رواية عشقت فهد الصعيد الفصل السادس والعشرون 26 - الكاتبة المجهولة

الصفحة الرئيسية

  رواية عشقت فهد الصعيد البارت السادس والعشرون 26 للكاتبة المجهولة

رواية عشقت فهد الصعيد كاملة

رواية عشقت فهد الصعيد الفصل السادس والعشرون 26

قامت ضحي من النوم علي صوت تخبيط علي الباب قامت جابت الروب ولبسته وفتحت 
ضحي : في إيه يا شيماء حد بيخبط الساعه ٥ الفجر
شيماء بخوف وتوتر : تعالي جناحي عيزاكي بسرعه
ضحي بخوف : في حاجه ولا إيه 
شيماء : تعالي يا ضحي يس وهفهمك 
ضحي : تمام هلبس حاجه و أجي وراكي علي طول 
مشيت شيماء و دخلت ضحي لبست عبايه سوده و لفت الطرحه بي عشوائيه وخرجت 
راحت ضحي جناح شيماء ودخلت انصدمت لقت سحر خارجه من الحمام سانده علي نور وهيا باين عليها التعب الشديد 
ضحي بخوف : في إيه وملها سحر 
شيماء : معرفش ليقتها بترن عليا وبتكلمني وبتقولي ألحقيني بموت جريت عليها لقتها بره الجناح خدتها الجناح بتاعتي جريت علي الحمام أستغرغت علي طول وبعدها لقيت نور جايه علي الصوت 
ضحي : طب محمد فين 
شيماء : نايم وهيا مرديتش تصحيه وناديتك لأنك ليكي في مجال الطب وبتحبيه 
راحت ضحي عند سحر إلي نايمه وجمبها نور 
ضحي : سحر حبيبتي مالك فيكي إيه 
سحر : معرفش بس أنا ليا يومين حاسه بي دوخه و قومت النهارده وانا حاسه إن عايزه أستفرغ 
ضحي بتركيز : طيب أخبار الاكل إيه 
سحر بتعب : باكل قليل و اوقات نفسي بتشيل منه 
ضحي : هيا ليها قديه مجتش ليكي 
سحر : ليها حوالي أسبوعين بس أنا مهتمتش قولت عادي لخبطه هرمونات 
ضحي : انا شاكه إنك حامل بس هتأكد برده 
شيماء: طيب إزاي يا ضحي 
ضحي: فاكره أختبار الحمل إلي عطتهولي هجيبه نعمله ١
راحت ضحي الجناح بتاعها ودخلت لقت فهد لسه نايم دخلت براحه غرفه الملابس وراحت جابت أختبار الحمل وخرجت 
شيماء: ها جبتيه 
ضحي: أيوه جبته بس هيا هتعرف تعمله لي وحدها
شيماء: أنا هسعدها 
سحر: تمام يلا 
خدت سحر الاختبار ودخلت الحمام بمساعدة شيماء وضحي ونور وقفوا قدام الباب مستنيين حست ضحي بي ألم فظيع غي ظهرها غمضت عنها جامد ومست إيد نور شدت عليها جامد و الايد التانيه حطتها علي بوقها تمنعها من الصراخ 
بصت نور عليها بخوف من شكلها كانت صفره خالص وباين عليها التعب 
نور: ضحي ماالك فيكي إيه ضحيي
شاورت ضحي ليها علي السرير خدتها و نيمتها علي السرير بسرعه راحت جابت ليها كبايه مايه 
ضحي بهمس وتعب : هاتي البرشامه إلي علي التسريحه بسرعه يانور بموووووت 
جريت نور وراحت جابتها وخدتها ضحي 
نور: يا ضحي ده مش وضع لازم تروحي عند الدكتور 
ضحي: هروح بس الفرح يعدي 
نور بغضب: و مثلا لو حصلك حاجه نعمل إيه 
ضحي: متخافيش أنا كويسه 
نور: كويسه إزا
لم تكمل الكلمه ولقت شيماء وسحر خارجين 
شيماء وهيا بتساند في سحر: في أيه 
نور: مافيش ضحي تعبت شوي ها الاختبار قال إيه 
سحر بإبتسامة: حامل 
نور: ألف مبروك يا حببتي يعني هنولد مع بعض 
سحر بضحك: قولي يارب 
ضحي وهيا بتتعدل: ألف مبروك يا حببتي ربنا يقومك بي السلامه 
سحر: تسلمي يا رب عقبالك 
بصت ليها ضحي بي إبتسامه ولكن من جواها حزينه لانها نفسها تكون ام 
شيماء: الله يسامحك النهارده كتب كتابي هقوم من النوم وانا وشي مورم بدل ما أقوم مزنهره كده
ضحكت البنات عليها 
ضحي: معلش بقا يا شيمو تتردلك 
شيماء: لا انا لسه بدري 
ضحي: طيب انا مش قادره أقوم أروح الجناح بتاعي فا هكمل نوم عندك بقا
نور وسحر: وأحنا كمان 
شيماء: يلا من غير مطرود 
سحر وهيا بتروح عند السرير هيا ونور: شكرا ولله بس أحنا عارفين السرير 
راحت البنات ناموا و شيماء ضحكت وراحت طفت النور ونامت ناموا الاربعه جمب بعض 
بعد ساعه قام فهد من النوم ملقيش ضحي جمبه قام خد شور ولبس ونزل تحت 
فهد: صباح الخير
الجميع: صباح النور 
سالم: أمال فين مراتك 
فهد: هيا مش تحت معاكو 
سالم: لا يا بني محدش نزل 
محمد: و أنا برده كنت بحسب سحر معاكو أصل قومت ملقتهاش جمبي 
عمر: وأنا برده 
زينب: محدش من البنات نزل خالص 
عبير بهمس: يارب يكونوا ماتو 
حنان: أتلمي احسنلك 
فهد: إزاي هيكون راحو فين يعني 
فاطمه: هطلع أشوفهم ممكن في جناح شيماء 
طلعت فاطمه وبعد فتره نزلت 
سالم: هما فين يا بتي 
فاطمه: لقتهم نايمين و بصحي فيهم مش راضين و نور قالت إنهم لسه يبدوب نايمين ورجعت تنام تاني 
سالم: تمام سبيهم و يلا إحنا عشان نفطر عشان الناس إلي جايه دي النهارده كتب الكتاب وابقي صحيهم لما الحريم يجو 
بدأ الجميع في الإفطار و بعد كده قامو عشان يشوفوا وراهم إيه 
بعد مرور ساعتان في جناح شيماء 
قامت شيماء من النوم لقت البنات نايمه 
شيماء بفزع: أحيييه يالهوي كتب الكتاب يا بناااات 
قامو البنات علي خضه 
ضحي: في إيه يابنتي 
شيماء: قوموا الساعه ١٢ راحت علينا نومه 
سحر: يا بنتي لسه بدري يخربيتك خضتيني 
نور: يلا هننزل تحت نشوفهم 
قاموا البنات لبسو ونزلوا تحت 
زينب: مالسه بدري يا هانم دا أنا قولت إنكوا نسيتو إن في فرح عندنا 
سحر: ولله يا عمتو إنتي متعرفيش إيه إلي حصل 
زينب: إيه إلي حصل 
بدأت البنات تحكي كل حاجه 
فخريه: أيوه وبعد كل ده طلع إيه 
سحر بخجل: أنا حامل 
سكينه زغرطت والكل بارك لي سحر 
فخريه: عقبالك يا ضحي يابنتي ها مافيش حاجه 
ضحي بحزن: لسه يا عمتو 
فخريه بزعل: إن شاء الله خير
شيماء وهيا بتغير الموضوع: يلا بقا إحنا هنطلع نجهز قبل ما الحريم تيجي 
زينب بضيق: بس بلاش مياعه تمام مش ضروري مسكات ها وشكو حلو 
ضحكت البنات وطلعت علي فوق 
كانت البنات بتجهز لحد ما الباب أتفتح ودخلت عبير مره واحده وهيا معاها كوبايه عصير 
ضحي: في حاجه اسمها تخبيط علي الباب 
عبير: معلش بقا عمتي بتقولك خودي كبايه العصير دي أشربيها عشان إنتي تعبانه 
ضحي: وماما ملقتش غيرك تجبها علي العموم شكرا اتفضلي بقا عشان عيزين نجهز 
خرجت عبير وهيا بتبتسم بي شر 
سحر: مجنونه ولله 
ضحي: يلا ربنا يهديها 
شربت ضحي العصير وبدأت تجهز 
بعد مرور ساعتان كانت البنات جهزت ومستنين جدهم يطلع عشان ياخذهم 
كانت شيماء تلبس فستان الزفاف الأبيض مع قصه جميله جدا وكانت عامله تسريحه شعر جميله مع ميكب هادي جدا و ضحي ترتدي فستان من اللون البنفسجي الفاتح مع أكمام شفافه و سايبه شعرها علي مصريه و ميكب هادي مما شعلها فاتنه جدا و نور ترتدي فستان من اللون الأزرق و سحر فستان من اللون الفضي وكانو في قمه الجمال 
الباب خبط راحت البنات جابت طرح وحطتها علي شعرها 
ضحي: أتفضل 
دخل الجد سالم 
سالم: كيف الجمر يا بنتي طالعين كيف البدر يا بنات 
ضحي: تسلم يا جدي 
شيماء بمرح: ها فين الدهب بتاعي 
سالم بضحك: جبته متخافيش 
شيماء بحب: أنا ولا دهب الدنيا أغلي منك يا جدي 
سالم وهو بيحضنها:  ربنا يخليك يابتي حافظي علي بيتك وطعي جوزك و أحفظه عرضه في غيابه 
شيماء: حاضر يا جدي 
طلع سالم الدهب لي شيماء ولبسه ليها وهنا زغرطت البنات
سالم: يلا عشان عريسك مستني تحت والمأذون 
أخذ سالم البنات ونزلوا تحت 
بدأت الزغاريت تتعالي مع نزول سالم  
سالم: يلا يا بنتي المأذون مستني الامضه 
راحت شيماء قعدت في الركن التاني جمب المأذون وقصادها حازم وهو بيبص ليها بحب، بعد مده 
المأذون: بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير 
هنا تعالت الزغاريت مع صوت الاغاني والمباركات لي العروسين 
حازم بفرح: ألف مبروك يا قلبي النهارده بقيتي مراتي 
شيماء: الله يا بارك فيك
فهد: ألف مبروك يا قلب اخوكي 
شيماء: الله يبارك فيك يا حبيبي 
حازم: يعني تقولي ليه حبيبي و أنا جوزك لا
فهد: أيوه طبعا 
ضحكت شيماء وبص فهد لقي ضحي قاعده علي الكنبه بعيد وباين عليها التعب 
فهد بقلق: شيماء هيا ضحي مالها باين عليها تعبانه 
شيماء بخوف: لا مافيش هتلاقيها من تحضيرات الفرح وكده 
فهد: هروح أشوفها 
راح فهد ناحيه ضحي وقعد جمبها 
فهد: مالك يا حبيبتي 
ضحي بتعب: مافيش بس تعبانه شويه ممكن من ضغط الفرح وكده و كمان قومت النهارده بدري
فهد: أيوه صحيح إنتي قومتي جمبي إزاي و أمتي 
ضحي بتعب: أصل شيماء خبطت عليا الفجر وقالت ألحقي سحر روحت وشوفت سحر وكانت تعبانه خالص و أتضح إن سحر حامل بس متقولش لحد 
فهد: بجد سحر حامل ألف مبروك عقبالك ياروحي 
بصت ضحي ليه بحزن 
فهد: الصبر يا ضحي و بعدين لسه بدري متخافيش يا حبيبتي إن شاء الله بكره ربنا يرزقنا 
ضحي: إن شاء الله 
فهد طلع من جيبه إنسيال دهب جميل جدا مزين بي حبات ألماظ و الورود وكان جميل جدا 
ضحي: الله ده ليا أنا 
فهد وهو بيلبسها: شوفته و انا في الشغل وعجبني قولت أجيبه لي حبيبه قلبي 
ضحي: ربنا يخليك ليا يارب 
فهد: طب يلا عشان نروح عندهم 
قام فهد وضحي وراحوا الفرح وبعد وقت طويل كان الجميع مشيو 
سالم: يلا كل واحد يطلع علي فوق تصبحو علي خير
طلع الجميع و نامو في سبات عميق
رواية عشقت فهد الصعيد الفصل السادس والعشرون 26 - الكاتبة المجهولة
حبيبة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent