رواية احببت مجنونة (3) الفصل الثامن 8 - بقلم نجمة براقة

الصفحة الرئيسية

   رواية احببت مجنونة الجزء الثالث 3 الفصل الثامن 8

 رواية احببت مجنونة الجزء الثالث (3) الفصل الثامن 8

في احدي البارات 
ياسين قاعد بيشرب ولما بيخلص بيشرب تاني لغيت ما بيجيلو رياض 
رياض _ ياسين في ايه 
ياسين يبصله بتعب_ اقعد 
رياض _ ماشي،  بس فهمني في ايه وايه جايبك هنا تاني مش كنت خلاص بطلت 
ياسين بوجع _ بتعرف واحد عليه يا رياض، بتخو.ني
رياض _ هي مين دي 
ياسين _ جني،
رياض_ مش ممكن طبعا هي متعملش كده اكيد انت فاهم غلط
ياسين _ فاهم صح؛ ومش بتخو.ني مع اي حد ده مازن اللي شغال عندي شفت يعني مختارتش حد اعلي مني لا دي بصت لواحد شغاااال عندي ناقصها ايه طيب ويبتدي يبكي،، حب وحبيتها وكل حآجه بتحتاجها بتلاقيها وبزياده مبخلتش عليها في اي حآجه علشان تغد.ر بيه كده 
رياض _ اكيد انت فاهم غلط جني متعملش كده يا ياسين، دي بتحبك  
ياسين بانفعال _ عملتها يا رياض،  انا شفت رسايله بنفسي 
رياض _ طيب ما ممكن يكون كداب وقاصد يشكك فيها 
ياسين _ هه هو ميعرفش انها مراتي،  ولو كداب صورها وصلوه ازاي، 
رياض _ انا مش مصدق الكلام اللي،  احنا نجيب الواد دا وند.يلو علـ.قه نضيفه عشان يقول الحقيقه 
ياسين بانفعال _ دا الي هيحصل انا بعتلو ناس يجيبوه من قفا.ه، هقتـ.لو مش هسيبو عايش يوم واحد بعد كده  
رياض _ اسكوت طيب احنا وسط ناس،  قتـ.ل ايه 
ياسين _ امال اسيبو عايش كده 
رياض _ انا متأكد ان الموضوع دا هيطلع لعبه ومفيش حاجه حصلت 
ياسين بزهق_ يووه بقولك بعتالو صورها وبيقولها طلعتي جميله و وحشتيني،  هيكون لعبه ازاي يعني 
رياض _ معرفش بس تعامل جني معاه قدامي مكنش كده بالعكس هي كانت بتصده لو صبح عليها حتي 
ياسين بوجع _ امال عاوزها تقوم تحضنه قدامك يعني 
بعد نزول رودينا من القطر واتجاها الي  الطريق بتوصلها رساله من مراد بتوقف شويه علي الرصيف وتفتحها وبمجرد ما بتشوفها تعبير وشها بتتغير و.بتتصل عليه  
مراد _ رورو وصلتي يا غاليه 
رودينا بدموع_ عملت الفصل ده عشان تصورني؟! 
مراد _ بصراحه اه،  بس ايه رأيك في الصور وانتي في حضني تخيلي يوم فرحك والصور دي تتبعت ل حمزه ممكن ايه يحصل 
رودينا _ طيب ما انت معايا في الصور كمان يعني مش بتأ.ذيني لوحدي 
مراد _ من كل عقلك انتي شايفه اني معاكي،  طيب طلعيلي صوره واحده وشي باين فيها دا حتى البس جديد ومش مبين انا مين محدش باين غيرك انتي للاسف 
رودينا بوجع _ انا مش عارفه ايه كمية الند.اله اللي عندك دي،  ليه ده كله فهمني، يعني  اللي حصل زمان يستاهل كمية الكر.ه دي
مراد _ ياستي انا ند.ل وحقـ.ير بس انتي اللي بدأتي الاول زعلانه ليه 
رودينا _ للمره المليون بقولك مش انا والله ما انا 
مراد_ امال مين هو في حد شاف الصور دي غيرك، متحاوليش تطلعيني مبفهمش، الصوره دي كانت معاكي و وصلو من حسابك انتي،  دا غير الكلام اللي اتقال معاهم 
رودينا بتنهيده _ وانت عاوز توصل لايه دلوقتي
مراد _ مش هقدر اخبي عليكي بس بصراحه هبعتهم لحمزه 
رودينا_ طيب اتفضل ابعتهم وريحني وبعد كدا ملمحكش نهائي 
مراد _ وحمزه يكون ليكي ايه دلوقتي علشان ابعتله صورك انا هستنا يوم الفرح ههههه 
رودينا بحده_ وانا هرفضه 
مراد_ ماهو انتي لو رفضتيه انا هبعت الصور دي لشهاب وخالك وكل الحبايب بما فيهم جودي وهقولهم شوفو  بنتكم بتعمل ايه في سكك القطر مع واحد غريب، وغير شوية حاجات انا هزودها من عندي
رودينا تمغض عنيها بحزن وتمشي في نص الشارع _ ماشي يا مراد لو ده اللي هيريحك اعملو 
مراد _ قولتلك مش هتصعبي عليه والصور هتوصل لحمزه يوم فرحك،  وفجاه بيقطع كلامه صوت جودي ومن جهه تانيه بيسمع صوت صر.خه من التليفون، 
مراد بقلق_ الوو اي الصوت ده،  الو 
جودي بدموع _ مش هي اللي بعتتلي الصورة 
مراد ينزل التليفون مع ودنه ويبص لجودي بعدم فهم _ صور ايه 
جودي ببكاء _ صورك مع  السكرتيرة مش هي اللي بعتتهملي
مراد _ امال مين انتي عرفتي الموضوع ده ازاي اصلا ومن امتي 
جودي ببكاء _ من اليوم اللي كانت ماشيه فيه من عندنا في اسكندريه 
مراد بصدمه_ ومقولتيش ليه ومين اللي بعتلك الصور دي 
جودي ببكاء _ مقولتش عشان اقدر اتصرف لو حسيت انك ممكن تحبها عليه 
مراد بعدم فهم _ لا انتي اقعدي كده وفهميني من الاول 
جودي بتقعد وتبتدي تحكي_ انا سمعتكم بتتكلمو علي الصور وعرفت انها معاها الصور ف لما دخلت عليكم وطلبت تليفونها انا حفظتهم علي الاب عندي 
مراد بتركيز_ وبعدين 
جودي _ ويوم الولاده  حسيتك متعاطف معاها ف انا خليتك تجيب الاب وبعتهم لتليفوني هما والرساله. 
مراد بعدم فهم _ بس دول كانو من حسابها هي 
جودي _ انا كنت عارفه الباسورد بتاعها
مراد بخيبه_ ومقولتيش ليه جايه دلوقتي تقوليلي يا جودي 
جودي ببكاء _ انا خوفت تحبها وتسبني والله كنت قصدي احافظ عليك  
مراد بدموع_ انا عمري ما كنت هفكر في حد غيرك بس البنت دلوقتى معرفش حصلها ايه صرخت مره واحده ومردتش الله يسامحك،  لو حصلها حآجه هيكون ذنبها في رقبـ.تي انا 
جودي ببكاء_  طيب ما تتصل تاني بسرعه مستني ايه 
مراد يطلب الرقم وحد بيرد عليه 
الطرف التاني _ الو 
مراد باستغراب _ الو انت مين، وفين صاحبه التليفون
الطرف التاني_  عملت حادثه و واحد خدها يوديها المستشفى 
مراد بيوقف مصدوم مش عارف يتكلم 
جودي _ في ايه،  مرااد في ايه 
مراد بذهول _ عملت حا.دثه 
جودي تسمع الكلام وتوقع من طولها 
في مخزن بعيد 
مازن مر.بوط في كرسي و وشه الوان من الضر.ب
مازن بألم _ انتو عاوزين مني ايه 
رياض _ حبيبي يا ميزو لسه مش فاهم 
مازن بتعب _ لا في ايه يا استاذ ياسين انا عملت ايه  
ياسين يضر.به بالقلم _ في ايه بينك وبين مراتي يالا
مازن بوجع _ مرات حضرتك مين انا معرفهاش اصلا 
رياض _ دا بيستهبل سالم كمل عليه 
مازن ببكاء _ والله ما اعرف مراته ولا عمري شفتها بجد 
رياض بانفعال _ متعرفهاش ازاي يعني امال الرسايل اللي بعتهالها دي باعتها علي اساس ايه
مازن_ مبعتلهاش حآجه صدقوني انا معرفهااش 
ياسين بغيظ_ جني متعرفش جني
مازن _ اعرف جني بس معرفش مراتك دي 
ياسين _ يعني بتكلمها وبينكم صور وكلام  ومبتعرفش هي  مين لا صدقتك كده
مازن بوجع_ قصدك ان جني تبقا مراتك، والله ما كنت اعرف 
رياض_ امال ايه اتكلم 
مازن ببكاء_ كل الحكاية اني كلمتها علي الواتساب وفتحنا كلام مع بعض والعلاقه اتطورت لحب وبس والله مفيش اكتر من كده 
ياسين بحده_ وريني تليفونك 
مازن_ في جيبي اهو
ياسين يطلعه من جيبه ويفتح المحادثه، ويقراها كلها من اول رساله، شوف يا رياض، من تانى يوم سافرت فيه، سبحان الله على سرعة التطور يعني كلام زي ده وصور بشكل ده في اقل من اسبوع، وبغيظ يضر.به بالقـ.لم
رياض _ اصبر يا ياسين بيقولك ميعرفش انها مراتك 
مازن ببكاء _ مقالتليش انك انت جوزها والله
رياض _ ازاي يعني كانت بتكلمك بشكل ده وهي  مش  معبراك في  المكتب 
مازن _ هي قالتلي ان بلاش حد يعرف اللي بينا في المكتب وفجاه قلم تانى ينزل على  و.شه من ياسين، 
بيت يوسف 
شذا بتكون مجهزه عشا رومانسي مع شموع و ورد احمر واضائه خافته،  وبيجي يوسف يلاقي المنظر ده 
يوسف بعدم رضا _ ايه ده 
شذا بإبتسامة _ اكل وشموع و ورد  عملاه علشانك انت  
يوسف بخنقه _ وعماله علشاني انا ليه 
شذا _ يعني 
يوسف بحده_ شذا اوعي تفتكري ان خلاص هغير رايي ونعيش زوج وزوجه ونعيش في  رومانسيه،  قولتلك  انا مش عاوزك  ومهما تعملي موقفي مش  هيتغير 
شذا بدموع _ ليه انا مش عجباك في  ايه طيب وانا اغيره 
يوسف _ مفكيش حآجه  وحشه بس انا مش عاوز اتجوز فهماني يا شذا،  لمي الكلام  ده،  واعملي حسابك ان انا مكمل معاكي  علشان محدش يسأل ليه اطلقتي بسرعه،  بس فتره كده  وهتمشي 
شذا بدموع _ علي  راحتك  انا اسفه  بجد،  وبتسيبو وتدخل جوه 
يوسف بزهق _ مصممه تخليني اعاملها بطريقه وحشه.. 
شذا بتقعد في اوضتها وهي بتبكي  من غير  صوت وبتعمل حاجات بالخرز وفجاه بيدخل عليها يوسف ويقعد جمبها وبتنهيده_ شذا انا مش عاوز اجر.حك،  بس انا مش قادر اتقبلك زوجه ليه 
شذا بجديه _ انا اسفه اوعدك خلاص  مش  هحاول معاك تاني 
يوسف_ انا اللي اسف بجد، 
شذا_ خلاص مفيش حآجه، انا همشي وانت ابعتلي ورقتي علي بيت بابا 
يوسف_ مش دلوقتي انا ميرضنيش انك تتهاني او تسمعي كلام يز.علك زي ما قولنا تقعدي فتره ان شاءلله سنه وبعدين نطلق
شذا بدموع_ انت مش مجبر تستحملني 
يوسف_ مجبر استحملك زي ما ورطتك معايا، ولغيت الفتره دي ما تعدي احنا ممكن نكون صحاب ايه رأيك
شذا _ ماشي الي تشوفه 
يوسف_ طيب يلا بقا نتعشا الشموع قربت تطفا والاكل هيبرد 
شذا بإبتسامة_ ملهاش لازمه بقا خلاص 
يوسف_ انا جعان اوي يلا بس... اه ع فكره المنظر تحففه 
شذا بإبتسامة_ شكرا انا عملته بأيدي 
يوسف_ حقيقي تسلم ايدك،.. قوليلي ايه اللي بتعمليه ده شكله حلو اوي 
شذا_ دي مجسمات بالخرز 
يوسف_ شكلها حلو ، انتي ليه مبتفكريش تطوري نفسك وتعرضي الحاجات دي وتبيعيها
شذا _ فكررت بس محدش كان موافق 
يوسف_ ليه بقا 
شذا_ بابا كان بيقول لما تجوعي ابقي اعملي كده 
يوسف_ غلطان انتي شاطره اوي وخساره تضيعي مجهودك بأنك تعملي وتركني جمبك، 
شذا_ مش عارفه بقا 
يوسف_ وافقي انتي بس وانا هساعدك 
شذا بإبتسامة_ موافقه 
يوسف_ جدعه ايوا كده متوقفيش وانطلقي وانا من بكره هشوف الحاجات دي بتتعرض ازاي وفين وهقولك وكمان هجبلك المستلزمات بتاعتها 
شذا بفرحه_ اوووكي شكرا 
يوسف_ العفو بس يلا عشان انا هقع من الجوع 
شذا_ يلا 
في بيت ياسين 
ياسين بيرجع بعد يومين ويدخل اوضته من غير كلام، وجني بتكون قاعده علي السرير بتبكي من غير صوت، واول ما بتشوفه بتقوم بسرعه وتجري عليه 
جني بدموع ووجه متعب _ كنت فين كل ده
ياسين يبصلها بعدم اهتمام ويسيبها ويمشي ويدخل الحمام 
جني تدخل وراه وهو متنرفزه _ انت مبتردش عليه ليه ها، صدقت الي شفته واعتبرتني بخو.نك يعني ما ترد عليه 
ياسين يشغل الدش ويقعد تحته بهدومه وميردش عليها 
جني تمسكه من قميصه وبترجي_ ياسين رد عليه متسبنيش كده، انت مصدق اللي شفته بجد 
ياسين يبصلها بوجع_ مكنتش اعرف ان اسبوع واحد طويل اوي لدرجة مستحملتيش تستني ارجع 
جني ببكاء تطفي الدش _ يعني صدقت؟!
ياسين بدموع_ للاسف اه كان نفسي اطلع غلطان واكون ظالمك بس انا شفت رسايلكم مع بعض بعيني، الرسايل اللي انتي حذفتيه عشان مشفهاش، 
جني ببكاء_ والله ما حصل ولا اعرف حآجه عن الموضوع ده انا اتفجأت زي زيك 
ياسين _ امشي يا جني عاوز استحما 
جني تحضنه بقوه وتبكي_ مش هسيبك غير لما تصدقني 
ياسين يبعدها عنه _ امشي بقولك 
جني ببكاء_ ياسين 
ياسين بانفعال_ بقولك امشي امششي 
جني تسيبه وتمشي وهي بتبكي من غير صوت 
بعد شويه بيطلع من الحمام يلاقيها بتلم هدومها، 
ياسين_ رايحه فين 
جني _ ماشيه 
ياسين يمسك منها الهدوم اللي مسكاها وبحده_ مش هتمشي 
جني_ هقعد اعمل ايه مش انا في نظرك خا.ينه بردو 
ياسين_ اه بس مش هتمشي، هتفضلي كده لا متجوزه ولا مطلقه واعملي حسابك انا هتجوز نيفين 
جني ببكاء_ تجوز. طيب وانا 
ياسين _ انتي هتفضلي كده، انا من حقي اتجوز اجرب حظي انا كمان اشمعنا انتي 
جني ببكاء_ بس انا معملتش حآجه علشان تعاقبني عليها، بس اذا كنت مش مصدقني خلاص انا همشي وانت اتجوز براحتك 
ياسين بحده_ قولتلك مش هتمشي، ولو سمعت كلامك دا تاني محادثتك مع حبيب القلب  هتوصل لاخوكي وابوكي والكل كمان،  انتي  تقعدي هنا تتفرجي عليه وبس،  
جني  _ مستحيل، وهو  يمسكها من فكها وبحده_ هتنفذي اللي  بقوله وبسس،  الطلاق راحه بنسبالك وانا  مش  هريحك ولا همو.تك زي ما كان  مفروض اعمل  هتقعدي كده علشان تتها.ني وبس
جني  تبصله بذهول وعنيها تدمع 
وهو  يزقها علي  السرير  ويمشي 
في  المستشفي  
ياسمين  ببكاء _ بنتى  هتروح  مني يا هشام  
هشام  بحزن_ متقلقيش  ان شاءلله  هتعديها 
ومراد واقف بره الغرفه مستني  الدكتور،  وبعد شويه بيطلع وهو  شكلو ميطمنش 
مراد يقلق من شكله وبخوف _   جودي مالها 
الدكتور  بتأسف _ البقاء  لله 
مراد بعدم  ادراك_ يا دكتور انت بتقول  ايه مستحيل  طبعا 
وياسمين  تبكي وتسند نفسها  علي  هشام  اللي  بيبكي على  بنته 
مراد  بزعيق_ بتبكو ليه انتو دلوقتي،  هي عايشه،  وسع انا هوريكم انها  عايشه،  
الدكتور _ من فضلك،  هي خلاص  توفت 
مراد بانفعال _ متقولش كده  تانى  انت مبتفهمش،  وسع وبيزقه ويدخل عندها،  يقعد جمبها ويشيل الغطا عنها وببكاء _ جودي قومي عشان  تعرفيهم ان الدكتور  دا مبيفهمش.. وبزعيق،  بقولك  قومي انا  جوزك  يعني تسمعي كلامي  
الدكتور  _ يافندم مينفعش  كده 
مراد  ببكاء _ جودي قومي بقا عشان  سفيان بيبكي عليكي،  بيهزها بشده ويكمل ترجي وبعدين  بيقتنع انها  ماتت ويحضنها ويبكي زد الطفل اللي  خسر امه 
بعد  سنه...... 
في مكان  في  محافظة الشرقيه،  بتفتح عنيها شهد او رودينا وتبص حوليها لغيت ما عينها تتعود على  المكان،  وبعدين  تقوم من مكانها وتغسل وشها وتخرج  من اوضتها 
شهد_ بابا 
عبدالله_ اخيرآ صحيتي 
شهد_ معلش بس سهرت كتير امبارح
عبدالله_ واخرت السهر ده 
شهد_ مبقدرش انام بدري ما انت عارف.. امال فين ماما 
عبدالله_ راحت السوق تجيب خضار 
شهد بإبتسامة_ الله يقويها بقا 
عبدالله_ قولتلك اخرجي معاها يمكن تعرفي حآجه عن نفسك 
شهد_ تعبت من التفكير في الموضوع ده، الظاهر ان قدركم اعيش معاكم 
عبدالله_ ياريت والله انتي عارفه اننا معندناش اولاد وربنا بعتك لينا من السما
شهد بإبتسامة_ تسلملي، وانا والله حاسة انك ابويا بجد من ساعة ما فتحت عيني ولقيتك جمبي في المستشفي 
عبدالله بإبتسامة_ طيب سيبك من الكلام ده وقوليلي ايه رأيك في الشغل ده لسه مخلصها النهارده، سهرت عليها طول الليل 
شهد _ الله يباركلك، جميلة اووى« الا بذكر الله تطمئن القلوب» ربنا يطمن قلبك يارب. تعرف همو.ت واتعلم انحت زيك كده بس انت مش راضي تعلمني
عبدالله _ الشغل ده  عاوز  تركيز وانتي  بتتعبي ممكن  تعو،ري نفسك
شهد _ علي  رأيك،  وفجاه  الباب  بيخبط 
عبدالله _ افتحي  دي اكيد فاطمه 
شهد _ حاضر وبتروح تفتح  تلاقيه عمر ابن اخو عبدالله  صاحب ال 31 سنه 
عمر_ صباح  الخير يا شهد  
شهد بإبتسامة _ صباح  الخير يا استااذ عمر ايه جايبك الصبح  كده 
عمر  يدخل جوه وبابتسامه _ اذا كان  عاجبك 
شهد _ عاجبني ياعم نورت،  انا  هعمل  شاي
عمر _ خليها  قهوه من ايدك 
عبدالله _ خليهم اتنين 
شهد _ ههههه  اربعه دلوقتي  ماما تيجي  وتعوذ هي كمان  
عمر _ بتفهمي روحي  بقا بسرعه  عشان  هتأخر علي  الشغل 
شهد _ حاضر ياسيدي اتعبني ولا يهمك،  وبتمشي 
عبدالله _ مبروك  لقيت شغل امتي 
عمر _ من اسبوع  لقيت  اعلان ف قدمت وقبلوني 
عبدالله _ الف مبروك ربنا  يساعدك،  ها جاي ليه بقا 
عمر  بإبتسامة _ شكلي بطرد ولا  ايه 
عبدالله _ لا ياسيدي  بس انا  محتاره بقالك. كام شهر  بتصل الرحم خيير
عمر  باحراج_ ههههه  عادي بحبك  ياعمي وبطمن عليك  
عبدالله بخبث_ حبتك العافيه  ياخويا

   •تابع الفصل التالي "رواية احببت مجنونة" اضغط على اسم الرواية
 رواية احببت مجنونة  (3) الفصل الثامن 8 -  بقلم نجمة براقة
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent