رواية عشق الحور الفصل الثالث والعشرين 23بقلم مروه شحاته

الصفحة الرئيسية

    رواية عشق الحور كامله بقلم مروه شحاته عبر مدونة  دليل الروايات

رواية عشق الحور

رواية عشق الحور الفصل الثالث والعشرين 

ترجل سليم بجوار يونس لداخل البيت قابله اباه بغضب
#انت كنت فين يازفت انت
سليم بسرعه معلش يابابا حور كانت تعبانه وانت عارف اللي بيحصل
خديجه بلوعه #بنتي فيها ايه
سليم # كان عندها حمي ياامي وجوزها وداها المستشفي بس هي بقت زي الفل وهتروح بكره
خديجه # بنتي انا لازم اروحلها يامحمود
سليم #والله ياامي بقت كويسه جدا دانا حتي جيبلك خبر حلو
يونس بمرح #هتبقي نينه يادودي
خديجه بسعاده # بجد ياواد اختك حامل
يونس بسعاده #اه والله وهبقي
خالو وهطلع اللي بتعمله فيه في ابنها
محمود مبتسما #ربنا يقومك
بالسلامه ياحور يابنتي
سليم #امين يارب انت مش متخيل هما فرحنين اد ايه
خديجه #طبعا ياابني صحيح جاسر بيه كان راضي ومبسوط مع مراته بس الولاد نعمه من عند ربنا عقبالك كده اما تفرح قلبي بعيالك
يونس #طب وانا ملييش دعوه حلوه زي دي
ضربت راسه #انت ربنا يهديك بدل ماانت مجنني كده ..اتهبب ادخل غير هدومك المعفنه دي هتيجي معايا عند اختك
اشاح بيده
#لاء انا مطمن عليها هي لما بتتعب بتشغل جهاز الانذار عندي ... الاقوليلي يالوزه هي لما تولد هطلق معاها وكده بس عشان اطمن
خديجه بغيض #ليه متشيله انت احسن امشي يامتخلف بريحتك المعفنه دي
سليم #انا كمان ياامي هدخل ارتاح شويه
خديجه #اتغدي الاول ياسليم
يونس #علي فكره انا ابنك برضه هاه
ضرب سليم كفيه ودخل غرفته تمدد علي الفراش ليحتضن راسه بكفيه اغمض عيناه لتراوده عيون مكتحله لفتاه روحها شفافه ومرحها ممتع لما مازال يذكرها لما بادلها الحديث علي عكس طبيعته مع التعامل مع اي انثي والسؤال الاهم لما صورتها انطبعت بعيناه هكذا ... لما شعر انه منجذب اليها قطب بين عيناه النساء فتنه كما قال الرسول ...وهو اعتاد علي تحصين نفسه من تلك الفتنه بني حوله حصون عاليه من الذكر والطاعه حتي يجنبه الله شرها ....زفر بقوه واعتدل مستغفرا ليرفع يديه
#اللهم اصرف عني كيدهن
قال جملته ودخل للحمام توضا ووقف يصلي ليستغفر الله علي تلك الذله ....وتلك النظره وخفقه طائشه ضربت قلبه
دخلت خديجه غرفه سليم بعد ان طرقت الباب وسمعت تكبيره
#ربنا يهديك يابني الاكل اهوه احنا ريحين لاختك
وضعت الطعام علي الطاوله وانصرفت للخارج
محمود #يلا ياخديجه بقي عشان نلحق نجيي قبل ما الدنيا تمسي
عدلت خديجه طرحتها علي راسها
# يلا بينا
تحركت بجواره لتخرج في معه
محمود # بسمه لسه مرجعتش ياخديجه
خديجه #قلبي وجعني عليها اوي يامحمود ياحبه عيني ملحقتش تفرح ولاتشبع من جوزها يتخطف كده
محمود #دا قدر ربنا محدش يقدر يعترض عليه
خديجه #مش بعترض ياحج انا بس صعبان عليه حالها مقطعه في قلبي وكسره فرحتي ...سنين أهوه من يوم ماجوزها مات وهي عايشه في دنيه تانيه
تنهد محمود وقال #يعني تفتكري اني مش شايف دا بس هقول ايه مفيش اعتراض
#طب كلمها ياحج طول ماهي كل يوم بتروح بيتها تعد فيه بالنهار عشان تيجي علي النوم وهي هتفضل فكراه وبتتقطع بالشكل دا بسمه لسه صغار ولازم تتجوز وتعيش حياتها
محمود #مانا كل اما اقول بكره تنسي يجي بكره واتلقاها بتفتكر اكتر ياخديجه بس عندك حق انا هاجر البيت بس هكلم سليم الاول واشوف راييه ... انت عارفه هي بتحترم سليم وبتسمع كلامه ... بن عمها سالم طلبها مني
خديجه بلهفه #مين في ولاد اخوك سالم
محمود #سليمان
خديجه #قطع وقطعت سيرته .. يعني نجوز واحده لكبير البلد وندي التانيه التانيه لواحد صايع ....
سليمان #مهو عشان كده مقلتلكيش انا رفضته .... اللي مضيقني كلام الناس اللي مبيخلصش دي ارمله والعين مفتوحه عليها
خديجه بغيض #تولع الناس بنتنا متربيين احسن تربيه قطع لسان اللي يجيب سيره بنتي بكلمه يامحمود
ربت علي كتفها وقال
#سبحان الله ... له في ذلك حكم ...
خديجه # ذكر ربنا نعمه بس مش فاهمه قصدك
محمود # اصل احنا بعلتنا كده حاله فريده من نوعها يعني بسمه مش بنتك بس عمرك مافرقتي بينها وبين حور
#مهو انت كمان يونس مش ابنك
قاطعها
#تفرق يونس ابن اخويا يعني دمي ومن يوم مااتولدوا وانا بحبهم
الاتنين دول كانوا بيعدوا عندي اكتر ما بيعدوا عندك ... كنا متعلقين بيهم كلنا سليم كان شيفهم اللعبه بتعته يعد ياكلهم ويغرلهم وبسمه تلعب في شعر حور وتنكش شعر يونس هما كانوا شيفنهم اخواتهم بس انتي كنتي بعيد
تنهدت بقوه
#الله يرحمه محمد مكنش بيرضي يخليني اخرج بره البيت ... عارف يامحمود دي الحاجه الوحيده اللي خفت منها لما جوزت حور .... محمد كان اكبر مني٠٢سنه .....كان بيحبني اه بس كان بيغير بجنون ...
محمود # جاسر غير محمد خالص ياخديجه ...محمد كان اخونا الكبير هو اللي علمنا وكبرنا ومفكرش ولامره يتجوز ... محمد كان شايف ان الحريم فتنه نبعد عنها عشان الذنوب .... انا عارف انه ذرع دا في سليم عشان كده مش عاوز يتجوز لحد دلوقتي ... بس برضه هو دا اللي حفظه في بلاد بره .... محمد لما اتجوزك كان بينفذ وصيه ابويا الله يرحمه .....بعد كده حبك ولانه كان مقفل حياته كان بيغير بالجنون ده ..... بس جاسر بقي مختلف ..جاسر اختارها هي علي الرغم لو انه بالعقل وعاوز يتجوز عشان الخلفه وبس ..وفرضنا انه ساب كل كبرات البلد وحب يناسب راجل غلبان زيي ... كان طلب بسمه واحده شالت قبل كده وهيبقي مطمن ان ممكن ربنا يرزقه منها .... بس هو طلب حور وعشان انا عارفه كويس قسيت عليها عشان توافق
خديجه #تصدق هي كمان قلتلي كده ... بس الحمد لله جاسر اتعلق بيها وشيلها من علي الارض شيل
# مش اتعلق بس دا بيعشها ....وبيحب يونس عشان حته منها يلا عشان وصلنا
بعد قليل وصلو للغرفه التي تقطن بها حور طرق محمود الباب ودخل هو وخديجه وقف جاسر للترحيب بهم كانت حور مازالت غارقه في النوم
خديجه # طمني هي عامله ايه
جاسر # الحمد لله احسن كتير اكلت بس من ساعه مااخدت العلاج وهي نايمه الدكتور قلي ان العلاج بينيم بس هي كويسه متقلقيش مكنش في داعي تتعبوا نفسكوا انا كنت همر عليكو بكره وهي معايا عشان تطمنوا
محمود #متقلش كده انت متعرفش حور غاليه علينا اد ايه دي فاكهه البيت ربنا يطمنا عليها ويحفظكوا يارب
امن جاسر وخديجه فقالت الاخيره
# طب انت شكلك تعبان اوي روح ارتاحلك ساعتين وانا قاعده معاها انا وعمها هي كده كده نايمه ....
محمود # خديجه بتتكلم صح ... احنا قاعدين معاها اهوه متقلقش
جاسر #تمام انا هروح اغير هدومي واجيبلها هدوم عشان تخرج بيها بكره ان شاء الله مش هتاخر اكتر من ساعه بمشيئه الله
خديجه بحنو # يابني ارتاحلك ساعه .. معلش يابيه ذله لسان
ابتسم جاسر #ابني احسن علي فكره .... ولو ان مينفعش خالص تخلفي حد في السن دا
احتضن محمود كتف خديجه وقال بابتسامه
#علي فكره انت كده بتعاكس مراتي قدامي .. طب خليها من ورايا
خديجه #ونعم الزوج الديمقراطي يامحمود
تأملهم جاسر للحظه وانفجر ضاحكا روح صغيرته نابعه من تلك الروح الطيبه التي تظلل تلك العائله لم تتح له الفرصه لمعرفتهم عن قرب .... العشق هذا الداء الذي يصيب الجميع دون النظر لعمر تنهد بقوه
خديجه #مبروك وربنا يتمم ليها بخير ويجعله الابن الصالح يارب
جاسر #ربنا يخليكي ... انا هروح عشان الحق ارجع قبل ماتصحي
خديجه #يابني ارتحلك ساعه اسمع الكلام
جاسر بجديه
#قبل مامشي كنت عاوز اكلمك في موضوع ياحج محمود
محمود #تعالي نتكلم بره
جاسر #لاء مفيش داعي الحكايه كلها انا مش عاوز حد يعرف دلوقتي ان حور حامل
محمود بتفكير # اللي تشوفه يابيه دي حياتك وانت ادري بيها
خديجه #يعني مش هتقول للحجه زينب دي هتفرح اوي
جاسر # لاء طبعا هقولها
خديجه #اه فهمت اللي انت عاوزه يابني احنا اصلا يعني مش بنيجي القصر فمتقلقش
جاسر باستفسار
# ممكن اعرف ليه
محمود #ياجاسر بيه احنا ناس علي قد حالنا وكرامتنا فوق اوي طالما بنطمن علي بنتنا يبقي مش عاوزين حاجه تانيه
جاسر #حج محمود انا اخت بنت اخوك اللي انت مربيها يعني نسبك يشرف قصر الراوي مينقصوش ..دا بيت حور ... يعني في اي وقت تشرفني ...هتبقي فوق راسي
محمود #ربنا يعز مقدارك ان شاء الله لما حور تطلع بيتها هجيبهم ونيجي عشان بسمه كمان تطمن عليها
#تمام وتجيب سليم معاك عاوزه ياخد عجلين وتدبحهم وتفرقهم بمعرفتك في البلد عشان سلامه حور ....
خديجه #ربنا يوسع عليك كمان وكمان ويكفيك شر ولاد الحرام ياجاسر يابن زينب
امن جاسر وانصرف ليعلق محمود
#مش قلتلك بيعشقها بس مش فاهم هو مكتم ليه علي خبر حملها
جلست خديجه
#اللي فهمته انه مش عايز عزه تعرف بس معرفش ليه مانت عارف بنتك مبتنطقش بس الظاهر كده ان في حاجه
محمود #مش عارف ليه حاسس انه خايف علي حور واللي في بطنها
#وانا كمان لحظت الحكايه دي ..ربنا يستر يامحمود
----------------
تحركات مريبه ،،،،عزه
،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
ترجل جاسر للبيت نعم يشعر
بالانهاك والتعب ولكنه ترك قلبه مع الصغيره حيث ترقد بالمستشفي قابلته عائشه بسؤالها
#ايه ياابيه ايه اخبار حور
ربت علي كتف عائشه وقال بتعب
#احسن كتير ياحور الحمد لله
دار ببصره وقال
#امال فين عزه
# فوق في قوضتها ...تصدق دي حتي مسالتش
تنهد بقوه #وهي اصلا عزه بيفرق معاها حد .... قلتي لحد
#لاء طبعا هو انا عيله صغيره ياابيه المهم طمني سبت حور مع مين
#عمها وولدتها هاخد حمام واغير واخدلها لبس عشان لما تخرج بكره
#بس انت وشك تعبان اوي ياابيه
#دول شويه اجهاد بس ياعيشه انا هدخل لماما اكلمها معلش حضريلي حاجه حور عشان انا مليش في الحكايه دي
#حاضر ياابيه
دخل كلاهما داخل الممر دخلت عائشه الي جناح حور وترجل هو الي جناح والدته ...طرق الباب ودخل عندما سمح له بالدخول
#تعالي يا جاسر طمني ياحبيبي ايه اخبار حور
جلس علي طرف الفراش ليرفع يدها ويقبلها
#الحمد لله ياامي احسن وهتطلع بكره ان شاء الله
تنهدت بارتياح وقالت
# قعدت تقولي انا فهمه وهاديه .... بس متوقعتش انها توصل لحمي عقلها يفصل عشان متفكرش
قال بحزن #انا اللي حطتها في دا ياامي .... انا كسرت قلبها .... انا كمان متوقعتش ان يحصلها كده ... كنت عاوزها تفهم ان دا امر واقع تعيش معاه ....بس كنت غلطان ...
قاطعته #يعني معني كده انك هتطلق عزه
#حور حامل ياامي
للمره الاولي يري دموع تسقط من عين والدته دموع فرحه
#بجد ياجاسر
مسح دموعها التي لاتليق بوجهها وقال بابتسامه
#هي الحجات دي فيها هذار .... بكره هوديها لدكتوره نسا عشان تتابع الحمل قبل مانيجي ...امي مش عاوز عزه تعرف ولاعلاء
قطبت # طب ليه
# ريحيني انا هقول بس في وقته مش دلوقتي
#طب علاء لاء ليه
#عشان ميقولش لمراته وهي تقولها
#بس ايناس مقطعاها لسبب معرفوش
#ودا هيكون سبب اكبر انها تيجي تغيظها انا فاهم كويس دماغ ايناس
#انت قلقان ليه
#لسه مش عارف ... انا هاخد حمام وهرجع المستشفي تاني وبكره عيلتها كلها جايه .... انا قلت للحج محمود ياخد عجلين يوزعهم في البلد علي الغلابه ... عشان ربنا يسلمها
#ومالو ياحبيبي ... ربنا يقومها
بالسلامه يااااه ياجاسر حلم اني اشيل عيالك حلم
طبع قبله علي جبينها
#ربنا يخليكي لينا
#جاسر .. غيث اتصل بيا وقالي انه جاي
#قلي ياامي بس اتلبخت في موضوع حور علي العموم هبلغ لواحظ وانا خارج تبعت حد ينظف بيته .... مش عاوزه مني حاجه انا هبيت النهارده عند حور في المستشفي ... المهم لو الهانم سالت ابقي بلغيها ان حور تعبانه تمام
زينب بحذر #طب ماتبلغها قبل ماتمشي
#لاء ... اذا كانت محستش بوجودي هتحس بغيابي ياامي سلام
خرج جاسر من غرفه والدته متجها الي جناح حور ....فتح الباب لتتوقف قدماه المره الاولي التي يدخل جناحها وهي ليست فيه لم تقابله بعاصفتها المجنونه الشقيه ... طفلته المشاغبه التي تدور حوله منذ دخوله حور تجعل لكل شيء حياه حتي الفراش والمقعد الستائر والسجاده وسادتها الورديه التي تضعها دوما علي ارضيه الغرفه لتجلس بجوار ساقه علي الارض تتوسد فخذه وهو يعمل وهي تستذكر دروسها استنشق الهواء لتتخلله رائحتها .... لقد اصبح مهووس بالصغيره مهوس لدرجه الرعب ...بعد قليل كان ياخذ
الاغراض من يد عائشه ليخرج ولكن في طريقه وقعت عيناه علي عزه
تلاقت عيونهما لترتعش يدها ويسقط الهاتف عن اذنها ارضا الحمقاء كل لحظه تذيد شكه بها ترجل ناحيتها انحني ورفع الهاتف اعتدل واقفا وقال بغضب يلتمع بعيناه
#ايه شفتي عفريت ياعزه ...كنتي بتكلمي مين
بارتباك كامل
#كنت بكلم ..مماما ... انااابس اتخضيت مكنتش اعرف انك في البيت
فتح الهاتف ليري مكالمتها الاخيره
الاسم مسجل بامي ٢ ناولها الهاتف
#هي حماتي جابت رقم جديد ولاايه
#اايوه و... هو انت خارج
ابتسم بسخريه عزه تتحدث مع طفل
#اه خارج وهبات بره عايزه حاجه
تحركت من امامه
#لاابدا انا بس بسال عليك
#عزه هاتي رقم حماتي الجديد
التفتت لتقابله وقالت بارتباك
#هواااانت من امتي اصلا بتتكلم مع ماما
تامل وجهها ونظره الرعب بعيناها وابتسم بسخريه
#صح علي رأيك ياحبيبتي ...
تطلعت بوجهه بعجز اقترب ولدغ خدها
#مالك يازوزه
هزت كتفيها وقالت
# مش عارفه مستغرباك
ربت علي خدها بنعومه
#ليه يازوزه مش احنا اتصلحنا امبارح وفتحنا صفحه جديده
قالت ببلاهه #هاه
اقترب اكثر وتلمس وجهها بنعومه وهمس
#داانتي حب العمر كله يازوزو .
قالت بشك
#طب وحور
رفع ذقنها ونظر بعيناها وهمس
# انا ميملاش عيني غيرك ياعزه وانتي عارفه كده كويس ... حور دي غلطه ..... وانت عارفه كويس اوي انا متجوزها ليه
قالت بحيره يعني ااانت كنت بتغظني بيها وبس
هز كتفه لمعت عيناها
#يعني هتفضل معايا علي طول
تلمس شفتيها #طبعا ياحبيبتي ... بس لما الهانم تروق
#تروق من ايه مهي زي القرده
لثم شفتيها وهمس
#اصلها تعبانه اوي وفي المستشفي
من الصبح ..هو محدش قالك ولاايه
#لاء ... طب وانت رايح فين
زفر بضيق # اعمل ايه ياعزه بس منظري اودام الناس ... هيقولوا ايه مضطر ياحبيتي ... لحد ماتروق وترجع تاني تقف علي رجليها .انا عارف طبعا انك فهماني
#ايوه طبعا بس لو كلامك صح يعني انت هجرني و عمرك ماعملتها و
وضع اصابعه علي شفتيها وضغط عليها
#عزه انتي عارفه كويس انا بكره بيان اد ايه ... زعلت ياعزه منك ازاي تجيبيها لهنا ... بس حبيبتي مهنش عليها تسيبني زعلان وصلحتني عشان كده ليها عندي احلي هديه الماظ بس اما اخلص من موضوع تعب حور ده ماشي ياحبيتي
لمعت عيناها وقالت
#طبعا ياحبيبي ...انا مقدره طبعا موقفك ...مفهاش حاجه خالص لما تفضل معاها كام يوم يعني
#كنت واثق ياحبيتي انك هتفهميني
عارفه وحشاني اوي بس اعمل ايه ياعزه
# هستناك ياحبيبي متنساش الهديه هاه
قبل خدها
#من عنيه ياحبيبتي ..عن اذنك
#باي باي
تحرك ناحيه السياره وعلي وجهه ابتسامه واسعه يجب ان يعرف مايدور حوله ماتخطط له عزه يجب ان يؤمن الصغيره وصل للمشفي ليصعد ركضا للصغيره التي فقد روحه منذ تركها فتح الباب لتتلاقي العيون يستعيد نبض قلبه وخفقاته المضطربه الممتعه وهو يري بندقها
اللامع بالعشق تقدم بخطي بطيئه لايري سواها ليخرجه من جنونه المحتمل صوت خديجه
#برده يابني مرتحتش
ابعد عيناه عن البندق سر حياته مكره لينظر لخديجه
#انا كويس جدا المهم ان حور بقت بخير الحمد لله
حور #ماما عندها حق ياجاسر انت وشك تعبان اوي
جلس بجوارها ليحاوطها بذراعه وقال بمرح
#يابنتي مانا رحت متلقتش حد يقرفني ويزهقني والدنيا هدوووووء ...
وكزت صدره وقالت بغيض
#بقي كدا انا بقرفك وازهقك واعمل دوشه ...
تاوه وقال ضاحكا
#خليكي شاهده ياحماتي بنتك مفتريه وبتمد ايدها
خديجه ضاحكه #معلش يابني .
عيب ياحور
حور بغيض # يعني عجبك اللي بيقوله ده
خديجه #ياعبيطه مهو اجالك ومرداش يقعد في البيت اهوه ولايرتاح حتي
قالت بشراسه # هو يقدر ميجيش داانا كنت اكلت مصرينه
محمود ضاحكا وهو يحاوط كتف خديجه
#قعدتك مع البت دي خطر ،،،،عدي ادامي بدل ماتفسد اخلاقك بتقولك هتاكل مصرينه ..... وانا اللي بقول حور فاكهه العيله اتريها بتتحول
جاسر ضاحكا # ميغركش المنظر دي بتتحول في لحظه .....
نظرت له بغيض
#هقلب شاكي طوعني احسن لك
كتم جاسر ضحكاته وقال
# لاء خلاص سكت اهوه
بانتصار طفولي ومشاغبه مرحه قبلت خده
#شاطر وبتسمع الكلام
محمود #طيب احنا هنروح بقي قبل ماالدنيا تليل
جاسر #تمام في عربيه بالسواق تحت عشان تروحكم السواق هيسيب العربيه عند البيت وبكره يجبكوا يونس
شهقت خديجه وضربت صدرها
#كده برضه وانا بقول ابني انت عاوز تخلص مننا كلنا دفعه واحده يا مصيبتي يونس
جاسر ضاحكا
#يونس هو اللي جيبنا الصبح ...
خديجه #انت مستبيع يابني .... تامن علي نفسك مع يونس
جاسر ضاحكا #داانا اللي معلمه السواقه وبعدين خلاص انا هقول للسواق يجلكوا علي بعد الظهر كده عشان نتغدا مع بعض
محمود #لاء كتر الف خيرك .... احنا هنيجي لوحدنا متتعبش نفسك وبعدين مهو سليم معانا وهيوصلنا
جاسر #تمام بس بلاش الحساسيه دي ياحج محمود احنا اهل
محمود باسما #ربنا يخليك نستاذن احنا بقي سلام ياحور
حور #سلام يابابا ...
عانقت خديجه حور قائله
#خد بالك من نفسك ومن اللي بطنك وبطلي تنطيط ماشي
لدغت خدها #حاضر ياعسيله خلي بسمه تيجي الواد يحيي وحشني اوي
#حاضر
ودع محمود وخديجه ليدخل الغرفه ليجد المجنونه تتعلق بعنقه وتهمس
#انا عاوزه اخرج من هنا
احتضن خصرها وقال
#وبعدين معاكي لازم اطمن عليكي الاول
احتضنت خده
#انا بقيت كويسه وزي الفل كمان وبعدين حبيبي في جوا عنيه كلام كتييييير اوي ومش هنعرف نتكلم هنا وبصراحه انا قرفانه من القعده
اغمض عيناه للحظه الصغيره تستطيع قرائته ككتاب مفتوح تنهد بقوه
#هنتكلم ياحور قدمنا الليل طويل
ومش عاوز اروحك البيت النهارده
داعبت ياقته وقالت
#مش لازم نروح البيت ....
#امال هنروح فين
امسكت ياقته وقالت بتحذير
#يعني عاوز تفهمني ان جاسر الراوي معندوش خن في البلد هنا
اعتدل واقفا وهو يضحك بقوه
#خن .... اكيد في بس الشقه هنا مقفوله ومش نظيفه
اللعنه علي نظره الرجاء بعيناها وهذا الهمس المتوسل
#عشان خاطري والنبي والنبي
#صلي الله عليه وسلم .... خلاص هشوف حد ينظفها بسرعه علي مااطمن عليكي ونخلص الاجراءات
قالت بسعاده
#انت اصلا الهيرو بتاعي
طمائنه الطبيب وحذره من تعرضها لضغوط وانفعالات قد تضر بها وبجنينها ..
معشوقتي الجميله
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،+

بعد ساعه تقريبا كان يقود سيارته بشرود كامل لايريد الضغط علي اعصابها وفي نفس الوقت يريد ان يشاركها همومه المثقله علي عاتقه ...متي اعتاد البوح والتصريح عن احزانه ،،،،،،ترجل داخل الشقه لتتلفت حولها ونقول بحماس
#مش قلتلك انت الهيرو بتاعي الشقه فل
ربت علي خدها وقال
#تمام تعالي بقي نعد ناكل انتي ماكلتيش من الظهر
# انت كمان ماكلتش
امسك يدها وتوجه ناحيه الاكياس علي الطاوله
# اقعدي هنا علي مااجيب الاطباق واجي
#لاء خليك انت بس قلي فين المطبخ
ربت علي خدها وقال بحزم
#اقعدي انتي تعبانه
عاد بعد قليل ليتناول وجبته الاولي معها يكفي انها تشاركه .. ينظر بعيناها وتلك النظره الحانيه بعشق تملئها ،،،،،،هي ايضا صمتت وكانها تترك له المجال لينفرد بافكاره ،،،،،،انتهو من الطعام. لتحمله الصغيره
#حور حطي الاطباق في المطبخ وسبيها وتعالي بدل مااجي اكسرها علي دماغك
في دقيقه كانت امامه ليبتسم
#ناس تخاف متختشيش
تابعها ترفع غطاء راسها لينسدل شعرها المجنون تقترب منه لتقف امامه وتهمس
# هنتلاقي هنا حاجه خفيفه البسها ،،،،،ولا ااا
ابتسم وامسك يدها اتجه ناحيه غرفه النوم ليفتح الضوء ثم يشير الي الخزانه لتفتحها تاملت الثياب المتراصه ووقفت امامه
#وانت بقي كنت بتيجي هنا امتي
لدغ خدها
#انا كنت عايش هنا انا وغيث ايام الدراسه
قطبت #مين غيث دا
#اخويا في الرضاعه وبن عمي
قطبت متسائله #بس انا مشفتوش قبل كده
#بعد اما مراته ماتت مستحملش يعد في البلد خالص ،،،بقاله عشر سنين برره ،
تنهدت #ارمل ،،،،زي بسمه يعني بس جوازها برضه مات من سنتين ومن ساعتها وهي قافله علي نفسها
فرد احد تيشرتاته القطنيه امامه وناوله لها
#شوفي دا كويس ،،،،،اعتبريه قميص من بتوعك بس ناقصه صوره كارتون
تخصرت وقالت بحنق
#بتتريق علي هدومي ياسي جاسر
طبع قبله علي خدها وهمس
#مقدرش،،،،،،، يلا غيري هدومك
خلع قميصه و كاد يخلع بنطاله قالت بخضه
#هاااي انت بتعمل ايه
حدق بوجهها وقال باستغراب
#في ايه ياحور ،،،،هغير هدومي واخلصي بقي عاوز ااقعد معاكي
اشارت للباب
#اطلع بره ياقليل الادب ... عاوزني اغيير قدامك
حدق بوجهها للحظه وقال بدهشه
# انتي حد مفهمك قله الادب غلط علي فكره ،،،،انتي مراتي يعني بشوفك من غير هدوم
اشتعل وجهها وقالت
#انت قليل الادب عشان بتبص
قرب وجهه منها # انتي مش طبيعيه . ..
#اطلع بره بقي
حمل منامته وتوجه للحمام وهو يضحك،،،،،،، خرج بعد قليل ليجدها ترتدي كلا بوصف ادق تغرق داخل تيشرته قال ضاحكا
#دا طلع جلابيه عارفه منظرك ذي عيل صغير لبس هدوم ابوه
جلست علي طرف الفراش
#بتتريق عليا ياجاسر انت اللي طويل اوي طب اعمل ايه انا يعني
استندت علي صدره فهمس
#دا احلي حاجه في عروستي اللعبه انها صغنونه
اعتدلت في مواجهته وقالت بارتباك
#جاسر انا كنت عاوزه ااقولك علي حاجه ...بس خايفه تفهمني غلط
قال بجديه #قولي ...
بلعت ريقها بصعوبه
#بص ،،،،،انا مش مرتاحه لعزه،،،،،، حاسه انها بتخطط لحاجه وحشه ... علي فكره دا كمان احساس ماما ...... وقلتلي خليها تحت عينك .. بس اتعملي عادي ممكن نكون ظالمنها،،،،،، بس انا سمعتها بتقول لحد في التليفون،،،،،، انها اتصلحت معاك وانت هترجعلها وهتبلغها لما تعرف تاخد مفتاح خزنه المكتب
ماذا تريد عزه من خزانه مكتبه ومع من كانت تتحدث بالتاكيد صاحب رقم امي ،،،،،،،٢ كان شارد ولكنه افاق من شروده علي كلمات حور
#والله انا مش بقول كده عشان اكرهك فيها ...
وضع اصابعه علي شفتيها وقال
#انتي مش محتاجه تعملي حاجه ياحور .... انا شاكك في عزه من ساعه مارجعت .....
#طب هي ممكن هتكون عاوزه ايه من خزنه مكتبك
قطب مفكرا #خزانه مكتبي في البيت مفهاش حاجه غير اوراقنا القديمه ،،،،،شهادات ميلادنا،،،،، شهاده وفاه بابا وعمي ووووو
#وايه
#واوراق بيع نصيب بيان في البيت وحجه البيت والارض اللي حواليها ... كده الصوره بدات توضح
قالت بحيره #انا مش فاهمه طب هي هتعمل ايه بالحجات دي
قال بانفعال #مش هي ياحور بيان اللي هتعمل عزه عاوزه تبعني لبيان تدلها حجه البيت وورق بيع نصيبها ... عشان ترجع البيت اللي اطردت منه مرتين ...
قالت بقلق #جاسر عشان خاطري اهدي ... ممكن نكون ظالمنها احنا مفيش في ادنا دليل علي الكلام ده
ارتمي بين ذراعيها وقال بالم
#احضنيني ياحور ...
ضمته الي صدرها تربت علي ظهره بيد وتداعب شعره بالاخري قال زمان وانا صغير كانوا لسه عمامي في البيت اول ماعزه اتولدت عمي مراد قلي عزه ليك ياجاسر،،،،، هتبقي امانه في رقبتك،،،،،،، كانت بتكبر معايا كل يوم وكل يوم المشاكل بتزيد ،،،،،،،لحد ما اقنعته سهير ام عزه انه يعيش في اسكندريه،،،،،، انا فاكر اليوم دا كويس اوي يوميها بابا كان بيزعق جامد لعمي وبيقوله عايز تسبب ورث ابوك وتمشي ورا مراتك ... بس عمي مراد اصر وبابا اشتري منه حصته في البيت والارض ..عمي منصور كان مهاجر بره وعمي معتز كان مات بس ليه بيت لوحده ورا القصر ... وسافر عمي مراد بس بابا قلي انت ملكش دعوه انا زعلان مع عمك بكره نتصالح ،،،،،،وفعلا فضلت اوده لحد ماخلصت ثانوي ،،،،،،،كنت في سنك كده ،،،،،كان نفسي ادخل فنون جميله ،،،،،،بس بابا وقفلي قالي انت كبير اخواتك وهتبقي كبير البلد لازم تشيل مسؤليتك ،،، وشيلت دخلت هندسه انا وغيث ،،،،، وبقيت اشتغل ليل ونهار لحد مافتحت المصنع،،،،،، وقبل ماخلص دراسه عمي مراد مات ،،،،،،وقبل مايموت وصاني علي عزه،،،، قلي عزه امانتي عندك واتجوزنا .... سنه اتنين انا عمري مابصيت لوحده في الحرام ... ولاحتي عزه انا مبصتش في وشها الابعد الكتاب .... اول مره المشاعر اللي جوايا تخرج عشان في الحلال زي ماربنا قال،،،،،، وصيه عمي وموته خلتني احاول اعوضها ،،،،،،،عزه سابت اسكندريه وسابت اصحابها وحياتها عشاني،،،،، كل طلباتها مجابه من غير ماافكر ... كفايه تبقي فرحانه اتعودت ان كل مشاعر بنا لازم يبقي ليها تمن بس انا مشوفتهاش كده .... انا شوفتها هديه اقولها فيها انها وحشاني ....عدت سنه واتنين وبدات ماما تتكلم في موضوع العيال .....انا عارف ان ماما مش بتحبها كانت معترضه علي جوزنا من
الاول .....عدت سنه كمان وبدا بابا اللي يتكلم ان احنا لازم نعمل تحاليل وفعلا رحنا لدكتور واتنين وعشره والاجابه واحده عزه عندها عيب خلقي في الرحم مستحيل تخلف وبعدها بسنه وصلنا ورق ان عمي منصور مات في الغربه ودي كانت اول مره تظهر بيان في الصوره بنت عمي اللي منعرفش عنها حاجه،،،،، وبابا قرر انها تقعد في وسطنا ،،،،،،اعترضت بيان متحرره زياده عن اللزوم واحنا شباب في البيت،،،،،، بابا رفض دخلت بيان البيت بالخراب علي الكل ... بابا اجتله جلطه واتنقل المستشفي ،،،،،،اخدت ماما معاها عشان توصلها قلبت بيها العربيه اتشلت ....بيان بتحوم حواليا وانا فاهم صحبت عزه اوي ... بقيت اتخانق معاها عشان تبعد تقول دي بنت عمي،،،،،،،، مره وانا في المكتب لقيتها دخلت المكتب،،،،،، يوميها حاولت ... بس ربنا حماني وفوقت قبل مااقع وضربتها بالقلم ..... وحذرت عزه انها تكلمها تاني ....بدات تزن علي حقها ،،،،،،،،،عاوزه تعمل مشروع ،،،،،،الهانم عايزه حته ارض تبني عليها ديسكو في البلد،،،،،،، طبعا رفضت راحت لجورج المرابي باعتله نصيبها في البيت ومقلتش لحد، ،،،،، كانت عزه مسافره اتلقتها فوق دماغي بقميص نوم نص الليل ، ،،،،خدتها من شعرها ورمتها في الشارع ،،،،،،، امي خافت تسيبها بالشكل ده في الشارع قلتلي جمله واحده زي ماحرقت قلبك علي امك هحرقها علي كل اللي بتحبهم .... دفعت قد اللي خدته خمس مرات لجورج عشان اخد المبيعه منه .... بس لو وصلت للمبيعه دي ،،،،،كأن نصيبها لسه زي ماهو في البيت ....
قالت بانفعال دامع
#هو في حد في الدنيا يبقي جواه الشر ده كله .....
ربت علي خدها
#انتي بس اللي قلبك نظيف ولسه متعرفيش حاجه في الدنيا الاخ ممكن يقتل اخوه عشان الفلوس
قالت بتاكيد
#لاء الدنيا لسه فيها خير لسه في الاخ اللي يلم لحم اخوه ويصونه ويحافظ عليه
رفع وجهه وقال
#يبقي فيها خير طول ما فيها ناس ذيكوا ناس نظيفه
قاطعته #وذيك فيها خير . طول مافيها جاسر
ابتسم وقبل جبينها قالت
#طيب هتعمل ايه دلوقتي....هتواجه عزه
#مينفعش من غير ما يبقي في ايدي دليل
قالت بحذر #لسه باقي عليها ...
زفر بقوه #هتفضل بنت عمي ودا مش هقدر اغيره
نظرت في عيناه وقال بتاكيد
#متضحكش علي نفسك ياجاسر .... انت من جواك لسه فيه حاجه ليها عشان بيان كمان بنت عمك .. علي فكره مش بلومك ولازعلانه انت بتثبتلي كل يوم ان عمي كان عنده حق لما قسي عليه عشان اوافق عشان انت زيي ... انا عمري مابيع حد اكل معايا عيش وملح حتي لو هو باعني مابالك بدي ...حب وجواز عشر سنين شيله اسمك وقبلها عمرها كله موعوده ليك يعني واحده بتفكر فيها من يوم مااتولدت لاسهل تصدق ولاسهل تشيلها من جواك .... كل ده انا فهماه كويس اوي ....... بس انا طلبه منك حاجه واحده بس متخليش قلبك ينجرح
كيف تكون تلك الطفله المجنونه بهذا الاتزان والعقل والحكمه .... كيف يجتمع بها كل شي ء واي شيء اعتدل وضمها الي صدره يربت علي شعرها
#انا مش عارف انتي ايه بالظبط ..... عيله صغيره شقوتها بتجنني ولافيلسوفه حكمت عقلها بتحيرني انت ايه
رفعت وجهها وتلمست وجهه بحب
# انا حور ... حوريه جاسر .... ربنا خلقني عشان افهمه واعيش في حضنه .... احس احس بيه اوي ...افهمه من عنيه .... اللي مش بتعرف تخبي عني حاجه ...قول في دماغك ايه
تنهد بقوه
#شوفي ياحور ممكن يكون كل اللي قلتيه انا موجهتش بيه نفسي،،،،، ، ممكن يكون صح ....بس مش
بالطريقه دي ...انا صعبان عليه نفسي ..وعمري والسعاده الفارغه اللي كنت بعيش نفسي فيها وهي في الحقيقه وهم كبير رسمته في خيالي وصدقته .... اللي خلاني اشك في عزه ان ايناس بعدت عنها معدتش بتيجي البيت ولاحتي بتسال ..... عشان كده كنت برمي
كلام عايم عشان اشوف رد فعلها.... انا عارف ومتاكد ان بيان راجعه عشان تنتقم مني ...
قاطعته #عشان كده مش عاوز عزه تعرف ان انا حامل .... بس انت مش متاكد ان بيان ورا كل ده وبعدين مهي كده كده اكيد هتعرف
احتضن وجهها
#عشان انا اصلا قلقان منها،،،،،،، مكنتش عاوزها تعرف الابعد مااعرف هي عاوزه ايه .... وبعد ماعرفت بقي الموضوع اصعب ... بيان عملت حادثه عشان تضيع امي فاهمه ممكن تعمل ايه ....
#طب انت هتعمل ايه
قال بتردد
# كنت عاوز عزه تامن وتتصرف طبيعي من غير حذر عشان اعرف اكشفها عشان كده،،،،،، اااا قلتلها ان جوزنا كان غلطه .... وهي حب حياتي وكلمتين كده وطبعا وعدتها بهديه الماظ لما موضوع تعبك يخلص وتقدري تقفي علي رجليكي ولازم افضل جنبك عشان منظري قدام الناس ...
#وهي صدقتك .... علي فكره انت لما بتكدب بيبان في عنيك
ابتسم بسخريه #انتي تشوفي دا هي لاء ....
#امممم يعني انت عاوز تقرب من عزه عشان تتصرف بامان وترتش ظلط
كتم ضحكاته # اه هو ده اللي كان في دماغي
#عشان كده قلتلي عايز حور العقله
ربت علي خدها
#لاء مهو انا اتضحلي ان عقلك وجنانك مرتبطين ببعض ... الدكتور حذر من اي انفعال او ضغط....انتي م

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية عشق الحور) اضغط على أسم الرواية
رواية عشق الحور الفصل الثالث والعشرين 23بقلم مروه شحاته
حبيبة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent