رواية تزوجت معاقا ذهنيا الحلقة السادسة والعشرون 26 - بقلم شهد محمد موسى

الصفحة الرئيسية

رواية تزوجت معاقا ذهنيا البارت السادس والعشرون 26 بقلم شهد محمد موسى

رواية تزوجت معاقا ذهنيا كاملة

رواية تزوجت معاقا ذهنيا الفصل السادس والعشرون 26

_الساعة 2 بعد منتصف الليل_              
  في مكانٍ ما داخل إحدي الغرف تشعر إمراة  بحركة غريبة داخل الغرفة وهي نائمة فتفتح عينيها ببطئ فتصتدم عينيها بخضرواتين تنظران لها                                                     
الست بإستغراب ولكن نبرتها رقيقة: إنتِ مين              
   _ بإبتسامة واسعة:أنا بسمة               
 الست إبتسمت لها بحب:إنتِ بقي إلِ دوبتي قلب الحجر وخلتيه يلين.             
بسمة ببلاهه:حجر إي ده.                                    
الست ضحكت برقة:قاسم                                                                                                                       
بسمة بإستغراب:إي ده هو مقاليش إنه انتِ عارفة إنه هو إلِ مخبيكي 
الست بتنهيده:لاء عرفت منه هو جه من كام يوم 
بسمة بتعجب:إي ده إزاي ده كان موجود معايا إزاي جه هنا
الست بإبتسامة متعبة:لاء دِ بقي إنتِ إلِ تعرفيها لوحدك انا معرفهاش....
بسمة بإبتسامة واستغراب في نفس الوقت: بس إنتِ عرفتيني إزاي هو حكالك عني
الست بإبتسامة:مش بالضبط كده هو أصلا مبيحبنيش فأكيد مش أنا إلِ هيكلمها ويحكلها بس هو قال إنك  هتيجي..........
بسمة بمرح:أأأأأأه دَ كان مخطط مسبقاً ابن اللذينة دَ  بس سيبك من دَ كله بالله إنتِ طلعتِ قمر اوي ومش باين عليكِ انك كبيرة خالص والواد ده نوتي خالص عشان  يخفي القمر دَ 
الست بحب وهي تضع يدها عل خد بسمة : إنتِ إلِ جميلة و عيونك جميلة وأكيد هو وقع أسيرهم 
بسمة إبتسمتلها بخجل نوعا ما وقالت بخفوت: مش للدرجة يا طنط
الست ضحكت برقة وقالت:لاء للدرجة ونص كمان دَ هو وقع في جمال الخضرة دِ واقعة جامدة أوي "وأكملت وهي مبتسمة بحب ومازالت إيدها علي خد بسمة " إلِ يتنازل عن أفكاره ومعتقداته ويحاول يصلح أفعاله أو للأصح هو متخلاش عنها هو بس بيعمل كده عشان حد فهو يبقي بيحبه جداً "واكملت" وبصراحة هو معاه حق يقع ويتغير عشان عيونك القمر دي   
بسمة بصالها ومش عارفة تقول إي ولا تحدد إحساسها إي في اللحظة دِ  قاسم معترفلهاش إنه بيحبها بس نظرة عنيه قالت كتير وهي كانت بتطنشها و إلِ قاله ليها وهي خارجة من عنده"أنا عايز أخرج من هنا عشانك" ه فضلت بسمة بصالها وساكتة شوية  وبعدين إتكلمت
بسمة بإبتسامة هادية:وأنتِ عرفتي منين إنها أنا ما ممكن تبقي واحده تاني عادي
الست بإبتسامة مشاكسة:لو واحده تاني كان بعتها هي مش إنتِ "وغمزتلها"
بسمة ضحكت علي حركتها وردت بإبتسامة:وطالما إنتِ متأكده أوي كده إنها انا والمفروض إنه بيحبني ليه بتكلميني بود مش المفروض إنه إنتِ عرفتي إنه هو إلِ خا...طفك وأنا يعتبر حاجة من ريحته زي ما بتقولوا فالمفروض تعامليني بأسلوب وحش......
الست اتنهدت واتكلمت بنبرة حزينة ولكنها مازالت مبتسمة: إنتِ عارفة يا بسمة أنا مش زعلانة إنه خفاني ولا أقدر ألومه علي أي تصرف لانه بني كرهه ليا مش عشان هو عايز يكرهني وإلا لو الموضوع كان كده فكان قتلني من شهور فاتوا مش خفاني بس لكن هو كرهه إتبني غصب لانه دايما من وهو صغير هو كان شايف  نص الحقيقة بس وكلام مامته عني ده كان بيرسخله الكره أما النص التاني فهو مكانش بيشوفه ومكانش حابب يسمعه ولا بأي شكل من الأشكال عشان كده أستمر كرهه ليا ولأبوه وأخوه ولما ماتت مامته منتحرة كبر معاه كرهه لينا  فهو عمل كده عشان يدوق أبوه واخوه إلِ هو حس بيه لما فقد مامته "وأكملت بنبرة حزينة وشرود" أنا كل إلِ زعلانة عليه أمجد و إلياس يا تري عاملين إي.........
بسمة بحزن:يعيني يعني مامته مامت منتحرة من وهو صغير.......بس ليه تعمل كده وتخسر دنيتها وأخرتها
زينب اتنهدت تنهيده قوية حاولت تخرج بها جزء من إلِ جواها وقالت:عشان كانت بتحب أمجد بطريقة مجنونة متملكه بس للاسف هو مكانش بيحبها وإتجوزها غصب عنه بعد رفض كتير منه بس هي حاولت تنتحر قبل كده لما رفضها فاضطر إنه يتجوزها بس مكانش قادر يحبها ومع ذلك كان بيعاملها بإحترام ومودة لو واحد تاني غير أمجد واتجوز بالطريقة دِ كان خلي عيشتها لا تُطاق "وكملت بإبتسامة وظهرت لمعة حب في عنيها" بس هو غير أمجد ده إبن أصول وراجل مفيش منه إتنين 
بسمة بحزن:طب طالما هو إبن أصول وكان بيعاملها حلو ليه جرحها بالشكل ده وإتجوزك
زينب بحزن:هو مكانش قاصد يجرحها ولا انا كمان كنت قاصدة ولا كنت عايزة ابقي رقم إتنين في حياته انا مكنتش عايزة ده كله يحصل بس ضعفت...ضعفت قدام حبه وترجيه ليا "وأكملت ولمعة الدموع في عنيها" في يوم جالي....... 
Flash back 🤎
أمجد بنبرة حزن شديدة ودموعه علي خده:زينب أرجوكِ إسمعيني أنا محتاجك جنبي خلاص مبقتش قادر أتحمل اكتر من كده حاولت كتير أتأقلم معها بس مقدرتش وابني"قاسم" مش عارف اقعد معاه بحس بخنقة طول مانا في البيت وهي موجودة وشغلي مبقتش مركز فيه ومبقاش ليا نفس أشتغل ولا أعمل أي حاجة بقت تايه بجد........
زينب بحزن ودموع:مش ذنبي يا أمجد...مش ذنبي زي مانت بتتعذب وتعبان أنا بتحرق من جوا كل يوم وكل ثانية إنك مش معايا بس مش هقدر أعمل كده فيها الجرح إلِ هيتعملها هيبقي صعب تتعافي منه أنا عارفة إنك مبتحبهاش بس هي بتحبك وفكرة إنك هتبقي مع ست تاني دي هتجرحها أوي الألم ده صعب...صعب 
أمجد مسك إيدها جامد ونظرات الترجي في عنيه ودموعة بتنزل"بصراحة موقف حزين إذا كنت أنا ومبحبوش😂 بس لو عمل كده معايا كنت هوافق مبالكم بيها هي إلي بتحبه أصلا" واتكلم:عارف كل كلامك ده وعارف إنها هتتجرح بس أنا مش قادر أقدملها أي حاجة ولا عارف أعيش أنا لولا قاسم كنت طلقتها وخصلت بس هو السبب الوحيد إلِ مانعني من ده أرجوكي وافقي وأنا بوعدك إنها مش هتعرف أي حاجة... ارجوكي يا زينب أنا محتاجك جنبي بجد
زينب بصاله وبتعيط وساكته دموعه صعبه عليها ملامح وشه إلِ بهتت من كتر الحزن والارهاق الذهني نظرة عنيه إلِ بيترجاها بيها كل ده كان صعب عليها فهي في النهاية بتحبه
 "ومن هنا يبدأ القلب يفرض سيطرته ويهيمن علي الإنسان ويعلن عصيانه علي العقل والمنطق وأوامره فهذا القلب النابض ضعيف أمام من نحب.... قوي ومسيطر علي باقي أعضاء الجسد عندما يتعلق الأمر بمن نحبها.......
"فيا قلبي النابض إهدي أبوس إيديك عشان إنتَ مودينا في داهيه🙂😂😂"
Back 💛
بسمة بدموع:واتجوزتيه......
زينب بدموع:أيوة وكان جايبلي شقة وقاعدين فيها أنا وهو وكان بيروح الشغل وبيروح الفيلا يشوف قاسم ويقعد شوية وبعدين بيجي يقعد معايا كل ده وهي مكانتش تعرف أو ده إلِ احنا كنا فاكرينه "  قالت أخر كلمة بصوت ضعيف وحطت إيدها علي قلبها وبدأت تاخد نفسها بصعوبة "
  بسمة بدموع وخوف:طنط زينب مالك إنتِ كويسة 
زينب إبتسمت بضعف واتكلمت بتقطع:مت..خافيش ...إهدي..أ..نا كو..يسة
بسمة نادت بصوت عالي علي إي حد من بره يجي يشوفها
دخل إحدي الشبان من الخارج 
_في إي 
بسمة بخوف ودموع:معرفش كانت بتتكلم وفجأة حطت إيدها علي قلبها 
_الشاب طلع يجري بسرعة يجيب حاجة ومخدش وقت وراح رجع وفي إيده حقنة
_أوعي كده خليني أديهالها
بسمة قامت من جنبها بسرعة ووقفت بتعيط وحاطه إيدها علي بوئها 
إداها الشاب الحقنة فهديت ونفسها بدأ يتحسن فعدلها علي السرير وغطاها وقام......
الشاب بإبتسامة:متخافيش اوي كده هي عندها القلب فده شئ طبيعي وخصوصا لو إتكلمت كتير 
بسمة هزت دماغها ومسحت دموعها....
الشاب بإبتسامة:في اوضة تاني لو حابة ترتاحي فيها
بسمة بإبتسامة:شكراً أنا هفضل هنا....
الشاب هز كتافه ببساطة ورد بإبتسامة:خلاص براحتك علي العموم أنا بره لو أحتاجتي حاجة نادي وقولي يا سيف وهتلاقيني قدامك
بسمة هزت دماغها بمعني ماشي وهو خد بعضه وخرج
  وراحت هي فردت نفسها علي الكنبة إلِ في الاوضة وكانت باصه لزينب ......
بسمة بشرود:دَ انت واضح إنه حكايتك كبيرة يا زوجي العزيز"وضحكت بخفوت"
وفضلت علي هذا الوضع وهي بتفكر لغاية ما غلبها النوم  ونامت.......
__________________🐥____________________
إنتهي اليوم علي كده بكل أحزانه بكلامه وعرفنا انه ام ليسو عايشة اخي وهنعرف مع بعض باقي المستخبي ولولووي💃😂
_________________🐥_____________________
في صباح يوم جديد وكان موافق"الجمعة" 
ريناد فتحت عنيها ببطئ وكانت لسة مش مركزة فبتبص في الناحية إِلِ المفروض فيها سرير أمجد فمشافتوش..
ريناد بعدم تركيز وهي بتتاوب:هما نقلوا السرير ولا أي 
فضلت تدعك في عنيها عشان تفوق أكتر وبدأت تبص حواليها فاكتشفت انها في أوضة إلياس في البيت....
ريناد بتعجب:انا جيت هنا إزاي..... أنا أخر حاجة فكراها إنه إحنا كنا بناكل وبعدين نمت....
فقامت من علي السرير وبدأت تسترجع كلام إلياس بتاع إمبارح إنه عايزها تروح 
ريناد بغضب:إلياااااااس زفت الطين..عملها وروحني علي الرغم اني قولتله مش هروح...."كانت بتتكلم وهي بتشد شعرها بعنف"
إلياس ضحك وهو خارج من الحمام ولابس كالعادة البنطلون بس...
ريناد سمعت صوت الضحك بتبص ناحية الحمام لقته خارج
إلياس بضحك:يا عيون الزفت الطين......
ريناد بكسوف:يالهووي إنت هنا......
إلياس قرب منها وهو بيضحك وراح باسها في خدها "محترم ياولا😉 أيوة كده شاطر عشان الجمعة وكده😂"
إلياس بإبتسامة:امممم هنا قولت النهاردة الجمعة فالواحد يروح بالمرة ياخد دش ويصلي وبعدين يرجع المستشفي.....
"وراح بعد عنها وراح ناحية الدولاب عشان يطلع جلابيته بقي😂"
ريناد راحت وراه وكانت منزلة دماغها وباصه في الارض وخبطت علي ظهره بصبعها السبابة وقالت
ريناد بكسوف:أنا اسفة إني قولت يا زفت الطين بس والله طلعت غصب عني إتضايقت لما لقيت نفسي هنا وأنا قايلالك مش هروح فمتزعلش ماشي
"طبعا جو طفولي ملوش حل ياريت يا ريناد تتعلمي من بسمة شوية مبهدله الواد قاسم شتايم😂"
إلياس ضحك بصوته كله علي منظرها إلي شبه العيل إلِ عامل عاملة ده وبيعتذر عشان ميتعاقبش
فخدها في حضنه وحضنها جامد وهو بيضحك وبعدين رفع وشها لِه
إلياس بإبتسامة صافية وهو باصص لعنيها:حبيبي انا مقدرش ازعل منك أصلا وعادي بتحصل يعني وقت الغضب كل شئ جايز " وكمل وهو بيداعب انفها بانفه" 
وبعدين حبيبي يقولي إلِ هو عايزة طول ماحنا مع بعض ولوحدنا زفت الطين زفت أي حاجة علي قلبي زي العسل طالما منك "وبعدين ضحك وكمل وهو بيبوسها جمب شفايفها " بس أوعي تقولي أي حاجة قدام أي حد حتي لو متعصبة لكرامتي تبقي في ذمة الله 
ريناد ضحكت برقة وقالت:لاء متقلقش علي  كرامتك هي في أمان معايا.....
واوعي بقي كده عشان متتأخرش علي الصلاة....
إلياس ضحك وقالها:حاضر هوعي "وراح نزل علي شفايفها وخطب قبلة سريعة بجملة إنه نقض وضوئه بقي وكده💃😂 وراح بعد عنها  "
 إلياس بضحك وهو داخل الحمام: أما أروح اجدد وضوئي بقي منك لله بتستفزي مشاعري طول مانتي قدامي......
ريناد ضحكت بخفوت وقالت:مجنون والله "بس من جواها كانت مبسوطة شوية إنه ضحك شوية وخفف عن نفسه"
"والله أبغي واحد متل إلياس هالحين😂💃 لو كل الرجالة زي إلياس كده كانت بنات مصر كلها قررت تتجوز بس يالا 😂"
 _________________🤍__________________
_في فيلا أمير العربي_
إسراء"الخادمة" قاعده جمب سناء "مامت أمير" إلِ نايمة في السرير من ساعة ما تعبت والدكتور جالها وقال إنه هي عندها إنهيار عصبي نتيجة الضغط إلِ أتعرضتله في في النهاية أم ومفيش أم هتحب تشوف عيالها السجن....
إحدي الخدم بحزن:يعيني عليكِ يا سناء هانم متستاهليش كل إلِ بيحصل ده
إسراء بحزن: عندك حق بس نعمل إي قدر ومكتوب ومفيش منه مهروب اكيد دَ اختبار من ربنا لها وان ساء هيلهمها الصبر والرضا و يقومهلنا بالسلامة 
إحدي الخدم بحزن:اللهم آمين
بعد شوية وقت بدأت تفوق سناء وبتبص جنبها لقت إسراء وبدأت احداث إمبارح تيجي في دماغها فضلت باصه للسقف وعنيهاا كانت بتبكي لوحدها
إسراء شافتها فعنيها دمعت وقالت بإبتسامة:حمدلله علي سلامتك يا ماما سناء......كوني قوية ومتماسكة إنتِ ست مؤمنة وعارفة إنه ربنا لما بيعمل حاجة فهي أكيد خير لينا حتي لو في الوقت دَ إحنا شايفين إنه هي حاجة وحشة مش إنتِ إلِ قولتيلي كده و قولتلي إنه ربنا مبيجبش لحد حاجة وحشة أبداً فهو رحيم بعباده وقوليتي انه ربنا له حكمة في كل حاجة بتحصل في حياتنا وكل إلِ بيحصل حتي لو إحنا مش فاهمين هو بيحصل ليه في الوقت دَ بس ممكن نفهم مع السنين والايام إلِ جاية فهو علّام الغيوب وأكيد ربنا عمل كده في أمير بيه عشان خاطر يرجعه للطريق الصح يعني المفروض تكوني مبسوطة إنه ربنا بيحبه وعايزة يرجع للطريق الصح ....أنا مبقولكيش متزعليش عشان دِ فطرة طبيعية فينا بس متخليش الزعل والحزن والخوف يطغوا ويغلبوا علي يقينك بالله إنه كل حاجة بتحصل هي خير إنتِ إلِ علمتيني ده وقولتيلي إن رب الخير لا يأتي إلا بكل خير فلازم تكوني قوية ويقينك كبير في الله 
سناء كانت مع كل كلمة بتقولها إسراء كانت دموعها بتزيد اكتر وكأن كلام إسراء بيفوقها وبيفكرها إنه رب الخير موجود فبعد ما خلصت إسراء كلامها سناء مسكت إيدها وقالتها ببكاء وإبتسامة ضعيفة :شكراً لِكِ يا إسراء بجد شكراً  كنت محتاجة كلامك عشان افوق من الغفلة دِ أكيد رب الخير لا يأتي إلا بكل خير 
إسراء إبتسمت ومسحت دموعها وقالتلها: طب يالا قومي وصلي لرب الخير وادعيله وهو أكيد هيستجيب فرب الخير قال"إدعوني أستجب لكم💛" دعائك ويقينك بالله هما مفتاح الفرج لكل حاجة 
سناء إبتسمت وهزت دماغها وبدأت إسراء تساعدها عشان تقوم تدخل الحمام ومن ثم تشتكي لرب كريم....
"حقيقي كلما بيجي علينا فترة بنبقي عايزين قلم من حد يفوقنا ويعرفنا إنه ربنا كبير اوي وهو أحن وألطف علي عباده من أي حد ويقوي يقينا وإيماننا بالله حتي لو كل الظروف إلِ حوالينا بتقول لاء ومستحيل يقينك بالله وثقتك إنه المستحيل دَ هيحصل فربنا هيجعله حقيقة عشان يقينك به وحسن ظنك فيه🤍 وربنا سبحانة وتعالي قال لينا في كتابه العزيز(وإذا سألك عبادي عني فاني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون) والآيه دِ كافية إنها تطمن قلبك وتنعش الامل جواك فربنا قال إدعوني بس وانا أستجب لكم في الحال يعني كل دعواتك إلِ دعوت بيها إستجابت خلاص بس ربنا بيرتبهالك في الوقت المناسب لكن هي إستجيبت خلاص فأبشروا🤍"
 __________________🤍____________________
_في بيت عز_
لين كانت قاعدة في أوضها بتقرأ سورة الكهف بس قطعها رنة التليفون....
لين :صدق الله العظيم "وقفلت المصحف وبتمسك التليفون لقته خالد فأبتسمت وردت"
لين بأبتسامة:أل......."مكملتهاش ولقت التاني بيتكلم"
خالد بغيظ:بت إنتِ تشوفي أخوكِ الزفت دَ وتنجزوا عشان انا عايز اكتب الكتاب النهاردة كفاية كده إستنيت كتير
لين ضحكت وقالت:طب إستهدي بالله بس وقول صباح الخير الاول...مساء الخير...أي حاجة لكن داخل خبط لزق كده
خالد اتنهد وقالها:اه هو خبط لزق كده يا لين إذا كان عاجب عشان انا مش عارف أعمل اي حاجة ولا اقول أي حاجة ولو فضلت كاتم اكتر من كده هنف..جر
لين بضحك:سلامتك من الانفجار يا صغنن
خالد بغيظ:بطلي ضحك أنا بتكلم جد مش بهزر
لين بطلت ضحك وقالت بهدوء وإبتسامة رقيقة علي شفتيها: طيب بطلت ضحك أهو بس خليك منطقي هو أنا إلِ هطلع أقولهم خلوا كتب الكتاب النهاردة عيب أكيد مينفعش فانت الاولي تكلم عز وتقوله او عمو أشرف "وأكملت وهي تزم سفايفها" وغير كده مينفعش النهاردة انا مش جاهزة ولا مجهزين حاجة إتفقوا علي يوم يكون قريب بس اكيد مش النهاردة 
خالد اتنهد واتكلم بغيظ:ما اخوكِ بارد كل أما اكلمه يقولي ربنا يسهل ومبيدنيش عقاد نافع
لين بضحك:بيرخم عليك يا لودا"قالتها بمياصة تقليداً لسماح"
خالد بغيظ:بصِ متفكرنيش بالخلقة دِ تاني عشان لما بفتكرها بحس نفسي هرجع....
لين ضحكت
خالد ابتسم علي ضحكها وقالها بتنهيده:انا هقفل قبل ما اجي واخط..فك من بيتكم وهبقي أشوف عمك اشرف هخلي الحج يكلمه......
لين بإبتسامة:ماشي..سلام
خالد بإبتسامة: سلام 
 _________________🤍_________________
_في بيت بسمة_
منة يا عيني كلت دماغ أبو الأشارف😂
منة بغيظ: بنتي فين يا راجل انت إنطق
أشرف بزهق:إنتِ متعبتيش من تكرار السؤال ده إنتِ من إمبارح مفصلتيش 
منة بغيظ اكبر وهي بتضربه في كتفه:ومش هفصل وديتلي بنتي فين إنطق 
أشرف بزهق:في جيبي....
منة فاض بيها فزعقت فيه: إنت بتهزر بنتي فين وإزاي تسيبها تنزل لوحدها اصلا بعد إلِ  لاء ومش بس كده بايته بره وانا معرفش هي فين......
أشرف زعق هو التاني: هو إي دَ إلِ أسيبها إزاي تنزل لوحدها هي عشان موقف إتعرضتله خلاص عايزة تحبسيها في البيت وتعزليها عن العالم لو كله فكر زي مانتِ بتفكري كده كنتِ هتلاقي كل البنات محبوسة في البيت لا هيتعلموا ولا هيشتغلوا ولا هيعملوا اي حاجة في حياتهم ياما ناس إتعرضت لمواقف كتير وهيتعرضوا هي دِ الحياة و اوعي تنسي إنه بنتك في رعاية الله وحمايته واوعي تنسي كمان إنه أنا ابوها وزي مانتِ بتخافي عليها أنا بخاف عليها.......
 "وسابها ودخل الاوضة "
منة بصت في أثره وفضلت تعيط بس هي كل إلِ شاغلها دلوقت هي بسمة فين بس هي مطمنة شوية عشان هو عارف هي فين.......
"علي فكرة وبردوا عمو اشرف عنده حق فعلا احنا كبنات معرضين لأي حاجة بره سواء لابسه بنطلون او جيبة او درس سواء بشعرك او بطرحة او مختمرة او منتقبة للاسف دلوقت محدش بيترحم فكده كده كلنا معرضين لأي موقف فأكيد حياتنا مش هتقف عند إلِ بيحصل لاء دَ احنا ناخد منه عبرة وعظة ونبقي أقوي وندافع عن حقنا وعرضنا💛 واوعوا تنسوا الازكار وانتوا خارجين عشان تكونوا في حماية الله💛  "
________________🤍__________________
_في صباح يوم جديد ملئ بالمفاجأت_
_في القسم_
_قررنا نحن النائب العام حبس المتهم قاسم أمجد السيوفي.............."ولكن قاطعه فتح الباب"
بسمة بإبتسامة واسعة :لاء إستني مفيش حبس ولا حاجة
ودخلت مامت إلياس"زينب" ووراها إلياس
إلياس:انا جاي أتنازل عن القضية و دِ أمي القتيلة..
رواية تزوجت معاقا ذهنيا الحلقة السادسة والعشرون 26 - بقلم شهد محمد موسى
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent