رواية ليتها تبقي الفصل الخامس 5 - بقلم الاء محمد

الصفحة الرئيسية

  رواية ليتها تبقي بقلم الاء محمد 


 رواية ليتها تبقي الفصل الخامس 5


 "  طلع التليفون وكان بيتصل لكن فجأة ظهر حد من وراه وضربه علي دماغه " 

+ مصطفي!!! انت اي اللي جابك هنا ...

" بصلها بغضب ومسك دراعها بعنف وجرها وراه وشهد مشيت وراهم من غير ما تتكلم  " 

؛ عشان كنت عارف انك هتتهوري وتعملي حركه متخلفه ومش محسوبة .. والحمد لله اني جيت ف الوقت المناسب...

+ شدت دراعها منه : اااه سيب ايدي .. وبعدين انت مالك انت !!! مش عندك ضيوف انهارده سيبني وروح لضيوفك يلا " 

؛ اولا توطي صوتك وانتي بتتكلمي معايا .. ثانيا انا اصلا مش جاي هنا عشانك انا جاي عشان اساعد شهد بعد ما عرفت اللي حصلها من أية .. وقدامنا 5 دقائق بالظبط ونخرج من هنا لان الشيفت المسائي هيتسلم خلاص .. والا هيمسكونا وساعتها هيبقي دي غلطتك..

" مسكها تاني بس المرادي كان شبه واخدها ف حضنه و فضل ساكت لحد ما خرجوا برا المستشفي وركبهم معاه ف العربية تحت مقاومه جميلة بس ف الاخر استسلمت  وبعدين بص لشهد" 

؛ حمد لله على السلامه يا شهد..

& الله يسلمك يا مصطفي .. " بصتلهم هما الاتنين " انتوا ازاي متجوزتوش لحد دلوقتي!!! 

؛ عشان صحبتك عنيده وبارده ومعندهاش قلب ...

+ يعجبني فيك قدرتك كل مرة علي قلب الترابيزة وتحويل الموضوع كله عليا .. 

؛ يسلام ... ليه يعني !! هو انا اللي فسخت الخطوبة قبل الفرح ب 3 شهور .. ولا انا اللي بعدت عن العائلة كلها و دفنت نفسي ف الشغل و اتعاملت كأن مفيش حاجة حصلت ... دا انتي عملتي موف اون ف أقل من سنه !!!

+ خلاص انا اللي غلطانه .. لو سمحت نزلنا هنا وروح شوف ضيوفك .. 

؛ بصلها باستغراب :انتي غيرانه ؟! 

+ وقف العربية وبصلها وضحك : هه انا اغير !! لا طبعا !! 

؛ اومال مالك مركزة ف موضوع الضيوف ده ليه !!! ما هو يا أما غيرانه يا أما خايفه علي مصلحتي وعايزة الموضوع يتم...

+ لا ده ولا ده .. يلا يا شهد هننزل هنا ..

& استني بس هننزل فين هنا .. ممكن يا مصطفى توصلنا عند بيت ماما .. فاكره ولا  اوصفلك...

؛ فاكره طبعا بس مش هينفع لأن ده اول مكان هيدور عليكي فيه لازم تروحوا مكان محدش يعرفه..

+ ده اللى هو فين يعني ؟!

" بصلها و شاور بعنيه بمعني " 

+ لا طبعا .. ده علي جثتي ..

& انا مفهمتش هو فيه المكان ؟!

؛ ضحك وغمز لجميلة : بيتنا اللي كنا هنتجوز فيه..

& طيب ما ده يبقي حلو اوي .. 

؛ قال ببراءة متصنعه : عشان كده اقترحتوا مش عشان اي حاجة تاني يعني..

& خلاص يا جميلة نروح وهما يومين بس وهمشي اصلا انا عارفه اني حمل عليكي...

+ بصتلها بغضب : انتي متخلفه يا بت انتي .. انا مش بتكلم علي كده .. انا بتكلم اني مش حابه المكان اصلا وانتي كمان مظنش هتحبيه ..

؛ الاااه .. اومال اما كنا بنجهز يعني كنتي فرحانه ومبسوطه والشقه دي الوحيده اللي عجبتك من ضمن 25 شقه شفناهم ..

+ عادي كنت عيلة صغيرة وتافهه وبرضه مش هروح هناك ابدا ....

After ten minutes :

؛ التلاجه فيها اكل كتير وميه والنسكافيه اللي بتحبيه موجود علي الرخامة اهو .. هتلاقي لبسك ف الاوضه زي ما كنتي رصاه انا مشيلتش حاجة من مكانها ..

" كان بيتكلم وهو مبتسم وبيضحك علي جميلة اللي مكشره ومتغاظه وشهد واقفه جنبها بتبصلها وبتضحك " 

؛ انا همشي بقي .. اوعوا تفتحوا لأي حد ولا تستخدموا موبايلاتكوا .. انا هكلمكوا علي الارضي..

+مشيت وراه لحد الباب وقالت : اه يلا روح عشان تلحق الضيوف ..

" ابتسم وقرب منها وقال بهمس " 

؛ بالمناسبه دي عزومه شغل مش اكتر والبنت دي  بقابلها عشان محتاج حد كويس ف الماركتينج وهي شاطرة مش اكتر .. انا مفيش ف قلبي غير واحده بس ولو اطول همسك دماغها الناشفه دي واكسرها عشان ضيعت علينا احلي سنين عمرنا ف العند والبعد .. صدقيني هعمل كده .. لو اطول اجيب المأذون دلوقتي حالا واخليها مراتي قولا وفعلا هعمل كده .. انا ليكي انتي وبس وانتي ليا انا وبس .. فكري وهستني ردك .. خلي بالك ع نفسك ..

" سابها مصدومه ومش بتتحرك أما باسها من جبينها ومشي .. هو كده فعلا عرض عليها الجواز تاني .. هو لسه بيحبها !! هو مش المفروض المشاعر دي تكون خلصت خلاص .. مش السنين بتنسي .. طيب هي ليه منسيتش !!! وهو ليه مفقدش الأمل !! الحب ده ليه مخلصش !! ازاي هي مقدرتش تشوف راجل غيره وهو معرفش يكون مع واحده غيرها !! واضح انها كانت غلطانه وحسبت كل حاجة غلط !! "

..................................................

" كانوا قاعدين بيشوفوا رد فعله ف البرنامج اللي مستضيفه .. كان مهزوز ومش طبيعي وكل ما المذيعه تواجهه بمعلومه عنه يتلغبط ويكدب اكتر " 

شهد: ايه كل ده !! انتي اللي عملتي كده !! 

جميلة: طبعا يا بنتي .. كل الفضايح دي انا اللي خليت العيال بتاع السوشيال ميديا ينزلوها والبرامج إياها بصراحه مش بتأثر .. وبتساعد أن الموضوع يولع اكتر ..

شهد عيطت : انا مش مصدقه يعني كل ده كان متجوزها من ورايا .. وكمان رامي البنت ف مدرسة داخلية في اخر الدنيا .. حسبي الله ونعم الوكيل..

جميلة: اهدي يا حبيبتي .. وعد هجبلك حقك .. صدقيني دي البداية بس لسه فيه فضايح تانيه مستنياه .. اما كنت اضربله شغله وابوظ حياته مبقاش انا جميلة .. وبنتك هترجعلك ..

شهد : ازاي بس .. انتي مش سامعه أنه بيقول أنها ف مدرسة داخليه ف سينا ومحدش يعرف عنها حاجة .. انا حتي بيتهيالي اني لو شوفتها مش هعرفها ولا هي هتعرفني ..

جميلة : طيب ايه رأيك بقي انا واثقه انك هتعرفيها اول ما تشوفيها .. وبعدين تفتكري دي تفوت علي صحبتك ..

شهد: قصدك ايه ؟! 

جميلة: قصدي أن انا سألت وعرفت مكان المدرسة و كل المعلومات عن بنتك .. وعرفت شكلها كمان.. 

شهد: بجد !! بجد يا جميلة!! طيب هي حلوة؟

جميلة ابتسمت : زي القمر ... شبهك اوي علي فكرة .. وعيوطه زيك 😂 

شهد مسحت دموعها: بس انا مش عيوطه ...

جميلة ضحكت بصوت عالي : طبعا اومال...

.................................................

 " في مكان تاني كان شخص بيشرب سجائر بشراهة وبيزعق لواحد وبيضربه " 

^ يعني ايه هربت .. ومين هربها ؟! اومال انتوا لزمتكوا ايه ..

_رد بألم :  يا باشا احنا كنا حاطين عنينا دايما عليها وف وقت تبديل الشفتات حد دايما بيكون واقف علي باب الاوضه.. بس المرادي النور فجأة قطع ف قولنا عادي بتحصل بس اما رجع والممرضه دخلت تديها الدوا ملقتهاش ولقينا حسن مرمي علي الارض وحد ضربه علي دماغه ...

" ضربه بقوة اكبر لحد ما وقع علي الأرض وحط رجله علي دماغه وقال "

^ اغبيه ... انا هعرف اعلمكوا ازاي تشوفوا شغلكوا .. بس الاول لازم تلاقوها .. اسمع قدامك يومين .. لو ملقتهاش هتدفع حياتك التمن .. فاهم...

_ حاضر يا باشا .. هجبهالك بس سيبني اعيش .. 

.................................................

؛ انا مش فاهم اي اخرة جنانك ده ؟! عايزة توصلي نفسك لفين ..

قالت بتردد + ده مش جنان .. انا بحاول اجيب حق صحبتي وانتقم من اللي عمل فيها كده .. 

؛ تقومي تزوري باسبور وبطاقه باسم حد تاني وتحاولي تنفذي الهبل اللي ف دماغك ده .. انتي ايه !!! مش خايفه علي حياتك !! مش خايفه علي اهلك والناس اللي بيحبوكي !! هتفضلي انانيه لحد امتي بس !!

+ انا مش انانيه .. انا شغلتي اجيب حق الناس بأي طريقه .. صح او غلط مش مهم .. لان لو هعمل الصح دايما يبقي مش هجيب حق حد أبدا .. انت اللي لازم تفوق بقي من جو المثاليات بتاعتك دي .. 

؛ ماشي اعملي اي حاجة بس متعرضيش حياتك للخطر كده ..  مش كل مره هتطلعي سليمه ..  

" قرب منها ومسك أيدها و قال بحنيه " 

 ؛ حبيبتي انا خايف عليكي متغركيش المكاسب لازم دايما هيكون فيه خطر .. والخطر المرادي علي حياتك .. وده اللي انا مش هسمح بيه أبدا .. انا كل السنين دي سايبك تعملي اللي انتي عيزاه عشان ولا مرة عرضتي نفسك للخطر لكن المرادي لا والف لا .. سامعه هقف وهمنعك بكل قوتي " 

+ طيب ولو وعدتك  أن دي اخر قضيه همسكها وبعدها هاخد بريك فترة طويلة .. فترة تكفي اني اجهز للفرح و اربي طفل..

؛ مش فاهم !! 

+ يعني هاخد إجازة طويلة من الشغل وهتابع بس القضايا مع المحامين اللي ف المكتب من بعيد .. وهتفرغ لجوزي وبيتي وابني أو بنتي .. 

؛ افهم من كده انك موافقه ؟! 

" ابتسمت وهزت راسها بالموافقه  .. ابتسم وقرب ياخدها ف حضنه بس هي بعدت " 

+ ايه يسطي ف ايه انت استحليتها ولا ايه ولا عشان سكتلك ف المستشفى هتسوق فيها .. 

ضحك وقال ؛ ياربي بحب سواقة ميكروباص .. بس ماشي مسيرك يا ملوخية هتيجي تحت المخرطة .. انا هاجي معاكوا مش هسيبك تعملي كده لوحدك ...

" تسريع ف الأحداث ..  محمد كان لسه بيدور علي شهد في كل حته لدرجة أنه هدد امها واختها أنه هيقتلهم لو مقالوش علي مكانها ..  وجميلة ومصطفي كانوا بيجهزوا كل ترتيبات السفر " 

شهد : انتي متاكده يا جميلة أن اللي هنعمله ده صح ..

جميلة : متقلقيش يا بنتي انا مجهزة كل حاجة .. المهم امسكي الباسبور ده .. ده بتاعك باسم وهوية حد تاني .. احنا هندخل سينا بطيران من القاهرة علي أننا مهندسين ديكور وجايين نظبط ديكورات اوتيل بيفتح هنا جديد .. اوعي تتلغبطي ف اي حاجة  لنروح ف داهية..

.......................................................

+ مساء الخير يا فندم..

= مساء النور .. اتفضلي..

+ انا جميلة المحامية اللي اتواصلت مع حضرتك بخصوص جميلة محمد المصري..

= اه اهلا بحضرتك .. حمد لله على السلامه..

+ الله يسلمك.. اقدملك شهد محمود .. مامة جميلة..

& اهلا بحضرتك.. عايزة اشوف بنتي لو سمحتي..

= طيب مش تشربي حاجة الأول..

& معلش بعدين عايزة اشوف جميلة بس .. 

= هي ف الجنينة مع صحابها ثواني هناديها لحضرتك..

& لاااا .. انا عايزة اعرفها بنفسي .. حد بس يعرفني الجنينة دي فين..

= طيب ثواني هخلي حد يوصلك للجنية ..

+ اجي معاكي ؟

& لا .. خليني اروح لوحدي .. 

+ هروح بس هقف بعيد مش هتحسي بوجودي ..

" وصلت شهد وهي تايهه .. المدرسة مليانه بنات .. مين فيهم بنتها .. شعر البنت دي زي شعر جميلة وهي صغيرة بالظبط .. ممكن تكون هي !! ايه ده !!! البنت دي ف علامه ف أيدها جميلة وهي صغيرة كانت اتعورت وهي بتلعب بس متعرفش الجرح ساب اثر ولا لا !! البنت دي هادية ورقيقه وعنيها بني زيي ممكن تكون هي !!! دماغها كانت هتتفجر وبتحاول تسيطر علي دموعها .. لحد ما لفت نظرها بنت قصيرة شوية وعاملة ضفيرة بتتكلم بعفوية .. ضحكتها شقيه اوي .. وبشرتها قمحاوية .. حست أن قلبها اتحرك تجاهها .. دموعها نزلت .. بصت لجميلة ف جميلة ابتسمت وهزت رأسها بمعني هي!! 

...........................................................

؛ واقفه لوحدك ليه ؟

+ خضتني يا عم .. 

؛ انتي اللي كنتي سرحانه .. عملتوا ايه ؟

+ ولا حاجة شافت بنتها وعرفتها من وسط 1000 بنت .. بس فضلت تعيط ف جبتها ترتاح وتبقي نروح بكرا ..

؛ هو انتي إزاي سامحتيها بعد إللي عملته ده ؟ انا استغربت بس محبتش أسأل لان ده قرارك ف الاول والاخر..

+ مقدرتش مسامحهاش يا مصطفى .. شهد بالنسبالي مكنتش صاحبه عادية لا دي كانت كل حاجة ف حياتي شريكتي ف لحظات مهمه اوي عندي .. واما فكرت لقيت أن دي الغلطه الوحيدة اللي غلطتها ف حقي .. أما كنا بنجهز لفرحنا انت حقيقي كنت بتعمل كل اللي عليك عشان تحسسني أن مفيش حاجة ناقصه .. بس انا دايما كنت بحس أن عدم وجودها في حد ذاته نقص + هي كمان كانت ف موقف ضعف وكانت حالتها صعبه اوي ف قررت اساعدها حتي لو مش هنرجع صحاب تاني ! 

؛ طول عمرك حنينه يا جميلة .. انا فخور بيكي ومبسوط انك قدرتي تنجحي ف الحاجة اللي بتحبيها..

+ ما انت كنت عايزني اسيب الشغل ..

؛ انا كنت عايزك تسبيه عشان خايف عليكي و كنت هفضل قلقان وانتي بتتنططي من المحكمة للاقسام للنيابة وبتتعاملي مع مجرمين و ظباط .. 

+ ما انا مش عيلة صغيرة يا مصطفي .. ولا انا عصفورة هتقفل عليا القفص  وتحطلي اكل وميه وتروح شغلك .. انا كنت عايزة احقق كياني وانفذ وصية بابا الله يرحمه..

؛ انا اسف اني مفهمتش ده .. اسف اني سيبتك تبعدي كل ده..

+ وانا اسفه اني ضيعت كل المدة دي عشان اكتشف أنك اهم عندي من اي حاجة ف الدنيا..

..............................................

- هو حضرتك كنتي ليه بتبصيلي وبتعيطي امبارح ؟! 

" كانت قاعده في مسجد المدرسة دموعها بتنزل زي الشلال .. لحد ما اتفاجئت بيها بتقعد قدامها وبتكلمها بابتسامه .. مسحت دموعها بسرعه " 

& ابدا اصلك شبه بنتي اوي وانا بقالي 5 سنين مشوفتهاش ..

- انا كمان بقالي كتير اوي مشوفتش مامي .. معرفش ليه مش بتيجي تاخدني من هنا .. اكيد بطلت تحبني ..

& لا لا متقوليش كده .. ممكن يكون عندها ظروف أو حاجة منعاها أنها تشوفك .. 

- عارفه انا كل يوم باجي هنا اصلي وادعي أنها تيجي تاخدني من هنا..

قالت بترقب & يعني لو جت هتوافقي تمشي معاها ؟! 

- اه .. انا اصلا لوحدي ومش بشوف بابي غير وقت قليل اوي لكن مامي كانت دايما معايا وبتجبلي لعب وحلويات وبتفسحني و بنعمل شوبنج سوا وبتقرالي حواديت.. يارتها تيجي..

& طيب ايه رأيك نبقي صحاب وانا ممكن اخرجك وافسحك واقرالك حواديت لحد ما مامتك ترجع ..

- بجد يا طنط..

& بجد يا روحي .. ها اي رأيك ؟

- موافقه طبعا ..

" مر اسبوع وشهد بتروح لبنتها كل يوم وبتخرجها وبتجبلها لعب وبتقعد تقرالها قصص وعرفتها علي جميلة ومصطفي .. لحد ما بنتها حبيتها اوي واتعلقت بيها وبقيت تستناها كل يوم .. لحد ما ف يوم مديرة المدرسة بعتت لجميلة تروح مكتبها " 

= جميلة يا حبيبتي انا عايزة اقولك حاجة..

- اتفضلي يا مس .. بس بسرعه عشان شهد جايه تاخدني عشان هنروح البسين..

= مش انتي كنتي عايزة تشوفي مامتك ؟

- اه ..

= مامتك موجودة هنا وعايزة تشوفك.. اتفضلي..

" دخلت شهد وهي مبتسمه وخايفه ف نفس الوقت من رد فعل بنتها "  

- شهد!!! شهد مامتي؟! 

قربت منها ونزلت لمستواها & اه يا روحي .. انا ماما ..

- انا كنت حاسه .. وكنت خايفه ان ماما تكون واحده غيرك .. 

& حضنتها وقالت : وانا كنت خايفه انك تكوني مش بتحبيني أو نستيني ..

قالت وهي بتعيط - انا بحبك اوي يا مامي..

& وانا بحبك اوي .. من اول يوم عرفت انك جوايا وانا بحبك وكان نفسي نفضل مع بعض دايما لحد ما تكبري وتبقي احلي عروسة ...

" اتدخلت جميلة وهي بتضحك" 

+ ما شاء الله البت طالعه عيوطه زيك .. ابوس ايدكوا كفاية نكد بقي انتي وهي ويلا يا شهد عشان لازم نرجع مصر فورا.. 

- بس أنا عايزة اجي اعيش معاكي يا مامي .. مش عايزة افضل هنا ..

& وانتي مين قالك اني هسيبك هنا .. انتي هتيجي معايا ... يلا روحي هاتي حاجتك .. هاتي الحاجات اللي بتحبيها بس ..

" خرجت جميلة وهي مبسوطة ف اتكلمت مديرة المدرسة" 

= بس انا مش هقدر اخليها تمشي مع حضرتك .. انا سمحتلك تشوفيها وتعرفيها بعد ما الأستاذة جميلة تواصلت معايا وقالتلي علي كل حاجة لكن اكتر من كده مقدرش ..

+ ومين قالك ان حضرتك هتسلميها باعتبارها امها ..

= حضرتك قصدك ايه يا استاذة ؟! 

+ حضرتك هتقولي أن جميلة جالها شوية برد وانك لازم تعزليها عشان متعديش زمايلها وف خلال وقت العزل ده اوعدك هكون خلصت كل حاجة.. وشهد هتمضي لحضرتك كمان علي إقرار انها استلمت البنت منك باعتبارها عمتها ... ومعانا الورق اللي يقدري توثقيه عندك ومفهوش غلطه بس الورقه دي متطلعش الا لو أبوها جه فجأة وطلب يشوفها..

= ف انا اقوله أن حضرتك بعت عمتها تاخدها وخدتها فعلا وادي الإقرار والورق اللي يثبت ..

+ بالظبط كده .. انا عارفه ان حضرتك مش مضطرة تعملي ده وان دي مخاطرة كبيرة  بس اديكي شايفه الوضع عامل ازاي .. واظن حضرتك لمستي تغير كبير من ساعه ما جميلة بدأت تشوف أمها ..

= بصراحه حصل .. البنت صحتها بقيت احسن وسلوكها افضل وف خلال الأسبوع الاسكور بتاعها ف الانشطه بقي عالي..

+ افهم من كده أن حضرتك موافقه؟

= موافقه .. وربنا معاكوا ..

..............................................................

" كانوا قاعدين ف العربية ومصطفي بيسوق  وجميلة قاعده جنبه .. وشهد وبنتها قاعدين ف الكنبه اللي ورا .. ف اتكلمت بحماس " 

- يعني كده انا هبقي معاكي علي طول يا مامي ؟! 

& ايوا يا حبيبتي .. هنعيش شوية مع خالتو جميلة .. وبعدين هنروح بيت تيتا وهعرفك عليها وعلي خالتك وعد..

- طيب وبابي؟! 

& وقت ما تحبي تشوفيه يا حبيبتي هكلمه ونتقابل ...

؛ مش ممكن يا شهد البنت نسخه منك .. ف كل حاجة .. 

& عقبالكوا يارب ❤️

؛ غمز لجميلة وقال : قريب ان شاء الله...

" جميلة بصتلو وضحكت وفجأة طلعت قدامهم عربية نقل كبيرة ف نص الطريق " 

+ حاااااسب ....


 رواية ليتها تبقي الفصل الخامس 5 -  بقلم الاء محمد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent