رواية خيانة زوج الفصل العشرون 20 - بقلم نورهان اشرف

الصفحة الرئيسية

رواية خيانة زوج البارت العشرون 20 بقلم نورهان اشرف

رواية خيانة زوج كاملة

رواية خيانة زوج الفصل العشرون 20

في الصباح تسيقظ جيداء تجد بجانبها فستان من اللون الاسود ويوجد به بعض الفصوص الجميله وحجاب من اللون الفضي وبجانبه الحذاء والمجوهرات الخاصه به وتوجد به رساله ما فيش كلمه اعتذار تقدر توفيك حقك لان اللي عملته معكى كثير اسف على كل اللي عملته معكى اسف على كل لحظه اذيتق فيها وجدت سى دي وضعت السي دي في السماعات واشتغلت اغنيه 
تستمع جيداء الى الاغنيه وعلى وجهها علامات السخريه هل يظن انها عندما تسمع تلك الاغنيه  سوف تقول له لبيك يا حبيبي لبيك بعد ما فعل كل تلك الافاعيل يا لك من اجدب يا سليم اقسم بمن احل القسم سوف اجعلك تعض على اصابع ندم لكي تتعلم درس قاسي وتعلم  مع من تلعب ثم توجه بصرها تجاه ذلك الفستان وتذهب اليه وتمسكه  وعلى وجهه الابتسامه الساخره اخذت تقلب فيه نعم لقد عجبها ذوقه لا تنكر ذلك ولكن لان ترتديه ذهبت الى الدولب واختارت فستان  من الوان البيبي بلو وطرحه من نفس الوان  وتدخل الى الحمام لكى تجهز نفسها الى فرح حسام
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اما عن نور تستيقظ في الصباح علي صوت هاتفها تنظر اليه تجد وفاء هي من تكلمه  تجيب نور على المكالمه بهدوء: صباح الخير يا وفاء
وفاء بتسال: صباح النور ايه انتى فين 
نور بهدوء:لسه صاحيه من النوم يا بنتي لسه بدري هاجيلكم  كمان شوية  بس اجهز وكمان رامى و رامز و زين لسه كله نايم 
وفاء بجديه: طب بعد اذنك يلا بسرعه تعالى عشان كمان نجهز عشان الفرح هيبدا والساعه 11 
نور بجديه: حاضر نص ساعه  واكون عندك 
اغلق الهاتف و تنظر الى زين الذي ينام بجانبها بكل هدوء فتيقظوا وتذهب الى غرفه رامي ورامز لقيته توقظوهم لكي يحضروا انفسهم الى الفرح ثم عادت الى غرفتها مره اخر واتجاهت الى الدولب  واخذت  تنتقي فستان من اللون الفضي الفاتح وطرحه من نفس الوان  و تذهب الى الحمام لكى تبدا فى تجهيز نفسه 
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
كانت تقف جيداء امام المراه وهي تعدل حجابها وتنظر الى نفسها بابتسامه حيث كانت تشبه الملاك بذلك اللون الذي اخترته ولكن اخرجها من كل ذلك دخول سليم بابتسامه وعندما وجدها ترتدي هذا الفستان تحولت ملامح وجهه من السعاده الى الحزن فوجدها اجابه منها انها ترفض ان تسامحه ولكن لن يستمر هذا الوضع كثيرا فهو سوف يجعلها تقع في حبه وتسامحه فحاول ان يرسم الابتسامه على وجهه وتحدث بحب وهيام: جميله في كل حاجه يا جيداء
جيداء بضيق: تمام ممكن نخلص عشان نلحق نحضر الزفه 
سليم بحزن: حاضر يلا بينا 
خرجت جيداء وخرج خلفها وهو يشعر بضيق وندم لا يعرف كيف يجعلها تغفر له ما فعله بها 
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
في الكوافير عند نور كانت تتصل جوري باختها جيداء  ولكن ما من مجيب 
نور باستغراب: انت بتعملي ايه يا جوري 
جوري بقلق: بتصل ب جيداء مش بترد  من ساعه سافرت وتليفونها مغلق وحتى ببعتلها  على فيسبوك وعلى الواتساب ما فيش اي حاجه ومتصلتش بيا غير مره واحده ومكملتش خمس دقايق وكان صوتها تعبان 
نور  بكذب: متخفيش ان شاءلله خير اكيد مشغوله في الشغل واخذت تفكر ماذا سوف يحل على جوري عندما تجد اختها في الفرح تمسك بيد سليم وما الصدمه التي سوف تحل علي امها لا تعلم هل تخبرها ام تصمت ولكن ما باليد حيله 
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تنام جورى على الفراش بكل هدوء و اريحيه تحت نظرات ذلك العاشق المتيم الذي ينظر لها بكل حب وهيام ولكن اخرجه من كل ذلك صوت هاتف جوري فاخذه و فتحه واخذ يقلب في صورها وينقل الى نفسه بعض الصور لها لكي يضعها خلفيه على هاتفها و بين صورها وجد صوره لسليم فخرج من الصور وفتح الماسنجر عندما افتحه وجد ايميلين ايميل فيك وايميل اخر باسمها فتح الايميل الفيك وجد محادثات حب وهيام بينها وبين سليم محادثات لا تحمل سوي انها عاشقه له وهو نفس الشيء فاخذ ينظر لها بقوه و غضب هل فعلت هي الاخرى كما فعلت غدر هل هي الاخرى خائنة فاخذ يوقظها بكل
قوه وصوت: عالي جوري انت يا جوري جووووووووري
جورى بفزع: خير يا يازين في ايه
يازين وهو يضع الهاتف امام وجهها: انا عايزه اعرف ايه ده 
جوري بغضب: انت ازاي تمسك تليفوني وتفتحه وبعدين ما تنساش نفسك احنا قلنا ان الجواز ده سوري يعني انت ملكش انك تدخل في اي حاجه تخصني انت فاهم ولا لا 
هنا لم يتحمل يازين ما تقول فصافعها على وجهها بكل و غضب: لا يا هانم انا مش طرطور هنا و مقبلش كده انا عايزه افهم دلوقت مين ده
تضع جوري يدها على خدها وهي تنظر له بصدمه: انت بتضربني بالقلم انت ازاي تتجراء تعمل كده 
امسكها يازين من شعرها بقوه وهو يصرخ في وجهها: انا اعمل اللي انا عايزه دلوقتي تفهميني ايه المحادثات دي ومين سليم اللي كل المحادثات بينك وبينه كلها حب وهيام 
جوري بغضب: لا انت متعملش اللي انت عايزه انت دلوقتى تقطع الورق اللي ما بيننا وتنسى موضوع الاتفاق ده 
هنا اخذ يضحك يازين بسخريه: انت هبله ولا شكلك كده اتفقنا ايه يا مدام انت ناسيه الجواز مفهوش سوري ولا من السوري الجواز ده توثق في الشهر العقاري وتعمل عند ماذون وحضرتك ماضيه علي العاقد يعني انت امراتي ومن حقى فهم ا ايه المحادثه دي 
جوري بغضب: انت حيوان
هنا لم يقدر يازين على كبت غضبه اكثر منط ذلك في اخذ يضربه ويضربها حتى اغمي عليها من كثر الضرب 
؟؟؟؟؟؟ 
بعد ما عدت ساعه تحديدا امام الكوافير يقف حسام وهو يرتدي بدلته البيضاء تتكون من شورت جينز ابيض اللون وقميص وجاكيت من نفس الاول وهو يمسك في يده بوكيه من الورد الابيض تخرج نور بفستانها الابيض وترتدي عليه كوتشي سبور ينظر لها حسام بكل فرح وحب واخذها في احضانه وهو يقول: الف مبروك يا نور عيوني ونور قلبي
نور بمرح: الله يبارك فيك يا حس عقبال عيالك وتتجه الى السياره وتترك حسام ينظر الى اثارها بصدمه و ابتسامه بالهاء على وجهه ثم ذهب بسرعه تجاه السياره واخذ مكان السائق و وضع الاغاني مهرجانات
«أنا مش شايف فيكم حد.. انتوا عيال عايشين على الحك.. كل الناس عارفاكوا على القد.. كل الناس عارفة إني غشيم.. عمري في يوم ما احتاجت لحد.. مش تفخيم والله بجد.. واقف وسط الكل أسد..
متربتش إني أبقى لئيم.. فالتنفيذ عندي الصواريخ.. أنا عناب يسطى المريخ.. وسط حروبي بضرب بوازيك.. وسط بلادي بكتبلي تاريخ
حبيبى بابا حضرنا جينا عصابة ... عيشنا بساطة هتنجح لو في إرادة Alone  محتاجتش حد أنا أساند نفسي أرقام بترن بتزن على التليفون حبونى لما وصلت اتلونوا 100 لون..
كورتك تيجي عارضة كورتي بتيجي جون.. سكوت سكوت سكوت سكوت.. جت الملوك ملوك ملوك ملوك.. مفيش هروب هروب هروب من الاسود من الاسود..
احنا مش بنبيع كلام احنا ناس دوغرى و تمام مش شاغلنا مين اللى قال الحقود ملهوش مكان تنكشنى تشوف جنان و تتلم الجيران
ربك ادانى حكمه فى اللسان اكلكم بالكلام.. يانج زوكش جى من السلام اخوك ملهوش امان انا على المظبوط تمام فمتقوليش يا مان..
انا دايس و فايز كسبت كل الجوايز حطيط السم فى ازايز شربت كل اللى عايز.. انا عايز زى مانا عايز اميزعايزك تفهمنى و تميز و تشوف الصح ده كويس.. شوف شوف كنا فين و بقينا دلوقتى فين..
ياللى نسيتونى فى يويمنكم انا هنساكم سينين.. كتر خير الظروف اللى تخلينى اشوف.. ناس حبيتها بأمانه و ناس تانيه مايتشافوش
لما جيت الكل طار.. غصب عنى انا انفجار.. صعب اشوفك فى الفضاء.. لو جيت اعمل معاك حوار.. ابعد عنى علشان انا غبى قاهراوى و اجمد من الاجنبى».
اخذت نور ترقص في سياره بكل فرحه وتزغرط وتخرج جسدها من الشباك و تشير الى اخيها مراد وجوري بكل فرحه لم يمر الكثير وكانت تقف سياره امام حديقه جميله تطل على النيل والمكان كله يازين باللون الابيض الجميل كان شكله مبهج فمسك حسام يدها واخذ كل واحد شمروخ هو دخلوا على اغنيه كاجولوه تحت نظرات الجميع منهم السعيده ومنهم من ينظر لهم بحسره وتسال نفسها لماذا لم يحدث معاها اى شي من هذا
عايز البنت تموت لمّا تشوفني
ظلت ترقص نور وحسام بكل حب وفرح ومعهم وفاء التي ترقص كانها فتاه في العشرين من عمرها نعم انه اليوم هو يوم اتمام مهمتها يوم انتهاء عملاها لقد زوجت ابنتها وسلمتها الى رجل من افضل الرجال كانت تقف جيداء بجانب سليم بصدمه لا تصدق انها تقف امام اهلها وان زوجه حسام هي ابنه خاله امها ولكن اخرجها من تلك الصدمه يد حسام التي امتدت لها وسحبها لكي ترقص معه ومع زوجته فاخذتها نور في حضنها وهمست لها في اذنها : فى عربيه بره حول تغفلى سليم وتركبيها وهي هتوديك لمكان محدش يعرفه
جيداء ببتسامه: شكرا يا نور 
نور بحب:العفوّ يا جوجو اهم حاجه دلوقت تحولي تغفلي سليم بسرعه ولكن
توقفوا عن الحديث صوت نورا المصدوم: جيداء انتي بتعملي ايه هنا انتي مش مسافره نزلتى امته
هنا وجدت جيداء يد سليم تلتف حول خصرها بابتسامه بارده: اهلا يا مدام نور
نور بغضب: شيل ايدك يا حيوان انت بتحط ايدك على مين 
سليم برفعه حاجب:كدا عيب يا مدام نور تقولي كده وبعدين انا احط ايدي واعمل اللي انا عايزه لان جيداء مراتي هنا 
نظرت نور الى ابنتها بصدمه واخذت تسالها بصدمه: اى يا جيداء الى بيقول ده قولي انه بيكذب صح قوليلى انك متجوزتيش من غير متقولى صح 
هنا امسكتها جيداء من يدها واخذتها بعيد عن الفرح و بعيد عن اعين الناس لكي تتحدث معها بهدوء: طب تعالى يا امى على جنب وانا هاحكيلك كل حاجه عشان الفرح م 
ذهبت معها نور وصدمه على وجهه وقفت هي وابنتها في مكان هادئ وتحدثت بغضب: فهمينى انتى تجوزتى ازاي انت مش كنت مسافره عشان تشتغلي وتبنى نفسك وتحقيقي واحلامك ايه كله راح و لا واتجوزتى من غير ماعرف ثم اكملت بتسال ميكنش عملتى حاجه غلط عشان كدا بدارى الفضيحة 
جيداء بدموع وصدمه :بس انت مش عارفه انا حصلي ايه فا بلاش تحكمى من غير ما تسمعيني 
نور بغضب: اسمع اى هو انا مش شايف الاستاذ وهو بيحط يده على وسطك ويقولي دي مراتي فهميني من الزفت ده وامراته ازاي 
جيداء بغضب: افهمك يا امي بنتك اختي التوام نصى الثاني ماضتنى على عقد جواز من الاستاذ سليم عشان الاستاذه كانت بتكلمه على اساس ان هي انا ولم اعرف واكتشف الحقيقه ادها ورق عشان ما يفضحهش وبنتك مضتنى على الورق من غير ما اعرف الورق كان ورقه جوازي من الاستاذ في قلب المطار وانا خلاص هركب الطياره لقيت نفسي ممنوع من السفر ليه عشان الاستاذ رفع قضيه مانعنى من السفر عشان انا مراته
نور بصدمه: جوري عملت كده بتهزري صح قولي انك بتهزري
جيداء بغضب: مبهزرش مابهزرش بنتك دمرت حياتي انا كنت ناويه اسكوت و متكلمش بس خلاص انا حياتي ضاعت ودمرت ادام عينى ده كله لي عشان بنتك جايه في الاخر انت تحاسبيني روحي حاسبي ببنتك يا مدام نور روحى حسبي بنتك على اللي عملته فى اختها وانسي ان ليكى بنت يا مدام 
وعدت مره اخرى الي نور وحسام ام عن نور اخذت تنظر بصدمه الى ابنتها هل فعلت جوري هذا في اختها لا تصدق ما سمعته
؟؟؟؟؟
في الفندق عند دارين و احمد كانت تجلس دارين في الشرفه تنظر الى امامها بسرحان وتيه تفكر في حل لذلك الحب الذي سوف يؤدي الى هلاكها وجدت يد احمد توضع على عينها و يقبلها من رقبتها بحب فبعدت دارين عنه وانظرت اليه بغضب: ماتلمسنيش يا احمد وبعد عني انا بقرف من لمستك 
احمد باسف: ارجوكي سامحيني يا دارين خلينا ننسى اللي فات ونعيش حياتنا مع بعض مبسوطين
دارين بغضب: لا انا مش عايزه اكمل معك افهم بقى قرفت منك وقرفت من لمستك حتى على جسمى
كان يدخل يازين المشفى وهو يحمل جودى من ينظر اليها يشعر انها الان فى تعداد الموته بجسدها الأزرق  هذا ظل يصراخ فى الاطباء والممرضين يريد ان ينجد زوجته فى خلال دقايق  كنت جودى فى غرفه الكشف ويازين يقف فى الخرح ينتظر خروج الدكتور  ويخبره انها بصحه جيدا وان هذا مجرد كدمات ليس اكثر خرج الطبيب  من الغرفه وعلامات الاسف على واجهه يازين بسرعه و بتسال: مالها فيها اى هتفوق امته
الطبيب  باسف: حضرتك المريضة  حالته مش كويسه خالص  ده غير انا الاغماء من فتره طويله  جدا خال عندها ضيق فى النفس وغير ان فى شرخ فى الجمجمه  وكسر فى منْطقه الحاحب احنا بنحول انها تفوق بس ده لو محصلش ممكن تدخل فى غيبوبه انهى كلامه ورحل ترك يازين يلعن نفسه  على مافعله مع جودى ولكن ماذا يفعل هو بحبها بل يغار عليها حد الجنون وهى تقول فى الإنهاء ان زوجهم سوري وتريد ان تتركه وترحل عندم ذهب وترك غدر فى المره السابقه تركها لانه لم يحبها عكس جودى التى يعشق كل شيء فيها نظرا إليها وهو يبكى بشده 
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فى نفس المشفى ولكن فى الجانب إلاخر كان يقف حسام امام غرفه اخيه ينظر له وبتلك الأجهزة الموصليه به وبجانبه تقف نور التى تشعر أنه السبب فما حدث مع سليم 
نور بحزن هو فعلا فى حد يحب كدا
حسام بحزن على حال اخيه سليم مش بيحب جودى لا سليم بيعشقها بيموت فيها ثم أكمل بسخريه وهو هيموت لو سبته ثم استرسل حديثه بغضب وقوه والله يا خويا لدورك عليها واجبها من تحت الارض عشان تعيش معاك
نور بجديه بس هى مش بتحبه يا حسام ومتنساش انك قولت اخوك اتجوزها ازاى واخذت ولا هى مراته ولا انت ليك الحق انك تحبها 
حسام بضعف امال اعمل اى اسيب اخويا يموت وانا عارف الحل بس واقف بتفرج عليه
نور بهدوء بس الدكتور قال إنه معندوش حاجه خالص 
حسام بوجع و قال برضوا أنه رفض الحياه رفض العيشه عشان هيا مش فيها 
عند هذا شعرت نور بمقدار حب سليم لي جيداء تشعر أنها غبيه لانها جعلت جيدا تركت ذلك العاشق الذي يهيم بها عشقا فنظرات الى  حسام وعندما وجدته ينظر إلى اخيه فتحت هاتفها و التقط صورة لسليم وبعثتها الى جيداء وكتبت تحتها بعد مامشتى هو فى المستشفى انا مش بقولك كدا عشان تيجي انا بقولك عشان تفكري فى الموضوع
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ام عند جيداء قد عادت إلى منزلها مره آخر لا تصدق انها مرت بكل هذا لو اتا له أحد من قبل وقال لها ان كل هذا سوف يحدث عمها لكنت قالت عنه مجنون ذهبت إلى فراشها ونامت كم لم تنام من قبل نامت بعد اربع ساعات استيقظت  من النوم و امسكت هاتفها وجدت تلك الرسالة ومعها صورت سليم شعرت بوجع شديد فى قلبها نعم تعلم أنه لا يستحق كل هذا لا تنكر أنه كان حنون ودود معاها الى ابعد حد ولكن بسبب كرها للرجال وتلك الغبيه اختها كرهت هو الآخر لا لم تكره ولكن أيضا لا تحبه
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فى فيلا حسام كنت تجلس وفاء بتعب وحزن والله سليم صعبا عليا شكله يقطع القلب
جوري بتسال خالتى انتى كنتى عرفه أن جيداء كنت فى مصر وأنها اتجوزت سليم
وفاء بتوتر انا انا
جوري بصراخ انتى اى يعنى كنتى عارفه اختى فين ومقولتيش ليه ياخالتى ليه 
هنا صدح صوت مراد الغضب جورى احترامي نفسك وانتى بتكلمى امى انا امى مش صغيره عشان تزعقلها
جوري على نفس صوتها العالى انت بتزعقلى طب كلام امك الى كنت عارفه اختى كان واحد خطفها ومردتش تقول وفوق كل ده زعلانه عليه مش زعلانه على اختى
هنا نزلت صفعها قويه على واجه جودى من مراد الذي نظر له بغضب لم تتكلم عن امى تتكلم باحترام وتوطى صوتك وانتى بتتكلمى معانا فاهمه ثم أكمل بقوه وبعدين بدل متسالى امى اسالى اختك جودى لأنها هى السبب فى كل ده مفهوم لم تجيب جورى فصراخ مراد فى واجهه مره اخرى مفهوم 
جورى ببكاء مفهوم وصعدت الى غرفتها 
كل هذا تحت انظار حسام الذي رأى نظرات الانكسار فى عيون جورى فتحدث بهدوء
بص يتبنى انا مش هقول غير أن امك غلطانه وانت مشيت معاها فى الغلط
مراد برفعه حاجب يعنى عاوزنى اشوفها بتزعق فى واش امى واسكت ليه مش راجل
حسام بسخرية وانت كدا راجل طب امك فعلا غلطانه لأن امك عرفت إلى حصل لجيداء وبرغم كدا متكلمتش وفضلت سكته لا وفوق كل ده صعباً عليها سليم فعلا سليم مظلوم فى الحكايه وايه زاى جيداء بس هو ظالم ومظلوم ممكن أكبر واحده ظالمه فى الموضوع ده هى جودى اه بس برغم كل ده امك واقفه مع الظالم وفاء بدفع عن نفسها انا خوفا اقول لحد ومعرفتش اتصرف ازاى
حسام بقوه كان لازم تقولى كان واجب عليكى بس مش مهم دلوقتى نظر إلى ابنه وتحدث بجديه حاجه حلوه انك عرفت مراتك أن امك هى الاوله فى كل حاجه بس مكنش تمد ايدك عليها ولأن انك تغيرها باختها اطلع صالح مراتك وقولها انك اسف عرفها انها غلطانه وعارفها انك انت كمان كدا 
مراد بخضوع حاضر يصعد إلى غرفته 
نظر حسام إلى زوجته إلى بغضب وتحرك تجاه غرفته دون أن يتفوه بكلمه واحده
ام عن جورى كنت تجلس فى الغرفه ودموع تنهمر من عيونها نعم تعلم انها غلطانه ولكن أيضا هى حزينه على ماحدث مع اختها لا احد يشعر بتلك النيران التى فى قلبها ولكن ماذا كان عليه أن تفعل 
يقطعها حديثه بينها وبين نفسه دخول مراد الذي جلس بجانبها دون أن يتحدث أو يخرج كلمه من فمه قامت جورى من جانبه ولكن أمسكها مراد من يدها وتحدث بأسف انا اسف 
جورى بدموع اسف على اى بظبط على القلم ولا على معيرتك باختى
فوجئت به يكوب وجهها بين يديه وهمس متزعليش منى يا جورى انا اسف على القلم و اسف على انى اتكلمت على جورى كدا بس انا اتعصبت لم كلمتى امى كدا 
توترت بشدة ونظرت إلى عينيه بصمت لانه تعلم انها أخطأت فنظرات الى الارض بخجل  فابتسم ابتسامته الآسرة تلك وأكمل بنبرة هادئة تظهر فيها بحة صوته لا تغضبي يا جورى القلب انا اسف على الى عملته بس اوعى في يوم وتكلمى امى كدا لان دى امى يا جورى لو انتى حبيبتي هى امى
أومأت دون أن تتبدل ملامحها 
وضع قبلة على وجنتها وفوجئت به يسحبها نحو عناق وهو يهمس في أذنها  خلاص بقا خالى قلبك ابيض اضحكى خالنى اضحك ضحكتك بترد روحى ربنا واحده إلى يعلم بعشقك ازاى يروحى
ابتسمت رغمًا عنها وبادلته العناق أيضًا فابتسم أخيرًا وابتعد عنها ليمسك بكف يدها ويقبله بكل حب انظار اعتذر لامى يا جورى لانك 
جورى بيجاب حاضر وتجاهت الى الخارج لكى تعتذر إلى وفاء عن خطاها تحت انظار مراد الذي يبتسم بكل حب لمحبوبته الصغيره التى تسمع الكلام
ليس كثير من الرجال يعلموا كيف يتعملوا مع زوجاتهم لا يعرف أنه بكلمات بسيطه قادر على  أن يكسب قلبه فى دقاق
؟؟؟؟!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فى شقه زين كان يجلس على الفراش هو ينظر بصدمه الى نور لا يصدق ما تقول هل هى محبه هل فعلا جورى تلك الصغيره كل هذا لا يوجد شيء غريب اكيد جودى لم تفعل هذا.
خرج من تفكيره على شهقات نور 
جلس زين على ركبه أهدى يا نور أهدى يا قلبي 
نور بدموع اخد ازاى بس انا مش عارف هى عملت كدا ليه دمرت اختها ودمرت نفسها خالت احمد يشمت فيا انا خلاص مش عارفه اعمل اى حسه ان الموت هو انسب حال 
هنا وضع زين يده على فمها وتحدث بسرعه بعد الشر عليكى يا قلبي اوعى تقولى كدا تانى يا نور واخذها فى حضنه لقد شعر بآلام فى قلب بمجرد أن قالت هذا ماذا حدث لو حدث هذا بالفعل يقسم أنه سوف يموت قبلها فهو لا يتخيل حياته دونها  
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بعد مرور عدت ايام كنت بدات جودى تتحسن  ام عن سليم لم تتغير فى حالته شئ لم يفيق ابدا وحسام مزال يجلس مع اخيها فى المشفى لم يرحل الى منزله حته أنه يذهب إلى شركه ويعود مره اخره إلى المشفى 
عند جورى كان يجلس يازين بجانب جودى يمسك يدها ويقبلها بحب عندم استيقظت من النوم و جدته بجانبها اخذت تصراخ 
جودى بصراخ اطلع برا مش عاوزه اشوفك انت حيوان يا زباله
يازين بهدوء أهدى يا جودى أهدى عشان انتى تعبانه
جورى بصراخ انا إلى فيه ده كله بسببك عشان انت ياحيوان انت مش عاوزه اشوف وشك ابعد
يازين بوجع لم يريد أن يسمع حبيبته تقول عنها 
انااا
ازين بوجع لم يريد أن يسمع حبيبته تقول عنه هذا:ارجوكى يا جودى متقوليش كدا اسكتى انتى مش عارفه بتعملى اىه فيا
جودى بسخريه:عندك دم اوى ثم اكملت بقوه انت لو عندك دم فعلا وبتحس تطلقنى لكن انت مش راجل فاهم انت مش راجل
هنا حاول يازين ان يهدى نفسه لكى لا يفعل شيء يندم عليه مثل المره السابقه فخرج من الغرفه بسرعه ام عن جودى ظلت جالس على السرير وهى تفكر هل هذا عقاب من الله على ما فعلت مع اختها ام ماذا
؟؟؟؟؟؟
ام عن احمد قد فعل الافعيل لكى تغفر له دارين ما فعله ولحسن الحظ قد سمحته وقد اقسم انه ينسي نور ولا يفكر بها مره اخرى كان يجلس هو ودارين فى غرفتهم يمرحون مع بعضهم البعض لكى يعمل على اخرج كل الشواب التى فى علاقتهم 
ولكن اخرجه من كل ذلك اتصل من جورى تخبره ماذا حدث مع اخواته ومافعلت جودى فى جيداء هنا تغيرت معالم واجه احمد واتجه بسرعه الى غرفه تبديل الملابس ذهبت دارين خلفه بستغرب:فى اى يا احمد اى إلى حصل
احمد بغضب فى أن حيات بنتى تدمرت بسبب اختها وانا معرفش
دارين بتسال طب قولى اى إلى حصل ومين فيهم ثم أكملت بتسال وانت رايح فين 
احمد بغضب وهو يغلق ازرار قميصه رايح عند ام الهانم اشوف كانت في لم بنتها عملت كدا فى اختها
قال هذا وهو يخرج من الغرفه ويصفع الباب خلفه بغضب حته ان دارين شعرت بجدران الغرفه تهتز من غضبه
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فى شقه زين كنت تجلس نور مع زين فى الشقه حتي أنه لم يذهب إلى العمل لكى يجلس معاها ويخفف عنها كان يجلس بجانبه أكثر من نصف ساعه ولم تفتح فمها أو تتحدث فى شئ عكس طبعها ولكن قطع هذا الصمت العين طرق شديد على الباب اتجاه لكى يفتحه وجد اخر شخص يمكن أن يكون له أن يكون هنا 
زين باستغراب خير يا استاذ احمد عاوز ايه
احمد بغضب عاوز المدام ثم أكمل وهو يضغط على الحروف وام بناتى
هنا صدح صوت نور بصوته الضعيف من شده التعب خير يا احمد عاوز ايه
هنا دفع احمد زين بغضب وتحدث وهو ينظر بغضب عاوز اعرف اى إلى حصل مع بناتى وانا معرفش عاوز اعرف فين بنتك الشملوله إلى عملت كدا فى اختها إلى حضرتك كل مكنت اتكلم تقولى انا عارفه بربي عيال ازاى
نور بغضب بص يا احمد اول حاجه لم تتكلم معايا اتكلم باحترام وبعدين اه انا ربيت بناتى احسن تربيه
هنا صدحت تلك الضحكه الساخره من احمد 
اه واضح جدا بنتك واقعت اختها فى كارثة صح دي التربيه الكويسة امال الواسخه تبقا اى
زين بقوه احترام نفسك يا استاذ احمد وتتكلم مع مراتى احسن من كده ومتنساش أن الست دى هى الى ربت عيالك بعد مانتا سبتهم 
هنا قلب احمد عينيه بغضب بص يا راجل انت ملكش دعوه بيا انا وام عيالى
ثم نظر الى نور بقرف انا مش عاوز اتكلم معاكى انا جاى اخد بنتى عشان اربيها ادام انت معرفتيش وعشان اعرف عملت اى مع اختها عشان اخلاص الموضوع ده واخدهم اسافر
نور بوجع من داخلها لكنها رسمت البرود على ملامحها بطريقه جيدة لو عاوز تسألها يبقا روح عندك صاحبك يازين وهى هتقولك على كل حاجه
احمد بسخرية و ايه دخل يازين بالموضوع 
هنا تحدث زين بسخرية أصله اتجوزها ويلا بعد اذنك اطلع برا الى عاوز تعرفه عرفته 
نظر لهم احمد بصدمه وتحرك تجاه الباب وهو يشعر انه سوف يموت بسبب تلك الجودى
ام عن زين ونور اغلق زين إلباب وذهب الى نور بسرعه واخذها فى حضنه 
نور بوجع بنتى كسرت رقبتى وخلتنى مش قادره اتكلم مع حد ولا حته ابص فى وش حد
زين بحب متزعليش يا نور انتى معملتيش حاجه 
نور بدموع عارف اكتر حاجه واجعه قلبي انى ربتها وكنت وثقه فيها اه كان فى دائما شك فيها لانها شبه ابوها فى كل حاجه عشان كدا كنت دائما خائفه منها و فعلا كسرت رقبتى 
هنا وضع زين قبله على فروه راسها وتحدث بحنان وحب بس يا نور بس ياقلبي انتى رقبتك لسه فوق ولسه مرفوعه وفوق الكل وبعدين اى يا نور عمرى مشوفتك ضعيفه كدا المفروض تخرجي من كل ده بسرعه عشان تحلى كل المشاكل دى عشان ترجع بناتك تانى لحضنك
هنا شعرت نور ببعض الامل لا تعرف ما يجلبه
القدر لها 
؟؟؟؟؟؟؟؟
فى شقه جيداء كنت تجلس بكل تعب على الفراش لا تشعر سوي بآلام داخل قلبها نعم تتالم كيف لا تتالم و نور ترسل لها كل يوم صوره لسليم وهو موصل بالأجهزة وأنه حالته تسوء كل يوم عن اليوم الذي قبله لم تشعر سوي بنفسها وهى تقوم من مكانها وتذهب إلى الدولاب واخذت هدوم دون أن تنظر لها وارتدت وذهبت بسرعه إلى المشفي لكى ترى سليم
فعلا لم يمر الكثير من الوقت وكنت تدخل المشفى بسرعه لم تحتاج أن تسأل أحد عن غرفته لقد أخبرتها نور قبل ذلك
عندم صعدت إلى الطابق وجدت حسام يجلس أمام غرفه سليم بكل تعب ونور تجلس بجانبه عندم رأتها نور ابتسمت لها كنت تعلم أن جيداء سوف تأتى ولكن لم تعلم متى ذهبت لهم جيداء وقفت أمام حسام الذي يستند برأسه على ركبته شعر حسام بظل امامه وعندما رفع رأسه وأوجد جيداء امامه 
حسام بدموع كطفل صغير اخويا بيموت يا جيداء بيموت من ساعات ما سيبتية ومشيتي كل دكتور يدخل يطلع وهو يقول حالته بتسؤ اكتر من الاول اخويا بيروح منى
جيداء بدموع متقلقش ان شاءالله هيكون كويس
حسام ببكاء اخويا مش هيبقى كويس لو فضلت معاه هنا ركع حسام على رقبته وكد أن يقبل يد جيداء ابوس ايدك متسبنيش اخويا ابوس ايدك
هنا تأتى الممرضه لكى تدخل الى سليم ولكن اوقفتها جيداء التى تحدثت معاها بجديه ممكن ادخل اشوفه 
الممرضه ممكن بس فتره صغيره عشر دقائق بكتير
جيداء بهدوء حاضر
وجهزت الممرضه جيداء دخلت جيداء الى سليم وجدته كاجثه هامده ذهبت له والدموع تترقرق فى عينها  وتحدثت بعتاب وضعف  اذيك يا سليم عارفه انك مش كويس وانا كمان بس انا مش كويسه من زمان من ساعات ما كبرت لقيت كل صحابي معاهم ام واب وانا لا كنت الأول عاوزه أبويه بس لم عرفت ابويا عمل اى فى امى كرهته وكرهت كل الرجاله ايام الثانويه كان فى واحده صحبتى بتحب واحد جدا كنت تتمناله الرضا كنت ممكن تعمل اى حاجه عشان خاطره وهو كان ليظهر أنه هو كمان بيحبها لدرجه كبيره جدا بس بعد كدا وبعد مراسم عليها الدور كويس واخد إلى هو عاوزه منها والى هو أهم حاجه عند اى واحده سبها وناسي وطبعا لأنها مقدرتش انها تحكى لأحد ولأنها خفت من ابوها موتت نفسها عشان  الفضيحه ماتت ومحدش عارف السبب غير وغيرها ماتت وهو عاش حياته عادى وده زود كرهى الرجاله اكتر واكتر حته انى كنت بكره انى اشوف رجاله وكرهى ذاد لم شوفت ابويا فوضع مش كويس مع بنت قدى فى السن
ثم أكملت بسخرية وبعد كدا جيت انت عارف اول لم اشتغلت معك فى الشركه كنت بحس احساس غريب تجاهك كنت خائفة أن قلبي يميل نحيتك وفعلا ده حصل لم كنت بتكلمنى حلو لم كنت بتعملنى باحترام وده كله زاد اكتر  واكتر لانك مكنتش بتبصلى بطريقه مش حلوه لا كنت بتحفظ على من نظراتك ولم حسيت ان قلبي بدا يخونى قررت امشي و اسيبك بدل مضعف بس انت جيت ودمرت كل ذره حب كنت فى قلبي ليك بسبب الى عملته لم قولتلى انك هتموت لو سبتك كنت عاوزه اقولك أن انا كمان هموت بس بسبب الى انت عملته حسيت انى هيفا عادى بس يا خساره لم سبتك ومشيت انى سبت قلبي معاك و ظلت تبكى بجانبه
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ام عن أحمد اتصل ب يازين لكى يعلم أين هو وعندما ذهب له واجد يازين يجلس بجسمه الهزيل على الكرسي بضعف ذهب له احمد ولكمه على واجهه بقوه وصراخ فيه بقوه بقا انت يا حيوان تتجوز بنتى ليه انت مش عارف الفرق قد اى بقا تضحك على العياله الصغيره  ياصحبي بدل متقول انك قد ابوها 
يازين بضعف اسمعنى يا احمد وبلاش تعمل كدا انا بجد عاوز اتكلم معاك وحكيلك
هنا وجد لكنه مره اخره من احمد على واجه وصراخ فيه بقوه تفهمنى اى ولا تقول اى يا صاحبي
يازين ببكاء كاطفل صغير اقسم بالله بحبها انا عرضت عليها اننا نتجوز عشان تقرب منى وتقع فى حبي فى فرح جورى أخته ولقيته اتصلت بيا فى نفس اليوم تقولى انها موافقه أننا نتجوز بس عاوزنى اتصرف واخد اى امضه ليها من على ورق الشغل واحطها على عقد الجواز وانا عملت كدا فعلا والتى يوم روحت خدتها من بيت امها و دتها فى بيت العيله عشت معايا ومع امى وأقسم بالله ملمستهاش
احمد بغضب وهى فين
يازين ببكاء فى المستشفى 
احمد بتسال ليه اى إلى حصل قص يازين كل شيء على اذن احمد الذي يشعر أنه يود قتله ولكن هنا اتات فكره جيده فى دماغ احمد لكى يعقب جودى ويربيها ويعلمها درس قاسي
فنظر إلى يازين بقوه تعال عاوز اروح اشوفها وعاوزك معايا
هنا ابتلع يازين ريقه بتوتر شعر أن احمد سوف يطلقها من  أخذ قلبه ينبض بضعف ولكن هو الغبي لم يجعلها تحبه لا والكثر من قص كيف واضع أمضت جودى على الورق كم انت عبيط يا يازين اطمن يا راجل فا احمد سوف يعقاب جودى بك لم يمر كثير من الوقت وكان يقف ويازين امام غرفه جودى داخل احمد الى الغرفه وجد جودى تجلس على الفراش بوجهه المتورم وملفوف بشاش كان يود أن يقال يازين الان على ما فعله بابنته ولكن فل ينتظر قليل حته يرجع كل شيء إلى مكانه الصحيح عندم نظرت جودى و واجدت ولدها امامها اخذت تبكى بقوه جودى ببكاء بابا الحقنى شوفت الحيوان ده عمل فيا اى
احمد بغضب وقوه عيب يا جودى الحيوان ده جوزك ومفيش ست محترمه تقول على جوزها كدا
جودى بصدمه لا ده مش جوزى
احمد برفعه حاجب ازاى مش ده الى اتجوزت من وراء اهلك مش ده الى سبعة بيت امك عشانه
جودى بابا انا
احمد بسخرية انتى اى يا جودى تحبي اقولك انتى سيتى بيت امك ليه عشان خفت. لحسن تعرف انك السبب فى تدمير حيات اختك توامك بس خلص يا جودى گله عرف الحقيقة
هنا ابتلعت جودى رايقها بتوتر بابا انا 
احمد بسخرية انتى اى ثم أكمل بجديه بصي يا جودى انتى اخترتى العقاب بتاعتك بنفسك مخلتيش حد يفكر حته بعقابك ازاى ثم نظر لها ابتسامه وانتى معاكى حق فى العقاب الجميل ده عشان كدا انتى هتفضلى مع يازين ثم نظر إلى يازين بجديه الف مبروك يا يازين وخرج من الغرفه واخذت جودى تصراخ  بجنون خلف ولدها لقد اضعت عمرها بسبب غباها لا تعلم أن ذلك العاشق يمكن أن يقال نفسه أمام مجرد ابتسامه صغيره منها ولا يقدر على تلك الدموع التى تنهمر من عينيها
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فى منزل جورى كنت تجلس على الفراش بكل تعب تشعر بتعب منذ امس ولكن تقول ان هذا مجرد تعب واجهاد ليس اكثر ولكن اليوم اشتد عليها التعب بطريقه غريبه دخل مراد الى الحجره بسرعه وخوف لان والدته قد اخبرته ان جوري مريضه للغايه و لا تريد ان يطلبوا الطبيب 
مراد بتسال مالك يا قلبي فيك ايه 
جورى بتعب حاسه بتعب غريب قوي و حاسه جسمي مهمد بطريقه غريبه 
مراد باستغراب وده كله ومش راضيه تطلبى الدكتور قام من مجلسه بسرعه وطلب الطبيب بنفسه بعد عده دقائق كان الطبيب موجود وبعد الكشف والفحص وجد جوري حامل في الشهر الاول عند هذه الكلمه البسيطه شعر مراد انه قد حقق اعظم انتصاراته انه تتزوج بحلم حياته وفوق كل هذا في هى حامل بطفله يوجد طفل صغير فى بطنها منه هو لا يصدق كل هذا يشعر أنه سوف يحدث له شيء بسبب كل تلك الفرحه بعد المباركة من وفاء وحسام تركوا جورى هى و مراد واحدهم 
مراد بحب الف مبروك يا نور عيني وفرحه قلبي الف مبروك يا عمرى 
جورى بفرحه الله يبارك فيك يا مراد 
وضع مراد قبله على رأسها وهو يتحدث بفرحه بصي انا مش عاوزكى تعملى اى حاجه خالص حته بلاش تتحركى خليكى قاعده على السرير كدا فاهم
جورى بتسال ليه يعنى ده كل
مراد بحب عشان تبقي بخير انتى و ابنى حبيبى أنهى كلمه وهو يقبل بطنها بحب
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عند رامز كان فى شقه فرح لكى يختاروا العفش 
رامز بجديه لا يا فرح انا مش هعمل اوضه النوم بامبه 
فرح بقوه وغضب لا يا رامز انا قولت الأوضاع لونها باميه يعنى بامبه
رامز برفعه حاجب ده على كدا الاطفال ايه 
فرح بجديه وشموخ و كبرياء هنعمل الاطفال خضراء
هنا لم يقدر رامز على السكات اخذ يصراخ فى واجهه بغضب خضراء انا اعمل اوضه الاطفال خضراء ليه ان شاء الله 
فرح بقوه ده ذوقي يا مراد وهتعمل الشقه بالالوان اللي انا عايزاها لان شقه الست مملكتها ودي مملكتي انت مالكش دعوه بها 
مراد بغضب انت بتقولي مملكتها مش فلحها دي الوان دي تتعمل في شقه عريس وعروسه ليه ان شاء الله اما اعمل الصاله حمراؤ بقا ماصل ده اللي ناقص
فرح بتفكير طب والله فكره خلاص يبقى الصاله الحمراء والريسبشن ازرق كل هذا 
تحت انظار ولدت فرحه التي تنظر لهم بغضب رامز بجديه شايفه يا طنط بنتك بتعمل ايه 
والده فرح ربنا يعينك عليها يابنى قالت هذا واتجهت خارج الغرفه هنا مسك رامز هاتفها ومفاتيحه ونظر الى فرح بجديه لو مغيرتيش الالوان اللي انت عايزاها ده انا مش متجوز وخرج من الغرفه هو الاخر ترك فرح تنظر لهم بصدمه وهى تقول بقرف جاهلين مش بيفهموا فى الذوق

رواية خيانة زوج الفصل العشرون 20 - بقلم نورهان اشرف
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent