رواية طفلتي الحامل الفصل الأول 1 بقلم عنبر عمر

الصفحة الرئيسية

 رواية طفلتي الحامل بقلم عنبر عمر 


 رواية طفلتي الحامل الفصل الأول 1


لميس ببكاء:ماما انا حامل....؟

تلتفت اليها الام والصدمه بل الصاعقه نزلت عليها فشلت حركتها....

لميس بحزن:ماما ردي عليه انا مش عارفه اعمل ايه ولا ده ازاي حصل....؟

الام:لا رد.....

لميس:بتوسل ارجوكي يا ماما ردي عليه والله انا مش عارفه دي حصل ازاي او امتي. ....

تجاهد الام حتي تنطق بحرف

الام:طيب يا لميس انتي حامل في الشهر الكام.....

لميس بكس'ره ودموع:حامل في الشهر التاني.....

تحاول الام تمالك اعصابها وتتنفذ بصعوبه وتقرب من لميس وتقف امامها وتمسك يدها وتجلسها وتجلس بجانبها.....

الام:طيب يا حبيبتي ازاي عرفتي انك حامل.....

لميس بخجل:لما .....وسكتت

فهمت الام ما تريد قوله.....

الام:طيب احنا بره مصر  وقعدين عند عمك من تلات شهور  يعني الحمل ده حصل هنا وانتي خلال الفتره دي طلعتي رحله مع بنت عمك مالك وكمان رجعتي قعدتي شويه وبعدين روحتي مع عمك رحله سافري..... احنا هنا من اول اجازه الصيف .... اه يا دماغي....

وكمان روحتي اماكن كتير...

تبكي لميس علي ضياع مستقبلها....

الام:العياط مش هيفيد احنا هنرجع مصر بكره ابوكي لو عرف يا لميس انك حامل هي'موتك.... مفيش حل غير انك مترجعيش مصر معنا ونقول انك موتي او اتخطفتي وتفضلي هنا عند منال صاحبتي هي عايشه هنا من سنين يعني هتتفهم وضعك..... رجوع مصر لا...

تبكي لميس بحرق وترتمي بين احضان امها تملس الام علي شعرها في حب....ودموعها تسيل علي شعر بنتها ذات ١٣ عام كيف ستواجه الحياه واحدها في بلاد الغربيه.....لكن لا خيار اخر

الام:لميس لازم تفضلي هنا وتسمعي كلامي وانا هرتب كل حاجه..... تهز لميس راسها بيأس وكس"ره.....

في المساء.....

تخرج شهد الام وهي تصرخ وتقول بنتي اتخطفت..... 

يفزع الاب عمران والعم مالك وزوجته فردوس وبنته عبير في فزع....الكل بصوت واحد ايه الا بتقوليه ده....احكي ايه الا حصل....

شهد بدموع التمثيل والحزن:بنتي اتخطفت انا روحت معها عشان تشتري....تشيرت كان عجيبها وبعد شويه لقيتها اختفت ......فدورت عليها انا والامن بتاع المول.... وبعد شويه لقينا شنطيتها وجزمتها وقعه في الغابه الا قريبه من المول.... بلغت الشرطه وهما بحثوا عنها بس قالوا مفيش فيده يبقي اتخطفت زي غيرها من البنات...

اصل فيه اكتر من ٥٠ حاله اختفاء في اليوم ولي نفس اعمارها....

يجن عمران ويخرج هو واخيه لي البحث عنها وبعد مرور اكتر من شهر ييأس الاب والام ويعودوا لي مصر والحزن يكسي القلوب......

في نفس الوقت كانت لميس عند منال صديقه امها...... لكن حدث حريق كبير في المستشفي التي تعمل بيها منال طبيبه وتموت... هي وكل من في المستشفي....

تجلس لميس في البيت تتناول العشاء وفجأه تسمع خبر حريق المستشفي وموت كل من فيها... تصرخ لميس بوجع وتسقط فاقده الوعي.....

تري ماذا سوف تفعل وكيف ستواجه الحياه واحدها.....وهي مازلت طفله وحامل


 رواية طفلتي الحامل الفصل الأول 1 بقلم عنبر عمر
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent