رواية خيانة زوج الفصل الثاني والعشرون 22 والأخير - بقلم نورهان اشرف

الصفحة الرئيسية

رواية خيانة زوج البارت الثاني والعشرون 22 والأخير بقلم نورهان اشرف

رواية خيانة زوج كاملة

رواية خيانة زوج الفصل الثاني والعشرون 22 والأخير

سليم بتساؤل :بتعيطي ليه يا جيداء
تجفف جيدا دموعها و تتحدث بصوت رقيق: لو كان احد قالي من سنه اني هتجوز و هبقى مبسوطه في فرحي بالطريقه دي كنت هقول عليه كذاب
سليم بابتسامه: وانا مايهمنيش حاجه في الدنيا دي غير سعادتك انت الحاجه الحلوه اللي هتحلى ايامي وزي ما انت الحاجه الحلوه اللي فيها انا كمان ها حاول على قد ما اقدر اكون الحاجه الحلوه اللي في ايامك 
هنا ترتمي في حضنه: باحبك اوى يا سليم 
سليم بحب هو الاخر: وانا بموت فيك وهنا 
يصدح صوت حسام المرح: ايه يا جدعان هو احنا هنقضيها هنا مش هندخل الفرح
تنظر له جيداء بغضب :بس يا ويالا
سليم بمرح: غيران مننا يا قلبي 
ويدخلوا ويسيروا الى الكوشه وهم ينظرون الى الناس بفرح شديد لا احد يقدر على وصف سعادتهم لانها سعاده نابعه من القلب والذى ينبع من القلب يدخل الى القلب كانت تنظر له نور بحب وفرح وتمسك يد حسام وتتحدث بسخريه: شايف بيحبها ازار مش انت
هنا ينظر الحسام  بحاجب مرفوع :نعم يا حبيبتي يا بت ده انا كنت عملك حته فرح والا اتعمل قبله ولا بعده 
نور بسخريه: اه يا حبيبي وقضيناه  الفرح في المستشفى عندك حق فعلا محدش عمله 
هنا تحدث حسام بسخريه :والله لولا افكارك الجهنميه مكناش قضيناع في المستشفى ثم انظر لها بغمزه وبعدين طب ما انا عوضتك يا جميل ولا تحبي اعوضك هنا ادام  ما  الناس قال هذا وهو يخلع جاكيت بدلته
فنظرات له  نور برفعت حاجب :قليل الادب وسارت تجاه جيدا ويليم اما عن نور وزين كانت تنظر الى ابنتها بحزن وفرح شيئان مختلفان عن بعضهم تمام ولكن كان قلبها يؤلمها لانها لم تختار زوج ابنتها ولكن اخرجها من كل هذا يد زين التي تلتف حول خصرها بحب: ايه يا نوري هتفضلي مكشره طول الفرح كده اضحكي يا قلبي 
نور بسخريه:  اضحك زي يا زين ولا انت شايف اللي بيحصل ده ده متجوزه واحد قد ابوها وهى لسه صغيره 
زين بستغراب:مين ده الى قد ابوها ياجاحده على فكره الفرق ما بينهم مش كبير هم ثمان سنين وبعدين يا نور ماتنسيش الفرق السن ده بيبقى مختلف بيعمل الاختلاف حلو جدا في العلاقه 
نور ببرود :خلاص زي ما انت عاوز انت كده كده مقتنعه 
زين بابتسامه: طب عارفه انا نفسي في ايه 
نور بتساؤل: نفسك في
زين بجديه : نفسي افتح واغمض عينى القى العيال اتجواز وافضالك انت يا جميل اما 
عن رامز يقف هو فرح على جانب وتتحدث فرح برافعه حاجب :شايف الاغاني المهرجانات بتشعلل في الفرح ازاي 
رامز بقرف: بقولك اى يا فرح مهرجانات مشغل  انا فرحي مش هايبقى فيه الاغاني مقرفه دي 
فرح برفع حاجب :ماشي يا رامز هاشوف مين كلام مين اللي هيمشي وتظل تقف وهي تنظر له بغيظ اما هو ينظر لها بحبه لانه يعشقها بجنونها وغبائها
جيدا بمرح: لو لقيتك بتبص على اي ست هفقعلك عينيك يا سليم
سليم بمرح: توبت الى الله انا بعدك مفيش واحده تحرك شعره فى راسي
ولكن اوقافهم صوت حسام الذي كان يتحدث في المايك حسام بجديه وحب في نفس الوقت: اول حاجه الف مبروك للعروسين والف مبروك لاخويا سليم لانه اتجوز فعلا احسن واحده في الكون جيداء مش انسانه عاديه جيدا ء انسانه فعلا جدعه جدا وتتحب جدا عشان كده انا باقوله قدام الناس دي كلها انا اخويا محظوظ انه اتجوزها الف مبروك يا سليم والف مبروك يا جيدا اتمنى لكم حياه سعيده وان شاء الله كمان 9 شهور اشوف بيبي بيجري في قلب البيت  عشان يقولي يا عمو
يذهب له سليم  واخذ اخوه في حضني وهو يقبله سليم  بحب :ربنا يخليك ليا يا حسام 
حسام :بحب اكبر ويخليك يا سندي عند تلك اللحظه ارتفع صوت التصفيق من الجميع وادعوا الله ان يحفظهم
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بعد مرور ثلاث ساعات كان سليم يدخل غرفته وهو يحمل جيداء بين يدي انزلها على الارض وهو ينظر لها بحب يلا يا قلبي اقلعي اتوضى عشان نصلي اوامات جيداء  براسها وذهبت الى الحمام سريعا وتوضات وبعد الصلاه نظر لها سليم بجديه وتحدث بحب: جيداء انت واثقه في
جيداء بحب: لو مكنتش واثقه فيك ماكنتش هابقى هنا معك
عند تلك الكلمات نظر لها  سليم بحب ووضع يده على راسها ورد هذا الدعاء
اللهم إني أسألك خيرها وخير ما جبلتها عليه، وأعوذ بك من شرها وشر ما جبلتها عليه
ثم حملها الى الفراش لكي يبدا معا حياه جديده على الحب والرحمه لم يمر الكثير من الوقت وكانت جيدا زوجته امام الله ورسوله والناس كان يشعر بالانتشاء والفخر لانها اصبحت زوجته ملكه حقه ما اجمل الحلال حقا
???????????
في شقت زين تحديدا في غرفه رامي كان يقف في الشرفه يتحدث مع فيروز بكل حب وفرح فيروز بابتسامه: تحب غنيلك ايه 
رامي بابتسامه: انا عايزه اسمع حاجه انتى عاوزه تقوليها دلوقتى أو بتحبى تقوليها 
ابتسامة فيروز بالحب وبدات تغني تلك الاغنيه التي تتذكرها دائما وهي تقف بجانب رامى بصوتها الجميل
رامي بحب: تتجوزين
هنا نظرت له فيروز بصدمه فتحدث رامي بتوتر :بصي انا عارف ان الى هاقوله غريب بس صدقيني ده اللي انا بحس بيه من اول مره شفتك فيها وانا معجب بيكى  مجنونه حلوه انسانه غريبه كل حاجه الصراحه لما شفتك اول مره وقعدت تقولي ناس ما عندهش دم حسستني انك مختلفه بصي يا فيروز انا عارف ان الكلام بتاعي مش مترتب ومش حاجه تخليكى  توافقي على الزواج مني بس اعرفي لو قبلتى تتجوزيني ان هحاول على قد ما اقدر اساعدك ممكن تديني و تدي نفسك فرصه 
فيروز بتوتر :طب ممكن تديني فرصه افكر في الموضوع 
رامي بجديه: تمام انا هافضل مستني قرارك 
تبتسم له فيروز بخجل وتدخل الى شقتها بسرعه 
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فى صباح اليوم التالي تحديدا في غرفه يازين يستيقظ في الصباح يجد جودي تنام بجانبه يظن ان كل هذا حلم ليس اكثر من كثره حبه وشوقه لها ولكن عندما وجدها بذلك المنظر بجانبه تاكد من كل شيء فبدا يمرر يده على وجهها بكل حب وعشق استيقظت جودي على تلك اللمسات الخفيفه ونظرت اليه
بابتسامه :صباح الخير
يحرك يازين يديه على شفاتها وتحدث بحب: صباح النور يا حياه قلبي هنا
تاخذ جودي المفرش وتغطي به وجهه من كثره الخجل ولكن انزل يزين المفرش وهو يضحك عليها :بتخبي اى انتى عارفه يا جودي انا بجد نفسي لو ده حلم مصحاش منه
جودي بحب :مش حلم  يا روحي وانا جنبك وهافضل جنبك للابد ثم تذكره تلك البارده التي تنغص عليها عشتها بس قبل ده كله عايزاك تطلع البارده دي اللي اسمها غدر وهنا اصدر يازين ضحكه عاليه : اطلقها ليه
جودي برفعت حاجب: يعني ايه طلقها ليه انا ماقبلش ان  يبقى في زوجه ثانيه بتقسمنى فيك
يازين بابتسامه: لما تكون في زوجه ثانيه 
جودي باستفهام :يعني ايه يازين 
يازين بحب :يعني مفيش اي زوجه ثانيه انا متجوزتش ياحبيبتي
هنا نظرت له جودي بغضب: يعني انت كنت بتعمل ده كله عشان تستفزني وقامت من على الفراش وبدات تضربه بكل قوه يعنى انت مش متجوزتش يعنى كنت بتلعب بيا كعروسه صح  ده انت وصلتنى للحظه انى كنت هادخل موتها في مره عشان حضرتك بتلعب بيا 
يازين بغمزه: طب داري يا قلبي وبعدين ما تنسيش انك اللي انت اللي خليتيني اعمل كده 
ولكن قطعته جودى بغضب :هو انت كنت بتنام فين
يازين بشرح  في الغرفه اللي جنب غرفه غدر كنت بادخله  من البلكونه
هنا نظرات له جودى  مره اخرى وهى تشعر بالسعاده لان يازين لم يقدر على الزواج بغيرها لكي يبدا حياه سعيده من  حب و موده ورحمه
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لقد مرت الايام بسعاده بين الجميع واليوم هو اليوم المنتظر لدى رامز وفرح اليوم هو يوم زواجهم كانت تلتف العائله حول بعضها البعض و حب وفرح كانت نور  تشعر بالسعاده داخل قلبها ولكن كان يوجد شيء وحيد هو ينغص عليها حياتها فراق ابنتها الصغيره التي تريدها الان بجانبها نعم هى اخطاءت وبنتها اخطاء هي الاخرى هم الاثنين مخطين لذلك هي تريد عوده ابنتها مره اخرى الى حضنها وتلتف العائله حول بعضها مره اخرى اخرجها من كل ذلك صوت زين الذي ينظر لها باستغراب ملك واقفه كده ليه
نور  بدموع ع عايزه بنتي 
زين بحب متخافيش اكيد في يوم هتيجي 
نور بتمنى يارب
بدعاء هو الاخر زين يارب ولكن اوقفهم صوت الاغنيه الخاصه بالعريس والعروسه
ادي الزين وادي الزينه
قالوا الجنه هي جنينه
وعالياسمينه نشوف اسامينا
لو زفينا الزين عالزينه
رامز بفرح :شكرا يا فروحه انك شغالتى  الاغانى بتاعتي ومش هتشغلي الاغاني الهابطه بتاعتك 
فرح بابتسامه خبيثه :عيب يا رموزه  ده انت روحي يا روحي لم يمر الكثير من الوقت وكانت تعمل اغنيه ونزلت فرح ترقص ما بين الفتيات بالفرحه ومرح تحت انظار رامز المصدوم 
آه، آه، آه، آه
أبطال الجمهورية عدوا حدود العالمية
عاملين فكرة جهمنية هنغني لكم تحت المية
هربانين من العباسية مريحين بعد العملية
القطة بتاعتي المشمشية قاعدة جنبي في العربية
كان يقف رامي هو و فيروز في جانب الفرح ورامز يتحدث بابتسامه عقبالنا يا قلبي
فيروز باخجل: خلاص بقى ما تكسفنيش
رامي بيضحك بتتكسف يا بطه
.
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ 
قض انقضت ساعات الفرح وكان الجميع سعيد للعروسين ولكن السعاده لم تكتمل بسبب دموع نور التى كنت تنهمر بشده ظنوا الناس انها تبكى من حبها الشديد الى رامز لا يعلموا انها تبكى على الفرق
تحدث زين بحنان لكى يهديه :أهدى يا نور عشان الناس وأن شاء الله انا بنفسي هشوفلك جودى تلك الكلمات البسيطه لم تفعل شيء بل ذادت من البكاء أكثر واكثر
؟؟؟؟؟؟؟؟
فى الشقه عند رامز صعد وهو يحمل فرح بكل حب وهيام كان يشعر بالخجل الشديد كانه هو العروس ولكن قطع ذلك الخجل صوت فرح التى تحدثت بتذمر: اى يا رامز هو فين الاكل انا هموت من الجوع
رامز بستغرب هو مش المفروض يكون فى خجل وتقعدى مكسوفه وانا احول أكلك و من قله الأكل يجيلك هبوط 
فرح بسخرية لا ده كان زمان دلوقتى انا عاوزه اكل حملت فستانها وذهبت الى غرفه النوم وعندما وجدت الثانيه حملتها وتجهت الى الصاله وجلست على الارض وظلت تاكل دون أن تنظر الى ذلك المصدوم 
وبعد الانتهاء من الاكل جلس رامز بجانبها ونظر إلى كل الصحون الفارغه بستغرب :اى يا فرح هو انتى مكلتيش بقالك قد اى
لم تكن فرح تهتم بما يقول بل كنت تلعق أصابعها بطريقه بشعه وتحدثت:ابدا من ساعت الفرح لم كلنا هناك اتزحزح شويه عشان عاوزه اقوم
نظر له رامز بتسال يعنى اى
فرح بسخرية اتاخر اتاخر يا رامز. 
ابعد رامز عنها وهو ينظر الى وسع الشقه بستغرب فيمكن لها ان تقوم من اى مكان ولكن كم تريد قاعة عروس تدلال عليه ولكن لم يدم تفكيره طويلا بسبب صوت فرح التى تحدثت بصوت عالي راموزه هو فين البيبسي الدايت اصل عامله رجيم
رامز بسخرية:اه ماهو باين عندك ياقلبي
وبعد الانتهاء من الاكل والشرب والحلو كنت تشعر فرح بالوخم كنت تريد أن تنام نوم طويل
ولكن افقها صوت رامز الذي تحدث بغيظ اى يا فرح اى يا ماما انتى هتنامى ولا اى
فرح بنوم :اه والله تعبانه بطريقه وأخذه قبلته من خده وذهبت الى الفرفه ولكن لم يمر الكثير من الوقت وكانت تخرج من الغرفه بسرعه لكى تتقي هنا ظهرت ابتسامه على واجه رامز الذي شعر بفرح شديده وهو يقول داخله احسن انتى بنت حلال وتستهلى مش قعدتى الكلى كانك فى اخر ذادك احسن
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ف
ى صباح اليوم التالى يخرج كل من جودى و يازين من غرفتهم لقد ظلوا فيها يومين كاملين لقد خرجوا بسبب جودى التى كنت تريد منه ان يجعل تلك الغدر تغادر القصر يكفي كل هذا هى لان تقبل اى شخص يقسمها زوجها حته لو كذابه فهو شعور سخيف وسيء للغايه ام عن يازين هو احب الغرفه جدا ولكن أيضا هو لم يريد أن يحزن جودى اهم شيء عنده هو فرحتها وحبها أكثر من ذلك لا
كانوا ينزلون من على الدراج تحت انظار خديجه التى تنظر لهم بفرحه وعبد الرحمن الذي كان ينظر لهم نظرات ليست مفهوم ولكن كل هذا لا يهم جودى فاخر اخذت تبحس بعيونها على غدر
يازين بتسال :امال غدر فين يا امى
خديجه بابتسامه :ماشيت امبارح بليل وسبتلك ده 
اعتطه الظرف فى يده والإبتسامة لم تتحرك من على شفتها نعم لقد قراته 
اخذت جودى الكارت واخذت اتقراءه كلمه كلمه
(اذيك يا جودى كنت عارفه انك انتى إلى هتقراي الكارت قبل يازين احب اقولك الف مبروك ليكم بجد انتوا تستهلوا كل خير تانى حاجه متزعليش منى بس يازين طلب مساعدتى والصراحة لقيت ان للحظه دى اقدر أسعده فيها لأنه انقذ حياتى قبل كدا تلات حاجه ودى الأهم حفظى على يازين لانه طيب جدا والله وبيحبك جدا انا لو مكانك كنت هحطه فى قلبي بس للاسف انا معرفتش قمته غير بعد ما فات الاوان ممكن لان مكنتش استهل حبه بس انتى تستهلى لانك بجد طيب 
بصي بقا يا ستي لو عاوزه تكسبي جدى جيبي بيبي فى اسرع وقت صدقنى ممكن يديكى عينه لان جدى من زمان يشوف عيال يازين اخر حاجه بقا ارجوكى متزعليش منى وده رقمي احب جدا نبقا صحاب وفى شيك فى الظرف فيه ٥مليون جنيه قولى ليازين انى اخدت مليون واحد بس وإن ده كفايه بس اهم حاجه حولى على قد ما تقدر تجيبي بيبي بسرعه باى يا قمر )تنهى جودى قرات الظرف وعلى واجهه ابتسامه جعلت من يازين يتحدث بستغرب اى سر الابتسامه دى 
جودى على نفس الابتسامه :مش مهم وتفتح الظرف مره اخرى تجد الشيك فعلا فتنظر له بجديه اتفضل الشيك ده غدر سيبه بس ممكن اعرف السبب واى الشيك ده
هنا صدح صوت عبد الرحمن الساخر :الشيك ده الى دفعه الهبل عشان تتحركى تجاه عيل عبيط امال لو كنتى حلوه شويه هنا تحركت جودى تجاه يازين و قبلته من خده وتحدثت بدلع لكى تغيظ عبد الرحمن:بجد يا زينو مكنتش اعرف انى غاليه اوى كدا ياروحى 
يازين بحب وهيام :كل الفلوس الدنيا تحت راجلك ياروحي
كل هذا تحت انظار عبد الرحمن الذي كان يريد أغظتها فغظته هى وتحدث بصوت عالى هو احنا مش هنفطر ولا اى 
يازين بجدية لا طبعا يا جدي وتحرك تجاه السفره وهو يمسك يد جودى ويجلسها بجانبه بكل حب وهيام.
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ام عند جورى أصبحت فى الشهر الخامس وفعلا اصبحت بطنها كبيره بطريقه غريبه حته انها اصبحت لا تقدر على السير من تقل بطنها والغريب انها عندم تسال كم عدد الاجنه يقولنا اتنين كنت تنام على الفراش وتتحسس بطنها بحب كيف لا وهى تعلم أن اولدها داخلها كنت تحسسهم وهى تبكى وتتحدث معاهم:انا مش هخليكم زاى لا انتم هتبقوا احسن منى ثم اكملت بدموع انا اه بحب ماما بس كنت اتمنا انى اعيش معاهم هما الاتنين مع بعض مع ابويا وامى بس انت هتبقوا احسن منى لان انا وابوكم بنحبكم جدا وانتوا اهم شيء عندنا وهنحاول نعمل اى حاجه عشان خطركم انتم 
ولكن اخرجها من كل ذلك صوت مراد الذي أتى منذ قليل وتحدث بحب : متخفيش يا جودى انا وانتى هنحاول نعمل كل الى علينا عشان اولادنا يكون احسن ناس فى الدنيا انا بس عاوزك يكون عندك ثقه فى ربنا وفيا 
جودى بابتسامه :اكيد يا مراد انا عندى ثقه كبيره فيك لانك مش انسان عادى انت جوزى و حبيبي وكل حاجه ليا فى الدنيا دى انا بعشقك يا مراد تقول تلك الكلمات وترتمى داخل صدره بكل حب 
أما مراد فكان يدعوا الله بداخله أن يحفظ له والده وزوجته 
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ام فى مكه المكرمه فى رحب الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم كنت تقف وفاء أمام الكعبة المشرفة هى و حسام كنت تنظر لها والدموع تنزل دون أن تتوقف كنت تشعر بفرحه كبيره داخل قلبها كيف لا وهى تقف أمام الكعبه ظلت تقبلها والدموع تنهمر بشده وتتحدث بصوت حنون: يارب اغفر لى ورحمنى يا ارحم الراحمين انا عارفه انى اكيد عملت خطئه كتير بس انت الغفور الرحيم سمحنى لو يوم غلط ومكنتش اقصد يارب انا مش طلبه حاجه غير انك تغفرلى وترحمنى 
وبدأت الطواف حول الكعبه ومعها حسام وتدعوا وتقول
اللَّهُمَّ البَيْتُ بَيْتُك، وَالعَبْدُ عَبْدُكَ وَابْنُ عَبدِكَ وابْنُ أمَتِكَ، حَمَلْتَنِي علىٰ ما سَخَّرْتَ لي مِنْ خَلْقِكَ، حتَّىٰ سَيَّرْتَني فِي بِلادِكَ، وَبَلَّغْتَنِي بِنِعْمَتِكَ حتَّىٰ أعَنْتَنِي علىٰ قَضَاءِ مَناسِكِكَ، فإنْ كُنْتَ رَضِيتَ عَنِّي فازْدَدْ عني رِضًا، وَإِلاَّ فَمِنَ الآنَ قَبْلَ أنْ يَنأىٰ عَنْ بَيْتِكَ دَارِي، هَذَا أوَانُ انْصِرَافي، إنْ أذِنْتَ لي غَيْرَ مُسْتَبْدِلٍ بِكَ وَلا بِبَيْتِكَ، وَلا رَاغِبٍ عَنْكَ وَلا عَنْ بَيْتِكَ، اللَّهُمَّ فأصْحِبْنِي العافِيَةَ في بَدَنِي، وَالعِصْمَةَ في دِينِي، وأحْسِنْ مُنْقَلَبِي، وَارْزُقْنِي طاعَتَكَ ما أبْقَيْتَنِي، واجْمَعْ لي خَيْرَي الآخِرةِ والدُّنْيا، إنَّكَ علىٰ كُلّ شَيْءٍ قدِيرٌ
ام عن حسام فكان يشكر الله كل ثانيه على ما فعله معاه فى حياته الله دائما بجانبه فى كل شىء 
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.؟؟؟؟؟؟؟
ام عن جيداء ونور وسليم وحسام فكانوا يعيشوا افضل أوقاتهم مع بعضهم البعض كيف لا والحب بينهم فى كل شىء كنت تجلس نور بجانب جيداء وفجاه شعرت انها تريد أن تستفرغ فذهبت بسرعه تجاه الحمام وجيداء خلفها أسعدها وتقف بجانبها
وبعد الانتهاء كنت تخرج نور من الحمام وحبه العرق تتالال حول واجه جيداء بتسال مالك يا نور فيكى اى يا قلبي
نور بتعب مش عارفه والله بس بقالى يومين مش مظبوطه ثم أكملت بتفكير ممكن يكون عندى بارد ولا حاجه
جيداء بتفكير :طب بقولك اى عندك اختبار حمل
نور :لا معنديش
جيداء :طب بصي هخرج اجيب حاجه وأجى
لم يمر الكثير من الوقت وقد اتات جودى بالاختبار وعملته نور كانوا يجلسون بجانب بعضهم ينتظرون النتيجه على احر من الجمر لم يمر الكثير وكان يظهر خطين هنا اخذت تصراخ جيداء بفرح الف مبروك يا نور الف مبروك يا روحى
ام نور كنت تنظر إلى الاختبار بصدمه لا تصدق كل ماحدث معاها تزوجت بسرعه وايضا سوف تصبح ام بسرعه لم يمر سنه وكنت متزوجه وايضا ام لا هذا كثير فأخذت تدمع بقوه
جيداء بستغرب :اى يا بت بتعيطى ليه انتى زعلانه
نور بحزن :لا انا مش عاوزه البيبي ده
جيداء بصدمه :اى إلى انتى بتقولى ده يا نور انتى اتجننتى بدل ما تحمدى ربنا أنه ادكى طفل بتقولى مش عاوزه
نور بحزن :جيدا انا كنت سنجل من شهور دلوقتى بقيت متجوزه وعند بيبي ده كتير
جيداء بابتسامه ولا كتير ولا حاجه تفرح ونبسطى ان ربنا رضاكى وقومى يلا عشان جهز مفاجاه لحسام لان ده اول بيبي 
وفعلا بدوا يحضروا كل شيء لحسام 
فى المساء يدخل كل من حسام و سليم الفيلا معانا يجدو الفيلا صامته بطريقه غريبه والظلام يعم المكان اتجاه حسام إلى الأضواء وعندما فتحه وجدو تلك الحوريتن ينتظرهم والبسمه على واجههم
يذهب سليم الى جيدا ويقبل يدها بحب :اى الجمل ده
جيداء بابتسامه :انت الاجمل يا روحى
ام حسام فكان يقف أمام نور وينظر لها بحب ممكن اعرف اى سبب الجمال ده كله
هنا لم تقدر نور على نطق الكلام بل وضعت يد حسام على معدتها وهمست فى أذنه بحبك يا بابا
نظر لها حسام وجسمه يرتعش بجد انتى بتتكلمى بجد
هزت نور راسها بحب 
اخذها سليم فى احضنه واخذ يلف بها وهو يصراخ بحب هبقا اب يا بشر هبقا اب يا ناس
تحت نظرات كل من سليم و جيداء التى يدعوا لهم بفرحه دائما 
همس سليم فى اذن جيدا عقبالنا يا جيداء
جيداء بدعاء يارب يا سليم 
????????????
فى غرفه احمد ودارين كان يجلس على الفراش بتفكير 
دارين ببتسامه مالك بتفكر فى اى
احمد ببتسامه : بفكر فى كل الى حصل معايا من اول يوم نزلت فيه مصر لحد دلوقتي فكره يادارين
دارين بدموع كان اصعب يوم بالنسبة ليا كنت حاسه روحي بتروح منى بس كنت عارفه انك هترجعلى وكنت دائما بحرق عشان ترجعلى وتكون ملكى ثم نظرات له بستغرب بس عارف يا احمد كنت بنقهر من جوار لم كنت اشوف رفضك ليا كنت بحس قد اى انا رخيصه اوى بس كان حبي ليك عمى عينى
احمد بتسال :انتى ندمانه على الى عملتى
دارين بنفس الابتسامه لو رجع بيا الزمن الف مره هعمل نفس الى عملته لانى قلبي محبش حد غيرك
احمد بابتسامه وانا بحبك جدا
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نعود مره اخرى الى الكعبه المشرفه تحديدا فذلك الفندق الذي يطل على الكعبه نجد وفاء تقف فى الشرفه تنظر الى الكعبه والإبتسامة لا تفرق محيها ياتى صوت حسام المتسال :اى يا وفاء هتفضل واقفه كدا 
وفاء بسعاده :مبسوطه اوى يا حسام حسه انى خلصت كل حاجه واكتر حاجه مافرحنى ان فى رحاب المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام
حسام بابتسامه هو الاخر وانا فرحان لانى قدرت اسعدك 
ترتمى وفاء فى حضنه وهى تنظر إلى الكعبة المشرفة بدموع كان كل قطره تنزل من خدها تغسل ذنوبها 
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ام فى غرفه رامى كان يجلس فى البلكونه ذلك المكان الذي اصبح اهم مكان عنده فى المنزل ينتظر حبيبته ينتظر فيروز القلب لكي يرها لم يمر الكثير وكنت تخرج فيروز هى الاخر لكى تجلس مع رامى
رامى بحب :اى رايك لو نعمل الفرح كمان شهر
فيروز بتوتر وخجل :بس مش شايف أنه قليل
رامى بجدية:قليل ليه انا والشبه جهزه من كل حاجه مش عاوز حاجه غير انك تيجي تنوريها 
فيروز: تمام ثم نظرت امامها بسرحان
تحدث رامي بقلق  مالك يا فيروز فيكى اى
فيروز بدموع :كان نفسي بابا وماما يكونوا معايا دلوقتى
رامى بابتسامه :اكيد هما فى مكان احسن دلوقتى وبعدين هما شيفينك دلوقتى وعاوزينك تفرح 
فيروز بابتسامه :ربنا يخليك ليا يا رامى 
رامى على نفس الابتسامه : ويخليكى يا روز
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فى جناح جودى كنت تجلس فى أحضان يازين دون أن تتحدث فى اى شئ 
يازين بستغرب مالك يا جودى فيكى اى
جودى بحزن :نفسي اصلح ماما اوى يا يازين حسه حياتى بعدها واقفه مش حسه بطعم حاجه وهى بعيده عنى
هنا يضع يازين قبله على رأسها وتحدث بحب:انا هكلمها وحل الموضوع 
جودى بفرحه بجد يا يازين 
يازين بحب :بجد يا قلب يازين وعمر يازين وحيات يازين
واخذها فى حضنه وظل يقبلها بحب
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بعد عده ايام كان يازين يقف امام شقه نور بتوتر يخشي ان يطرق الباب من شده خوفه فاهو يعلم انها سليط السان 
ولكن تنفس صعدا وحول يهداء من نفسه وطرق الباب لم يمر الكثير من الوقت وكنت نور تفتح الباب ولكن عندم راته تهجم واجهه بقوه كانها رات شيطان 
نور بغضب و صوت عالى:افندم عاوز اى 
حمحم يازين وحاول ان يخرج صوت مظبوط:كنت عاوز اتكلم معاكى شويه 
نور بسخرية : اى مش خلاص خدتها عاوز اى تانى
يازين بجدية :طب بعد اذنك ممكن ادخل جوا ونتكلم مع بعض بهدوء
تشير نور بيدها لكى يدخل فداخل يازين الى الشقه وحاول ان يرسم الابتسامه على واجهه لكى بهدوء هذا الموقف المرعب ولكن أتاه صوت نور :ها اتفضل عاوز اى
يازين بجدية :ممكن اعرف حضرتك مش موافقه عليا ليه
نور بسخرية :السوال ده جاه متأخر اوى كنت ممكن تسالنى السوالده قبل ماتتجوز بنتى
يازين بهدوء:مدام نور انا هقولك على حاجه انا مش بحب بنتك لا انا أتمنا ليها الرضاء إرضاء 
بعشقه وانا كنت عاوز اتجوزها من اول مره شوفتها فيها بس طبعا نظراتك ليا كنت كلها قرف كانى مريض
نور بقوه:وانت عاوزنى ليصلك ازاى وانت واحد قد ابوها بسخرية وبتبصلها بنظرات عاشق زاى مانت بتقول 
يازين بجدية انت ليه بتقولى كدا بصي يا مدام نور انا اه الفرق بين وبين بنتك كبير بس مش بطريقه دى وبعدين انا بحب بنتك ممكن اه أتجزتها بطريقه غلط وانتى عندك حق فى انك تزعلى لكن انا كنت عارف انى لو جئت من الباب كنتى هترفضنى مدام نور انا جاى النهارده عاوز من حضرتك حاجه واحده انك تسمحى بنتك لان جودى بتندم كل يوم على الى عملته معاكى
نور بغرور :تمام انا ممكن انسي كل حاجه بس بشرط واحد
يازين بتسال خير
نور تطلقها 
يازين بصدمه اى بتقولى اى أطلق مين
نور بجديه تطلق بنتى 
يازين بجدية انا اسف يا يا مدام نور انا عمري مطلق جودى ولو ده شرط حضرتك انا اسف برفضه 
نور بسخرية ليه انت مش بتحبها وعاوز اى حاجه عشان تسعدها
يازين بجدية: بحبها بس فى نفس الوقت مقدرش أتخيل حياتى منغرها ابوس ايدك يا مدام نور يكون قلبك رحيم شويه بلاش تحكمى عليا بتعاسه
نور بتفكير   انت فاضي بكرا الساعه سته
يازين بتسال :ليه 
نور بابتسامه :عشان تتغدوا معانا
يازين بابتسامه :شكرا بجد لحضرتك انا مش عارف اشكرك ازاي 
نور بابتسامه العفو
يغدر يازين المكان بسرعه لكى يذهب إلى من ملكات قلبه لكى يقص عليها كل شيء ويسعد قلبها الحزين على فراق امها تحت نظرات نور المبتسمه هى لا تريد سوى الفرح لبنتها لا تريد اى شئ اخر 
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فى قصر عبدالرحمن يدخل يازين الى القصر وهو يشعر بقلبه يرقص من الفرح لا يعلم كيف يخبر جودى بهذا الخبر السعيد يشعر ان قلبها سوف يتوقف من شدة السعاده اخذ يمرر نظره فى المكان حته واجدها تجلس مع أمه ذهب لهم بسرعه ونظر إلى جودى بفرحه 
يازين بتسال عارفه انا كنت فين 
جودى بستغرب :فين
يازين بابتسامه كنت عند ولدتك
هنا قامت جودى من مكانها وقلبها يدق بسرعه وبدأت الدموع تلالا فى عيونها :ها عملت اى رفضت تشوفنى واخذت تبكى
يازين بضحك طب اسمعنى انا الاول 
جودى بدموع طب اتكلم انت ساكت ليه
يازين على نفس ابتسامته : وافقت وهنروح بكرا عندها عشان. عزمنا على الغداء عنا اخذت تصراخ جودى بفرح وهى تقبل يازين
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ها هو يوم العشاء المنتظر في ندى كل من نورا وبناتها طبلت نور امانه اتزوجها زيت بابتسامه حيث تشعر انه والد البنات فهو منذ امس وهو يجهز كل شيء لكي يستقبل بناتها فاخره دي يحضر الكثير من الحلوى والجاتوه والعصائر حتى انه اخذ ينفخ البلالين انه عيب وليس حضور لبنات نورا والاكثر من ذلك انه جعل اولاده ياتون هم وخطاب بهم لكي يحضر تلك الجلسه العائليه رامي ورامز بصوت واحد بابا احنا عملنا الكيكه تحدث زينب سخريه قولوا انكم بوظته الكيكه لكن موضوع عملناها به مش لايقه عليكم هو انا ضايقتك رامز بغضب وهو يقول بس يا ماما بيقولي بقى انا اقعد اعمل كيكه في ثلاث ساعات وفي الاخر هو يقول لي بوظتها نور بضحك ما هو الصراحه يا رامز ما فيش احد بيعمل الكيكه في ثلاث ساعات خالص الكيكه ما بتاخدش اكثر من ربع ساعه عدم وتدخل الفرن بتاخد عشرون دقيقه نصف ساعه لكن ثلاث ساعات دي كبيره قوي رامز بغضب ما هو عشان انا كنت بحط مقدار مقدار رامي بسخريه لا انت ما كنتش بتحط مقدار ما اقدر لو مره كان بيكسر بيضه في ربع ساعه ويقعد يشوفها بايظه ولا لا ده شلني نورا بس بس منظر الكيكه بيقول ان هي تحفه رامي بسعاده انا اللي عملتها وزينتها ومن فوق بس انا عايز اسال سؤال هو الكريم شانتيه بيتحط عليه ثلاث بيضات ولا اربعه هنا توسعه اعين نورا بس امك وهي تقول الكريم شانتيه اللي بيتحط على بيض عشان مش انت ما بتحبش على البيت خالص ده بيبقى بودره الكريم شانتيه واللبن مثلج مش بيض رامي بفخر لا ده ابتكار اصل انا قلت اعمل حاجه فيها فائده كبيره ازود بيض مع اللبن وحطه كوبايه زبادي عشان يبقى كريم شانتيه تقيل ومليان بسبب وطعمه حلو مهما ظهرت علامات القرف على علامات القرف على وجه نور وهي تقول دسم كريم شانتيه وده سمي كنت حاطط معلقتين سمنه كان هيبقى برده حلو كده و مليانه وبيقول لك مش في وما يكونش في بتعمليه ليه وبعدين يا زين انا قلت لك نجيب تورته من بره خلاص هم بيعملوها دمروها بغضب من اولادها طول عمركم كده ما لكمش لازمه ولا تحتاري انا مش عارف بس مش مشكله الحمد لله انا جبت كم من بره ولا تحدثت فرحه وهي كرست يا عمي ده من امبارح ورامز بيحفظ مقادير الكيكه ويقعدوا لي فرحه سماعيل كان امتحان حتى انا قلتلك اعملها انا يقول لي لا لا ده انا اللي لازم اعملها اصل انا عندي اختراعات و تكات وحركات في الاخره دي باظت بس مش مشكله كل حاجه بتتعدل رامز بجد ايه خليكم انتم كده بتقصر على روحي المعنويه انا مش عارف ليه انا غلطانه اني بحضر لكم اكلات مليانه فوائد وخبرات فرح حركت عيونها بملل وهي تقول بس والنبي يا امي امانه عليك اه على الاقل تفهم انك ما ينفعش تفتح مطعم لاحسن الحاكم ده ماما كل يوم يقول لي فرح انا بافكر فتح مطعم رسميه حركاته وتكاته لازم اعمل قناه على اليوتيوب واسميها مع الشيف رامز عايز يطلق نصف ستات مصر بحركته الغريبه دي رامز بغضب لو ما سكتش يا فرح دلوقت يا حبيبتي انا اللي هطلقك فرح بحب وهون عليك يا موزتي فروحه حبيبتك طب والله انا ازعل رامز بهدوء طب ما انت اللي عمال تغلطي في وصفات الاكل بتاعي مع اني باعمل اكل فظيع يا زينب سخريه انت هتقول لي ما انا عارف ما انا ياما اكلت من الاكل الفظيع بتاعك على العموم يلا يا جدعان عشان النت نجهز بقى الحاجه نور ابتسامه خلاص يا زين انت عملت كل حاجه يا قلبي لو مش ناقص حاجه خالص والله انت لو كنت ابوهم فعلا ما كنتش هتعمل ده كله زينب ابتسامه نور دول اولادي عيب اللي انت بتقوليه ده وبعدين يا هانم هو انت فاكره من الاب وهو خلف بس القبض احساسي حاجه ولكن حطاهم صوت جرس الباب الذي اخذ يرن بقوه دخلت جوري هي ومراد داخل احضان امها واخذتهم وعبيرها بكل حب وسعاده وهي تقول وحشاني وحشاني قوي يا ماما نور بابتسامه وانت وحشاني يا عيون ماما ثم نظرت الى مرادف ضوء عامل ايه يا مراد كويس يا طنط طول ما انت كويسه انت عامله ايه وحشاني نورت فاهم انت اكثر يا روحي طنط نور باستغراب امال فين شويه ده وجوري جيده وجوزها كمان 10 دقائق بالضبط واكون وهنا لكن جوري انت طبعا عارفه ان هي على طول متاخره فاهم ممكن ربع ساعه ولا حاجه ولكن سطح صوت جوري من خلفهم وهي تقول دائما ظالمني كده على فكره انا جايه بعدك على طول يا هاني نظرت لها نور بهدوء وهي تقول ازيك دخلت جيده في احضان امها وهي تقول بدموع وحشاني و اسف ماكنتش اقصد ان يعمل ده كله نور بحزن دمرت كل حاجه ما بيننا بسبب غبائك زايده ودموع ابوس يدك يا ماما سامحيني عارفه ان انا دمرت حاجات كثير انت عملتيها ما بيننا بسبب قله عقلي بس والله العظيم ما كنتش اقصد انا كنت بحاول اساعد بس ما اعرفش ان كنت بدمر لحدثت نار بغضب و انك تتجوزي واحد قد ابوك برده كنت بتساعدي جوري بهدوء والله يا ماما يا زين كويس جدا ده بيتمنى له الرضا يا رضا ما فيش احد حبني قده حنين على وبيخاف على وبعدين هو بالنسبه لي كل حاجه ابو يا اخويا وحبيبي وابني ابوس ايدك يا ماما توافقي وترجع لي امي انا باحبك جدا وما اقدرش اعيش من غيرك نور بهدوء على فكره يا جودي انت اكثر واحده تعب قلبي واكثر واحده بحس ان فيك من ابوك كثير بس جوزك هو الحاجه الوحيده اللي مخليني مطمئن عليك مش هتبقى زي ابوك لانه جوزك بيحبك بجد مش بيحبك حب سن ولا حاجه بس اهم حاجه عايزه اعرفها لك خلي بالك منه لانك لو لفيت العالم كله مش هتلاقي واحد يحبك قده لو لفيت العالم كله مش هتلاقي زوج حنين زيها جودي بحبه وانا والله لما باموت فيه ما اقدرش اتخيل هنا صداع صوت يا زين من خلف وهو يقول والله يا جدعان الكلام ده كله كثير علي ثم مسك يد نور وهو يقول ربنا يخليك لنا يا ماما نورا بغضب ماما مين يا حيوانه ده انت اكبر مني
لقد مرات السنوات واصبحت حيات كل شخص أفضل نعم يحدث بعد المشاكل ولكن بالحب ينتهى كل شئ
فى فيلا جيداء تستيقظ فى الصبح على صوت ذلك الصغير معتز الذي أخذ يصراخ بكل قوه
جيداء بتعب وهى تهز سليم :سليم قوم شوف ابنك
سليم بنوم ابنى لوحدى وبعدين انتى امه 
هنا دخلت تلك الفتاه القصيره هى وتوامها والصراخ فى سليم و جيداء:يووو امى انتى ليه مش بتقولى لم معتز يعيط
هنا يتحدث ذلك القصير معاذ يابنتى دى ام كسوله ويمسكوا معتز ويخرجوا الى الخرج ويعود كل من سليم و جيداء الى النوم مره اخرى
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ام عن جودى تجلس فى البلكونه تحاول أن تجعل تلك الجورى تنام من الامس وهى مستيقظه ما اسوء الامومه
لا والكثر من ذلك المتبجح الذي ينام على الفراش بكل هدوء وهو سبب كل هذا فتذهب وهى تصراخ بشده يازين انت يا يازين 
يازين يفزع اى فى اى البيت ولع 
جودى بغيظ لا انا إلى هولع خد بنتك انا عاوزه انام وتعطيه جورى وتذهب الى الفراش من الجها الاخر وتنام ام يازين ظل ينظر إلى تلك الورده الجورى بكل حب فتلك الزهر هى المنتج من تلك الزيجه
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ام عند مراد يستيقظ على صوت صراخ 
زايد و زياد و دياب تلك الوحش لا هم ليسوا الطفل بل بغال
خرج من الغرفه وهو يفرك فى عينه بكل ضيق هو اعتاد على ذلك الصراخ منذ أن كبروا تلك الاطفال على ذلك الصراخ
دياب :بقولك اى يلا انت إلى خسرت يبقا استحمل
زياد :لا انت إلى بتغش يلا 
زايد بهدوء لانه هو العقل الوحيد:يا جماعه بهدوء شويه بلاش صوت عالى
مراد بسخرية ده الى فرق معاك يا عين امك قوم يلا انت وهو بتتخنقوا على اى
دياب خسر فى الكوتشينه ولم اخدت الفلوس زعل
مراد بصدمه نهار ابوك اسود انتوا بالعبوات قمار ده انا هنفخ امكم يلا يالا انت وهو وهو على التوسع بتاعتكم مفيش خروج من الأوضه لمد أسبوعين
هنا صدح صوت دياب مره آخر انت جاى على نفسك اوى يا حج والله
هنا نظر حسام إلى ذلك الطفل الذي يشكل فيه حيث يشعر أنه رد سجون وليس طفل بالمره
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ام عند رامى يستيقظ على صوت صراخ فيروز 
فيروز :الحقنى بولد منك لله يا رامى حسبي الله ونعم الوكيل في
رامى بحب :اي ده هو انا هبقا اب بجد
فيروز على نفس الصراخ :,انت جاى تعرف دلوقتى قوم ودينى المستشفى
رامى بمرح :لا قولى يام السعد
هنا قامت فيروز بعضه وظلت تصراخ حته حملها وذهبوا إلى المشفى لكى ياتى طفل ينير ذلك العالم
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ام عند رامز يسيقظ من النوم على صوت صراخ يخرج يجد تلك المجنونه تلك على الارض وتلعب هى و ذلك اليوسف الذي يشعر انه اعقل من امه
فرح بدموع:لا انت بتغش يا سليم وانا مقلبش كدا
يوسف بجديه طب انتى عاوزه اى يا امى
فرح بجديه اخد الفرقه الكسبانه
يوسف بهدوء اتفضلي يا امى كل هذا تحت انظار رامز الذي يهذا راسه بتعب من تلك المجنونه
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وخلصت الحكايه احب اقولكم أن القصه دى بقالها حوالي ١٠سنين يارب اكون عرفت اكتب الحكايه على فكره الحياه مبقتش بمبه لا بالعكس ممكن يحصل مشاكل بس بالحب المشاكل بتروح ويفضل الحب عشان كدا الحياه تبقا حلوه لان دى حلوه الدنيا ممكن ربنا خالى احمد يخونها عشان تمر بداه كله وتوصل فى الاخر لحب يازين كان اختبار ولم ربنا شافها راضيه حب يكفها على تعبها ودها زين عوض اتمنا اعرف رايكم فى الرواية وشكرا

  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية عبر الرابط: "رواية خيانة زوج" اضغط على أسم الرواية
رواية خيانة زوج الفصل الثاني والعشرون 22 والأخير - بقلم نورهان اشرف
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent