رواية اسد والمجهولة الفصل الثاني 2 - بقلم فلوريدا ماجد

الصفحة الرئيسية

رواية اسد والمجهولة البارت الثاني 2 بقلم فلوريدا ماجد

رواية اسد والمجهولة كاملة

رواية اسد والمجهولة الفصل الثاني 2

وصلت البيت ويارتني موصلت قابلتني  شيماء اه صح نسيت اقولكم شيماء دي تبقا أختي 
.لسه فاكره تيجي البيت دلوقتي يااختي مالسه بدري ارجعي مطرح مجيتي ولا انتي  مفيش راجل حا**مك.
انتي مالك اجي وقت م احب وامشي وقت محب انا بعمل اللي انا عاوزاه مش انتي اللي هتمشي كلمك عليا واه معنديش راجل خليتلك انتي صلاح جوزك اللي مستقوي عليا اكمني ياتيمه انا معرفش انتي أختي ازاي المفروض الاخوات سند لبعض وقلبهم علي قلب بعض ليه بتعملي معايا كده لييييه قولتها بصراخ ودموعي مغرقه عيني جريت علي اوضتي او اللي بيسموها الكهف بتاعي دي اللي بتعزلني عن الدنيا كلها 
غيرت هدومي واتوضيت وصليت ودعيت ربي انه يخلصني من اللي انا فيه وقرأت وردي خلصت حاولت انام او بمعني أصح اهرب من الواقع وافتكرت استاذ اسد معرفش ليه جيه في تفكري ليه عمري مااتعملت مع رجاله بشوفهم كلهم نوع جوز اختي ضرب وإهانه وشتيمه وقلت ادب 
قعدت افكر في ملمحه قد اي هو إنسان جميل كل حاجه في حلوه حتي ضحكتو عجبتني كل حاجه فيه ابتسمت لما قال هشوفك تاني  قولت وانا بقفل عيني يارب اشوفك تاني
.أما بقا عند اسد تناه قاعد بعد اما العسل مشيت هو سماها كده قعد يفكر في ملمحها الهاديه اللي مشفهاش في اي بنت اه هو يعرف بنات بعدد شعر راسو وعلاقاته كثير تحت سبيل المتعه  بس هي كان فيها حاجه غريبه شدتو ليها عن عنيها البني الفاتح وبشرتها القمحي رموشها وشفيفها وجسمها المتناسق كان نفسه يدوق طعم شفيفها دي اول مره يفكر انو يبوس واحده ست اندهش من نفسه لما قالها انا آسف هو عمره متأسف لحد مش اي حد بيقولو الكلمه دي الا لأقرب ناس لقلبو ومش كلهم كمان اللي يستحق بس ... 
تنهد بابتسامه وقال يارب اشوفك تاني ياأجمل مارأت عيني  
قام واخد عربيته وطلع علي الشركه نسيت اقولكم ان اسد صاحب شركه الدمنهوري جروب اكبر الشركات في الشرق الأوسط اللي من مده قليله جدا أسد عرف ينظمها هو مش من صغره وفي بوقه معلقه دهب لأ ده اشتغل وتعب وبنا نفسه بنفسه دخل الشركه بوسامته المعهوده وطلته اللي تخطف القلب بدايه من شياكته ووسامته وجسده الرياضي وعنيه السوداء سواد الليل بس مننكرش ان فيها حاجه تشدك 
.ساره قالها بصوت صارم ابعتلي كل الملفات اللي متأخره وناديلي باشمهندس ادم وطارق وعلي بسرعه 
.حاا حاضر يابشمهندس اسد وطلعت تجري من قدامه وتنده طارق وآدم وعلي دخلت ل ادم 
.باشمهندس ادم استاذ اسد عاوز حضرتك 
لفيلها أدم من علي الكرسي وقالها بجفاء طيب روحي شوفي شغلك 
.اعرفكم ب ادم الجارحي صديق اسد منذ طفولته شاب مهذب وخالوق وجسده رياضي ايضا لكن ملمحه اجنبيه شويه شعره اصفر وعنيه رصاصي  و غير كل ذلك هادي جدا لدرجه البرود قام ادم ولبس جاكيته وذهب الي اسد 
.أما عند علي ذهبت ساره ل نداؤه  
.علي اي هيكولني ولا اي ضحكت ساره بخفوت وقالت 
.الله اعلم قول يارب 
اه ياواطيه عاوزاه ياكلني هانت عليكي عشره ١٠ سنين معرفش اني رخيص عندك كده قالها بشحتفه 
.قالت ساره يابشمهندس علي استاذ اسد هيمرمطك انتفض علي وجري الي مكتب اسد  وضحكت ساره علي هذا الطفل  
علي شاب جميلةوخفيف الظل يحب اسد جدا لكن اسد دائما بيتخانق معاه علي روحه المرحه اللي بتظهر في اوقات غلط
.نيجي بقا للباشا الكبير طارق هو شريك اسد واحد اهم رجال الأعمال مثله شديد الوسامه وغير ذلك هو ابن عم اسد وهما في سن بعض تقريبا أفكارهم متماثله جدا 
.خبطت ساره ودخلت 
.السلام عليكم باشمهندس طارق استاذ اسد عاوز حضرتك في مكتبه 
.رفع طارق راسه وقال لها حاضر ياساره اطلعي انتي وانا وراكي 
.ذهبت ساره بطاعه وقالت امرك ياباشمهندس 
اجتمع الثلاثه في مكتب اسد 
.اي يابرنس مجمعنا ليه كده قالها علي بضحك 
.بصله اسد بتهكم وقال برنس ياااااه انت عارف اخر مره قولتلي الكلمه دي عملت فيك اي 
.ابتلع علي ريقه بخوف وقال فاكر حط ايدو علي مؤخره راسه وقال وبصوت واطي منك لله يابعيد 
سمعه اسد وقال بتقول حاجه يالاه 
.رد علي بخوف وقال عيب ده انا كنت بدعي عليك قصدي بدعيلك 
.بصلهم طارق وقال وبعدين انتو جايبنا عشان تنكفو في بعض متنجزو 
.قال اسد اكيد لا عاوزكو عشان الصفقه الجديده دي اربحها ٢٠ مليون لازم نكسبها والشركات المنافسه يتعلمو الادب 
.قال ادم انت كل مره بتجمعنا وتقول نفس الكلمتين انت عارف ان احنا بنعمل اللي علينا 
عارف ياادم بس انا مش عاوز ولا غلطه 
.قام ادم من علي الكرسي وقال عيب عليك هو انت مشغل معاك مديحه 
ابتسم اسد وقال لا 
.قال علي حيث كده بقا انا هقوم اشوف اللي ورايا ياخويا عشان انا عاوز انام وعلي لحم بطني من الصبح فوتكو بعافيه 
.الله ياخدك قالها اسد بقرف 
وذهب ادم وطارق 
ارجع اسد راسه للخلف وظل يفكر في من سلبت عقله وقال انا لازم  اشوفك 
اما عن بطلتنا المجهوله فقد احتل اسد تفكيرها بكل المقايس وتمنت ان تلتقي به مره ثانيه قطع  تفكيرها ذلك الصوت اللعين ومن غيره صلاح 
.افتحي يا***يره ازاي تنزلي الفجر ومترجعيش إلا الضهر فاكره نفسك فين انتي عارفه انا ممكن اعمل فيكي اي 
.كسر صلاح الباب ودخل قالها 
من امتي بنجيب الشجاعه دي ونقفل علي نفسنا 
.ارتعبت هي من صوته ونظراته المصوبه لها مثل اختراق جسدها بأعينه 
.انت عاوز مني اي انا عمري معملتلك حاجه وحشه لا انت ولا مراتك وعيالك عمري مافكرت أذيكو بتعملو معايا كده ليه 
.قالها منا قولتلك يابت الحلال عايزك وانتي اللي عملتي فيها الخضره الشريفه بس مش مهم التقل حلو بردو بس انا دلوقتي هاخد اللي انا عايزو قالها وهو بيقرب منها وبيبصلها بنظرات شهوانيه 
.اتقي ربنا حرام عليك هيعودلك في عيالك حرام عليك انا قد بناتك ظلت الدموع في عينيها 
لم يتحرك إنش واحد من عاطفه ذلك الرجل القذر بل بداء في قلع قميصه واصبح عاري الصدر وبداء في خلع بنطاله وظللت اصرخ واتوسل لكن بلا فائده 
افتكرت شيماء اختها اكيد هتلحقها من تحت ايدو 
.ظلت تصرخ وتقول شيماااااااء الحقيني ياشيمااااء الحقيني يااختي 
لكن ظل يضحك عليها صلاح بقوه وقال انتي فاكره ان حد هينجدك من تحت إيدي بس انا عاوز اطمنك اختك خدت عيالها ومشت يعني مفيش غيرك انا وانتي هنا وظل يضحك ضحكه شيطانية واقترب من سريرها وحاصرها بين السرير وهو فوقها وبداء في تحسس رقبتها ونزع حجابها ولم تكف تلك المسكينه من توسلتها وبكأها 
.حتي سمعت صوت باب الشقه وهو بيتفتح بكيت اكتر وقالت شيمااااء الحقيني 
عمر ابن شيماء ماما ماما اما سامع صوت خالتو بتصوت الحقيها بسرعه
.شيماء بتهكم بلا خالتو بلا قرف تلقيها بتعمل كده عشان احن عليها واطلعها تاكل معانا منتا عارف 
بينما بدخول شيماء من باب الشقه انتفض صلاح من السرير وبداء في لبس قميصه وبنطاله 
.ماما لا احنا لازم نشوفها طب  
طب اترزي هنا وانا دخلالها وذهبت لغرفه تلك المسكينه وشرعت في فتح الباب 
. أما صلاح فامسك بحزام بنطاله وظل يضرب في تلك المسكينه وهي تصرخ وتتألم 
.دخلت شيماء وقالت مالك ياصباح البت دي معكننه عليك ليه اي اللي حصل عملتي اي ياوش المصايب 
.بنت الك*ب دي متنزلش من هنا تاني البيت ده ليه راجل  
.خلااص ياخويا سيبها لتموت تحت إيدك ويحسبوها علينا نفر 
.خرجه سويا من غرفه المسكينه هذه وظلت تبكي علي حالها وما وصلت اليه لم أكن انا تلك الجبانه لم أكن اكره تلك الحياه لكن الله له دخل في كل شئ حولك حتي تلك الأمور الغامضه والصعبه ليها حكمه من ربنا اكيد ويمكن ده اختبار 
كما قال الله تعالي( عسي ان تكرهو شيئا وهو خير لكم )
ظلت تردد تلك الآيات حتي غفت مكانها علي الارض 
.لا يعلم اسد لما قالبه يؤلمه 
وحط ايدو علي قلبه وقال اوعاك اوعاك انت عمرك محبيت اوعاك بس ليه قلبه بيوجعه ليه خايف ليكون جرالها حاجه  وقال بصوت عالي نسبيا  يارب احفظها
دخل طارق وقال مين دي يااسد؟
رواية اسد والمجهولة الفصل الثاني 2 - بقلم فلوريدا ماجد
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent