناحيتهاا فامسك بيدهاا وادخلها للداخل وهي قدامهاا مثل الهلام فامسك بخصرهاا وضغط عليه بقوة وعينه على عينهاا دون ان يعير لاحد اهمية
يوسف من تحت اسنانه: بصي ي حبيبتي انا لقيت ولادنااا سيف وعز الدين ولادناا مش كده ي حور
حور بصدمة لانه لاول مرة ينطق بهذاا الاسم فرجع وضغط بيده على خصرهاا بقوة لكي يحثهاا للحديث
حور وهي تومااء براسهاا بنعم و قلبهاا يرتجف من الداخل لماا هو قااادم
جااسر : يوسف انت اازااي
يوسف   : كنتوا فااكرين هتقدرواا تخبو علياا لوقت طويل بس ححااااسبكو كلكو وهتندمواا على ال عملتو واحد واحد
ريم بتوتر : سيف عز يلا ي حبايبي نروح لادهم هو كان قلقاان ااوي عليكو
عز برفض : بس انا عاايز افضل مع باااباا
ريم : هنرجعلو بعدين ي حبيبي
عز : بااباا انت مش هتروح تااني مش كده
سيف وهو ينظر له باامل نظر لهم يوسف بحزن وهو يتوعد لهاا بداخله بالهلاك
يوسف وهو يضمهم اليه بحنان : انا مستحيل اروح واخليكو انتو روحي وقريب ااوي هنعيش مع بعض انا وانتواا
سيف وهو يرفع رااسه من كتفه : وماامااا
يوسف وهو ينظر لهاا : ومامااا كمان هتعيش معنااا
فرحو الاطفال بذلك واصبحواا يتنطون من حوله بسعاادة وهو ينظر لهم بشغف وحب  من نوع اخر يتولد بداخله
يوسف : يلا روحو مع طنط انا عايز اكلم ماماا شوية
سيف وعز : ااوكي
خرجت ريم مع الأطفال فبقية جااسر فنظر له يوسف برفع حااجب
يوسف : مش تروح ورااء مراااتك ولا ااي ي جااسر بيه
نظر له جااسر بصدمة ونظرت له حور بصدمة ايضاا
نظر له يوسف بشمااتة: ااي ليكون قلت حاجة غلط  لا سمح الله
حور بعدم تصديق : انت بتقول ااي ي يوسف جااسر وريم
يوسف : متجوزين  
هو متجوز ريم من قبل ماا يدخل حيااتنا ويخربهااا مش كده ولا ااي ي جااسر
جااسر بتوتر : اانت عرفت اازااي
يوسف : اناا يوسف الحديدي اذا نسيت مفيش حاجة تصعب علياا  قولي ي جااسر لماا انت بعت لي الصور ي ما خفتش يجي يوم من الأيام حد يبعت لك صور مرااتك مع حد
حور بعدم فهم: صور ااي ي يوسف ال جااسر بعتهاالك
يوسف: ااهو قدامك ي مدام اسااليه
حور لجااسر : يوسف بيتكلم عن ااي صور ي جااسر
جاسر..........
حور : اناا سالتك ي جااسر صور ااي
جااسر وهو مطاطت الرااس : يوم ما قابلتك اول مرة
حور وهي تتذكر ذاك اليوم: وكان فيهاا ااي
يوسف : فيهاا انك كنتي في حضنه ومكتوب بالخط العريض
الصورة دي بتثبت انه مرااتك عمرهاا ماا حبتك وهي مش بتفكر فيك غير انك اخوهاا الكبير
حور : جااسر ميعملش كده ي يوسف هو الانقذني وو
جااسر بااسف : للاسف اناا عملت اناا بعتله الصور حور بصدمة وحزن : ليه تعمل فيااا كده
جاسر : انااا كنت فاكر انه هماا ضحكانين عليكي و انه يوسف اتجوزك غصب وعشااان كده بعتله الصور
حور وهي تكاد تختنق من الدموع : و و ال بعديه في
جاسر وهوويسرع ويمسك يديهااا : والله العظيم مقربتلك انا مفكرتش فيهااا حتى انتي اختي وانا وقتهاا كنت متجوز مقدرتش اعملهاا والله العظيم حصل ذي ما قلتلك ومجتش جنبك والله صدقيني
حور وهي تسحب يديهاا : انت خربتلي بيتي ي جااسر  انا مش مساامحك ابداا انااا اعتبرتك اخوية ونسيت انه ابوك قتل ابويااا ومفكرتش في حاجة غير انك انقذتني لماا كنت بموت وقفت جنبي في اصعب سنة مرت على حيااتي و شفت حنيتك على ولادي مفكرتش اابدا انك تعمل فياا كده
جااسر : حوريتي ااانااا
امسكه يوسف قبل ان يصل اليهااا
يوسف بغضب: انا منستش انت عملت ااي وحقي وهااخذه منك ثالث ومتلت
جاااسر : انا مش لوحدي سبب في الحصل ي يوسف انت السبب الرئيسي للانتو فيه
يوسف : خلصت يلا خذ الباااب بايدك وانت طاالع
خرج جااسر من عنده بغضب بعد ان نظر لهاا بحزن التفت لهاا يوسف ينظر لحاالتهاا بحزن كانت تضم ساقيها لصدرهاا ويديها في عينها وتبكي بشدة ذهب لهاا وجلسعلى اطرااف قدميه وهو يحاادثهاا
يوسف بحزن : حور
ازدادت في البكااء من جديد وهي تسمعه يكمل
يوسف : خلاص مطعيطيش ي حور
حور : انت ليه بتنااديلي حور
يوسف بسخرية: لانه ال قدامي مش حيااة انتي مش حبيبتي وعمري وعشقي ودنيتي حيااة  انت ست غريبة علياا انتي واحده كل همهاا تعذبني تشوفني مذلول مقهور
انتي قولتيلي انه لماا اناا ضربتك سقطتي عشاان تعيشيني بعذاب الضمير مش كده
حور ببكاء: انا قلت كده لاني مجروحة منك واصلا مش عارفة انا قلت كده اازااي
يوسف بحزن:
ااناا مجنون بحبك من وانتي صغيرة ولماا بقيتي مرااتي اتهوست فيكي مش عايز حتى الهوااء يقرب منك مابالك بقى اني اشوفك في حضن حد تاني وعلى سريره عايزااني اعمل ااي اتصرف عاادي كان شي لم يكن
بس تعرفي من بعد ال حصل النهاارده اناا مبقتش حااسس باي حاجة تجااحك حتى اني مش عاايزك تساامحيني الست ال انا بحبهاا مبقتش موجودة وكذلك كل الاحاسيس الجواياا ليهاا انتهت كل ال بيني وبينك دلوقت سيف وعز اناا نفسي ابعد من هناا ومرجعش اابداا بس اولادي محتااجيني فمعليش استحمليني كمااان ارجوك
تركهاا يوسف في صدمتهااا وهي غير مستوعبة لماا حدث الان هل قال انه لم يعد يحبهااا وانه لا يريدهاا كيف هذاا وهي تحتااجه الان تحتااج له وبشدة خااصة الان
حملت هااتفهاا واتصلت
حور ببكااء : بااابااا
اانا محتااجك ااوي ي باااباا تعاال لو سمحت
حساام بحنان : اهدااى ي حبيبتي انا قلبي انتي في ااي
حور : يوسف ي باباا عايز يبعد عني هو خلاص مبقااش عايزني هو هو و
حساام : اهدااى ي حبيبتي عشان صحتك حصل ااي
حكت له حور ما حدث بينهم
حسام : مش ده ال انتي عاايزة انه يخرج من حيااتك
حور : اناا مش عاايزة غيره هو وولادي انا بحبو ااوي
حساام : حتى بعد ال حصل يعنى انتي مسامحاا
حور: انا كماان غلطاانة ي بابااا اناا وهو السبب في ال حصل لعلاقتناا   بس انا هصلح علاقتناا و
حساام : انا هددت يوسف انه هو لازم يطلقك بعد اسبوع و
حور ببكاء: انت اازااي تعمل كده ي بااباا افرض هو طلقني بجد اعمل ااي انا وقتهاا انا ممكن هروح فيهااا
حساام  : ده ال عاايز اعرفه هو هيعمل ااي هيطلقك ولا يتمسك فيكي اناا عايز اعلمه درس عشان يسيطر على غضبه وميكررش ال حصل
حور : بس ي بااباا
حساام : خليكي واثقة في ابوكي
سليم وليااان في ايطاليااا هماا هيسااعدوك
حور بسعاادة: بجد ي بااابااا
حساام: بجد ي روحي يلا سلام
حور بسعادة : سلام
حور باصرار : هرجعك لعندي ولولادناا وهنعيش مع بعض في سعاادة ومش هسمح لاي حد يدخل بيناا
******************************************
عند يوسف
يوسف بهدوء : كنت عاارف انه سيف وعزالدين ولادي
زين بتوتر : قبل ماا اجااوبك احلف بااغلى حاجة عندك انك مش هتبوظي لي خلقت وجهي
يوسف : يبقى كنت عاارف  وشايفني وانا بتعذب قدامك ومهنش عليك تقولي الحقيقة
زين بحزن : انت عاارف انك اخوية واكيد بحزن لماا اشوفك حزين بس انت غلط ي يوسف وكان لازم تتحمل نتيجة غلطك
يوسف بهدوء مخيف : وهو كده ي صااحبي
زين بتوتر : يوسف انت مش هتخااصمني مش كده انت
قاطعه رنين هااتفه نظر يوسف بملل للمتصل لكن لمعت بذهنه فكرة فابتسم بخبث ورد
يوسف بتتااف : خير ي ميرااا انتي مبتزهقيش
ميراا : انا اسفة ي يوسف سامحني والله عملت كده في لحظة شيطاان مش اكتر انت عارف اني
يوسف بخبث : انا هسامحك بشرط
ميراا بلهفة : واناا موافقة
يوسف : بكرة الساااعة ٧ القاااكي على مكتبي مفهووم
ميراا بسعاادة : مفهوووم
التفت يوسف لزين وابتساامة خبث تزين ملامح وجهه
زين بخوف: النظرة دي والابتسامة دي معنااه انك مش هتسكت على حاجة وفي خطة في دمااغك
يوسف بضحك : وهو كذلك وعشاان انت صااحبي  و حبيبي انت اول حد في باالي
زين : جو متنسااش اني جوز اختك واذاا حصلي حاجة اختك هتترمل و وولادي هيتيتمو يرضيك كده ي ابو النسب
يوسف : جداا
يلا خذ البااب بايدك
خرج زين من عند يوسف وذهب الي بيته فوجد المكاان مظلم جدااا  فالتفت من حوله وهو يكاد لا يرى شي فجااة واشتعل الضوء واضاء كل ما حوله فنظر للذي امامه بصدمة
***************************************
عند جااسر
كان حزينة جداا فذهب لغرفته فوجدهاا تلعب مع الاطفال ومعهم ذاك الشخص الذي انقذهاا
جاسر بغيرة : ريم
ريم بابتسامة ساحرة : ايواا ي جااسر
سيف : خالو بص عمو جابلناا العااب كثيرة اازااي
عز : انا جابلي الطياارة ال بحبهاا
جااسر : انتي اازاي تسمحي لحد غريب يدخل الاوضة بتااعي ويشترى لولاد اختي حاجات
سيف : اونكل بس ده عمو
جاسر بنفااذ صبر : مش ااي حد يجي يقولك حاجة تصدقهاا
ريم : جاسر ده
جاسر بغيرة : انا ميهمنيش هو مين
وانت مين ال سمحلك تدخل لاوضتي
........: على فكرة الاوضة دي والشركة  انا ليااا فيهاا اكتر ما ليك انت
جااسر : انت بتخرف بتقول ااي
سليم الحديدي الابن الوحيد لحساام الحديدي وابن عم يوسف الحديدي
جاسر : يعنى ااي
سليم بابتسامة: يعنى جاالك المووت ي تاارك الصلاة
هههههههه بهزر معااك ي عم مالك قلبت كده
انت فاااهم غلط للمرة التاانية ي جااسر بيه انا جاي العب مع ولادي اختي واخويااا
ااناا مش ذي حضرتك خرااب بيوت
جااسر بغضب: انت قصدك ااي
سليم ببرود : ولا حاااجة
سليم لسيف وعز : يلا نروح ونعمل لماماا سربرايز
سيف وعز بحمااس : يلا
************************************
عند زين
نظر لهاا بصدمة ايعقل انهاا هناا بهيئتهاا تلك التى يجعله يريد التهاامهااا كانت تتقدم نحوه وهي بتلك الملابس المثيرة بالنسبة له تحمل بيدهاا كعكة وضعتهاا على الطاولة وذهبت له واحضتنته بحب وهي تهمس باذنه
لياان برقة : كل سنة وانت طيب ومعااياا ي حبيبي
زين وهو ينظر لهاا بتوهاان : و انتي هنااا بجد
ليان ووهي تتلمس ذقنه: ااه ي حبيبي معااك وحشتني اوي
زين بعدم تصديق : طب اازااي
لياان : كده ي حبيبي
قبلته بحب وشوق له وحده لمدة وهو يستمتع بما تفعله انتزعت كرزتيهاا من شفتيه طالعته بحب
كل سنة وانت طيب ي حبيبي
زين : بس عيد ميلادي لساا باقي لوو يومين
لياان برقة : عاارفة بس حبيت احتفل معااك لوحدناا
زين وهو يحتجز خصرهاا : عجبني ااوي
طب الاولاد فين
ليان : فوق نايمين
زين : طب ما كنتي تقولي سايباني ارغي كده ليه
قال كلامه وحملهاا وهو يركض للاعلى
ليان: طب والكيكة ي زين انا تعبت فيهاا كتير
زين وهو ينظر لجسدهاا برغبة  : ال بين ايدياا شكله احلى بكتير
********************************************
عند حور
سليم : وحشتيني ي ااوزعة
حور وهي تنظر له بسعاادة فاسرعت واحتضنته بحب
وانت كماان وحشتني ي ابيه
سليم وهو يطالعهاا بحب : وكبرتي وبقيتي احلى ماما
حور : هو انت قابلت عز وسيف
اومااء سليم براسه
حور وهي تنهض : طب يلا نحن هنروح البيت
في بيت الجااارحي
نور وهي تستقبلهم : حمد لله على السلامة ي بنى
سليم بحرج: الله يسلمك ي طنط
نور : وسمية عااملة ااي
هي كويسة بتسلم عليكي
نور: تسلم من كل شر
عمر :يلا ي جمااعة على الاكل
سيف : انا وعز اكلناا مع باباا ي ناناا
عمر بصدمة : بااباا مين ي حبيبي
عز : يوسف الحديدي بااباا
نور لحور : اازااي
حور : يوسف عرف كل حااجة وعرف انه سيف وعز ولاده
عمر : عمل ااي ليكون اازاكي
سليم : يوسف مش كده هو اتعلم من غلطه ومستحيل ياذي مرااته من تااني
حور بدموع : يوسف هيبعد عني هو  قال انه مبقااش يحبني
نور   : حصل ااي لكل ده
حكتلهم حور ما حدث بينها وبين يوسف وجااسر
عمر بغضب : هو اازااي يعمل كده انا مش هرحمه اابداا
نور : اهدااى ي حبيبي مش كده
عمر : عاايزااني اهدااى ازااي وهو السبب في خرااب بيتهاا
ليلة : عمر اهدااى ارجوك كل حاجة وهتتحل
عمر بغضب: مفيش حاجة هتتحل طالماا هو في حيااتهاا
قال كلمته وخرج من المنزل باكمله حاولت ليلة اللحااق به لكن اوقفتهاا نور : سيبي يهدااى وهو هيرجع عمر عااقل
يلا تعال عشان ترتاح
حور بتفكير : هنعمل ااي دلوقتي
سليم بخبث : هقولك بس مش دلوقتي بكرة الصبح يلا تصبحي على  خير
حور بغيظ : ياض ي سليم تعاال هناا  يلا
لكنه قد ذهب وتركهاا لفضولهاا
ذهبت لغرفتهاا وابدلت ثياابهاا وناامت وهي تفكر في معذبهااا
وفي منتصف الليل
دخل وجدهاا تنام بتلك المنامة القصيرة وردية اللون تجعلهاا تبدو مثيرة جداا ذهب ووقف بجانبهاا تاملهاا لفترة لاباس بهاا يحاول اطفاء شوقه الذي كواه في بعدهااا
ذهب وروى من كرزتيهاا الذي تسكره لمدة لا يعلمه وعندما شعر باختنااقها تركهاا حتى لا تستيقظ ودفن راسه في عنقها وهو يشتم عبيرهاا فراولة كما تركهاا ابتسم بحب لهاا وهو يتوعد لهاا بداخله بان يجمع شمل عائلته من جديد والانتقام ممن ابعدوهااا عنهاا وعن أطفاله

تابع الفصل التالي عبر الرابط:"رواية حورية الحديدي"اضغط علي اسم الرواية

رواية حورية الحديدي الفصل التاسع 9 بقلم منوش
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent