رواية فجر الفصل الثاني والعشرين 22 بقلم اسراء الغنام

الصفحة الرئيسية

  رواية فجر كامله بقلم اسراء الغنام عبر مدونة دليل الروايات 

رواية فجر

 رواية فجر الفصل الثاني والعشرين

لم اكن اعرف يوما اني قد اتعرف على احد ينسى الحياة في عشقه لم اكن اعلم هذا فها انا قد نسيت الماضي في عشقك 
فانا ومنذ اول يوم رايتك ونظرتك تربكني وترجف قلبي بداخلي 
ها انا الان اجلس بمقابلتك وانت تغفو امامي مثل طفل صغير 
***
وضعت يديها تمسح على شعره وهو يغط في نوم عميق وتنظر له قائلة ..معقول القدر لعب معاية لحد مارماني في طريقك يا مالك 
في تلك اللحظة دخلت والدة مالك مسرعة 
وقفت فجر فور دخولها قائلة ...اهلا ياطنط 
تحذثت والدته قائلة ..ليش ماحد فكر يخبرني معقول اعرف من الاخبار 
ردت فجر قائلة ..انا اسفه بس انا كنت قلقانة على مالك ومحبتش اقلق حضرتك 
ردت والدته قائلة ..خلاص روحي انتي لحتى تغيري ثيابك وترتاحي شوي انا رح ضل هون هلا 
اومات فجر براسها وجاءت ان تقوم لكن وجدت يد مالك تمسك بها نفظرت له ثم ابتسمت وفكت قبضته ثم وضعت يديه على صدره وخرجت حيث وجدت اية تجلس في الخارج وعندما انتبهت الاخيرة لها ركضت اليها قائلة ...ها يافجر هو عامل ايه 
ردت فجر قائلة ..كويس الحمد لله يلا نروح نغير هدومي والم حجتي واودي المفتاح للاستاذ اكرم 
ردت ندي  قائلة ..يلا بينا 
رحلت فجر وندي الى تلك الشقة وهم في الطريق دقت اليهم ميرنا 
ردت ندى قائلة ..الو 
تحدثت ميرنا قائلة..انتو فين يا ندى 
ردت ندى ..في ايه بس 
ردت ميرنا عليها..انا بدور عليكم انتو فين 
فاحابتها ندي قائلة ..رحنا الشقة بتاعت فجر هتلم حاجتها وتودي المفتاح للاستاذ اكرم 
ردت ميرنا قائلة ..طب تمام عشان تيجي تحضري حاجتك عشان هنزل مصر بكرة
ردت ندي قائلة ..ماشي هو كان عرض منيل اصلا 
ثم اغلقت الخط وهي تنظر الي فجر قائلة ..هو انتي هتنزلي معانا يافجر 
ردت فجر قائلة ..مش عارفة خايفة اسيب مالك كدا وفي نفس الوقت مينفعش استنى هنا لوحدي 
ردت ندي قائلة ..لما نروح الفندق هنعرف ايه اللي هيحصل 
وصلوا الي الشقة ودخلت فجر الي الداخل قائلة ..معلش يا ندى استني هنا لحد مالم حاجاتي واجي 
جلست ندى في الصاله تنتظر فجر الى ان خرجات بعدما ابدلت ملابسها باخرى وتحمل حقيبة متوسطة الحجم 
نزلا الي الاسفل وفجر تحاول ان تتواصل مع طارق ولكن لم تفلح في هذا فهمت قائلة ..انت كدا ياطارق كل ما ارن عليك الاقيك قافل الفون ليه معرفش ردت ندي قائلة ..انتي بترني عليه ليه 
ردت فجر قائلة ..اصلا الشقة الي كنت قاعدة فيها كانت اجار وانا عاوزة يشفلي مكان تاني فاضي اقعد فيه 
ردت ندي قائلة ..بقولك ايه ما تيجي تقعدي معاية 
ردت فجر قائلة ..لا لا مش هينفع 
ضحكت ندي قائلة ...يابنتي افهمي 
انا اصلا بابا وماما عايشين بالامارت بيشتغلو هناك وانا عايشة هنا مع جدتي تعالي عيشي معنا 
ردت فجر قائلة ..ربك يسهل اشوف طارق الاول وبعدين نشوف هنعمل ايه 
...............................................
دخلت الي الداخل وهي تلبس عباية سوداء وعليها حجاب وتمدغ علكة بطريقة مستفزة 
ومن يراها يظن انها احد بياعات الخضر وليست نقيب في المخبرات 
نظر لها شهاب بقرف قائلا ..جرا ايه ياست انتي بتعملي ايه هنا 
ضحكت شيماء قائلة ..شهاب باشا انا النقيب شيماء المنياوي 
نظر لها بصدمة قائلا ..ايه اللي انتي عملاه في نفسك ده 
ردت قائلة ..انا جيت اسلم الملف اللي معاية عشان ارجع السوق تاني 
نظر لها قائلا ..بس تصدقي شكلك كدا احسن 
نظرت له قائلة ..لو سمحت ياشهاب باشا اتفضل 
وما ان نظر لها حتى قالت  
دي اسم كل المستشفيات اللي بيتم فيها عمليات اخلاء الاعضاء واسم كل الاطباء اللي بيشتغلو معاهم 
رد قائلا ..تمام اووي كدا 
ردت قائلة ..تمام يافندم انا لازم امشي
نداها قائلا ..انسة شيماء
اجابته قائلة ..نعم
رد وهو يرفع يديه بعلبة صغيرة الحجم قائلا ..اتفضلي ده ظرار فيه جهاز جي بي اس بيشتغل حتى لو في ردار لانو مدعم بجهاز تشويش وده هيخلينا نعرف مكانك حتى لو الاتصال بينا انقطع
اخذته قائلة ..تمام يافندم عن اذنك
رحلت هي وهو ينظر الى الفراغ قائلا ..مش لازم تفكر في البت دي كتر ياشهاب متنساش انت مين واي حد هيدخل حياتك هيكون في خطر عليه وانت بتحمي امك واختك بالعافية
لعن قدره الذي حرمه من ان يحيا حياة طبيعية مثل اي احد 
.....................................وقف ابراهيم بجوار اشرف قائلا ..معاكم كم بنت 
رد اشرف قائلا ..معانا 12 بنت سنهم من 15ل17 سنة كدا 
و9 عيال سنهم بين 9و12 سنة 
رد ابراهيم قائلا ..تمام فين الباقي انت قولت انك هتجيب 15 بنت 
رد اشرف قائلا ..الاتنين اللي فاضلين هنجيبهم بكرة بس ناقص بنت مش عرفين راحت فين 
رد قائلا ..شوف شغلك يا اشرف فاهم
رد قائلا ..متقلقش ياباشا لو مجبنهاش هنجيب غيرها متقلقش 
رد وهو يعطيه حقيبة مليئة بالمال قائلا ..امسك ده بقيت المبلغ اللي كنا متفقين عليه
ابتسم اشرف قائلا ..تمام اوووي كدا ياباشا 
رحل ابرهيم وقام اشرف بتخبئت المال ورحل ولكن لفت انتباهه تلك الفتاة التي تبيع الخضار بعبايتها الضيقة وتلك العلكة المستفزة ابتسم قائلا ..من هنا لاخر الاسبوع دعاء لو مظهرتش هناخد الحلوة دي مكانها
رحل وهو يخطط باي طريقة سيوقع بها قدم تلك الفتاة 
ولكن هو لا يعلم ان تلك الفتاة هي من اوقعت به وليس العكس كما يظن هو
.....................................................
جلس ينتظرها في احد الكافيهات الذي اخبرته هي ان يلتقيان بها عندما حدثته في الهاتف منذ نصف ساعة 
اخذا رشفة من فنجان قهوته وهي تجلس امامه قائلة ..اسفه ياطارق اتاخرت عليك 
رد بابتسامة قائلا ...لا ياقلبي متاخرتيش 
ردت قائلة .. مالك بقا من امبارح فيك ايه 
رد قائلا ..هو انتي جيباني هنا عشان تقوليلي مالك هو ده الموضوع الخطير بقا ابتسمة قائلة ..لا طبعا في موضوع تاني عاوزاك  فيه بس مش اطمن عليك انت الاول 
رد قائلا ..مفيش عادي والله بس بفكر اكلم والدك ونكتب الكتاب بقا عشان انا زهقت من الوضع ده 
ردت قائلة ..انت بتكلم جد ياطارق 
 ابتسم طارق قائلا ..ايوه انا عرفت ان فجر خلاص اهي راجعة مصر اروح انا واحدد كتب الكتاب مع والدك ايه ريك 
ابتسمت قائلة ..اكيد موافقة واه صح انت نسيتني انا جيت ليه ياطارق 
ضحك عليها قائلا ..انتي على طول بتنسي كدا 
ردت قائلة ...اول مابشوفك بنسى كل حاجة 
رد قائلا ..الله اكبر اية بتقول كلام حلو ولا انا مش مصدق بجد 
ردت قائلة ..تصدق انا غلطانة 
ضحك قائلا ..خلاص خلاص قوليلي في ايه 
ردت قائلة ..فجر بترن على حضرتك وانت قافل الفون فكلمتني عشان تشوف الشقة اللي قدمكو فاضية ولا لا 
رد قائلا ..انا اصلا شفتها لما الاستاذ عمار سافر  خلاص  
ردت قائلة بارتياح ..طب تمام 
رد قائلا ..اية انتي مبسوطة معاية
ردت قائلة ..ليه بتقول كدا ها 
رد طارق قائلا ..مش عارف بس انا نفسي تكوني مبسوطة 
ردت قائلة ...بس انا عمري ما كنت مبسوطة قد ما انا مبسوطة دلوقي وبعدين انا مش مبسوطة انا طايرة من الفرحة وانت جنبي 
ابتسم طارق بحب قائلا ..بحبك 
ابتسمت اية ثم اخفضت راسها بخجل 
نظر لها وهو يحمد الله على وجودها في حياته فهي عوضته عن الذي فقده في حياته
...................................................رجعت فجر الي المشفى بعدما علمت من عمار ان الجميع ثوف يغدر ف الصباح البكر عندم دلفت الي الدخل وجدات انه مازال نائم جلست بالقرب منه وهي تنظر له بعشق خالص الى ان فتح عيونه فجاة فهو كان مستيقظ منذ ان دخلت ابتسمت له قائلة ..انت مش هتبطل تعمل نفسك نايم وتخضني 
ابتسم قائلا ..لا انا فقت على صوت الباب هلا 
ردت قائلة ..مالك 
ولكن قطع كلامها صوت الباب 
دخل عمار قائلا ..فجر ممكن تخرجي دقيقتين 
خرجت فجر الى الخارج 
وما ان خرجت فجر حتى جلس عمار قائلا ..مالك انا قدمت الملف لشرطة
فزع مالك قائلا ..شو شو سويت انت جنيت ياعمار 
رد عمار قائلا ..معنديش حل تاني 
رد مالك قائلا ..وهلا شو 
رد عمار قائلا ..انا نازل مصر بكرة والبنات معاية 
رد مالك وهو ينزل من على ذلك الفراش قائلا ..مارح اتركك لحالك 
رد عمار قائلا ..انت مجنون يا ابني انت بتعمل ايه انت واخد طلق رصاص وواخد ابرة اهدا بلاش جنان 
رد قائلا ..انا اصلا مثلك ومعك بنفس المركب يعني انا كمان رح انزل معاك عمصر 
رد عمار قائلا ..مالك بلاش جنان 
رد مالك قائلا ..اذا بتريد يا عمار اخرج وابعت فجر لحتى تحضر اغراضي 
رد عمار قائلا ..نام وبكرة الصبح نتكلم 
رد مالك قائلا ..لا هلا بنتكلم انا مارح اتركك لحالك عم تفهم ونحنا سوا باي شي وما رح اسمحلك تاذي حالك 
دخلت فجر مسرعة على صوت مالك العالي قائلة ..في ايه مالك انت نزلت من السرير ليه 
رد عمار قائلا ..المجنون عاوز ينزل معانا مصر 
ردت فجر قائلة ..انت جنيت يا مالك انت لسه تعبان 
رد مالك بعصبية دون ان يدرك ماذا يقول ...فجر مالك دخل بهدا الموضوع ولا تدخل بشي ما بيخصك 
لعنه عمار في سره قائلا ..هتفضل طول عمرك حيوان 
ادمعت عين فجر قائلة ..انا اسفة عن اذنكم 
وما ان غادرت فجر حتى اقترب عمار من مالك ومسكه قائلا ..هتفضل طول عمرك حيوان عارف اللي انت قولتلها ميخصكيش دي كانت هتموت عشانك وانت متلقح هنا 
نظر مالك له قائلا ..رح ارجع مصر معكن وهد اخر شي ومالك دخل انا رح صالح فجر لا تدخل انت 
غادر عمار وهو يلعن ذاك المتعجرف 
................................................
كانت تلعب في هاتفها بملل ف هي تجلس مع والدها بالمشفى منذ ان  دخل اليها ووالدتها ذهبت من اجل احضار باقي المبلغ الي ان رن هاتفها باسم اشرف فهو يدق لها منذ بضع ايام ولكن لا تجيب عليه 
اجابت قائلة ..الوو 
رد هو قائلا ..ايه يادعاء انتي فين يابنتي 
ردت بنبرة حزينة قائلة ...معلش يا اشرف بس بابا تعبان شوية 
رد قائلا ..ليه مالو والدك 
قصت عليه ما حدث 
اجابها قائلا ..طب بقولك ايه قوليلي انتي فين وانا اجيلك 
ردت قائلة ...انا في مشتشفى *** في القاهرة 
رد قائلا ...طب انا جايلك بكرة او بعدو عشان اطمن عليكي وبالمرة اتعرف على وتلدك 
سعدت من كلماته قائلة ..بجد هتتعرف على بابا 
رد قائلا ..هو انا من امتى بهزر معاكي ياقلبي 
ردت قائلة ...انا بحبك اووووي ياقلبي 
رد بسخرية قائلا ...وانا كمان يااروحي 
 اغلقت الخط وهي سعيدة بهذا 
بينما هو ابتسم قائلا ..خلاص ناخد البت بتاعت الخضار ودعاء لمزاجي 
اقترب من احد اصدقائه قائلا .....عرفت طريق البت اللي فاضلت
رد قائلا ..لا هناخد البت بتاعت الخضار
فاجابه الثاني ...يبقا يلا بينا نخلص الموضوع دلوقتي
رد اشرف قائلا ..لا سبلي انا الموضوع ده انا ماشي هقضي مصلحة وجاي على طول
......................................................
كان يجلس توفيق خلف مكتبه يدقق بعض الملفات حينما دخل عليه جاسر حيث اشار له ان يجلس وما ان جلس جاسر حتى تحدث قائلا ..توفيق باشا عمار راجع مصر بكرة لو سمحت ممكن ميتمسكش في المطار هناك 
رد توفيق قائلا ..جاسر اللي انت بتقوله ده مش قانوني 
رد قائلا ..عشان خطري ياعمي انا اول مره اطلب منك طلب 
رد توفيق قائلا ..طب وافرض هرب 
رد جاسر قائلا ..متقلقش مش هيهرب بس انا مش عاوز ينزل مترحل زي المجرمين 
رد توفيق قائلا ..بس هو مجرم في حق نفسه قبل حق الناس 
رد جاسر قائلا ..عمار هيجي يسلم نفسه وساعتها هيبقى لينا كلام تاني ولو هو مسلمش نفسه انا هروح اقبض عليه بنفسي 
ثم وقف قائلا ..بالمناسبة ميرنا جاية معاه بكرة
ثم غادر وهو غاضب 
..............................................
دخل عمار الغرفة وجد جاسمين تجلس شاردة في امر ما وجلس بجانبها وهو يمسك يديها قائلا ..مالك ياحبيبتي سرحانة فايه 
ردت قائلة ..خايفة اووي ياعمار 
سالها وهو يحتضنها قائلا ..جاسمين انتي بتثقي فيه صح 
اجابته قائلة ..اكتر من نفسي 
رد قائلا ..خليكي واثقة ان فرحنا كمان 20 يوم 
ابتسمت قائلة ..اه هنجوز في السجن 
رد بضحكة قائلا ..اه ونخلف عيال في الاحداث 
ردت قائلة ..عمار انت عارف انت عملت ايه 
رد قائلا ..انا غلطت لما سكت كل ده وكان لازم اعمل كدا من زمان 
ردت قائلة ..عمار انت كدا هتشوه صورة بابا قدام انكل توفيق 
رد عمار بصوت حاني قائلا ..مش عاوزك تشيلي هم حاجة طول ما انا جنبك 
ردت قائلة ..عمار انت كدا فتحت علينا ابواب جهنم 
رد قائلا ..ابواب جهنم مفتوحة من زمان
ردت قائلة ..عمار هو ايه اللي في الملف ده لدجة ان كل اللي يعرف انو عندك يحاول ياخدو باي طريقة 
رد قائلا ..
الملف ده في صفقات باسم شركات ازياء عالمية بياخدوا البنات وبتسافر على انهم عارضات ازياء وبيتم بيعهم في مزاد  من الواضح ان عمي كان خايف لاحسن يتصفى فبدا يجمع كل اللي يعرف عنهم اسماءهم وعنوانهم ده غير اسماء البنات اللي اتخطفت واسماء الناس اللي بيعملو كدا غير تجار مخدرات وسلاح واثار واعضاء 
شهقت جاسمين والدموع تنزل من عينيها قائلة ..معقول بابا كان بيشتغل مع الناس دي 
رد قائلا ...الاسف 
ردت ببكاء قائلة ..طب هم ليه قتلوه 
رد قائلا ..الكلب اللي اسمو فايز عرف انو بيجمع اي حاجة تيجي تحت ايدو وقتها سوموه على الملف ده 
وفي نفس الوقت ده مالك اخد الملف ده بالغلط في وسط ملفات من مكتب والدك في صفقة 
عشان كدا جم يصفوه وقتها ماتت تالين 
ردت جاسمين قائلة ...طب بعد ما سلمت الملف ايه اللي ممكن يحصل 
رد عمار قائلا ..هيتقبض عليا في المطار اكيد 
امسك جاسمين يديه قائلة ..ليه كدا 
رد قائلا ..لو اخدوني من المطار مترحل احسن ما اتصف منك في المطار ثم اطلق ضحكة عالية قائلا ... ياترى انا هقضي فرحي في السجن ولا في المستشفى لكمته جاسمين قائلة ..مكنتش عارف تسكت شوية ياعمار 
غمز لها بوقاحة متناسي تلك المصيبة الذي ورط نفسه بها قائلا .. اي متقوليليش انك هتموتي وتجوزيني 
نظرت له قائلة ..عمار انت مش بترحم انت طول الوقت سافل كدا ايه يابني خف شوية 
ضحك عليها قائلا ..نتفهم في الموضوع ده بعدين 
اقترب منها يقبله بقلب يرتجف خوفا من القادم فالقادم ليس بسهل ابدا ..................................................انهت فجر جمع اغراض مالك في الحقيبة وهي تنظر له بحزن فهي لم تكن تتوقع منه هذا 
ولكن شيء القدر ان يحدث 
خرج مالك من المشفى وهو يشعر بالحزن على صغيرته الذي خيم الحزن عليها بسبب حديثه ولكن هو لم يقصد 
ركبت  فجر بجوار السائق قائلا ..يلا لو سمحت 
غضب مالك كثيرا ثم تحدث قائلا ..وقف السيارة لو سمحت 
ترجل من السيارو ثم فتح الباب قائلا فجر يلا انزلي 
نزلت فجر من السيارة بعيون دامعه رفع مالك يديه السليمة قائلا ..مابدي شوف دموع بعيونك مرة تانية صدقيني عنجد ماكنت بقصد هاد الحكي بس انتي مابتعرفي شي وقت ما بتعرفي ليش انا عملت هيك ما رح تزعلي 
مسح دمعها ثم نظر لها وهي مازالت صامتة قائلا ..مكانك هو حدي يلا اركبي ركبت فجر السيارة بجوار مالك وهي مازالت صامتة 
الى ان وصلوا الى قصر مالك ترجل من السيارة وفتح له الباب من اجل ان تنزل ولكنه اخبر السائق ان ياخذه الى الفندق 
في تلك اللحظة نظر مالك الي السائق فانصرف على الفور قائلا ..فجر انزلي ولكن فجر لم تبالي الى حديث مالك بينما نظرت له قائلة ..انا ماليش علاقة فيك وانت حر تعمل اللي انت عاوزو وانا غلطانة اني خايفة عليك 
رد قائلا ..فجر عنجد انتي مابتعرفي شي 
ردت قائلة ..مش عاوزة اعرف حاجة انت حر 
غضب مالك اكثر من حديثها ثم رد قائلا ..انا لو مارجعت مصر معكم عمار رح يفوت عالسجن وممكن ياخد اعدام عم تفهمي انا شو عم بحكي ولا شو 
نظرت له بصدمة قائلة ..انت بتقول ايه 
رد قائلا ..عنجد هاد راح يصير لو مارجعت معك على مصر فجر بترجاكي افهمي يلي عم بيصير اكبر من اي شي عمار بحاجتي وانا لازم وقف معو بهي المحنة لان عمار ساعدني كتير وانا مابيصير ما وقف بجنبو فهي اللحظة وخاصة وانا الشخص الوحيد يلي بيعرف كل شي عن هالموضوع
نزلت فجر من ااسيارة قائلة ..بس ده ميمنعش انك هنتني قدام عمار 
رد قائلا ..عن جد بعتذر والله خلاص بقا اسف
ابتسمت قائلة ..خلاص عفونا عنك
ابتسم وهو يدخل بها الى الداخل 
..................
اتى الليل سريعا والحزن خيم على الجميع فعمار يحتضن جاسمين وكانه يودعها فهو على يقين تام انه يا اما سيتم القبض عليه او قتله في المطار والشيء الدي يقلقه ويميته خوفا هو جاسمين فهو لن يقدر على ان يصيبها مكروه 
وجاسمين الدي تحتضن عمار بكل ما اتت من قوة فهي تخشى فقدانه فهو حماها وقوتها وامانها وروحها وقلبها ايضا 
ومالك الذي يخاف حذوث شيء ويفقد فجر بعدما وجدها فهو لن يحتمل ان يخسر شيء اخر 
وفجر الدي تفكر في القادم فهي اصبحت تخاف القدر فهو دوما ما يلعب معها
وجاسر الذي حزن من اجل رفيق ضربه ولكن يالله لمادا هدا الاختار الصعب فاما ان يخون عمله او يفوم بسجن صديق عمره لا والف لا بل هو سيفعل اي شيء في سبيل اظهار الحقيقة واخراج عمار من هذا المازق
وميرنا التي تفكر في حبيب روحها وماذا سيحدث غدا 
اما شهاب فيفكر في شقيقته المفقودة اضافة الى تلك المشاكسة الدي تعلق قلبه بها هتف وهو يتنفس بضيق يالله ما كل هذا 

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية فجر) اضغط على أسم الرواية
رواية فجر الفصل الثاني والعشرين 22  بقلم اسراء الغنام
حبيبة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent