رواية احببت زين الصعيد الفصل الثاني 2 - بقلم ذات الخمار

الصفحة الرئيسية

رواية احببت زين الصعيد البارت الثاني 2 بقلم ذات الخمار

رواية احببت زين الصعيد كاملة

رواية احببت زين الصعيد الفصل الثاني 2

امها طلعت و هي حزينه عليها و هي فتحت الاب توب بتاعها و كلمت صحابها و هي بتعيط 
واحده من صحابها و اسمها سيرين بحزن عليها: يا حبيبتي بطلي عياط كل حاجه هتتحل والله  
صاحبتها التانيه مي: طيب اتكلمي معاه تاني 
فرح بعياط: مش راضي يسمعني حتي 
قعدو يواسو فيها و هما زعلانين عليها
جه يوم الفرح و كان شغال الطبل و هي بتعيط في اوضتها لبست و استنت العريس 
و شويه و طلع ابوها ياخدها علشان يسلمها ل جوزها جه يقرب منها يحضنها بعدت عنه 
ابوها يحزن علي حالتها: عارف انك زعلانه بس غصبن عني والله التار مكنش هيخلص غير لما تتجوزيه 
فرح بضحكت استهزاء: غصب اه تمام يلا 
نزلو و هي حطت الطرحه علي وشها علشان دي العادات في الصعيد ركبو العربيه و هي مكنتش شافت العريس وصلو القصر بتاعه 
العريس (زين الهواري 30سنه كبير البلد) 
نزلو من العربيه و دخلت فرح جوه استقبلوها بالزراغيط و العريس وقف بره مع اهل البلد يرقصو
امه و اسمها سميحه: تعالي يا مرت الغالي 
قربت فرح منها و هي حضنتها و قالتلها: نورت بيتك يا غاليه 
فرح: ربنا يخليكي يا طنط 
سميحه: طنط ايه بقا قوليلي ياما  او يا ماما كيف ما زين بيقولي 
فرح في نفسها: و كمان اسمه زين 
فرح: حاضر يا ماما
زين جه و باس ايديها كيفك يا ست الكُل 
امه: بخير يا قلب امك يلا خُد مرتك و اطلعو فوق و الوكل هيكون هيطلع ليكم  
زين باحترام: حاضر ياما 
يلا يا عروسه 
امه سميحه: يلا فين يا ولدي شيل مرتك ل فوق يلا 
زين: حاضر يا ام زين و شالها و طلع فوق 
حطها علي السرير و ده كله و هو لسه مشافش وشها 
الباب خبط و كانت مرات عمه: يلا يا ولدي الرجاله مستنيين تحت 
زين: مستنيين ايه 
مرات عمه:العادات يا ولدي 
زين فهم قصدها و زعق و قالها: عادات ايه و زفت ايه العادات دي مش علي مرت زين الهواري
و قفل الباب 
الخدامه طلعت تقوله امه بتنادي عليه نزل لامه 
خبط و دخل: تعالي يا قلب امك 
زين: نعم يا حجه 
امه: مرت عمك نزلت قالتلي علي كل اللي قولته فوق ينفع اكده 
زين بهدوء: ياما انا مش عايز كده 
امه: طيب يا ولدي زي ما تحب بس دي العادات 
زين بتهيده: حاضر ياما 
امه: يلا اطلع ل عروستك يا قلب امك  و نسيت اقولك ان ستك جايه الصبح من بدري قوي و انت عارفها و قول ل مرتك
زين بضحك: يا مرارك يا زين والله ياما انا خايف علي البت اللي فوق دي من حريم العيله 
امه: هقولها عوايدنا يا ولدي متقلقش 
زين باس ايديها: ماشي يا ست الكل تصبحي علي خير يا ست الكل 
امه: و انت من اهله يا حبيبي 
زين طلع فوق فتح الباب و وقف مصدوم.. 

رواية احببت زين الصعيد الفصل الثاني 2 - بقلم ذات الخمار
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent