رواية فجر الفصل الخامس والعشرين 25 بقلم اسراء الغنام

الصفحة الرئيسية

  رواية فجر كامله بقلم اسراء الغنام عبر مدونة دليل الروايات 

رواية فجر

 رواية فجر الفصل الخامس والعشرين

وصلت فجر هي وسمر الي مديرية الامن بعدما رفضت سمر ان تترك فجر وحدها في ظلمات الليل وما ان دخلت الى الداخل حتى تفاجات من وجود طارق في المديرية ولكن لم يكن هناك اي وقت للاستغراب فقد بدات التحقيقات لتو وطارق قد اتى من اجل الحضور بجوار عمار في التحقيقات وحينما راى فجر وسمر حتى ذهب اليهم على الفور قصت عليه فجر ما اخبرها به جاسر ودخلت الى الغرفة ووجدت دعاء تجلس على الكرسي امام المكتب وحدها في الغرفه فركضت اليها مسرعة قائلة ...مالك يا دعاء وايه اللي جابك هنا
 بكت دعاء قائلة ...انا في مصيبة يافجر الحقيني
 ردت فجر وهي تجرها الى احضانها قائلة ..افهم بس في ايه انا مش فاهمة حاجة خالص
 نظرت لها دعاء قائلة ..انا هحكيلك كل حاجة وبدات دعاء في قص على فجر ما حدث 
فرتبت فجر عليها في احضانها قائلة ..يالهههوي انتي كنتي هتضيعي يا دعاء ايه بس اللي عملتيه في نفسك ده 
نظرت لها دعاء قائلة ..انا ضعت يافجر انا خلاص ضعت ومستقبلي ضاع يارتني كنت سمعت كلامك
 نظرت لها فجر وهي لا تفهم قائلة ..انا مش فاهمة حاجة انتي بتكلمي على ايه 
نظرت لها دعاء قائلة ... اشرف قال اني شريكة وكنت بساعد في توقيع البنات
 نظرت لها فجر قائلة ...متخفيش يا دعاء انا جنبك متقلقيش مش هسيبك بس خليكي هنا وانا هطلع اشوف طارق واجي خرجت فجر وهي لا تستوعب ماحدث فيبدو ان دعوات المظلوم استجابت ولكن من من ستاخذ حقها من شقيقتها راها طارق فور خروجها من الغرفة فذهب اليه قائلا ..مالك يافجر 
نظرت له فجر قائلة ..اختي ضاعت مني يا طارق
 نظر لها قائلا ..انا مش فاهم حاجة
 نظرت له فجر قائلة ...الواد الي اسمو اشرف قال في التحقيقات ان دعاء اختي شريكة وكانت بتجبلو البنات الي كانوا مخطوفين 
شهقت سمر قائلة ... هو الموضوع فيه بنات وخطف
 نظر لها طارق بحدة فاخفضت نظرها وستاذنت الى المرحاض 
تحدث طارق قائلا ...اهدي يا فجر هم مش هياخدو كلام الواد ده بنسبة كبيرة بس متقلقيش
 نظرت له قائلة ..طارق انا معرفش حد غيرك عشان خطري ساعدني
 رد عليها قائلا ..عيب عليكي يا فجر من غير ماتقولي انتي واختك اخواتي زي سمر بالظبط
 بينما رجعت سمر الى حيث طارق وفجر اصطدمت بذلك الشخص فاوقعت هاتفها من يديها فهي كانت منشغلة به فغضبت قائلة ...يخربيتك مش تاخد بالك اهو الفون الجديد باظ
 نظر لها وهو يرفع حاجبه قائلا ..انتي عارفة انتي بتكلمي مين ياشاطرة
 نظرت له قائلة ...وانت عارف انت بتكلم مين 
نظر لها قائلا ..لا الصراحة متشرفتش بحضرتك 
نظرت له قائلة ..معاك الدكتورة سمر الليثي تخصص جراجة قلب واوعية دموية يعني لما قول ان شاء الله يجيلك جلطة انا مش هعالجك عارف ليه 
نظر لها قائلا ..ايه انتي بالعة راديو اسكتي نظرت له قائلة ..بجد انت انسان عديم الذوق 
نظر لها قائلا .. انا هعرف انا هعمل فيكي ايه ياعسكري
 نظرت له وهي تبتلع ريقها بعدما ركض له العسكري قائلا ..نعم ياباشا
 نظر له بسخرية قائلا ..خد البت دي على الحجز قصدي الدكتورة لما تتعلم الادب كويس ابقى خرجها
 نظرت له سمر بصدمة قائلة ..انت بتعمل ايه يخربيت لساني اخذها العسكري الى الحجز فصرخت بقوة قائلة ..طارق يا طاااارق الحقني نظر طارق لها وجدا العسكري ياخذها من يديها الى الداخل فركض اليه قائلا ..في ايه انت واخدها ليه اقترب منه وائل قائلا ..استاذ طارق حضرتك تعرفها
 نظر له طارق ثم نظر الى سمر قائلا ...ايوة اختي في ايه عملت ايه 
نظر وائل الى العسكري قائلا ...سيبها ياعسكري وما ان رحل العسكري حتى تحدث وائل قائلا ..انا مكنتش اعرف انها اخت حضرتك 
نظر له طارق قائلا ..هي عملت ايه
 ابتسم وائل مما زاد استغراب طارق ثم نظر لها قائلا... روحي اوقفي جنب فجر وانا جاي وراكي وما ان غادرت سمر حتى نظر طارق الى وائل قائلا ..وائل باشا انا اسف انا عارف انها مجنونة
 نظر له وائل قائلا ..مفيش حاجة دي حتى الدكتورة مفيش من لسانها اتنين 
نظر له طارق قائلا ..انت عرفت منين انها دكتورة
 ضحك وائل قائلا ..هي قالتلي انها دكتورة عشان كدا كنت هحبسها 
وجه طارق نظره الى سمر قائلا ..معلش بس انا عاوز اسالك على وضع دعاء
 نظر وائل قائلا ..البنت دي وضعها صعب الواد اعترف على كل اصحابوا وهي كمان لازم تتحجز على ذمة التحقيق في القضية 
شكره طارق ثم رجع الى فجر قائلا ..انا من رايي احنا نروح ونيجي بكرة مفيش حل تاني 
نظرت له فجر قائلة ..ودعاء
 رد طارق قائلا ..للاسف دعاء هتستنى هنا لبكرة لانها علي ذمة القضية وهيحققوا معاها بكرة الصبح رحل الجميع الى المنزل على وعد ان ياتوا مرة اخرى في الصباح الباكر
....................................................................
في صباح اليوم التالي خرجت جاسمين مسرعة من اجل رؤية عمار فاليوم سوف يتم عرضه على النيابة مرة اخرى من اجل اتمام التحقيقات وما ان خرجت حتي وجدت مالك بانتظرها فهو ايضا سوف يقوم بتقديم اقواله في تلك القضية الشائكة نظرت له قائلة ..صباح الخير 
نظر لها قائلا .. صباح الخير انا اجيت لاني بعرف انك رح تروحي منشان ما تروحي لحالك
 نظرت له ثم ابتسمت ركبت جاسمين مع مالك بالسيارة من اجل الذهاب الى النيابة العامة لمعرفة ما الذي سوف يحدث بينما في نفس التوقيت خرجت فجر مع طارق متجهة الى النيابة من اجل معرفة ماذا سيحدث مع شقيقتها وبعدما اخبرت سميحة بما حدث وان هذا كله بسبب دلعها لتلك الفتاة وصلت فجر وطارق اولا وذهب الى الداخل وما ان دخلت حتى ذهب طارق من اجل الحضور مع دعاء التحقيقات بعد وقت قصير وصل مالك الذي تفاجاة وبشدة من وجود فجر في هذا المكان 
نظرت جاسمين الى فجر قائلة.. في ايه يا فجر بتعملي ايه هنا نظر فجر وجدت جاسمين ومالك الذي ينظر لها وعلى وجهع علامة استفهام ردت قائلة... وهي تقص عليهم ماحدث بس ده كل اللي حصل 
رد مالك بغضب نجح في اخفائه قائلا ...وليش ماخبرتيني لحتى اجي معك لهون ردت عليه قائلة ..اسفة بس بجد مكنتش مركزة
 قطع حديثهم خروج دعاء الذي تبكي بقوة قائلة ..قوليلهم يافجر اني معملتش حاجة والله ما اعرف حاجة عن الموضوع ده ذهبت لها فجر وهي تبكي ايضا وقامت باحتضانها في تلك اللحظة خرج شهاب من غرفة جاسر الى الخارج وكانت فجر تحتضن دعاء فلم يرى وجهها ومر بجوارها دون ان ياخد باله منها حيث خرج من مبنى النيابة من اجل الذهاب للاطمئنان على شيماء في المستشفى
 ....................­....................­.........................
بعد وقت قصير رجع شهاب الى المديرية بغضب جامح وسال وائل اين يوجد هذا الذي يسمي اشرف وما ان اخبره وائل حتى ذهب الى هناك وهو غاضب بشدة كان اشرف يجلس ويضع يديه على راسه فهو قد خسر كل شيء وهذا كله بسبب طمعه بالمزيد افتتح الباب فجاة  حتى ارتعب الجميع من منظر شهاب الغاضب ونظر باتجاه اشرف الجالس والذي لم يتحرك قائلا ..انت يلا قوم اقف يا ابن ***
نظر له اشرف قائلا ..حضرتك بتكلمني انا ياباشا
 نظر له شهاب قائلا ..ايوه ياروح امك اقترب منه شهاب وهو يمسك اشرف من ثيابه وكاد ان يخنقه بيديه ومن ثم قام بجره خلفه وما ان ادخله الحبس الانفرادي حتى القى به الى الداخل واغلق الباب من الداخل ايضا قائلا ...ورحمة امك لعرفك ازاي تمد ايدك عليها
 نظر له اشرف قائلا ..لما كنت بشتغل كدا محدش قدر يمسكني ولما قررت انظف واسيب البلد اتمسك شفت بقا
 نظر له شهاب بغل وغضب يعمي عينيه قائلا .. تنضف ده انا يلي هنظف عضامك دلوقتي هجم شهاب علي  اشرف واخذ يضربه من اجل اخراج غضبه من مظهر شيماء وهي نائمة في فراشها في المشفى ولكن لم يهدا ابدا فكلما تذكر ان هذا الكلب هو من فعل بها هكذا اشتدا غضبه واخير ابتعد شهاب عن اشرف ولكن ابتعد عنه عندما تاكد ان نفسه قد انقطع من كثرت الضرب اخذ يلهث بقوة وهو يخرج من الحجز واشار الى العسكري قائلا ..خش هتوه من جوة
 دخل العسكري وجد اشرف غارق في دمه وجهه لا يظهر له ملمح من كثرت الضرب نظر له قائلا ..هي دي نهاية الحرام 
.............،.........................­..................
رحل طارق من اجل اكمال اوراق خروج عمار بينما خرج مالك من اجل اصال فجر الى المنزل فيبدو انها لم تنم في الليلة الماضية نظر لها وجدها حزينة فتحدث قائلا ..فجر انتي منيحة
 نظرت له قائلة ..ايوة
 نظر لها قائلا ..شو في شو يلي شاغل بالك
 ردت فجر قائلة ..خايفة على دعاء
 رد مالك قائلا ...فجر انا مابعرف عنك اي شي فيكي تحكيلي عنك شوي
 نظرت له فجر قائلة ..انا كنت قاعدة قدامك 6 شهور لسه فاكر تسالني المهم وبدات في قص كل ماحدث معها
 تحدث وهو ينظر لها قائلا ...يا الله انتي تحملتي لحالك كل هاد
 نظرت له قائلة ..اه بس الحمد لله انا راضية بس مش عاوزة ربنا يخلص ذنبي بدعاء 
نظر لها قائلا ..لا تخافي الله مابيظلم حد بريئ ومالو ذنب ردت قائلة ..ونعمة بالله
...................................،.........................­..................
خرج عمار من النيابة بينما انهى طارق جميع الاجراءات واحتضن عمار طارق قائلا .... شكرا يا طارق مش عارف اشكرك ازاي
 رد طارق قائلا ..مفيش بينا شكر يا استاذ عمار
 ابتسم عمار قائلا.... طب عن اذنك انا بقا انا هنا بقالي كام يوم بهدومي مش عاوز اقلك حاسس بايه 
ضحك طارق قائلا ..امال لو كنت نزلت الحجز كنت عملت ايه ابتسم عمار قائلا ..عن اذنك
 رحل عمار مع جاسمين الى المنزل وبعد مرور بعض الوقت وصل عمار الى منزله هو وجاسمين وترجل من السيارة وما ان دخل حتي وجد والدته ووالدة جاسمين بداخل اقترب من والدته وقبل يديها بعدما راها تبكي قائلا ..طب انا خلاص طلعت بتعيطي ليه بس
 ردت والدته قائلة ... اه الحمد لله انك خرجت بالسلامة ياحبيبي
 ابتسم قائلا.. انا هطلع اخد دوش واجي انا جعان اووي نظرت اليه والدته قائلة ..وانا حضرتلك الحمام وكمان الاكلة اللي بتحبها اطلع غير وتعالى
 صعد عمار الى غرفتها وما هي الا بعض الوقت حتى نزل الاسفل مجددا وهو يبتسم قائلا ..انا هقعد مع ثلاث ستات على سفرة وحدة
 نظرت له حماته قائلة ..انا وجاسمين هنقعد معاكم للفرح عشان ترتب كل حاجة
 نظر لها عمار قائلا ..هو انا لازم انحبس عشان توافقي حرام عليكي 
ضحك الجميع على حديث عمار واخيرا رجعت الفرحة الى هذه العائلة البسيطة برجوع عمار مرة اخرى الى المنزل وجلسوا يتحدثون في ترتيبات العرس 
......................................................­................
.كانت فجر تجلب بعض الاغراض من احد المحلات ولم تلاحظ ذاك الشخص الذي يمشي خلفه وما ان صعدت المنزل حتى اخرج ذاك الشخص هاتفه محدث شخص اخر قائلا ..ايوة يا باشا هي نفس البت اللي بيدور عليها شهاب الشناوي 
رد عليه الطرف الاخر قائلا ...تمام مش عاوز غباء ولا عاوز شوشرة ومشاكل سامع
 رد قائلا ..متقلقش ياباشا متقلقش
 ....................­....................­........... 
وما ان جلست فجر بجوار سميحة حتى رن هاتفها وما ان ردت حتى اخبرها احدهم انه قد تم اخلاء سبيل شقيقتها ويجب ان تحضر من اجل ان تاخذها فاخبرت فجر سميحة بهذا ثم انطلقت الى المديرية وهناك اخبرها جاسر ان اشرف اعترف على نفسه واخبرهم ان دعاء لم يكن لها اي يد في الموضوع قبل ان يلفظ انفاسه الاخيرة خرجت فجر مع دعاء وما ان خرج سويا حتى تحدثت فجر قائلة ..دعاء انتي ليه مش بتحبيني
 تحدثت دعاء قائلة ..معرفش بس امي على طول بتقولي كلام عليكي عشان محبكيش وانا منكرش اني بغير منك عشان انتي احلى مني وكنت بكره نصايحك بس ادي اخرت العند كنت هلبس قضية اخد فيها اعدام 
امسكت فجر يديها قائلة ..بعد الشر والحمد لله عدت على خير ونستفيد بقا ان مش اي حد بيقولنا بحبك يبقى هو بيحبنا لو بيحبك هيجي يخطبك عشان تبقي ليه قدام الناس مش في الضلمة اللي بيحبك مش هيرضى يروح معاكي مكان عشان محدش يشوفك معاه عشان سمعتك ده انتي شرفو ولما بيحبك مجاش ليه خطبك
 نظرت لها قائلة ..انا خلاص حرمت
 نظرت لها فجر قائلة ..طب يلا يا بابا عشان امك عاملة منحة ضحكت دعاء قائلة ..ده هتديني علقة بالشبشب
 ضحك سويا وكانت فجر سعيدة جدا فهذه هي المرة الاولى الذي تتحدث معها هكذا اصلا

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية فجر) اضغط على أسم الرواية
رواية فجر الفصل الخامس والعشرين 25  بقلم اسراء الغنام
حبيبة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent