رواية جمعتنا صدفة الفصل الأول 1 - بقلم اسراء السيد

الصفحة الرئيسية

رواية جمعتنا صدفة البارت الأول 1 بقلم اسراء السيد

رواية جمعتنا صدفة كاملة

رواية جمعتنا صدفة الفصل الأول 1

الدكتور :جالك بنوتة عسولة
ادهم:طيب ومراتى عامله اي
الدكتور :قولتلك من الاول ان الحمل غلط عليها..
قاطعة ادهم بصوت حاد :مراتي عامله اي
عز:اهدي يا أدهم ان شاء الله هتكون كويسة بس بقا عشان ابنك ما يخافش دا لسة عنده 6 سنين وهيترعب 
ادهم:يعني اي شايفني مضايق ويقول قولتلكم 
عز:هى عامله اي يا دكتور
الدكتور :البقاء لله اتوفت حضرتك قولتلكم ان هي حامل وعندها كانسر بس مكنش هينفع ننزل البيبي عشان خطر عليها بس قولتكلكم هيبقى في خطر برضوا
عز:لا اله الا الله ربنا يصبرك يا ابني
ادهم دخل عندها بدون علم حد وقعد فضل يتكلم معاها
ادهم:ازاي يا مروة تسبيني كده وتمشي انتي وعدتيني لي انا بعشقك انا عملت كتير عشانك دا احنا بنحب بعض من الطفولة لي بستسبيني وحشتيني اوي يا مروة
الدكتور دخل وخرجة ومروة اندفنت
عدي اسبوع  
في الفيلا 
حنان:يا ابني مش هتشوف حتى بنتك
ادهم:انا بكرها هي السبب في موت حبيبتي
حنان:يا ابني حرام عليك وهي ذنبها اي دي مش بتبطل عياط انا مش عارفة اعمل اي؟
ادهم اتنهد هجبهلها دادة تهتم بيها  ما تقلقيش
وبالفعل جاب داده وكان بيروح شغلة كان دكتور في الجامعة بيرجع البيت مش بيشوف بنته يسلم على ابوه ومامته ويلعب مع ابنه  سامح وكان دايما بيهتم بسامح عكس ليار مش بيشوفها اصلا الا صدفة ويرجع اوضتة يقلب في صورة هو ومروة دايما زعلان
عدي حوالي خمس  سنين وحالته النفسية بتسوء ولاسف اهله مش عارفين يعملوا اي وبنته بتكبر وهو مش بيتهم بيها ولا بيفكر يشوفها ومفيش غير سامح 
في يوم كان قاعد في الصالون ودخلت بنته وكانت بتمشي براحة
ليار:بابا ممكن اسأل سؤال
ادهم:عايزه اي
ليار :انتي لي بتكرهني وفين ماما اصحابي في الحضانة عندهم وانا لا
ادهم اتنهد بحزن على كلامها

رواية جمعتنا صدفة الفصل الأول 1 - بقلم اسراء السيد
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent