رواية فجر الفصل الثالث والعشرين 23 بقلم اسراء الغنام

الصفحة الرئيسية

  رواية فجر كامله بقلم اسراء الغنام عبر مدونة دليل الروايات 

رواية فجر

 رواية فجر الفصل الثالث والعشرين

هبطت الطائره فمطار القاهر معلنا عن وصول الجميع الي ارض الوطن بعد غياب طال عدت اشهر 
اخذ عمار يوزع انظاره ف ارجاء المكان لم يجد احد استغرب هذا الامر 
ف هو توقع ان يكون جاسر بنتظاره ف المطار لكن جاسر قد خيب ظنه ف هو لم ياتي 
بعد قليل انهي الجميع الاجراءات 
خرج عمار وجاسمين اولا وجدو جاسر يتك ع سيارته وبجواره 3 سيارات حارس من الحراسه الخاصه يقفون ويحملون اسلحتهم 
ابتسم عمار قائلا ..واللهي كنت عارف اني هلقيك هنا 
ابتسم جاسر وهو يحتضن عمار قائلا ..حمدلله علي سلامه ياصحبي 
رد عمار وهو يرتب ع ظهر جاسر قائلا ..الله يسلمك 
وما هي الا لحظات وخرجت تلك المجنونه ابتسم جاسر قائلا ...مينفعش تقف كدا كتير يلا اركب وسوائق هيوديك مكان ما انت عاوز 
رد عمار قائلا ..ليه انت مش جي تقبض عليا وتلبسني الحديد ياحضرت الظابط 
رد جاسر قائلا.. لينا كلام تاني بس مش وقتو يلا بسرعه المكان مش متامن كويس
ركب عمار السياره ثم انطلق الي الشركه 
وقف جاسر وعلي  وجه ابتسامه وسعه تظهر اسنانه وجزبيته الذي تاخد عقل اي احد يراه
وما ان اقترب من ميرنا حته القت نفسه ف احضانه جاسر قائله ..وحشتني اووووي 
احتضنها جاسر بقوه ثم رد وهو يرفعه من ع الارض ف احضانه قائلا ..انتي اللي وحشتيني اوووي 
اخيرا روحي رضت ليا
كانت ندي تنظر لهم ولكن وجدت فجر تخرج مع مالك من المطار وهي تمسك فيديه رحلت بهدو من اجل اقف سيارت اجره ولكن قطع حركتها صوت فجر الذي اوقفها مكانه قائله ..ندي استني 
نظرت له ندي قائله ..في ايه يا فجر 
ردت قائله ..تعالي عشان نمشي سوا 
ردت ندي قائله ...لا لا مش هينفع عن ازنكم 
لكن اوقفه صوت مالك قائلا ..انسه ندي اتفضلي رح نوصلك بطاريقي 
وركب جاسر سيارته الخاصه وبجواره ميرنا ورحل من اجل  اوصالها  للمنزل ثم العوده الي عمار مره اخري
صعدت ندي بجوار السائق بينما فجر ومالك ف الخلف 
تحدث مالك وهو ينظر الي ندي قائلا ..انسه ندي وين بدك نوصلك 
رد ندي قائله ..لو مش فيه رزاله يبقا الشركه عشان عربيتي هناك ف جراش الشركه 
رد مالك قائلا ..لا تقولي هيك نحنا كنا رح نروح عشركه 
بعد مدا قصيره وصلت فجر ومالك الي الشركه ترجل الجميع من السياره 
صعد مالك وفجر الي الاعالي بينما ذهبت ندي لاخذ سيارتها 
وما ان تحركت حتي انصدمت بذاك المعتوه الذي كان يتحدث ف الهاتف قائله ..مش تفتح يا حيوان 
رد عليه قائلا ..انا برضو اللي افتح وحده غبيه 
رد ندي بغيظ من ذاك المهتوه قائله ..ام انت واحد قليل الادب صحيح 
اغلق الهاتف ثم وضعه ف جيبه قائلا ...انا برضو اللي قليل الادب يابنت **
فتحت ندي فمه قائله ...انت واحد قزر وحيوان 
ثم رحلت فورا من امامه وهي تلعنه ف سره  بينما وقف هو يتطلع عليها بعدما صعدت الي السياره قائلا ..يخربيت عينيكي ياشخه ثم ذهب الي مكتبه 
.................................................. 
كانت تجلس بطريق مستفزه ف وسط السوق بعباتها السوداء اقترب منها وع وجه ابتسامه خبيثه قائلا ..هو ينفع برضو الجميل يقعد كدا ف السوق 
رد قائله ..جرا ايه ياجدع انت مالك من صبحيت ربنا رايح جي في ايه ياخويه 
رد قائلا ..اصلا الخضار اللي عندك عجبني اوووي وعاوز اجرب منو كدا 
نظرت له وهي ترفع الشبشب الخاص بها قائله ..بس كدا طب تعالي بقا 
انصدم من رد فعله ف هو كان يغازلها بطريقه غير مباشره ولكن هي صدمته برد فعلها الشرسه 
ابتعد عنها بعدم تجمعت الناس قائلا ..اه يابت المجنونه 
ردت عليه قائله ..طب تعالي وانا هوريك مين المجنونه 
افلت يديه من الشخصان الذين يمسكان بها قائلا ..جتك القرف بت شورعيه 
ورحل وهو يتواعد له فهي  ضحيته القادمه 
...............................................
اجتمع طارق ومالك وعمار ف مكتب عمار ما يقارب الساعه 
بينما تجلس فجر مع جاسمين ف مكتبه 
تحدثت فجر قائله ..هم اتاخرم كدا ليه 
ردت جاسمين قائله ..مش عارفه 
ف تلك الحظه دخل جاسر الي المكتب وهو يلقي التحيه قائلا ..عمار جوه صح
سمحت له جاسمين بدخول الي مكتب عمار 
ثم جلست مره اخري تنظر الي فجر قائله ..انا خايفه اووي ع عمار 
ردت فجر قائله ..متقلقيش ان شاء الله خير 
تحدثت فجر قائله ..طب انا هروح الحمام 
وما ان ذهبت فجر حتي دخل اياد الي الدخل وهو يحمل الكثير من الملفت قائلا ..لو سمحتي يا انسه جاسمين استاذ طارق طلب مني الملفات دي ممكن ادخل 
طرقت جاسمين الباب من اجل ان تخبر عمار بوجود اياد 
اخباره ان تجعله يدخل 
دخل اياد الي الدخل اغلقت جاسمين الباب والتفت ووجدت فجر تدلف الي المكتب قائله ..هم خلصو 
ردت جاسمين قائله ..لا ده استاذ اياد بيشتغل ف الحسابات دخل جوه 
ردت فجر قائله ..طيب 
ظلت فجر مكانها لم تتحرك مايقرب النصف ساعه الي ان فتح باب المكتب الذي تجلس هي ف الكرسي المقابل للباب 
وقفت فجر فور خروج ذاك الشخص وسقط الهاتف منه ارض 
بينما هو تجمدا مكانه لم يتحرك انشا واحد ف هو اخر مكان يظن انهو من الممكن ان تتواجد بها 
نطق اسمه بهمس قائلا ..فجر 
كان الجميع يجلس ع طولت الاجتماعات لفت انتبه مالك ذاك الشخص الوقف لم يتحرك اشاره الي طارق قائلا ..شو هادليش واقف هيك 
نظر طارق وجدا ان فجر ايضا تقف مقبيله وهناك دموع  ف عينها 
والي هنا وتذكرا شي قائلا ..اياد العمري وام ان نطق الاسم حتي وقف مسرعه 
تفجاء الجميع من حركه طارق حته ان مالك ذهب خلفه وام ان وجدا فجر تقف امام ذلك الشخص حتي ركد اليه قائلا ...حبيبتي شو في هد الشخص ضيقك بشي 
ابتسمت فجر قائله ...مين ده انا معرفوش اصلا 
نظر له اياد قائلا ..فجر انا اياد انتي مش فكراني 
نظرت له من راسه حته اغصم قدمه قائه . للاسف معرفكش او مش فكراك يا ايه قولتلي اسمك ايه 
كدات ان ترحل الي ان نطق اياد قائلا ..فجر ابوكي تعبان جامد ف المستشفه 
وقفت فجر قائله ..بابا 
نظر له الجميع ومن ضمن جاسر ومالك الذي لا يفهم شي ابدا 
التفت اليه مره اخره قائله ..بابا تعبان ماله يا اياد 
رد اياد قائلا ..بعد انتي مهربتي بابكي جتلو جلطه وهو في المستشفه محتاج عمليه 
اقتربت له بدموع قائله ..انت السبب ف كل ده لو مكنتش اتخليت عني مكنتش هرب وادمرت كل حاجه 
الي هنا وعلم مالك من ذاك الشخص
 هذا هو سبب دموع فجر هذا هو المسؤول عن كل شي 
ولكن هربت كيف ولما وهنا علم انه لا يعرف اي شي عن فجر
اقترب منها قائلا ..فجر اهدي شوي 
ردت فجر وهي تبكي قائله ..بابا تعبان بسببي 
نظر لها اياد ف يبدو انها قد تغيرت كثيرا ف هي لم تعد تلك الفتاه البريئه التي احبها  بال اصبحت شخص اخر لا يعرفه هو  تحدث قائلا ....فجر عمي محتاجليك دلوقتي اكتر من قبل كدا وعمي موجود ف مستشفي ***
تقدري ترحيلو يا فجر صدقيني هو محتاك جدا 
ثم رحل اياد بعدما تاكد انها لا يعد له مكان ف حياته قطع اخر امل كان يعيش لاجله 
وما ان رحل حتي احتضنت جاسمين فجر وهي تبكي بقوه 
نظر له مالك قائلا ..فجر هدي شوي ماتخافي رح يطيب ما بيصرلو شي 
نظرت له قائله ..مالك عشان خطري وديني عند بابا 
رد عمار قائلا ...روح انت يامالك ودي فجر عند باباه بس ممكن تاخد جاسمين معاك  
رد مالك قائلا ..مافي مشكله يلا يا انسه جاسمين 
رد عمار قائلا ..خالي بالك من جاسمين يا مالك 
نظرت جاسمين الي عمار باعين دماعه قائله ..انت هتمشي من هنا ع طول 
رد عليه قائلا ..متخافيش عليا 
تحدث طارق قائلا ..انا تقريبا خلصت المذكرة والورق المطلوب من راي اننا نمشي احنا كمان 
خرجا طارق وجاسر ومالك وفجر الي الخارج وطرق عمار وجاسمين سويا 
احتضنا عمار جاسمين قائلا ..عشان خاطري خالي بالك من نفسك ومتخفيش انا هفضل جنبك 
ادمعت عين جاسمين قائله ..بدموع عشان خاطري يا عمار خليك جنبي متميش وتسبني 
طبع قبله هداء ع مقدمات راسه قائلا ... خاليكي عارفه اني بحبك اوووي يا جيسي مش بس بحبك انا بعشقك ثم رفع يديها يقبله قائلا ..لازم اطلع يلا 
امسكت به هي تحتضنه بقوه قائلا ..اوعدني ترجعلي بسلامه ضمها بقوها قائلا ..اوعدك يلا 
خرجا وجاسمين مازالت تبكي  بينما تحدث جاسر قائلا ..يلا ياعمار ركب عمار السياره بجوار جاسر ثم انطلق الي مدرية الامن 
وقفت جاسمين تبكي ف احضان فجر الي ان تحدث مالك قائلا ..يلا بنروح 
صعد مالك بجوار السائق وفجر وجاسمين ف الخلف ظلت فجر وجاسمين يبكيان طول الطريق بينما مالك ينظر ع فجر كل لحظه والاخره ينظر له وهو يتمزق من بكائها 
وصلت جاسمين الي الفيلا الخاصه بهم
ودعت جاسمين فجر وترجلت من السياره متجها الي الدخل 
ركب مالك  بجوار فجر
وما انا ركب مالك بجوار فجر حتي امسكت يديه كانها تستمد قوتها منه 
........................................................
عم الليل  ف احدا الحارات الشعبيه كانت تمشي وهي تعلم انهو يمشي خلفها من اجل الانتقام منها ع مافعلت به ف صباح اليوم ولكن هو لا يعلم انه هذا ماتريد هي
ولكن فجاء ولم تفهم ماحدث  فقد ووجدت احد يضع يديها ع فمها ويديها بها قماشه 
وما ان سقطت ارض حتي حملها الي السياره الذي كانت تقف ع قرب منها صعد الي السياره وهو ينظر له بغل قائلا ..وحيات امك لطلع عينك يا بت الكلب بقا انتي تمدي ايدك عليه وللهي لكسرلك ايديك 
تحدث احد صدقائه ويدع سامح قائلا ..نطلع ع المخزن 
رد اشرف قائلا ..ايوه ع هناك 
ثم رفع الهاتف الي اذنه قائلا ..الوو ايوه يابراهيم باشا 
رد ابرهيم قائلا ..ايه يا اشرف جاهزت الحاجه 
رد قائلا ..تمام ياباشا معاد التسليم اخر الاسبوع يعني كمان يومين 
رد قائلا ..انت عارف هتعمل ايه يا اشرف صح 
رد قائلا ..ايوه ياباشا متقلقش انت 
اغلق الخط وهو يبتسم بخبث قائلا ..مش هسيبك يا دعاء برضو واستني 
................................................................
توقفت السياره امام باب المشفي فتح السائق الباب ترجل مالك من السياره وهو ينظر الي فجر فهي وجهها شاحب للغايه وتتنفس بصعوبه  استندات ع مالك قائله ..مالك انا خايفه 
نظر له مالك قائلا ...ما تخافي انا معاك انتي هدي شوي بس 
امسكت ف يد مالك بقوه قائله ...يلا ندخل 
ذهب الي موضيفات الاستقبال فور دخولهم الي الداخل 
الذي اخبرتهم عن رقم الغرفه 
وقفت فجر امام الغرفه بخوف تنظر الي ولدها الذي ينام ع الفراش بوجه شاحب كالموته ادمعت عينيها وهي تنظر له ف وهو ع الفراش وكل هذا بسببها هي ولا احد غيرها 
راء مالك الحزن في عينيها قائلا ..فجر بنفوت 
ولكن قطع حديثه تلك العقربه التي امسك فجر من زراعيه قائله... . انتي ايه اللي جابك هنا يابت انتي ها ايه اللي جابك ياختي 
بكت فجر وهي تتاوه بالم من قبضت سميحه 
نظر مالك الي تلك المرء الوقفه امامه قائلا ...مين انتي وليش لحته تمدي ايدك عليها 
نظرت له سميحه بغل قائله ....وده مين ده كمان ان شاء الله ها 
نظرت له فجر ولم تنطق باي حرف بال ظلت صامته 
تحدثة سميحه قائله ..وليكي عين يا يختي تيجي يابجحتك ياشيخه بعد ما فضحتينا جيا يلا يابت انتي خدي الواد اللي معاكي ده ويلا امشي من هنا 
تركت فجر يد مالك ووقفت امام سميحه قائله ...اللي جوه ده ابويا ومحدش هيمنعني اشوفه ويلا بقا امشي من وشي ثم ازحتها من امام الباب ودلفت الي الداخل نظر مالك الي سميحه ثم راحل
...........................................................
بعد عدات ساعات من التحقيقات خرج عمار وجاسر وطارق من سرايا النيابة وتم حجز عمار 4 ايام ويراعي التجديد له ف الميعاد 
واقف جاسر بجوار عمار وهو يرتب ع كتفه قائلا ...هتعدي ياصحبي متقلقش المهام انا هخلي العسكري يوديك المكتب عندي احسن من الحجز ولا ايه رايك 
نظر له عمار قائلا ..انا مش عارف اشكرا ازي ياجاسر انت وطارق 
تحدث طارق قائلا ..متقولش كدا يا استاذ عمار 
رحل عمار مع العسكري بعدم قال  لجاسر ان ياخذ باله ع جاسمين ولدته 
وام ان رحل حتي تحدث طارق قائلا ..جاسر باشا انت ليه خليتهم يحبسوه انا اخت بالي من ده رغم انه كان ممكن يخرج بكفاله 
رد جاسر قائلا ..انا شغال ع القضيه دي بقالي كام شهر  وخلاص جمعنا كل الأطراف غير الملف اللي قدمه عمار ده حل كل حاجه معاد حاجه واحده اللي لسه مفقوده ولحد متظهر مينفعش اخطر بحيات عمار 
تفهم طارق مايقصده جاسر فرد قائلا ..ان شاء الله هتعدي ع خير 
كادا ان يرحل طارق الي ان اوقفه صوت جاسر قائلا ..استاذ طارق ممكن سوال 
رد طارق قائلا ..ايوه طبعا اتفضل 
رد جاسر قائلا ...هي مين البنت اللي كنت مع جاسمين ف المكتب دي 
رد طارق قائلا ..دي فجر الحسيني وكاد ان يكمل حديثه ولكن قطعه جاسر قائلا  ...هي كنت هربنه ولا مخطوفه
رد طارق بستغرب قائلا ..مخطوفه ازاي مش فاهم 
رد جاسر قائلا ..مش عارف بس من كام يوم كدا قالو انها انخطفت ونضرب عليها نار وعشان كدا عمار سلم نفسه 
رد طارق قائلا ..انا اول مره اعرف الكلام ده 
رد جاسر قائلا ..انا مش فاهم اي حاجه 
وداع طارق جاسر ثم رحل ع الفور من اجل معرفت ما حدث مع فجر ولماذا لم تخبره بم حداث معها  
...................................................
دخلت فجر غرفة ولدها وهي مذالت تبكي ع ماحداث لوالدها ف هي السبب ولكن مهلا من السبب وفماذا فهو من ارغمه بزواج بشخص لا تحبها وما كان منها سوا الهروب جلست بقرب منه وهي تبكي اخذت يديه تقبله قائله ...بابا انت سمعني عشان خاطري سمحني  يابابا مكنتش اعرف ان ده كلو هيحصل 
حركة يديه وهو يتحدث بحروف متقطعه قائلا ..ف..ج..ر انت ..ي  كح كح هن كح ا 
وقفت فجر قائله ..متكلمش يابابا عشان خاطري اسكت وكادت ان تخرج من اجل احضر الطبيب ولكن اوقفه صوت لوالدها قائلا ..استني يا بنتي 
رجعت اليه قائله ..استنه هجبلك الدكتور و اجي استنه بس 
خرجات فجر مسرعه من اجل احضار الطبيب وجدت سميحه تقف بجور دعاء ينظروا لها بغضب وكره تجهلت نظرته ورحلت من اجل احضر الطبيب ولكن لفت انتبه تلك الفتاه التي تقف بجوار احد الاشخاص ركدات لها وهي تبكي قائله. ....سمر انتي بتعملي ايه هنا 
تفجات سمر من وجود فجر ف المستشفه وانها تبكي ردت قائله ..فجر مالك انتي كويسه ردي عليه 
ردت فجر ببكاء قائله ...بابا هنا وتعبان اووي ياسمر 
كل هذا تحت انظر سميحه ودعاء الذي لا يفهم شي 
حضر مالك ومعه الطبيب قائلا ..شو عمتعملي هون فجر 
تحدث فجر قائله ..بابا تعبان اووي يامالك 
رد قائلا ..انا جبت معي دكتور لحته يفحصو وباذن الله راح يصير امنيح 
عرفتها ع سمر ثم دخلت سمر مع الطبيب من اجل معرفت الحاله 
تحدث الطبيب قائلا ..المريض لزم يعمل استره فورا ولا هيحصل مضعفات 
اومئت سمر براسه قائله ..تمام يدكتور انا هجهز المريض 
رحل الطبيب بينم نظرت سميحه لدعاء قائله ..هو الدكتور ده مش مكنش رادي يعمل العمليه غير لم يخد الفلوس هيعمله كدا عادي 
****
وبعد مرور حولي 5 ساعات خرج الطبيب وع وجها ابتسمه وما ان خرج حتي ركدات له فجر قائله ..طمني يادكتور بابا عامل ايه 
رد الطبيب قائلا ..الحمد لله العمليه نجحت مبروك 
ثم رحل اخبار مالك فجر انه من الزم ان ترحل من اجل ان ترتاح ف هي ع اعصبها ف الكام يوم الماضيين ويجب ان تخذ قسط من الراحه 
اقتربت فجر من سميحه ودعاء قائله ..انتو قاعدين فين 
ردت دعاء قائله ..ليه عشان تيجي تقعدي معنا ولا ايه روحي شوفي انتي ريحه فين 
ردت فجر بهدؤ قائله ..لا عشان تيجو تقعدو معايه 
نظرت دعاء الي سميحه ثم تحدثت قائله ...لا شكرا 
ف تلك الحظه اتت سمر وهي تحمل حقبتها قائله ..يلا انا خلصت الورديه بتاعتي هنا يلا نمشي يافجر 
ردت فجر قائله ..استني ياسمر هنخد مرات ابويا ودعاء معنا بدل قعدتهم هنا اللي مالهاش لزمه 
بعد عدات دقائق 
رحلت سميحه ودعاء بصحبت فجر 
ومالك وما انزل الاسفل حتي وجدا طارق ف انتظار سمر ولم يكن يعم ان فجر مع سمر تحدث الي ايه التي تجلس بجواره قائلا ...هم مين اللي مع فجر دول 
نظرت له قائله ...مش عارفه يلا ننزل نشوف مين دول 
نزل من السياره احتضنت ايه فجر قائله ..حمدلله السلامه يافجر 
ردت فجر قائله ..الله يسلمك والف مبروك ع الخطوبه 
كل هذا تحت انظر سميحه الذي لا تفهم شي ابدا 
رد طارق قائلا ..طب نمشي ولا ايه 
رد مالك قائلا ..انا رح وصل فجر 
نظر طارق الي فجر قائلا ... انا معيه العرابيه وكدا كدا طرقنا واحد شكرا يا استاذ مالك هوصله انا 
نظرت له فجر قائله...مش هينفع عشان ثم نظرت الجها الاخر 
تحدث طارق قائلا ..تمام لينا كلام ف البيت يلا 
رحل الجميع من امام المشفي الي المنزل 
توقفت سيارة مالك امام احد المطاعم نظرت فجر الي مالك الجلس بجوار السائق قائله ..وقفت هنا ليه يامالك 
نظر لها قائله. ..اخدات بالي انو انتي ما اكلتي شي من وقت ما كنا بمطار لهيك رح جيب اكل 
ابتسم له قائله ..هو انت هتروح فين بعد متوصلنا 
رد قائلا ..عندي فيلا هون راح روح بيت هونيك وشوفك بكرا وما ان صعدا السائق الي السياره حته انطلق الي المنزل الذي تمكس بها فجر
وصلت فجر الي المنزل وما ان فتحت الباب حتي خرج طارق من شقته قائلا ..فجر انا عاوز أتكلم معاكي 
ردت قائله ..طب شويه اغير بس واجي نتكلم سوا 
رحل طارق الي شقته وتركه مع سميحه ودعاء وحده 
دخلت فجر قائله ..اتفضلو ادخلو 
وضعت الطعام ع الطوله قائله ...انا هغير وروح عند طارق وسمر ف الشقه اللي قدمنا دي وانتم برحتكم 
دخلت فجر من اجل ابدال ثيبها باخره 
خرجات وجداتهم يتنولون الطعام تحدثت دعاء قائله ..مش هتكلي يافجر 
تحدثت فجر قائله ..هكل مع سمر عن اذنكم
رحلت فجر الي شقت طارق  وما ان دخلت حتي وجدات طارق يجلس بنتظاره وما ان جلست حتي تحدث قائلا ..ان عاوز ايه اللي حصل ف الكام يوم اللي فاتم 
ابتسمت فجر قائله ..حاضر هحكيلك وبدات ف قص ماحدث ع طارق 
الي ان ابتسم قائلا ..مافيش خروج مع مالك ده تاني فاهمه 
وقفت قائله ..تمام يا ابيه انا رجعه شقتي بقا عاوزه انام  

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية فجر) اضغط على أسم الرواية
رواية فجر الفصل الثالث والعشرين 23 بقلم اسراء الغنام
حبيبة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent