رواية تزوجت معاقا ذهنيا الحلقة السابعة والعشرون 27 - بقلم شهد محمد موسى

الصفحة الرئيسية

رواية تزوجت معاقا ذهنيا البارت السابع والعشرون 27 بقلم شهد محمد موسى

رواية تزوجت معاقا ذهنيا كاملة

رواية تزوجت معاقا ذهنيا الفصل السابع والعشرون 27

_في صباح يوم جديد ملئ بالمفاجأت_
_في القسم_
_قررنا نحن النائب العام حبس المتهم قاسم أمجد السيوفي.............."ولكن قاطعه فتح الباب"
بسمة بإبتسامة واسعة :لاء إستني مفيش حبس ولا حاجة
ودخلت مامت إلياس"زينب" ووراها إلياس
إلياس:انا جاي أتنازل عن القضية و دِ أمي القتيلة.....
_افندم..دَ إلِ هو إزاي!!!
إلياس بهدوء:زي الناس وحضرتك تقدر تتأكد إنه هي دِ من الاوراق والصورة إلِ مع حضرتك للقتيلة وهتعرف إنها هي دِ وأهي عايشة وأنا جاي أتنازل عن القضية لانه خلاص مبقاش فيه قضية اصلا 
بدأ النائب يبص ولقي إنه هي فعلا.....
_دَ حصل إزاي بقي ان شاء الله وكانت فين كل دَ طالما عايشة ومين إلِ ماتت دِ..!!!!!
إلياس بص لقاسم لثانية ورجع بص للنائب ورد بكل هدوء
إلياس بهدوء:أكيد إحنا منعرفش كل دَ المفروض اجابات الاسئلة دِ عندكم 
_بنبرة غاضبة نوعا ما:إزاي متعرفوش كل دَ "وراح موجه كلامه لزينب"تقدري تقوليلي كنتِ فين يا حجة وليه ظهرتي دلوقت
زينب بحزن: أنا معرفش حاجة انا من شهور كنت قاعدة في سريري في بيتي فجأة فتحت عيني لقيت نفسي في مكان غريب ومتعلقلي محاليل زي ما كنت في البيت بالضبط لانه بعيد الشر عنك يابني أنا مريضة قلب..."وسكتت بتحاول تاخد نفسها كويس عشان تقدر تكمل "
_إتنهد وقال:اتفضلي إقعدي يا حجة و براحتك وعلي مهلك
زينب إبتسمت بوهن:شكراً "وبعدين رجعت تكمل كلامها"
وكان في شباب بيراعوني وطبعا حضرتك شايفني ست كبيرة واكيد مش هقدر لا اهرب ولا اروح في حته وفضلت علي الحال دَ لغاية ما فجأة إمبارح لقتهم خدوني من المكان الغريب دَ وسابوني قدام المستشفي إلِ إبني إلياس بيشتغل فيها"سكتت خدتت أنفاسها وبعدين رجعت تكمل" وشوفت صدمة أبني"وبدأت تدمع" وعرفت إنهم إفتكروني ميتة وإتهموا ابني التاني بقتلي عشان ممرضة ملهاش لازمة قالت كلمتين دَ إبني التاني إلِ مخلفتوش مستحيل يفكر يأذي أمه مستحيل"كانت بتقول كدَ وهي بصه لقاسم إلِ علي وشه علامات السخرية والاستخفاف " 
ولا إلياس إلِ بيحاول يبقي هادي بقدر الامكان بس عنيه فضحاه للاسف وفاضه إحساسه الحقيقي.......
النائب باصصلهم هما الثلاثة ومش عارف يقول إي ولا يعمل وخصوصا نظراتهم إلِ مش مريحاه وفي نفس الوقت الست قدامه وهي بتنكر إنه هو له علاقة بأي حاجة وقانونيا كدَ مفيش تهمه عليه
فضل شوية ساكت وباصصلهم....
وفي النهاية إتنهد جامد ومسح وشه بكفوفه الاتنين
النائب بهدوء:إكتب يابني مفيش في إيدي حاجة تاني قررنا نحن النائب العام براءه المتهم قاسم أمجد السيوفي من التهمه المنسوبة إليه واقفل المحضر في ساعته وتاريخه.........
بسمة كانت فرحانة جداً ومن فرحتها محستش بنفسها هي بتعمل إي فمسكت أيده جامد وعلي وشها إبتسامتها الواسعة وهي بصاله وعنيها بتقول كتير حقيقي كتعبير عن فرحتها وهو بصلها وهو مبتسم ليها بصفاء وصغط علي إيدها وقرب من ودنها وهمس:إتجرأنا اوي وبقينا نمسك الأيادي يا مراتي العزيزة "وراح عدل نفسه وغمزلها" 
بسمة إتكسفت وشدت إيدها من إيده بسرعة وراحت ربعت أيدها ومايلت رأسها ناحيته وردت.....
بسمة بثقة: مراتك دِ في أحلامك يا زوجي العزيز و وبالنسبة لِمسكت إيدك دِ "كملت بفخر" كانت من فرحتي إني عملت عمل عظيم وشلت رقبتك الحلوة دِ من علي حبل المشنقة
قاسم بخبث:هعمل نفسي مصدقك وهكدب نظرة عنيكي حاضر.......
بسمة أتوترت سيكا بس ردت بثقة:ومالها نظرة عنيا بقي
قاسم بإبتسامة وغمزة:نظرة عنيكي سهام إخترقت قلبي علي طول 
بسمة إبتسمت بس خفت أبتسامتها بسرعة وبصتله بلا إكتراث "بس للحق هي من حوا كانت مبسوطة وهي مش عارفة ليه خدوا بالكم🙂😂😂" 
النائب  بعد ما خد باله من ودودت قاسم وبسمة راح بصله وقاله
النائب بهدوء:إنتَ أه برئ من القتل بس طبعا عارف إنك إتعديت علي ظابط أثناء تأديه عمله والمفروض تتعاقب 
قاسم بلا إكتراث:عارف....
النائب بهدوء: من الواضح إنك مش فارق معاك الحبس...
قاسم بإبتسامة مستفزة وهو بيهز كتافه لأعلي: حصل لاني معملتش حاجة غلط هو إلِ جه في الوقت الغلط....
النائب ضحك وقاله وهو بيبتسم:واو مشوفتش حد زيك قبل كدَ بيتكلم بالثقة دِ
قاسم بإبتسامة:ولا هتشوف..."ايوة يا واد يا سبيشال 😉😂😂"
النائب ضحك وقال:علي العموم إنت حظك حلو بما فيه الكفاية لدرجة إنه هو والعساكر عفو عنك وسامحوك عن غلطك او سوري غلطهم إنهم جم لسيادتك في وقت غلط 
"وكمل ضحك وبعدين هدي شوية"
النائب بإبتسامة:تقدروا تاخدوه وتمشوا خلاص 
إلياس قوّم  زينب ومسكها وبص للنائب وابتسم إبتسامة من غير نفس وقال:شكراّ لحضرتك
النائب بإبتسامة:العفو معملتش حاجة
قاسم خرج الاول ووراه بسمة وبعدين وراهم إلياس وزينب إلِ إلياس باصص لقاسم بنظرات لو كانت بتحرق كانت حرقته.......لغاية ما خرجوا بره القسم وبقوا في الشارع
إلياس نادي علي قاسم وهو بيجز علي سنانه
إلياس:قاسم....أتمني يكون فلمك خلص وإفتكر دايما قبل ما تفكر تعمل أي شئ تاني إنه الست إلِ إنت مبتحبهاش وبتكرهها هي نفس الست إلِ خرجتك من هنا.....
قاسم لف لِه ورد...
قاسم بإبتسامة مستفزة:فلمي لو أنا مش عايزة يخلص مكانش هيخلص بس أنا إلِ خلصته بمزاجي لاسباب متخصكش والست دِ  خرجتني بمزاجي ياحلو عشان أنا إلِ حاطط الدور في الفيلم وعارف هيعمل إي "وراح غمزله وحط إيده في جيبه بثقة ولف تاني عشان يمشي"
 إلياس كان هيقرب منه ويضربه للنه نرفزة جامد جدي يعني😂 بس زينب مسكت إيده
زينب بوهن:سيبه يا إلياس هيتغير بس صبراً يالا خدني المستشي
إلياس خد نفس وخرجه بغضب وغل وأحاسيس كتيرة
قاسم  قبل ما يمشي غمز لبسمة وقالها بإبتسامة وصوت ضعيف لانه مسمعتوش غير بسمة :هفضالك يا جميل وهكلمك روحي معاهم دلوقت 
وخد بعضه ومشي بخطوات واثقة.....
"مين توقع السيناريو إلِ حصل دَ أكيد مفيش حد أنا محدش يتوقعني أصلا🐥😌 "

 
_في بيت بسمة_
كان أشرف ومنة قاعدين ومبيتكلموش لانهم زعلانين من ساعة إلِ حصل.......ومنة قلبها محروق علي بنتها إلِ متعرفش أراضيها فين......
لقوا الباب بيخبط وكأن حد بيطبل عليه والخبكة دِ محدش بيعملها غير بسمة...فقامت منة بسرعة وفتحت الباب...
بسمة بمرح وهي تندفع لحضن أمها: وحشتيني يا منووون قلبي
منة بعدتها عنها ودخلت وسابتها من غير ما تتكلم ولا كلمة
بسمة دخلت وهي مستغربة رد فعل أمها وراحت حضنت أبو الأشارف....
بسمة بمرح وحب وهي تقبل خده:وحشتني أوي يا أبو الاشارف والله
أشرف بإبتسامة وهو بيبادلها الحضن:وحشتيني اكتر يا روح أبو الأشارف إنتِ كويسة صح
بسمة بمرح وهي بتبعد عن حضنه شوية:انا زي القردة اهو قدامك بس سيبك مني هي مالها الست دِ 
أشرف بإبتسامة ووشوشة لبسمة:متضايقة منك جدا ومني أنا اكتر عشان فاكراني عارف إنتِ فين ومبقولهاش دَ غير إزاي بقي سبتك تباتي بره البيت بعد إلِ حصل وشبه إتخانقنا....
بسمة بمرح:يا شتات الشتات يابو الأشارف بقي انا قولت إنتَ إلِ هتحلها تروح تنيلها أكتر كدَ.....طب تعالَ نصالحها بقي ونلم الشمل إلِ إتبعتر دَ....
أشرف بإبتسامة:يالا بس خدي بالك ....
بسمة قاطعته بإبتسامة:عارفة يا بابا نصالحها بس وهتلاقيني بقولك كل حاجة زي ما وعدتك.....
أشرف هز دماغه برضا وراحوا عشان يصالحوا منون...
_________________🤍_________________
_في المستشفي_
ريناد كانت قاعده مع أمجد في الاوضة وبتتكلم معاه....
ريناد بإبتسامة وهي ماسكة إيده:يالا بقي يا عمو أمجد قوم عشان تشوف مراتك إلِ بتحبها وبصراحة لِك حق تحبها دِ زي القمر وطيبة جداً وكمان ولادك بالله حاول تبقي كويس عشان فرحة إلياس تبقي إتنين "وباست إيده"
وفضلت قاعده بصه له لغاية كا الباب إتفتح ودخل إلياس ومامته......
ريناد بإبتسامة:حمدلله علي سلامتكم 
زينب بإبتسامة محبة:الله يسلمك يا حبيبتي....
ريناد قامت من جمب أمجد ووقفت جمب إلياس...
ريناد بإبتسامة:عملتوا أي خرجتوه الحمدلله....
زينب هزت دماغها بضعف وعلي وشها إبتسامة وراحت قربت من أمجد وقعدت جمبه ومسكت إيده بإيدها والايد التانية كانت بتمشيها علي شعره بلطف....
زينب بدموع ونبرة حزينة:مش هتقوم بقي وحشتني عيونك.....
ريناد مسكت إيد إلياس وحطت دماغها علي كتفه وكانوا هما الاتنين بصيلهم بسعادة وفي نفس الوقت حزن 
ريناد بهمس:مالك متعصب ليه
إلياس بسخرية:يعني مش عارفة.....
ريناد بإبتسامة وهمس:حبيبي دَ أخوك ومتنساش إنه علي الرغم من كل إلِ حصل إلا انه هو كان بيهتم بيها وبيراعيها ومأذهاش في اي شئ هو كان هدفه انه يعرفكم إحساسه لما فقد  مامته بس هو لو وحش فعلا كان قتلها بعيد الشر لكن هو مش وحش هو بيظهر إنه وحش لكن هو مش كدَ وبعدين خلاص الموضوع خلص علي خير الحمدلله وفكك بقي من كل دَ واهتم بأريج شوية "وذمت شفايفها"
إلياس ضحك وشال إيده من إيدها وراح لفها حوالين كتفها وضمها لصدره وقال :حاضر يا ستي ههتم بأريج وام أريج كمان مرضية كدَ
ريناد رفعت وشها له وبصتله بحب وقالت بإبتسامة: مرضية 
إلياس قرب وشه من وشها وهمس قدام شفايفها :بس انا مش مرضي بقي....
ريناد إتكسفت أما شافت عنيه رايحة لفين وراحت لفت وشها بسرعة وقالت:إحترم نفسك مامتك هنا......
إلياس إداها بوسة علي السريع جمب شفايفها و بِعد عن وشها وغمزلها
ريناد بعدت عنه وربعت إيدها و بصتله بغيظ وقالت بخفوت:قليل الادب.....
إلياس ضحك ورجع تاني لف إيده حوالين كتفها 
ريناد بغيظ وهي بتزق إيده:أوعي 
إلياس بضحك:خلاص والله مش هعمل حاجة تاني
ريناد إبتسمت إبتسامة خفيفة وخفتها بسرعة ورجعت علي ملامحها علامات الغيظ منه.....
 ________________🤍________________
_في اوضة عز_
خالد بيفتح الباب علي عز من غير ما يخبط.......
خالد بغيظ:انا تعبت من أختك بسمة دِ كل ما كتب الكتاب يقرب تختفي كأنها مستقصداني
عز بضحك:نعملك أي مانت فقري.....
خالد رمي نفسه علي الكرسي بإرهاق....
خالد بزعل:عندك حق أنا فقري فعلا......
عز ضحك جامد علي ملامح وش خالد......
خالد بغيظ:إضحك ....إضحك علي راحتك
عز وهو بيحاول يهدأ:خلاص يا بطة متزعليش أوي كدَ وعشان خاطر زعلك يا بطة كتب الكتاب بعد بكره"وراح غمزله"
خالد بفرحة:إحلف كدَ
عز بضحك:والله....
خالد قام من علي الكرسي وراح جمب عز وراح باسه من خدوده......
خالد بفرحة:حبيبي يا عز والله "وراح حضنه بالغصب😂"
عز بيبعده وهو بيضحك.....
عز بضحك:يخربيتك إوعي......
خالد بِعد عنه....
خالد بسعادة:فرحان يا جدع.....
عز بإبتسامة:يارب يديم فرحتك ويتمملكم علي خير 
خالد بسعادة:آميييين يارب عقبالك إنتَ وسجي
عز اتنهد وقال بإبتسامة:يارب....
خالد بسعادة:انا همشي بقي سلام.....
وكان هيخرج بس قبل ما يخرج لف وشه لعز..
خالد بغيظ:عز.....
عز بمرح:إشجيني إي تاني....
خالد بغيظ: ياريت تقول لبسمة متفكرش تروح اي مكان لغاية ما كتب الكتب يتم وبعدين لو عايزة تروح المريخ براحتها...
عز ضحك وهز دماغه بحاضر 
وخالد خرج وقفل الباب
"حقيقي الواد خالد دَ منحوس جامد 😂🙂"
وعدي اليوم بدون أي احداث تاني تذكر غير إنه بسمة صلحت امها وحكت ليهم كل حاجة ماعدا موضوع الجواز دَ متعرفش ليه بس هي مقالتلهمش....
"وعشان متتوهوش بسمة من إمبارح في المستشفي وعز وخالد شافوها وعرفوا الحوار"
________________🤍_________________
وجه يوم كتب الكتاب 💃💃لولولولولوووي
_في فيلا أمجد السيوفي_
ريناد بإبتسامة وهي بتحضن إلياس من الخلف :ما تروح انت وتسيبني هو صاحبك لكن انا معرفش حد غيرك
إلياس لفها لقدامه وحاوط خصرها بإيده....
إلياس بإبتسامة:أنا يكفيني إنك عرفاني انا بس وانا مش عاوزك تعرفي حد تاني غيري اصلا بس انا عايز نخرج مع بعض ونغير جو "وراح باسها في خدها "
يالا إلبسي هتلاقي عندك فستان في الدولاب عقبال ما اخد دش
وسابها ودخل الحمام وهي فتحت الدولاب ولقت كيس ففتحته ولقت فستان جميل جداً ورقيق أنا عن نفسي كشهد هموت عليه🙂😂 وبصراحة مش هو بس لاء هو وإلِ اشتراه
لبسته ولفت الطرحة بتاعته وزينت عنيها بالكحل وحطت ملمع في شفتيها "وكانت صاروخ ارض جو😌"
خرج إلياس من الحمام وكان بينشف شعره فبيرفع عنيه اتصدم من منظر ريناد إلِ  يخطف قلب أي حد مش راجل بس حقيقي وبلع ريقه بصعوبة...
ريناد بإبتسامة :إي رايك شكلي حلو.....
إلياس قرب منها وحط إيده عي خصرها وهمس قدام شفايفها:تؤتؤ مش حلو بس دَ يخبل انا بقول خلينا هنا وبلاش نروح في حته
ريناد زقته برقه وضحكت.....
ريناد:بس يا إلياس إلبس يالا عشان متتأخرش علي صاحبك وأنا هستناك تحت......"وراحت ضحكت برقة وخرجت بسرعة من الاوضة"
إلياس اتنهد وقال:أنا إلِ جبته لنفسي وجبت الفستان دَ أنا كنت عارف أنه هيبقي حلو بس مش اوي كدَ يخربيت جمال امك.....
"وبدا يجهز هو كمان"
في الاسفل عن ريناد.....
نادين كانت تحت ولما سمعت صوت كعب علي السلم فبترفع عنيها للسلم لقت ريناد نازلة بطلتها إلِ تخ..طف القلب....
نادين بإنبهار:بسم الله مشاء الله تبارك الخلاق 
ريناد بإبتسامة رقيقة:إي رأيك يا دودو
نادين بحب وهي تضع يدها علي خد ريناد:قمر منور يا قلب دودو.....
ريناد باستها في خدها وقالت بإبتسامة:والله ما في حد قمر غيرك يا دودو
ونزل عم إلياس ولم يكن بأقل منها في خطف القلوب فهو التاني قمر ....
ريناد كانت بصاله بحب واعجاب شديد 
إلياس غمزلها وقال بمرح:إي رايك بقي مش هسيبك لوحدك تخطفي قلبي.....
ريناد ضحكت برقة وراحت غمزتله ومسكت دراعه وقالت :انت علي طول خاطف قلبي مش دلوقت بس.....
نادين بإبتسامة محبة:ربنا يخليكوا لبعض ويحميكم من العين 
ريناد وإلياس في نفس واحد:آمين......
ومشي هو وهي وهما فرحانين......
__________________🤍___________________
أحب أقولكم أنه كتب الكتاب والخطوبة معمولين في قاعة علي النيل "والقاعة حكاية حقيقي"
وصل إلياس وريناد القاعة و كانوا داخلين داخله جميلة كان محاوط خصرها بإيده .....ولقي خالد وبابا خالد واشرف واقفين راح ناحيتهم وسلم عليهم.....
إلياس بإبتسامة وهو بيحضن خالد :ألف مليون مبروك يا حبيبي ربنا يتمملك علي خير 
خالد بإبتسامة:ربنا يخليك يا حبيبي ويرزقك بالذرية الصالحة.....
أشرف بإبتسامة لإلياس:كدَ تقطع الجوابات وتبطل تسأل
إلياس بإبتسامة:والله يا عمي كانت الدنيا فوق راسي
أشرف بإبتسامة:عارف يا حبيبي ومقدر المهم انه الحمدلله كل حاجة بقت كويسة دلوقت
إلياس بإبتسامة:الحمدلله "وكمل كلامه وهو بيقدملهم ريناد"
دِ ريناد مراتي
بابا خالد بإبتسامة:مبروك يا إلياس بسم الله مشاء الله عروستك قمر.....
أشرف بإبتسامة:حصل والله ربنا يسعدكم ويفرح قلوبكم بالذرية الصالحة ......
ريناد وإلياس بإبتسامة:آمين يارب........
فضلوا واقفين شوية مستنين لين تيجي من الكوافير هي وبسمة وسجي وعز كان معاهم بالعربية ....
شوية والزغاريط إشتغلت بقي مع دخول لين في إيد عز وبسمة وسجي وراهم 
"كانوا كلهم قمرات حقيقي🥺🤍 بفساتينهم ومكياجهم الرقيق"
خالد شاف لين وحس انه مش قادر يتكلم من كتر الفرحة والسعادة انه القمر إلِ هناك دِ هتبقي ملكه خلاص......
إلياس قرب من ودن خالد وهمس بمرح: إجمد كدَ واصلب طولك بلاش الانبهارات وفتحت البوء دِ
واشتغلت الاغاني بقي وبدأ كتب الكتاب والمأذون جه💃💃
بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير 🤍 
مع أخر كلمة خطف عز المنديل بسرعة قبل ما حد يخطفه....
الكل ضحك علي عز.....
بسمة بضحك وهي بتغمزله: مستعجل اوي يابو العزاعيز
عز بص لسجي وغمزلها:مستعجل أوي.......
وراحت اشتغلت الاغنية 
"كتبوا كتابك يا نقاوة عيني .....جه اليوم إلِ تبقي فيه حلالي مانا أصلي طيبي وأمي دعيالي .....💃💃💃  "
 بسمة حضت لين وكانت بتغني مع الاغنية لها
بسمة بحب:مبروك يا عيوني 
لين بإبتسامة:الله يبارك فيكي يا حبيبتي عقبالك.....
سجي حضنتها كمان وكانت دموع الفرحة في عنيها 
سجي بفرح ودموع:فرحتي النهاردة بيكِ متتوصفش حقيقي ألف مليون مبروك.....
لين بإبتسامة: الله يبارك فيكِ يا روحي "وكملت بهمس" عقبال ما نبقي سلايف 
سجي ضربتها بخفه وبعدت عنها وهي بتضحك
وطبعا جت مامتها بقي وحضنتها 
مامت لين بدموع ومرح:واخيراً هخلص منك 
لين بضحك: أه شوفتي هتخلص مني....
وانتهت السلامات والاحضلن للاهل وجه دور خالد بقي إلِ شد لين من وسطهم وحضنها جامد "رغبة مكبوتة بقي يا جدعان 😂😂💛"
خالد بحب وهو عنيه بتدمع :أخيراً بعد طول انتظار سنين بقيتي بتاعتي مبروك عليا انتِ....
لين بادلته الحضن وكان الاتنين في عالم موازي بعيد عن كل الناس ونسيوا انه في ناس بتتفرج عليهم.....
عز قرب من سجي إلِ كانت باصه عليهم بحب وسعادة وهمس جمب ودنها: عقبالي انا وانتِ يا قلبي وعلي فكرة انا هعمل أكتر من كدَ "وراح بعد شوية وغمزلها "
سجي كانت خدودها بتولع تقريبا من كتر الكسوف إلِ هي فيه 
عز بمرح راح ناحية خالد وبدأ يبعده عن لين....
عز بمرح:اوعي كدَ يابا كفاية عليك كدَ النهاردة عيب الناس بتتفرج عليك
لين بعدت عنه بخجل بعد ما عز جه ودمر العالم إلِ هما فيه 
خالد مسك إيد لين وشدها ناحيته وقال بغيظ: تتفرج عادي دِ مراتي يا حبيبي دلوقت
عز بإبتسامة مستفزة:و دِ اختي يا حبيبي
بسمة تدخلت بمرح:طب اوعي كدَ يا حلو انت و هو اتخانقوا بعدين يالا عشان نرقص......
وراحت شدت لين من وسطهم وبدأوا يرقصوا  ويهيصوا. كلهم وعز وخالد والعيلة كلها.......
ريناد كانت واقفة ماسكة دراع إلياس وبتبص علي كل إلِ بيحصل بحب ودموع في عنيها....إلياس خد باله من دموعها.....
إلياس بهمس:الدموع إلِ في عنين حبيبي دِ ليه
ريناد مسحت دموعها بسرعة وبصتله بإبتسامة 
ريناد بإبتسامة رقيقة:لاء ابداً دَ من الفرحة بالحب إلِ شايفاه .....
إلياس لف إيده حوالين خصرها وضمها له وباس دماغها من فوق الطرحة وهي لفت إيدها التانية حوالين خصره 
فضلوا التانين مهيبرين وبيرقصوا  وشوية عز شد بسمة علي جمب....
بسمة بغيظ:في إي يا عز سيبني عايزة أرقص...
عز بإبتسامة:يابت أستني هسألك علي حاجة وبعدين روحي ارقصي براحتك......
بسمة خدت نفس طويل وردت:إسأل يا بني وخلصني....
عز بإبتسامة:هو إلِ سجي قاعدة معاه دَ يبقي ابوها....
بسمة بصتله بخبث وردت:أيوة هو إي ناوي تعملها
عز غمزلها وبإبتسامة:شكلي كدَ هعملها.....روحي كملي إليِ بتعمليه وانا هشوف شغلي...
بسمة بمرح:مش عايز مساعدة....
عز بضحك:لاء تشكر يا كبير......
عز سابها واقفة وراح ناحية سجي وباباها.....
بسمة ابتسمت ودعت بداخلها إنه ربنا يجمعهم مع بعض 
وقبل ما تمشي لقت تليفونها بيرن بنفس الرقم إلِ بيبعتلها علي الواتس و دِ اول مره قلبها دق فجأة 
وخرجت بره القاعة عشان ترد بعيد عن الدوشه.....
بسمة بهدوء:ألو.....
_تعرفي شكلك جميل اوي النهاردة.....
بسمة قلبها دق بعنف لما سمعت الصوت وحاولت تكدب ودنها انه دَ حد تعرفه او للاصح حابه تسمعها ...
بسمة بهدوء:انت مين......
_امشي علي اليمين شوية و اقفي وهتلاقيني......
بسمة فعلا سمعت الكلام ومشيت زي ما قال ومفرقش معاها انه ممكن يحصلها حاجة هي كل إلِ سيطر عليها في الوقت دَ فضولها وقلبها إلِ دق.......
في داخل القاعة..
عز بإبتسامة:السلام عليكم
بابا سجي"محمد" بإبتسامة: وعليكم السلام يابني ألف مبروك....
عز بإبتسامة وهو بيقعد علي الكرسي:الله يبارك في حضرتك يا عمي عقبال سجي....
محمد بإبتسامة:اللهم آمين يابني...
عز حمحم وقال بإبتسامة:عمي في الحقيقة  انا كنت يعني....عايز أطلب من حضرتك إيد الآنسة سجي انا عارف انه دلوقت الوقت مش مناسب لده بس انا طالب منك تحددلنا معاد وهاجي انا ووالدي البيت لحضرتك 
سجي إتكسفت وبصت الناحية التانية بعيد عنهم
محمد بص عليها وابتسم ورجع بص لعز 
محمد بإبتسامة:انا يشرفني طبعا يابني تنورونا في اي وقت انت ووالدك......
عز ابتسم بإتساع ومسك إيد محمد وقال: بجد أنا مش عارف اقولك أي بس شكراً ليك 
محمد بضحك:العفو يابني هو انا عملت حاجة....
عز بإبتسامة واسعة:انتَ عملت اجمل حاجة في الدنيا وهي إنك جبت سجي.......
محمد ابتسم له وشاف في عنيه نظره الحب الكبيرة إلِ باينه اوي.....
عز بإبتسامة:طب عن إذنك هقوم انا..... بس ممكن رقم حضرتك
محمد بإبتسامة: اه طبعا اوي اوي ٠١٠******
عز بإبتسامة:شكرا مره تاني...عن إذنك...
محمد بإبتسامة:إتفضل
وقام عز ومحمد بص لسجي وضحك....
محمد بإبتسامة وغمزة:دَ واضح انه في حكاية 
سجي ضحكت برقة وبعدت عنيها عنه....
محمد ضحك عليها وهي قامت من جمبه....
في الخارج
بسمة:انا اهو واقفة إنتَ فين
_جه من وراها وقال:أنا اهو......
بسمة لفت واتصدمت من المفاجأة هي كانت حساها بس فكرة انها تتأكد فدِ صدمة 
بسمة بصدمة:قاسم....
قاسم بإبتسامة وهمس وهو بيقرب من وشها: قلبه....
بسمة بعدت وشها عنه بتوتر وقالت:هو انتَ......
قاسم مسك إيدها وباسها وهي كانت متخدرة اصلا 
قاسم بحب:ايوة انا ...."وكمل بنبرة عاشق" أنا بحبك...
رواية تزوجت معاقا ذهنيا الحلقة السابعة والعشرون 27 - بقلم شهد محمد موسى
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent