رواية انا والشرير الفصل الأول 1 - بقلم روما

الصفحة الرئيسية

رواية انا والشرير البارت الأول 1 بقلم روما

رواية انا والشرير الفصل الأول 1

ورد يهانم ، ورد يبيه 
_ خدي يشاطره تعالي هنا 
نعم يبه ، تشتري ورد 
_ إسمك اي
لي يبيه هو انا عملتلك حاجه 
_ عاوز اعرف اسمك يستي هي فيها حاجه دي 
وعاوز تعرفه لي ! 
_ شكلك غلباويه 
طب اقولك اسمي وتشتري ورده 
_ اي رأيك هسألك كام سؤال وكل سؤال بورده لحد ما الورد يخلص ! 
بجد يبيه 
_ ايوا ، اسمك اي 
إسمي ورد علي اسم الورد 
_ ساكنه فين يورد !
في ملكوت ربنا يبيه مليش بيت 
_ اممم ، يعني بتنامي في الشارع ! 
لا يبيه في وحده ببات عندها ، ما هي اللي مسرحاني بالورد 
_ طب وبتخليكي تعملي حاجه غير انك تبيعي الورد يورد ! 
لا يبيه ولا قالت مبعملش 
_ اممم كده فاضل كام ورده معاكي
معايا ياما يبيه لو عاوز تاني اجيبلك 
_ انا بسأل علي اللي ف ايدك 
معايا تلاته ، كنت شايفهم اهو ولا مبتعرفش تعد 
_ انتي متعلمه يورد 
اه اتعلمت لحد تانيه ثانوي 
_ وبعدين اي اللي حصل 
ابويا مات ومراته رمتني ف الشارع 
_ كنتي ف مدرسة اي يورد 
انا كنت ف مدرسة *** 
_ وبباكي متوفي من امتا 
من تلت سنين يبيه 
_ اممم ، الاقيكي فين تاني! 
الورد خلص يبيه ، عن اذنك 
_ انتي بتغدري يورد
لا انت اللي اتفقت اني اما اخلص الورد هتبطل تسأل ، كده حسابك خمسين جنيه 
_ خدي ميه وعرفيني الاقيكي فين 
لا يباشا انا مبشحتش ، انا ببيع الورد وعامتا هتلاقيني هنا علي طول 
_ ماشي يورد اتفضلي 
.....
مشيت وهو مشي وراها ، لحد ما وصلت بيت تلفان من برا فاضله شويه ويقع من كتر ماهو تلفان ، وقف بعيد شويه لحد ما دخلت كان هيلف ويمشي لحد ما سمع حد بيزعق ف البيت ده ، قرب اكتر من البيت لحد ما وقف قدام بابه ، وفجأه الباب اتفتح واترمت ورد وقعت ف حضنه ، رفعت راسها لقته ف وشها 
لحظات صمت وشرود بينهم  قطعها صوت راجل غليظ ماسك عصايه وواقف ورا ورد :_ انت مين يجدع انت ! 
بعدت ورد عنه بسرعه وخو'ف ، سابتهم الاتنين واقفين وجريت 
بص عليها بعيونه العسلي :_ ورد ، يااورد 
رد عليه الراجل بغلاظه :_ انت مين يجدع انت ، وعاوز منها اي ! 
_ تبيعها بكام ! 
رواية انا والشرير الفصل الأول 1 - بقلم روما
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent