رواية عشق الحور الفصل السابع عشر 17 مروه شحاته

الصفحة الرئيسية

   رواية عشق الحور كامله بقلم مروه شحاته عبر مدونة  دليل الروايات

رواية عشق الحور

رواية عشق الحور الفصل السابع عشر 

وصل للبيت وكاد ان يعبر البوابه الخارجيه عندما استوقفه صوت
#جاسر بيه
نظر باستغراب للشبح الذي يقترب من السياره ترجل من السياره حتي استوضح ... قال بقلق
#يونس في ايه حد جراله حاجه
امسك جانب صدره وقال بقلق
#انا اسف بس حور فيها حاجه،،،،، نفسي مكتوم وقلبي مقبوض،،،،،،،،، مش بترد علي التليفون حتي عشان تطمني ...
قال بقلق #تعالي معايا ربنا يستر
القلق كلا الرعب علي الصغيره قلبه يكاد ينخلع تحرك ركضا ناحيه البوابه ليفاجيء بالصغيره جالسه علي احد الدرجات المؤديه للبيت هبت واقفه يبدو انها تجلس هكذا منذ فتره لانها لم تستطيع الثبات في وقفتها اسرع الخطي ولكن يونس كان وصل اليها
#فيكي ايه ياحور
لم تنظر ليونس فقط تعلقت عيناها به تلومه وتنهره وتعاتبه تهمهم بكلمات
لايسمعها ولكنه استوضح اسمه فيها ثم ترتخي ليسندها يونس ويهرع هو ليرفعها بين ذراعيه حتي لاتسقط ارضا جسدها مثلج بين ذراعيه اراحها علي الفراش في غرفتها ليربت يونس علي خدها بلطف
#فوقي ياحور عشان خاطري انا ملييش غيرك
هو لايحتمل ضغط اضافي علي اعصابه المنهاره لو انه في حاله تركيز كان اقتلع راس يونس الذي يبعد غطاء راسها الان ليمنحها مجال للتنفس ... جلس بجوارها شفتيها زرقاء ويديها كذلك انتبه علي صوت يونس المهزوز
#حضرتك عملتلها ايه ... هي كانت بتقول حرام عليك ياجاسر
زفر بقوه الصغيره تعاتبه ماذا فعل لها لتعاتبه نفض اضطرابه وقال بثبايه.
#معملتلهاش حاجه ... اوم هات ازازه البرفيوم اللي هناك دي
تحرك يونس واحضر الزجاجه ليضع بعضها علي انفها وتبدا الصغيره تأن وتستفيق متاوهه ثم تفتح عيناها بتثاقل ليطالعها وجهه يونس فتقول بلوعه
# يونس ... جاسر جراله حاجه
جاسر بقلق # انا اهوه ياحور انتي حاسه بايه
مطت شفتيها كالاطفال وانفجرت باكيه لترتمي بين ذراعيه تنتحب وتقول كلمات غير مرتبه
#حرام ...عليك ..بتعمل فيه ليه كده
ربت علي شعرها بحنان
#اشششش اهدي .. بس عشان افهم
انا عملتلك ايه ياحور
دفعته في صدره وتجلت القطه الشرسه من خلف دموعها
#انت خارج متعصب ..ومشيت
بالعربيه بسرعه ،،،،،،،،ميه واربعين مره اتصل بيك مبتردش،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، حرام عليك قلبي كان هيقف من الخوف ..
قلبه يتزلزل من قوه خفقاته،،،،،،،، الصغيره قادره علي مسح كل شيء بداخله بتصرف عفوي ،،،،،،،الصغيره تستطيع الشعور به ،،،،،،،،تتالم لالمه كان علي وشك ارتكاب اكبر حماقه بحياته،،،،،، لولا كلمات يونس الحانقه
#روحي ياشيخه منك لله انتي وابوكي في يوم واحد يعني مكنش عارف يجيب كل واحد فينا لوحده،،،،،، كان لازم يحشرني معاكي
تطلع لوجه يونس ورغما عنه انفجر ضاحكا ليقول باستغراب لهذه الرابطه الغريبه نوعا ما
#انت بتحس بيها فعلا
يونس بغيض#انا قلبي كان هيقف ونفسي طبق عليا كنت بتخنق وكل اما اتصل بيها يايديني مشغول ياتنكسل
جاسر ضاحكا
# مهي بتقولك اتصلت ميه واربعين مره ،،،،،،،،ومفيش ولامره سمعت صوت التليفون في المكتب ،،،،،،انا اصلا خرجت من غيره
اشتعل وجهها ونظرت ناحيه الشرفه فركت يديها
#مهووووواصل الشباك مقفول
يونس بغيض #يعني اخنقك اعمل فيكي ايه ... انا عارف ان الجوازه دي هتيجي علي دماغي انا
جاسر بحنق # اشمعني ياسي يونس
هب يونس واقفا وقال بغيض
# عشان الهانم لما بتتخنق او تخاف او تتعب انا بحس بيها .... داانا قلت الحياه بقت فل ومفيش مشاكل تقوم الهانم تجيبني علي ملي وشي اترزع في البرد ده علي الرصيف ... داخل في خمس سعات لما كنت هتجنن عشان سيادتك نسيت التليفون طب انا ذنب امي ايه .... اشد في شعري والناس تقول يونس اتجنن
حور #خلاص بقي يايويو متبقاش غلس
يونس بغيض
#بصي جوزك واقف انا مش هرد عليكي علشان لو رديت هقطع ام شعرك ده وهشوهك ماشي
يضحك بقوه علي هذا الثنائي المشاغب ... حسنا هناك قلب اخر يشعر به مرغما ... الموقف برمته مضحك برغم انه كان يقطعه الالم منذ قليل ولكنه الان يضحك بقوه لدرجه انه لم يتحكم بدموعه اعتدلت علي الفراش وقالت بتحدي
# اخبط دماغك في الحيطه يايونس
#والله اخبط دماغك انتي في الحيطه
قالت باستفزاز
#مهي دماغك هتوجعك برضه ياذكي وبعدين احترم نفسك انا اختك الكبيره يعني ارزعك في البرد اشلفط وشك عادي
#اه دا عشان بس انتي كنتي بتكلي الاكل كله اللي بينزل من عند ماما فنزلتي انتي الاول طول عمرك طفسه
#باااااس
كان هذا صوته الصارم جلس يونس بجوارها ... بعيناهما نفس النظره نظره طفل ينتظر التوبيخ اللعنه انهما متطابقان في كل شيء كتم ضحكاته وقال بغيض
#بس انا قاعد في حضانه هنا ...كفايه عليا واحده كتير عليا اتنين
يونس بحرج #والله عندك حق ... كفايه عليك الفقريه دي تتوبك عن صنف الحريم كله ....
وكزته حور في كتفه وقالت
#امشي بره يابارد انت ايه اللي جيبك هنا اصلا
يونس #تعرفي لوبتموتي كده ماهعبرك
حوربتحدي #متقدرش
جاسر #بس بقي تعالي يايونس اما اوصلك
يونس#لاء انا هروح
جاسر #انا مبكررش كلامي مرتين ... مينفعش تروح لوحدك الغيطان عتمه ومفيش امان
رفعت حور الاغطيه لتهب واقفه وتقول
#انت صح نروح عشان نوصل النونه دا
يونس بحنق #مين دا اللي نونه
جاسر # مش عاوز اسمع صوتكوا انتو
الاتنين ...
تحركت ناحيه يونس ودفعته لتحمل طرحتها وتقف تربطها
#ديما جيلنا الكلام كده
جاسر #هو سيادتك بتلبسي الطرحه وريحه فين
قالت بحماس
#هاجي معاك نوصل النونو دا ...
#تخرجي ازاي يعني دا الساعه قربت علي اربعه
تصرفات عفويه بحته تقفز لتتعلق بعنقه وتقول بالحاح
#والنبي والنبي والنبي اجي معاك والنبي
#عليه الصلاه والسلام اهبطي ...
انزلها وتحرك بالثنائي المضحك امامه يحتضن كتفيهما يمكنه قضاء امتع اوقات الفراغ في مراقبتهم .... لو انه يرزق باثنين كهولاء .... يتشاكسون طوال الوقت ... نعم يغار من هذا التقارب بينهما ولكن رغما عنه يتقبله فهذا الفتي جزء لايتجزء من صغيرته المبهره اسرع كلاهما علي الباب الامامي للسياره
يونس #انا اللي هقعد اودام انتي قعدتي المره اللي فاتت
حور #يابرودك انا هقعد جنب جوزي تعد انت ليه يابارد
جاسر بحنق
#بس انتو الاتنين
يونس بحنق #مش كل مره بتوصلوني هي اللي بتعد قدام والنبي اقعد انا بقي نفسي اتعلم السواقه
جاسر بهمس #خلاص كل يوم بعد المغرب تعالي وانا هعلمك السواقه بس سيبها تقعد قدام
#بجد والنبي
يتعامل مع نسخه مذكره من حبيبته نفس الانفعالات والردود والحماس الطفولي ورغما عنه ابتسم
#بجد
نفس رد الفعل باختلاف الشعور احتضنه يونس حسنا يمكنه ممارسه دور الاب علي هذا الفتي ربت علي كتفه
#يلا بقي وبطلوا خناق
جلست الصغيره بجواره ليركب هو بالخلف حسنا سيكون اب مميز يستطيع ارضاء اولاده دون ان يفرق بينهما ....الحنين للاطفال الصغيره شعور لم يتحفذ بداخله الابعد دخول الجميله حياته .... لقد نسي كل شيء عزه بيان جرحه كل شيء مع تلك الصغيره ....اوصلوا يونس للبيت وتحرك عائدا للبيت

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية عشق الحور) اضغط على أسم الرواية
رواية عشق الحور الفصل السابع عشر 17 مروه شحاته
حبيبة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent