رواية امتلكني كبير الصعيد الفصل الثامن عشر 18 - بقلم الكاتبة الصغيرة

الصفحة الرئيسية

رواية امتلكني كبير الصعيد البارت الثامن عشر 18 بقلم الكاتبة الصغيرة

رواية امتلكني كبير الصعيد كاملة

رواية امتلكني كبير الصعيد الفصل الثامن عشر 18

حازم فتح التليفون وشاف صور لخديجه وعلي حاضنها حازم وقف مكانه بيبص للصوره بغضب سليم بص وراه لقي حازم واقف رجع بص في اللي بيبصله حازم بغضب كدا 

سليم اتنهد : حازم الصوره باينه اوي انها متركبه ايوه دا علي بس دي مش خد... مراتك. 

حازم بغضب :  والموضوع زاد عن حده وانا سبته كتير

حازم طلع التلبفون واتصل بشخص 

 : هبعتلك رقم تجيبهولي من تحت الارض

كل دا وزين واقف برا..

زين طلع التليفون واتصل بعلي

 : انت يا متخلف كسر تليفونك وسيب المكان اللي انت فيه وامشي بسرعه

....... 

زين دخل المطبخ لقي مريم واقفه بتعمل أكل قرب منها وقال ببرود : عايزك فوق

مريم مردتش عليه 

زين مسكها من دراعها وقال : مش قولت عايزك فوق

مريم بعيون دامعه : مش فاضيه يا زين مش فاضه

زين ساب دراعها وقال ببرود : تتصرفي 

زين طلع وسابها  

مريم للخدامه:خدي بالك من لاكل

 وطلعت علي فوق ، اول ما دخلت وقفلت الباب وقفت في نص الاوضه  قام هو من علي الكنبة ورمي السيجارة اللي كانت في ايده وراح وقف قدامه

زين: ادخل شوفي دا..... اختبار حمل 

مريم ببرود: مش عايزه

زين مسكه من شعرها: نعم يروح امك انتي كمان هتتكلمي 

مريم بدموع: ياخي عايز اي ابعد عني انا مش عايزاك ارحمني... وقعة علي لارضة بنهيار

زين نزل لمستوه ومسكها من شعرها علشان تبصله

زين: بتحبيني؟ 

مريم بدموع: كنت كنت 

زين خده في حضنه مره وحده 

: خلاص بطلي عياط

مريم بشهقات: بكر*هك

.......

حازم رجع البيت ودخل اوضته سمع خديجه بتكلم ليليان

خديجه بفرحه وهي مقعده ليليان علي رجليها

: بصي قوليها تاني يلا قوليها لو قولتيها هجبلك شوكولاته... 

ليليان بصت علي حازم اللي لسه داخل ورفعت ايديها ليه 

 : بـ.. بـ.ـابا

حازم خدها.من خديجه وباسها 

 : حبيبت بابا 

حازم بص لخديجه وهو شايل ليليان 

: كنتي عايزاها تقولك اي 

خديجه بفرحه : كانت بتقولي يا ماما من شويه 

حازم باس ليليان وطلع ليها حاجه من جيبه وقال

: حبيبيت بابا خدي دي ورورحي العبي بيها في الاوضه 

ليليان اخدت اللعبه وجريت وخديجه لسه راحه وراها حازم شدها في حضنه 

حازم : رايحه فين 

خديجه بكسوف ومنزله وشها وبتزيح شعرها 

: حازم عيب ليليان تشوفنا 

حازم قرب منها وباسها علي رقبتها 

: ليليان زمانها نامت

خديجه:ح..حازم 

حازم:هشش..... 

بعد شويه حازم صحي علي حركه  في وشه فتح عيونه وكانت ليليان قاعده فوق بطنه حازم عدل قعدته علي السرير و بص علي خديجه اللي نايمه علي دراعه بعمق وشعرها علي وشها 

حازم رجع بص لليليان ولسه اثار النوم عليها

حازم : في اي يا حبيبتي 

ليليان مدت ايديها ليه باللعبه فا فهم انها بتقول باظت

حازم ركب ليها اللعبه ونزلها وقال 

: روح العبي جوه يا روحي 

ليليان مشيت وحازم قرب من خديجه بيشيل الشعر من علي وشها وباسها من خدها

خديجه بإنزعاج : امممم

حازم : خديجه قومي 

خديجه بنعاس : سيبني انام شويه 

حازم : خديجه الساعه 4 العصر 

خديجه قامت من مكانها بسرعه وقالت : يا لهوي معملتش الغدا لعمي

حازم ضحك عليها بصوته كله 

: غدا ايه انتي هتنزلي تعملي عشا

خديجه بضيق  وكسوف وهي قايمه : ما كله بسببك

....... 

حازم نزل لقي ابوه و زين و سليم قاعدين في الحوش

حازم : السلام عليكم 

سليمان : اي يا حازم من امتا وانت بتنام في النهار وبتسيب القاعه 

حازم بإحراج : مفيش يابوي كنت تعبان شويه بس 

خديجه دخلت وهي بتقدم ليهم الشاي 

سليمان بص لحازم : مش ناوي تفرحنا يا ابو رحيم بقا 

حازم حط ايده علي راسه : امم قريب يابوي 

خديجة إتكسفت وطلعت

وسليمان بص لزين 

زين بمزح : عد علي ايدك تسع شهور من دلوقتي وهبقا ابو اسلام ورويدا 

سليمان بص سليم الي ماسك تلفونه ببرود بيأس 

حازم تلفونه رن 

حازم قام وقف وقال : طيب لم الموضوع  انت انا جاي دلوقتي 

سليمان : في اي 

حازم  : في اتنين متخانقين ومعورين بعض همشي انا.... 

حازم مشي و شويه وطلع وراه زين وهو متوتر

زين بهمس وهو بيتكلم في التليفون : نفذ دلوقت.... 

زين رجع قعد مكان وبهدوء

شويه وجه اتصال لـ سليمان 

سليمان بصدمه : ازاي لا اكيد لسه عايش..

كمل  : يعني اااااي مات..

google-playkhamsatmostaqltradent