رواية حورية الحديدي الفصل الثالث 3 بقلم منوش

الصفحة الرئيسية

رواية حورية الحديدي الفصل  الثالث 3 بقلم منوش

رواية حورية الحديدي الفصل  الثالث 3

 خرجت ريم بعد ان فحصت حور
نور بقلق : طمنيني عليهاا ي بنتي هي مالهاا
ريم بحزن : طنط انا حذرتكو اكتر من مرة بلاش عليهاا التوتر والزعل كده غلط عليهااا
هي دلوقتي كويسة بس لازم تهتمواا فيها اكتر من كده وتبعد عن ااي توتر او ضغط
نور : اكيد ي بنتي انا بنفسي هبقى اهتم فيهاا مكنتش هعرف اعمل ااي من غيرك ي حبيبتي
ريم : هزعل منك ااوي ي طنط انتي ذي ماما الله يرحمها
نور : ربنا يجبر بخاطرك ويرزقك بابن الحلال
ريم وهي تنظر لجاسر بلوم : ان شاء الله ي طنط
عمر : ممكن تكشفي على ليلة كمان
ريم : ااهااا طبعااا
عند ليلة
ريم : انا مش قلتلك ي موكسة انتي الحركة غلط عليكي وعلى البيبي ولازمك الرااحة التاامة
ليلة  : على فكرة كده ظلم  
عمر بحنان : ي حبيبتي كلهاا فترة وهتعدى  عشان خاطره ابننا يجي بالسلامة التزمي بكلام ريم
ليلة : حااضر
عمر وهو يحتضنهاا: حبيبتي القمر انتي هو انا قبل كده قلتلك  اني بعشقك
ليلة : توتوتو مقلتش
عمر : يخص علياا طب تعالي وانا اقلك
ليلة وهي تبعده عنهاا عندما ادركت ان ريم لا تزال معهم التى كانت تنظر لهم بحزن لماا لا يحبهاا جاسر كحب عمر لليلة
ليلة بخجل : ريم قااعدة ي عمر ابعد
ريم بضحكة خفيفة : لا انا كده كده كنت رايحة كملوا ال كنتو بتعملو سلام
ليلة وهي تضربه على كتفه بغضب مخجل : مش هتبطل قلة ادبك ده اديك كسفتني قدام البنت
عمر : هو انتي بتتكسفي ده انا ال اتكسف لك
ليلة بغيظ : عمر ابعد انا مخااصماك
عمر بخبث : بجد تعالي هصالحك دلوقتي
*********************************************
عند حور
جاسر : ماما انا رايح وبكرة الصبح هعدي اطمن على حور
نور : حاااضر ي حبيبي وصل ريم على طريقك
جاسر : حاضر ي ماما
نور : ابقى طمني لما توصلهاا
ريم بنت جدعة ومحظوظ ال هيتجوزهاا
جاسر : انتي الطيبة ي حبيبتي وبتشوفي كل النااس ذيك
نور : لا مش كده هي دكتورة حور من وقت مرضهاا ودائما لو احتجنهاا بنلاقيهااا حااضرة هي تستحق كل حاجة حلوة في حياااتهااا
جاسر : مش ده شغلهاا انه تهتم في حور
ريم : لا مش شغلي ي استااذ جاسر انا بهتم بحور لاني بعتبرهاا ذي اختي الصغيرة ومعزتهاا في قلبي كبيرة ااوي
نور بتوتر : هو ميقصدش كده ي حبيبتي جاسر
ريم : عادي ي طنط انا اتعودت على الكلام ده ومش هتفرق اوي معايا مين بيقول عني ااي
جاسر : ماما روحي لسيف واطمني عليه واقنعي يروح يناام
نور : ااه فعلا وانت يلا وصل ريم
جاسر وهو يلثم كفهااا: تصبحي على خير ي ست الكل
ذهبت نور وبقى كل من ريم وجااسر الذي كان يحدق بهاا بنظرات ناارية وما ان تاكد من خلو المكان ذهب وامسكهاا من يديهاا بعنف
جاسر : حسابي معاكي في البيت يلا قداامي
ريم بقوة : ولا تقدر  تعملي حاجة
جاسر وهو ينظر بهاا بشر : هنشوف
ريم وهي تعلم تلك النظرة جيدة فارتجفت من شدة الخوف وكادت تتكلم لكنه اشار لهاا بالا تتكلم فسكتت من شدة خوفهاا
*****************************************
عند نور
نور : انت لسا منمتش ي سيف
سيف : لو نمت ماما ممكن تصحى
نور : ماما مش هتصحى الا بكرة الصبح ي حبيبي
سيف: طب ممكن انام هنااا معهاا
نور : اكيد ي حبيبي ناام
استلقى سيف في حضن والدته وهو يندس اكثر بين ذراعيهاا عدلت له نور وضيعة نومهم وذهب واستلقت على الاريكة وهي تفكر
نور : انتي لسااا بتحبي وده وااضح اووي حتى انك سميت ابنك على اسم ابوه وال انتي فيه ده بسببه هو انتي مش عاوزة تنتقمي ولا حاجة انتي عاوزة عذر تكوني قريبه منه وبس بس هو خطر عليكي ي حوريتي وانا مش هسمحلك تاذي نفسك اكتر من كده ده انا لقيتك بعد عذاب سنين ومش هسمحلك ترجعي وتضيعي مني من تااني وانا عارفة هعمل ااي
*****************************************
عند جااسر
وصل بهاا جاسر للمنزل الذي يعيشاان به  ادخلهاا بعنف للغرفة واغلق الباب خلفه بقوة حتى انتفضت هي بخوف
اصبح يتقدم منهاا بشر وهي تتراجع بخوف حتى التصقت بالحائط وكادت ان تفر الا انه امسكهاا من خصرهاا بقوة
وثبت يديهااا للاعلى وهي تكاد تبكي من الرعب
ريم بصوت متقطع : ج جااسر ااا ناااا ااسفة اااانا
جاسر : شششش
اناا عديتي لك كتير ي ريم فهمتك من اول جوزناا وقلتلك حور خط أحمر وقلتلك متدخليش في علاقتي مع حور لانك مش هتفهميهااا
ريم بغيرة : انت عاوزاني اشوف جوزي مع واحده ٢٤ ساعة واعمل نفسي مشفتش حااجة
جاسر : اااه ي ريم متشوفيش
ريم : طب هتعمل ااي لو انا على علاقة مع واحده واجي اقلك لا ي جاسر انت مش هتفهم علاقتي معااه وو اااه
جاسر بغضب : اوعى تكملي انتي فاااهمة انتي مرااتي يعنى ملكي انا وبس وممنوع سامعة ممنوع اشوفك ولو بالصدف مع جنس ذكر خلقه ربنااا مفهوووم
ريم وهي تبكي بقوة : لا مش فاهمة  هو حلال ليك وحراام لغيرك انت ااي هااا  حس فيااا بقى ارجوك انا بمووت فيك والله بعشقك افهمني ارجوك ومتعذبنيش اكتر من كده
جاسر وقد تالم قلبه عندماا انهاارت بتلك الطريقة فهو لا يعلم لماذا هو متمسك بهذه الفتااة كثيراا يوجد رغبة كبيرة بداخله لجعلهاا زوجته لكنه يريد ايلاام يوسف بحور
جاسر وهو يحتضنهاا بتملك : خلاص اناا اسف اني ضربتك بس كلامك عصبني افهميني انتي ارجووكي
في حااجات انتي متعرفيهااش والافضل انك متعرفهاش دلوقتي الا في الوقت المناااسب ولوقتهاا مش عاوز ال حصل يتكرر
ريم : طب انا هدوس على قلبي بالجزمة لما اشوفك مع الست حور بتاعتك لحتى يجي الوقت المناااسب
جاسر : حور انا بعتبرهاا اختي الصغيرة بعتبر نفسي حاميهاا انا لما كنت صغير انقذتهاا لماا رجال سعد كانو عاوزين يقتلوهاا فهربتهاا وحطيتهاا في سلة صغيرة كده وبعدين انتي عاارفة ال حصل
ريم : يعنى انت بتحبهاااا
جاسر : انا معرفش الحب بيكون اازاي امي ماتت من قبل ماعرفهااا وال اسمه ابوياا كان بيكرهني لاني مش ابن المراة ال بيحبهااا  و
ريم : حبي ليكي هيكفيناا صدقني
انا بحبك وفي يوم من الاياام انت كمان هتحبني
ابتسم لهاا حاسر وحملهااا ووضعهاا على السرير وهم ان يبتعد الا انها تعلقت برقبته اكثر وهو ينظر لها باستفهاام
ريم : جاااسر
جاسر  : مممممممم
ريم : بوسني
جاسر وهو ينظر لهاا بصدمة فهو لم يتخيل ان تكون بهذه الجراء لكي تتطلب منه مثل هذاا الطلب
جاسر وهو يبتلع ريقه بصعوبة: عاوزااني ابوسك ليه
ريم : معرفش بس عاوزك تبوسني وبس
جاسر بتوتر من قربهاا : مي نفعش ال بتقولي ده
ريم  بهمس مغري: بس انا مرااتك ي جاسر وكلي ملكك
هبط جاسر ببط لكي يقطف تلك الكرزات التى لطالما اقلقت نومه وكم تمنى هذا والان زوجته تتطلب منه ان يقطفهاا وما  ان لامس شفتيه شفتاهاا حتى احس بالنار تشتعل في جسده فاصبح غير قادر على التحكم في نفسه ولا في مشااعره غرز اصابعه في خصلاته وانقض على شفتيهااا ينتهك عذريتهماا ظل يقبلهاا بنهم وهو يهمهم باستمتااع وهي تقريبااا خدرت تتاوه بنعومة تثيره وبشده وهو يقبل بجوع كان ياكل شفتهاا بنهم ابتعد عنها وهو يلهث بعنف وسقطت بجابنهاا وهو منتشئ بالكامل فمذاق شفتيهااا اخذته لعالم كان يجهله تسال بينه وبين نفسه اذا كان هذاا طعم شفتيه كيف سيكون طعم جسدهاا فاشتعل جسده جراءة هذه الافكار المنحرفة داخله فطالعهاا وجدهاا قد نامت ام تدعي النوم لكنه لا يريد ان يخجلهاا اكثر من هذا فضمهاا الا صدرهاا وهو يستنشق رائحتها الياسمين وهو يعد نفسه بانهاا ستكون له ولا لغيره فقط له
********************************************
عند يوسف
دخل الي غرفته التى في الفندق وهموم العاالم كله على عاتقه وكلامهااا لايزاال يعصف بذهنه
ابنك مات جو بطني ي يوسف وانت السبب
بسبب عدم ثقتك وحبك وضربك لياا ابني مات وهو في بطني
شوية ثقة وحب ي يوسف مكنش حصل الحصل
انت مكنتش هتفمني  انا معرفش وصلت شقة جاشر اازاي وانت مبقتش تهمني ي يوسف لانك مش ابن عمي ولا حتى جوزي
يوسف بصرااخ وهو يحطم كل ما يقابله في طريقه
ااااااه  انا مستحيل ااقتل ابني لا  ااااه  انا مش قااتل ده ابني انا  انتظرته كثير ده كنت بتمنى ان يكون عندي اطفاال منك انتي ااااه
فلاش بااااك
في جزيرة يوسف
ابتعد عنهااا بعد مدة طويلة لا يعلمهاا  قضاه ينهل من نعيم جسدهااا المهلك فحديثهاا بخصوص انهاا تريد منه هو طفل جعله يشعر بالفخر فطفلته تود اطفال منه هو
حيااة بتعب : ينفع ال بتعملو  فياا  ده
يوسف بلهااث ومكر  : مش انتي عاوزة بيبي وانا لازم اخليهملوك اثنين بدل الواحد ولا انتي رائك ااي
حياة : راائي انك قليل ادب ي جو
يوسف وهو يلمس على شفتااه : قولي جو بطريقتي دي وشفايفك هي ال هتتعاقب عنك
حياة وهي تدفعه بعيد عنها لكنه لم يتزهز من مكانه ضمهاا لصدره بقوة واندست هي بين ذراعيه
حياة  وهي تداعب عضلاته : يوسف
يوسف وهو مخدر من لمساتهاا فهمهمهم باستمتاااع
حيااة:  اذا لله رزقنا باولاد عاوز تسميهم ااي
يوسف : لو ولد هبقى اسميه على اسم بابااا الله يرحمه ولو بنت عاوزهاا تكون جوري
حيااة : جوري اسم حلو بس لو ولد انا عاوزة اسميه عزالدين
يوسف : بس انا عاوز اسميه على اسم باباا الله يرحمه
حياااة : شوفلك حل ي يوسف انا مش هتناازل عن اسم عزالدين
يوسف وهو يعتليهاا من جديد وهو يقول بخبث : من عنياا الاتنين هشوفلك حل واحلى حل كمان
حياة بتوتر : طب ااي هو
يوسف وهو يكبل يديهاا للاعلى : اني اشتغل على نفسي واخليهم بدل الواحد اتنين واحد سيف والتاني عزالدين
ولم يترك لهاا فرصة للحديث ولم تعترض هي لهجومه المحبب لقلبهااا واما هو مستمتع بتلك اللحظات الساخنة التى يقضيهاا بين يديهااا
بااااااااك
معقول انا اعمل كده في نفسي وفي حبيبتي وفي ابنناا لا لا اكيد في حااجة غلط وانا هعرفه
حورية ___

تابع الفصل التالي عبر الرابط:"رواية حورية الحديدي"اضغط علي اسم الرواية
رواية حورية الحديدي الفصل الثالث 3 بقلم منوش
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent