رواية المعذبة الفصل السابع عشر 17 - بقلم اياد حلمي

الصفحة الرئيسية

رواية المعذبة البارت السابع عشر 17 بقلم اياد حلمي

رواية المعذبة كاملة

رواية المعذبة الفصل السابع عشر 17

وفجأه تدخل ابرار وهي بشكل اقوي وبروح اشجع... الكل صعق من رأيتها بتلك القوه.... دخلت ابرار وهي تحمل حبيبه الصغيره وتنظر لي سميه بنصره وتحدي.... ام سميه قد جنت وفقدت السيطره وهج'مت عليها وكادت ان تقترب منها لكن ابرار كانت اسرع وذهبت اليها بعد ما اعطيت حبيبه لي سندس واخرجتها لي الحديقه.... تلقت سميه صفع'ه قويه اوقعتها ارضا..... وبكل برود تقف امامها ابرار وتعقد يدها الاثنان لي صدرها وتقول..... 
ابرار:انتي احق"ر انسانه انا شوفتها في حياتي واغبي واحده قبلتها برده كنتي فاكره ان الدنيا هتفضل معاكي وبش"رك وس"مك هتفضلي زي سلطانه البيت ده وتستحوذي علي حق غير بس احب اقولك انك غبيه اوي عشان نسيت ان ربنا يمهل ولا يهمل وان انتقامه كبير وان ربنا اسمه الحكم العدل الحق القوي.... واحنا اضعف من جناح بعوضه مابالك بظالم....
انا هقولك حاجه هتخليكي ت'نقهري اكتر جدي هلال و عمي اايهم  مامتوتش هما كانوا في العينايه المشدده بس...وحالهم الحمد لله مستقر.....
تفرح ام شهاب ورامزي....يفرحوا....
رامزي بفرحه:انا مش مصدق انك حقي"ره اوي كده بقي تداري علي الا قت"ل بنتي الا حرمتيني منها بسبب عمايلك السوده.... انا مش هعمل حاجه عشان شذا بنتي...
وربنا ينتقم منك... بس انتي طالق
ام شذا جرت علي اوضتها وحبست نفسها فيها وانهارت باكيه.....
وتم القبض علي سميه وحدد معياد لي محاكمتها.....
وتم القبض علي حسن بعد ما حدث مواجه بينه وبين سميه وحدد معياد لي محكمته وابرار اخدت ورثها منه....
في البلد
تقف ابرار ومعها مازن وسندس... ونادر ام شهاب مازل محبوس ده طلب من ابرار لي نادر.... وقد نفذ لها ماارادت حتي يعاقب شهاب علي سئ ظنه وغبائه....
تنظر ابرار لي الجميع وهي مسكه ايد خيريه المقيده....وتصرخ بغض"ب ووجع
ابرار:يا ناس يا اهل البلد امي مظلومه هي اشرف ست في الدنيا الا حصل من ١٨سنه ان الست خيريه وزت خالي انه يطلع عليها صمعه انها ماشيه مع ابوي عشان ام يجي يتقدم جدي يرفضه.... وفعلا ده الا حصل عشان جدي يغضب عليها ويحرمها من فلوسه...
ومش بس كده ده كان هيجبرها تتجوز واحد خمور"كي قريب الست مراته.....رغم كده امي فضلت مكانها ....وكانت مستسلمه بس مرات خالي خط"فيتها ورميتها في الصحري وقالتها لو شوفت وشك هنا هدف"نك وعطها شويه فلوس وهدوم امي ملقيتش غير انها تتصل بابي وتتجوزه.....
وشر"ها مخلص لحد كده دي راحت عند جدي ابو ابوي عشان تقوله انها طمعانه في ثروته وهربت من اهلها يوم فرحها وانها كادبه وهي مش يتيمه فجدي رمها بره وابوي كان مات في حادث عشان كده رجعت بيه وهي لسه ولده... وما'تت هنا......
ها ايه حكمكم يا اهل البلد وخير الشر"ور الا زرعتها في بيوتكم النصب الا نصبتوا عليكم.....
في ثواني عمت الفوضي واهل البلد قت"لوا خيريه ام شيماء فهربت......
نادر باعجاب:ده انتي اتغيرتي اوي يا ابرار بقيتي اقوي...
ابرار ببرود:الا شوفته مش شويه... انا اتعذبت كتير... وكان لازم اتغير البكي مش بيرجع الحق...
عن اذنكم هروح ازور قبر امي وجدي اتفضلوا استنوني في البيت... سندس خدي معاكي حبيبه....
سندس:هاتيها .... واخدتها ومشت 
تقف ابرار امام قبر امها وفجأه

رواية المعذبة الفصل السابع عشر 17 - بقلم اياد حلمي
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent