رواية خارج ارادتي الفصل السابع 7 - بقلم سمية عامر

الصفحة الرئيسية

رواية خارج ارادتي البارت السابع 7 بقلم سمية عامر

رواية خارج ارادتي كاملة

رواية خارج ارادتي الفصل السابع 7

لفت مهرة وهي مبتسمة شافت شاب وسيم جدا : شكرا انا ممكن اساعد نفسي 
- اراهنك 
قام راح ناحيتها و قلع نضارته : اراهنك انك هتقدري تفهمي راجل 
ضحكت مهرة ببراءة كبيرة : بس ده والدي و انا فاهماه اكتر من اي حد 
ابتسم الشاب و مد أيده : انا نادر 
سلمت مهرة عليه و سحبت ايديها بسرعة : بطل يا نادر تدخل في حياة الناس 
خدت الهديه من الراجل و خرجت و ابتسمت و كان واضح عليها انها اعجبت ب نادر بس كملت طريقها 
خرج نادر من المحل وهو معاه علبه فاضيه و دخل العربية اللي مستنياه : كل ده عشان تشتري علبة فاضيه ياريتك ما دخلت 
- اسكت يا حمزة انا خلاص لقيت اللي قلبي أتمناها حاجه كده نازلة من السما العيون تغريك و الشعر يحرقك من حماره و الجسم ...ااااااه ياريتني جوزها يا اخي 
سكت حمزة و شاور للسواق يطلع على المستشفى عشان يفك الجبس لأن رجله اتكسرت في اخر سفريه ليه 
خد حمزة العلبة الفاضيه و حط فيها خاتم الماس 
وصلوا المستشفى في الوقت اللي مهرة جالها تليفون من المستشفى اللي بتشتغل فيها و بتدرب : دكتورة مهرة احنا مستنينك البنت الصغيرة مش راضية تاكل غير لما تيجي 
- يا هناء انا رايحه القاهرة و بعدين انا واخده إجازة 
ونبي يا مهرة تيجي بقولك قاطعة اكل و شرب يرضيكي تمو"ت 
اتعصبت مهرة و وقفت تاكسي و ركبت بسرعة و راحت على المستشفى و اول ما دخلت سابت الهديه بتاعتها في الاستقبال و دخلت ركبت الاسانسير 
طلعت الدور الرابع و دخلت ل سلمى وهي مبتسمه : قالولي أن في أميرة هنا مش عايزة تاكل 
ضحكت سلمى و قامت جريت عليها و حضنتها : انا عايزة اجي معاكي متمشيش ابدا 
حضنتها مهرة اكتر و باستها : وعد مني هروح لبابا و اجيلك بكره الصبح 
- خلاص اتفقنا بحبك يا مهرة 
ضحكت و باستها من خدها و اكلتها و خرجت فتحت باب الاسانسير بس مكنش في كهربا و هو واقف 
نزلت على السلم الجانبي في الضلمه وهي خايفة 
- ممكن مساعدة 
حضرتك بتعمل ايه هنا انت فين انا مش شايفاك
- هنا عند طرف السلم ، نزلت أما الكهربا قطعت ..ممكن تساعديني انزل لأن رجلي مكسورة 
راحت مهرة عليه و حطت أيده على كتفها و سندته براحه و بكل هدوء : كان ممكن حضرتك تستنى لحد ما الكهربا تيجي لأن شكلك تعبان 
وقف شويه و كانه بيحاول يستوعب الصوت اللي سامعه 
فجأة رجعت الكهربا و اتصدمت عيونها في عيونه العسلي اللي فجأة كانت هتقغ بس مسكها حمزة من دراعها وقفها قبل ما تقع و برق اول ما شافها و ساب ايديها 
بعدت عنه و لسانها اتلعثم : أن.. انت ... 
سابته بسرعة و جريت على تحت و حمزة مبينطقش مصدوم بس مكنش متخيل أن ممكن القدر يلعب بيه للدرجة دي وهو كان بدأ يتعافى من ذنبها 
نزلت وهي مفزوعة على تحت و عينيها كلها دموع ، خبطت في نادر ووقعت على الأرض 
مسكها نادر : مالك انتي كويسة ؟؟ 
قامت و كانت مستعجلة بس صوت حمزة وقفها : مهرة استني 
وقفت مكانها اتسمرت و بصتله : انا ...اسمي مش مهرة انت غلطان 
كانت هتمشي بس سمعته بينطق اسمها تاني : مهرة استني انا عايز اكلمك 
 عيونها دمعت بس لانه فكرها ب ايام مكانتش عايزة تفتكرها و كانت طول عمرها بتحاول تهرب من واقعة مؤلمة دمرت حياتها 
وقف نادر متنح و مش فاهم 
حاولت مهرة تبعد و تخرج بس مسك ايديها و خدها لبرا وقفوا على الشاطئ 
- انت عايز ايه مني ؟؟ 
دمعت عيونه وهو بيبصلها و بيشوف جمالها و نضوجها و براءة عيونها اللي لسا زي ما هي : انا مش مصدق أنك لسا عايشة ... 
- بس انا معرفكش ممكن تسيبني امشي 
لفت عشان تمشي بس نادى عليها و اول ما لفت تاني رمى حمزة العكاز و راح عليها و حضنها بكل قوته و غمض عينه و زاد نفسه وهو شامم ريحه شعرها و حاسس ان قلبه هيطلع من مكانه ...........
عارفين الحله الضغط اللي هناك دي انا مضغوطة اكتر منها بس اقسم بالله لو البوست جاب 4k قبل 12 هنزل واحد تاني 

رواية خارج ارادتي الفصل السابع 7 - بقلم سمية عامر
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent