رواية حورية الحديدي الفصل السابع عشر 17 - بقلم منوش

الصفحة الرئيسية

رواية حورية الحديدي الفصل السابع عشر 17 بقلم منوش

رواية حورية الحديدي الفصل السابع عشر 17

في غرفة حور كانت تحتضن ابنهاا النيام وهي شااردة في معذب قلبهااا وحااضن روحهاا ذاك اليوسف 

دخلت لعندهاا سمية وهي تبتسم لهاا بحب فهي اخيراا اجتمعت بابنتهاا الغائبة عنهااا لسنين 

سمية وهي تملس على شعرهاا بحنان : بتفكري في مش كده 

حور وهي تمسك يدهاا بحب : مش باايدي هو ساكن قلبي وروحي مش بعرف ابطل تفكير فيه

سمية بحب : ده العشق كده ي حبيبتي 

مهماا كاان الشخص غلطاان فحبه في قلبك مش هيقل  ومش هتعرف تبطل تفكر فيه

حور: براايك اناا غلط في ال بعملوو

سمية : يمكن بس الحب مش بيعترف بالغلط والصح

المهم تعملي ال قلبك بيدلك عليه

يلا ي حبيبتي ناامي بكرة عندنااا يوم طويل 

حور : تصبحي على خير ي حبيبتي 

سمية بحنان : وانتي من اهل الخير 

********

سمية : الو ي بنى

سمية : اناا عملت متل ما قولتلي بس هتعمل ااي بكرة

سمية : طب انااا هتصرف خلي بالك من نفسك سلام

*********** 

اغلق هااتفه وهو ينظر لهااا وهي بتلك الحالة المهلكة للاعصاابه يقسم انه لو كانت امامه الان لاخذ حقه ونهل من جسدهاا المثير ليطفى شوقه ولو بقليل 

يوسف بغضب: كل ال بعدته كم يووم اجي الاقيكي عاايزة تتجوزي ال**** وانتي على ذمتي ادعي لربك ماتقعوعش تحت ايدي والله مش هعتقك 

حمل هااتفه واتصل لرعد " فهمت هتعمل ااي

رعد بتوتر : ااه بس يعنى ده اخوك و صااحبك اازااي بس اعمل فيهم كده

يوسف بغضب: لاني عاايز كده ي رعد حتى لو اخوياا وصااحبي اناا كنت مساامح ااوي مع الاتنين دوول فهماا نسيواا مين هو يوسف الحديدي فااناا عايزك تفكرهم ومش عاايزك ترحم حد فيهم مفهووم ي رعد

رعد بحزم :تحت امرك ي باااشا 

************* 

في ايطاالياا

كان جالس في مكتبه يفكر ويفكر 

فلاااش بااااك

عمر بغضب : هتفضلي كده لامتي

ليلة وهي تتجاهله تماام كانه غير مرئي فازاد غضباا فذهب وامسكهاا يدهاا بعنف وهو يتنفس من انفه

عمر بغضب: ليلة اظبطي كده بدل ماا اظبطك اناا ومش هيهمني   انك حاامل ولا غيره

ليلة بغضب هي الاخرى : اعلى ماا في خيلك اركبه 

عمر : في ااي هااا 

ليلة : في انك انااني ي عمر واناا مش هكمل معااك بالطريقة دي

عمر : اناا انااني ي ليلة انتي بتقولي كده عني حتى بعد ماا عااشرتيني وعرفتيني

ليلة : الظااهر اني انخدعت فيك ي عمر 

في حد يعمل كده في اخته الوحيدة انت عاارف انه سعادتهاا مع ابيه يوسف تقووم تبعدهاا عنه

عمر : اناا بعدتهاا عنه لانه هو ميستهاالش اختي نسيتي ال عمله فيهاا زماان ولماا رجع عمل فيهاا ااي 

ليلة :انا منستش ابيه عمل ااي زماان بس هو  اعتذر لحور وهي ساامحته عشان خااطر اولادهاا وعشاان حبهاا 

عمر : واناا عملت كده عشاان حبهاا ده هيوديهااا في داهية اديكي هو بعد عنهاا لا وطلقهاا كماان

ليلة : اذا افتكرت انه هو بعد عنهاا وطلقهاا يبقى انت متعرفش ابيه هو مطلهااش زماان يجي يطلقهاا دلوقتي

ذهبت وتركته وهو لا يعلم الذي فعله اكان صائب ام خطاا

بلااش بااااك

جااسر : مالك ي عمر 

عمر : مليش ي اخويااا مليش

جااسر : موضوع حور مش كده 

عمر : اااه ي جااسر اناا مش عاارف ال عملته صح ولا غلط بس اناا عملت كده من خووفي عليهااا 

يوسف شخص مش متوقع خفت يزعلهاا او يجرحهاا من تاني واخسرهاا للابداا بعدماا لقيتهاا بطول الروح

جاسر : واديك خسرتهاا بشربة مية

عمر : تفتكر هتساامحني

جااسر : هي طيبة ومبتشيل في قلبهاا اكيد هتساامحك وتساامحني بس بعد ووقت طويل جداا

عمر : طب اناا هروح ارااضي مرااتي الحاامل يلا سلام

جااسر بمرح  : واناا هعمل ااي يعنى في المخروبة دي لوحدي والله ماناا قاعدلوك فيهااا

عمر استنى خذني معااك على  طريقك 

.............

تااني يوووم

قضي الجميع وقتهم مع بعض في القصر وهم يستعدوون لاقاامة حفل فاليوم هو يوم عقد القراان المزعوم لتلك الحورية من سليم الحديدي

لياان : هتلبسي ااي ي عروسة 

عرضت عليهاا احدى الفسااتين السهرة احمر نااري شفااف عند اليدين يحد وسطه حزاام بنفس اللون ومنفوش بطبقاات شفافة من الدانتيل يلمع في الليل 

لياان وهي تشهق بخووف : ينهاار ابوكي اااسود عااوزة تلبسي قميص نوووم في الحفلة ده انت عااوزة تحفري قبرك بااايدك 

حور بغيظ : متخوفنيش ي لياان اكتر ماا ناا خاايفة 

لياان : ده انتي المفروض تترعبي مش تخاافي بس انتي عاارفة  ابيه مجنون ادااي ده مش بعيد هيموتك

حور بغضب : خليه يجي وبعدهاا يموتني عاادي انا راضية

دخلت لهم سمية وهي تحمل بيدهاا بعض الأكياس بيدهاا ملفوفة بعنااية ومرسومة اعلهاا اسم مااركة عالمية 

سمية بحب  : اناا جبتلكوو الفستاان ال هتلبسوو في الحفلة 

لياان بفرحة : بجد ي ماماا  طب وريني كده

اخذت لياان فستاانهاا وهي تنظر له بانبهاار اماا حور فلم تاخذه فاردفت بكل بسااطة 

حور : اناا هلبس ده ي مامي 

تاملت سمية الفستاان بخووف فحاولت ثنيهاا عن قرارهاا حتى لا يحدث ماا يحمد عقبااه

سمية بتوتر : الفستاان ده مش هيبقى حلو عليكي ي حبيبتي شوفي اناا جبتلك  واحد احلا منه حتى شوفي

حور برفض تااام : خلاص هلبس ده ي ماماا

سمية بتوتر : على رااحتك ي حبيبتي 

رواية حورية الحديدي الفصل السابع عشر 17 - بقلم منوش
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent