رواية خيانة زوج الفصل السابع عشر 17 - بقلم نورهان اشرف

الصفحة الرئيسية

رواية خيانة زوج البارت السابع عشر 17 بقلم نورهان اشرف

رواية خيانة زوج كاملة

رواية خيانة زوج الفصل السابع عشر 17

نور بستغرب: طب غيرتها ليه انا مقولتلكش تغير حاجه 
زين بتسال: طب وفيها اى انا عارف الست متحبش انها تدخل على حاجه ست تانيه
نور بهدوء: تمام يا زين بس انا مش حبه ان رامى و رامز يحسوا انى اخدت مكان مامتهم عشان مايبقاش فى زعل او حاجه 
هنا يقترب منها زين ويقبل راسها: ياقلبي رامى و رامز مش صغيرين واكيد عارفين كل حاجه 
نور بهدوء: تمام بص انا هدخل احضرلهم الاكل عشان اكيد هيكون جعانين وانت ادخل رتب الهدوم فى الدولاب
زين بغمزه: طب ماتيجى ترتاحى وبعد كدا تعملى الى انتى عاوزه
نور بضحك: اى انت مش بتشبع خالص
يبدا زين بتقبلها: هو حد بيشبع من المانجه يا مانجا 
نور بتحذير: زين اتلم وابعد كدا احنا وره الباب 
زين بهدوء: طب تصدقى بالله
نور: لا إله إلا الله 
زين بجديه: انا دائما نفسي اجرب الباب فى ناس بتقول عليه جاحد تعالى نجرب الجاحد بقا
نور بصدمه وهى تبتعد عنه : لا بجد انت غريب ابعد يا زين ابعد يا بابا وتذهب الى المطبخ تحت انظر زين الغاضبه 
بعد مرور ساعه كنت انتهت نور من تحضير الطعام تخرج من المطبخ تجد زين يجلس امام التلفاز 
نور بتسال: زين انا خلصت فين الاوضه بتاعتنا 
زين بصي هى اخر واحده فى المرمر ثم ينظر لها بتفكير ولا اقولك انا هاجى بنفسي اعرفك 
هنا تقبله نور من خده: زين يا روحى اقعد يا بابا هنا عيب كدا
هنا تقبله نور من خده: زين يا روحى اقعد يا بابا هنا عيب كدا
زين بسافله:عيب اى بس ده انا هساعدك انتى بس الى مش فاهمه
تهز نور راسها بتعب منه وتركض تجاه الحمام كاد يذهب زين خلفها ولكن اوقفه صوت رامى
رامى بمرح:العريس وصل يا جاعدن لوووووولى عامل اى يا عريس
يعود زين يجلس على الكنبه:الحمدلله 
رامى بغمزه:عملت اى رفعت راسنا ولا خلتها قد السمسمه
زين بفخر:عيب عليك يالا ده انا بابا رفعت راسكم اكيد
رامى بتسال:امال انتوا رجعتوا ليه وفين العروسه 
زين:ابدا قولنا نرجع ونور قالت كفاية سفر بقا وهى دلوقتي فى الحمام
رامى:امممم طب ماشي هطلبك اكلت سمك عشان ترم عضمك كدا لحسن حسك ضعيف ويضحك
فى الغرفه عند نور تخرج من الحمام تتجاه الى المرايه لكى تجفف شعرها فيقع نظرها على صوره لى سيده جميله تشبه الملاك بعيون خضراء و واجه ابيض بشوش لتعلم انها زوجه زين فتبتسم على جمالها وتخرج تجد رامى فى واجهه
نور ببتسامه:عامل اى يا رامى وفين رامز
رامى ببتسامه:الحمدلله بخير رامز جاى  فى السكه و حضرتك عامله اى 
نور:الحمدلله بخير ثم تكمل ببتسامه تمام ادخل خد شاور عقبال ماجهز الاكل
وتخرج وتبدا فى تجهيز السفره تحت انظار ذلك العاشق 
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فى شقه الفتيات تجلس جيداء تفكر فى ماذا يجب عليها ان تفعل فى حياتها لقد تم عرض عليها عمل فى الخارج فى شركه كبيره تفكر هل تترك مصر وتسافر ام لا ولكن لم يدوم التفكير كثيرا حيث حسمت امرها انها سوف تقدم الاستقاله وتغادر 
على عكس جودى التي ترسل الى سليم ولم يرد عليها ابدا تشعر انه يوجد خطب ما ولكن تكذب نفسها لان اذا علم سليم عنها شي سوف تقتل على يد ولدتها
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فى امريكا تقف دارين امام المرايا تضبط مكياجها تنظر الى ذلك الفستان الذي يكشف اكثر مم يستر وتخرج من الغرفه تجد احمد يقف امامها بتسال:اى الى انتى لبسه ده وخارجه فين كدا
دارين:خارجه؟
احمد:خارجه رايحه فين وخارجه ازاى بالقرف ده يا هانم اى متجوزه طرطور
دارين بسخريه:لا متجوزك انت 
هنا ينظر لها احمد بغضب:دارين احترامى نفسك واعرفى انتى بتقولى اى وبعدين يا هانم انا راجل ومقبلش مراتى تلبس كدا وتنزل الشارع
دارين بغضب:لو مش عجبك طلقنى والصراحه ده احسن ليك وليا 
احمد بغضب:طلق مش هطلق وادخلى اقلعى الزفت ده بدل متحصل حاجه انا مش عاوز اعملها
دارين بصراخ:هتعمل اى يعنى هتضربنى
احمد بغضب اكبر:دارين احترامى نفسك انا محبش الست الى متجوزها تعالى صوتها عليا
دارين:لا هعالى صوتى براحتى واعمل الى انا عاوزه 
احمد بغضب:براحتك وحملها على كتفه واتجاه الباب وحبسها بدخل الغرفه
اخذت تركل دارين فى الباب بكل غضب وتصراخ:خالينى اخرج يا احمد
ويقول بغضب:لم تتعلمى ازاى تتصرفي مع جوزك هبقا اخرجك 
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فى شقه زين يلتف الجميع حول السفره 
رامى بجديه: تسلم ايدك يا نور بجد الاكل تحفه تسلم ايدك
نور ببتسامه:بالهناء والشفاء بص كل الطاجن ده كمان هيعجبك 
رامى بتسال:وده اى
نور:ده لحمه ببصل وفلفل بخلطه السريه بتاعتى
فتنظر نور الى رامز بتسال:انت مش بتاكل ليه يا رامز الاكل مش عجبك ولا حاجه
رامز بغضب:اه انا مش بحب الاكل ده 
نور ببتسامه:طب قولى نفسك فى اى وانا اعملك الى انت عاوزه
رامز بغضب:مش عاوز حاجه ويقوم من على السفر ويتجاه الى غرفته تحت انظار زين الغضبه من تصرفت ابنه
رامى بمرح:والله الواد ده بومه حد يسيب الاكل ده ويقوم عيل دغوف صحيح
نور بفرحه بجد الاكل عجبك
رامى:ده بعجب الباشا فتشعر نور ببعض من الامل تشعر انه يوجد امل ولو بصيت
ولكن اخرجها من ذلك تلك القبله التى وضعت على يدها من زين فتبتسم فى واجه ذلك الراجل الجميل
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فى صباح اليوم التالى فى فيلا الرواى يجلس الجميع حول المايده 
ينظر عبدالرحمن بخبث تجاه يازين  الذي يشعر بتغير كبير معاه وتاكد هذا عندم اخبرته السكرتيره عن تلك الفتاه التى تتدرب معاه
الجد بخبث:اى يا يازين عامل اى
يازين ببتسامه:تمام يا جدى
الجد بتسال:عملت اى فى موضوع غدر
يازين:الموضوع كبير  يا جدى وانا بحاول اخلصه 
الجد بجديه:شد حيلك يا يازين انا عاوز الموضوع يخلص فى اسرع واقت
يازين بيجاب:حاضر يا جدى
ويقوم من على السفره
ولدت يازين طب كمل اقالك
كلت يا ماما ويتجاه الى الخرج
ولدته:اى يا بابا امته هتكلمه فى موضوع الجوز انا شوفت حته بنت انما اى حاجه تقول للقمر قوم. وانا اقعد مكانك
؟؟؟؟؟؟؟...
فى شركه سليم تدخل جيداء المكتب وهى تحمل تلك الورقه
سليم بستغرب:اى يا جيداء خير
جيداء ببتسامه:خير استاذ سليم حضرتك بجد انسان محترم جدا وكويس جدا كمان وكان ليا الشرف انى اشتغلت مع حضرتك بجد كنت افضل فتره 
سليم بتسال:خير يا جيداء فى اى
جيداء:مفيش بس انا حبه انى اسيب الشغل 
سليم بتسال:ليه 
جيداء:انا هسافر المانيا معروض على شغل هناك ودى خطوه كويسه جدا ليا واتمنا ان حضرتك توفق على الاستقاله
سليم بيجاب:تمام يا جيداء
تخرج جيدا من المكتب وتترك ذلك يحسم قراره فيدخل على هاتف جودى من هاتفه نعم لقد صنع هكر على هاتفه باكمله.واياخذ اسكرينات الى كل شيء ويتصل على رقمها
جودى:الو يا سليم
سليم بسخريه:ازيك يا جيداء:ولا تحبي اقولك يا جودى
جودى بصدمه:انت عرفت
سليم بجديه:بصي يا بنت الناس انا عاوزك تقبلنى فى كافيه...... الساعه..... يا اما كدا يا اما  هروح لولدتك فى بيت جوزها واقولها بنتها المصون بتعمل اى وديها الاسكرينات بتاعتك والمحدثات
جودى بدموع:بلاش ابوس ايدك والله انا مكنتش اقصد
سليم بسخريه:تقصدى او لا حاجه متفرقش معايا  انا قولتلك الى عاوزه ويغلق الهاتف بغضب ويتصل بالمحامى الخاص به 
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ام تلك المسكينه تجلس على الكرسي وهى تبكى يا ترى ماذا يريد منها  و ماذا سوف يفعل معاها ماذا فعلتى بنفسك يا مجنونه ماذا ماذا
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فى الموعد يدخل سليم وهو يحمل مجموعه من الورق يجد جودى تجلس على التربيزه وعيونها حمراء من كثرة الدموع
سليم بسخريه:اهدى اهدى فى اى
جودى باسف:انا اسفه والله انا مكنتش عارفه انا بعمل اى بس انا لم عملت الايميل ده كنت  بهزار والله انت اول حد اكلمه على ان انا جيداء انا والله مكنت اعرف انا بعمل اى
هنا يضع سليم رجل على رجل: وانا عندى الحل لى ده كله 
جودى:اى
هنا يعطيها سليم الورق ويتحدث ببرود: هو ده الحل
تفتح جودى الاوراق وتنظر لها بصدمه:اى انا مش ممكن اعمل كدا ابدا
سليم بسخريه:طب مانتى عملتى كدا قبل كدا
جودى بصوت عالى:انا عملت كدا اه بس عمرى مهعمل المصيبه دى
سليم بهدوء:خلاص تمام وانا معنديش مانع هروح ادى الفون لى نور هانم وكمان معاها تسجيل الصغير ده الى انتى بتعترفي فيه بكل حاجه وانك عملتى كلمتنى على انك اختك
هنا تنظر لها جودى بغضب:انت انسان زباله
سليم بهدوء:عارف الاوراق ده يجي بكرا خلصان كدا او هكون عند مدام نور بعمل زياره صغيره بكرا بليل
في المساء في المنزل حسام تحديدا في غرفه نورا كانت تقف امام المراه وهي ترتدي فستان من اللون الكشميري وتضع حجاب من اللون الابيض حول وجهها المستدير كانت كالبدر في تمامه من ينظر اليها يقع في حبها من اول نظره فتدخل وفاء الغرفه وهي تبتسم بكل حب تدخل تحتضنها وفاء بحب: الف مبروك يا نور عيني وضي قلبي عقبال ما تطلي بالابيض يا قلب ماما 
تبتسم نور ابتسامه خفيفه وتتحدث بمرح: اى موضوع الحنان الاوفر ده مش لائق عليك على فكره 
وفاء بغضب: تصدقي انك عيله ذباله مش جدعه يعنى انا مبسوطه انك كبرتى ودلوقتى عروسه و باقولك الف مبروك يا قلب ماما وانت تقولي  الموضوع الحنيه مش ليق عليكي 
وفاء  بغضب: تصدقي  بالله انا لو كنت ربيت كلب كان هيبقى احسن منك 
نور بمرح: ايوه كدا يا فوفا  ارجعي لاصلك يا روحي المهم ايه رايك 
وفاء بحب: قمر يا روح ماما قمر
نور وهي تقبل يايد امها: ربنا يخليك لي   وبعدين انا قمر عشان شبهك يا قمر ثم تنظر الى الساعه بتوتر هو اتاخر ليه هو  غير رايه ولا ايه 
وفاء يجديه: و مين ده اللي يقدر يغير رايه والقمر ده قدامه وبعدين يا حبيبتي بابا متفق معاه على الساعه سبعه و لسه سته ونصف وبعدين هو انت اللي هتنزلي تستقبلهم 
نور بجديه: لا  يا فوفه بس الوادي مز اوى بصراحه كدا خايفه لخسن يضيع من ايدى 
هنا اخذت وفاء نفسها  و تحاول تهدي اعصابه: مز  بصي يا بنتي انا مش هاتكلم ولا هفتح  بقوا  عشان انت عروسه بس  وتترك الغرفه باكملها في مرور ساعه كان حسام واتفق مع والد نور على كل شيء وهي تقف مع في شرفه الفيلا مع نظره حسام الثاقبه  ونظراتها هي الخجله 
حسام ببتسامه: الف مبروك انا عليك
نور بردح: نعم يا عيني هو انت بدل ما تقول لي كلمتين حلوين تقول لي الف مبروك انا عليك ده ايه المرار ده بدل ما تقولي زي بقيت الرجاله كده هتبقى ملكه قلبي وتاج حياتي وما اعرفش ايه تقول لي مبروك عليك انا ليه  فاكر نفسك مين رشدي اباظه
حسام بصدمه: يخربيتك يا بت ده انا لسه خبطك المفروض تعملينى احسن من كدا  شويه وبعدين تعالي هنا انت كنت بتردحلى ليه في التليفون
نور بردح: يعني عايزني اعمل ايه على واحد عمال يتصل ويخف دمه  ويقولى نتعرف عايزني ايه هاقولك اه تمام يا قلبي و عادي  مفيش مشكله لا يا بابا اقف عوج واتكلم عادل ده انا نوره اوديك البحر واجيبك عطشان ولما تيجي تتكلم معي تتكلم باحترام
حسام بصدمه: يا بنتي ما انا خطيبك وجوزك 
نور برفع حاجب: لا يا حبيبي انت خطيبي اه لكن جوزي لا لما تبقي جوزي ابقا اتكلم باللي انت عايزة بس برده باحترام تقول كل هذا واتخرج تترك حسام ينظر لها بصدمه اللي هذه البلوه التي وقع بها ولكن ماذا يفعل فهو يشعر بشيء لاعين داخل قلبه يطلبها
ام نور تضغط على شفتها وتتحدث:قمر قمر يخربيتك
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فى المساء كنت تجلس نور فى الغرفه تفكر فى تصرفات رامز هى تعلم ان اى انسان يرفض ان تاخذ اى ست مكان امه ولكن ايضا هى تريد ان تجعله يحبها هى لا تريد ان تفرق بينهم بلعكس هى تريد ان تجمعهم لكى لا ينقلب المنزل الى حرب 
ولكن اخرجها من تفكيرها تلك القبلات التى توضع على كتفها 
نور بستغرب:انت بتعمل اى يا زين
زين وهو مزال يقبل فيها:واحشتنى وطول اليوم مش عارفه اقعد معاكى 
تحاول نور تبعده:يا زين يا حبيبي انا مكنتش فاضيه وبعدين انا تعبانه تصبح على خير يا بابا
زين برفعت حاجب.:تعالى هنا انتى رايحه فين
تضع نور البطانيه على واجه:هنام وتعطيه زظهرها تحت انظار زين الحانقه 
???????????
فى شقه البنات تدخل جودى غرفه جيداء بكل توتر تجد جيداء تجمع اشياها 
جودى بستغرب:انتى بتعملى اى وبتلمى هدومك ليه
جيداء بفرحه:جالى عقد عمل برا مصر وكمان هكمل دراستى هناك تخيلى كل الى نفسي فيه هيحصل ومره واحده بجد انا حسه ان ده حلم وخايفه اقوم منه على كابوس بس براغم كل ده هحلم وحلم 
جودى بتسال:طب وانتى خدتى راي ماما او بابا وبعدين انتى ازاى تخدي قرار زاى ده من غير ماتقولى لحد
جيداء ببرود:وانا اقول ليه ولا لمين نور وهانم الى مفكرتش فينا ولا حته فى الى فات والا احمد باشا الى مبيعملش حاجه غير انه بيجري وره غرزته وراء  بصي يا جودي  الفرصه ما بتجيش غير مره واحده وانا مش هضيع فرصتي عشان اي احد كل واحد فيهم عاش حياته وانا كمان لازما اعيش حياتى وفكر في المستقبلي مش هافضل قاعده واقول يا ريت اللي جرى ما كان او هم عملوا او  معملوش
جودى ببكاء: و احنا اخواتك هتسيبنا هنا
هنا  تقلب جيدا عينيها بملل وتتحدث بكل برود: عايزه تيجى معي تمام مش عاوزه براحتك وبعدين  كده كده جوري هتتجوز مراد ما فيش غيرك عايزه تيجي معي اهلا وسهلا مش عايزه وحبه تقعدي هنا  لوحدك برده  معنديش مانع ثم تذهب الى اختها وتحضنها ما تخافيش يا جودي انا مش هانساك وهتلاقيني كل شويه عندك و باكلمك بس انا برده لازما اجرى وره مستقبلي لازم انا كمان   ابنى كارير الخاص بي ما ينفعش افضل قاعده هنا وبعدين انا اصلا كده كده قدمت استقالتي من الشركه و كل حاجه بقت تمام
  هنا تعلم جودي لماذا طلب سليم هذا الورق بسرعه  لتخرج من الغرفه وهي تفكر ماذا تفعل هل تفعل كم طلب سليم ام تزور الورق ولكن سوف تفعل ما طلب منها سليم
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
في امريكا تحديد في شقه دارين تجلس على الفراش تنظر الى الباب بكل برود اعصاب لانها تعلم اخر شيء سوف يفعله احمد وتعلم ايضا انه لن يفعل لها شيء يزيها لانه يريدها بجانبه ليس اكثر ولكن يجب عليها ان تربيه و تجعله يندم و يفعل المستحيل حتى انه يقبل قدمها على كل ما فعله بها ولكن قطع شرودها دخول احمد من الباب الغرفه وهو ينظر لها باستغراب كان يظنها سوف تظل جالسه خلف الباب تبكي على كل شيء وتترجاه ان يخرجها من الغرفه ولكن لم تفعل ذلك بل تجلس على هذا الفراش بكل برود جعلت احمد مندهش من جبروتها يقسم انها ليست دارين التى كنت من قبل تجاه له احمد يقدم له الطعام: اتفضلي كلي مش باحب الاكل ده هات لي بيتزا 
احمد بغضب: تصدقي انك انسانه بارده
دراين بسخريه: ليه ولا عشان انت حبسني  المفروض انى ماكولش الحاجه اللي تعجبني ثم تنزل من على الفراش بكل دلع وتتجه الى احمد وتمرر اصبعها على خدي بكل دلع واغراء وتهمس بجانب اذنه بصوتها العذب هو انت مش عايزني اكل اللي انا عايزاه يا بيبي ولا ايه احمد بتيه وسرحان:هاااا
دراين بدلع: باقولك مش عايزني اكل اللي انا عايزاه ثم تلف يدها حول رقبته وتقبل رقبته بهدوء احمد انا عايزا
احمد بصدمه: ايه بتقولي ايه
دارين باغراء: عاوزاك انا عاوزاك عند هذا كلمه لم يقدر احمد على تحمل اكثر من ذلك  ادفع دارين  على الفراش واخذ يقبله ولكن عندما بدا يتجراء  قائمه دارين  من تحته بكل سرعه وذهبت الى الحمام واغلقت الباب خلفه وتركت احمد مدهوشا من الذي فعلته به
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
في صباح اليوم التالي كنت تقف  نور في المطبخ تحضر الفطار الى كل من مراد و رامى وتستمع الى اغنيتيها المفضله يا حلو صبح يا حلو طل فاياتى  رامز  ويغلق الراديو بكل بغضب
نور  ببتسامه: صباح الخير يا رامز ثم اكملت بتسال هو صوت الراديو  ضايقك
رامز بضيق: اه يا ريت ما تشغليش اي اغاني هنا البيت ده محترم عايزه تشغلي شغال القران اكثر من كده لا 
نور باستفسار: وايه علاقه بالاحترام وبعدين القران حاجه حلوه تمام و حاجه حلوه انك تسمع كمان بس انا لما باحب اعمل اكل باحب اسمع اغانى عادي  يعني وبعدين انا ما بسمعش اغاني فيها حاجات عيب دى اغنيه قديمه ايه الغلط فيها 
رامز بقوه: البيت ده ليه قواعد والمفروض ان حضرتك تحترمي القواعد دي واول القواعد البيت ده انك ما تشغلش اغاني يعني عايزه تشتغلي شغال القران لكن اغاني لا وياريت بعد اذنك  ما تمشيش من غير طرحه فى البيت  
نور باستفسار: طب ليه ده كمان الحرام فيه رامز بضيق:  وانا حبيت اقولهلك
نور بجديه: طب بص يا ابني  انا مش يمشي حاطه الطرحه على شعري عشان ست قليله الادب ولا حاجه لا بس لان انت قد بناتى ورامي برده  وانا امرات ابوكم وانا عارفه ان انت و رامى اكيد متربين ومحترم لكن لو الموضوع هيضيقك حاضر هلبس الطرحه وكمان ممكن تقولي كل اللي انت عايز تعمله وانا هاعملهلك لكن يا ابني انا عايز اقولك على حاجه واحده احنا هنا مش في حرب لا احنا في بيت واحد لازم نتعامل مع بعض بكل حب واحترام يعني دي ابسط حاجه ممكن نعملها لكن ان احنا نفضل في حرب ما بين بعض ده غلط اصلا وملوش لازمه ده كله
رامز بجديه:  انا ماقلتش ان احنا في حرب 
نورك ببتسامه: يا ابني كل تصرفاتك بتقول كده بس يا  انا عارفه  يا ابني  انك مش حابب اي  واحده تدخل البيت ده مكان امك  وده حقك والى يقول غير كدا يبقا غلطان بس يا ابني اعتبرني  زميلتك في الشغل بتتعامل معها عشان خاطر مديرك لا اكتر ولا اقل وانا  ياابني والله مش هاعمل حاجه تضايقك وحاول احترمك في اي وقت وفي اي مكان لان انت فى مقام عيالى ثم اكملت حدثها ببتسامه   تحب اعملك حاجه معينه على الفطار او على الغداء
رامز بتردد: لا شكرا مش عايز حاجه ويخرج من باب المطبخ ولا احد يعلم من الذي كان يشاهد كل هذا وهو يبتسم على حسن اختياره ولقد اثبتت نور بجداره انه قد اختاره سيده فاضله لتكون حبيبته وملكته

تكملة الفصل السابع عشر 17

ها قد مرت ثلاث ايام لم يحدث فيهم الكثير ولكن بدا رامز يتقبل نور في حياته وحياه والده نعم هو لا يعاملها  افضل معامله ولكن يحاول ان يتعامل معها وهذا يكفى من واجهه نظره
اما نور تتفنن في جعل  كل من رامز و رامي يحبوها و تقبلوها داخل حياتهم بكل قلب رحب وايضا تراعي بناتها 
اما زين الرجال كانت كل لحظه تمر عليه تجعله يتاكد انه قد اختار الانثى والسيده الصحيحه كل لحظه تجعله  يعشقها اكثر من قبل بكثيرا ويقع في عشقها الاف المرات كيف لا وهي من اضائت حياته وحياه اولاده  
اما عن جودي قد فعلت ماطلبه منها سليم وهي تشعر بالقرف من نفسها و خذي من  ما فعلت باختها ولكن هي فكرت  لكي تمنع اختها من السفر وقد قرارت فى نفسها في بعض الاحيان  ليست كل الطرق صحيحه لكي نجعل من نحبه بجانبه وهذا ماقلته جودي في نفسها 
اما عن سليم فقد واثق عقد زواجه من جيداء في الشهر العقاري و الماذون واصدر كل القرارات التي تم منعها من السفر خارج البلاد 
اما عن تلك المجنونه دارين تقترب خطوه من احمد وتبعد الاف الخطوات لا تعلم أن ذلك المعتوه  قد وقع في حبها 
في صباح اليوم التالي قد انتهاء جيداء من جمع كل اشياءها في شنطه سفرها تحت انظار كل من جودي وجوري ونور وصوت البكاء العالى 
جيداء ببتسامه: ايه يا جماعه انا مش رايحه اموت وبعدين ما تخافوش انا هاكلمكم على طول 
جوري بدموع: هتوحشيني اوى
جيداء ببتسامه: وانت كمان يا قلبي و ان شاء الله اول هظبط كل حاجه و هنزل على طول 
ثم ذهبت ودخلت الى احضان امها اخذت تطبطب نور على ظهره ابنتها و تشم رائحتها كانها تحتفظ بها داخلها نور ببتسامه: عمرك ما سبتيني من ساعه ما اتولدتى ولما فكرت تسبيني قالت  هتسيبني في بيت  جوزك عمري ما فكرت انك هتسيبي وتسفري 
جيداء بجديه:  انا باعمل كده عشان احقق نفسي
نور بهدوء: وانا مقلتش حاجه ربنا معكي يا بنتي ويوفقك وانا باذن الله اضبط الدنيا هنا وهتلاقيني عندك على طول انا مش هقدر ابعد عنك كتير
جيداء بسخريه: وزين جوزك  هيوافق 
فسكتت نور 
فاكملت جيداء بسخريه :بعد اذنكم 
واتجهت الى باب الشقه تحت انظار الجميع 
نور بتسال: برده مش عايزاني اجى  اوصلك
جيداء بجديه: لا ملوش لازمه انا كده كده  اوبر تحت وهروح على معاد الطياره بعد اذنكم و تخرج من تلك الشقه التي تربة فيها نزلت واجدت سواق الاوبر  ينتظرها ركبت  وبدات  السياره تتحرك وهي تنظر الى هذا المنزل والدموع تنزل من عينيها بغزاره تنظر الى المنزل كانها تودعوه لا تعلمنها ها لن تترك مصر ولن تخرج منها ابدا 
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
في منزل حسام كانت تجلس نور وهي تتحدث مع عبر الهاتف
نور بتساؤل: يعني ايه مش فاهمه المفروض ان احنا هنتجوز كمان شهر طب ازاي  
  حسام بجديه: وفيها ايه لما نتجوز كمان شهر انا جاهز والفيلا جاهزه وكل حاجه تمام اظن ان الموضوع مش هيحتاج اكثر من اللي احنا نحضر الفستان والقاعه وانا هاجيبلك كتالوج النهارده فساتين اختاري منه الفستان اللي يعجبك 
نورا  بغضب :يعني ايه كل حاجه جاهزه المفروض ان حضرتك قبل ما تاخد قرار يخص الفرح المفروض تكلمني وتقولي لكن مش تقولي خلاص هو كمان شهر وبعدين كمان ده اذا كان انا لسه ما عرفتكش كويس
حسام بجنون: يا بنتي ما عرفتنيش ازاى نور ما تجننيش اللي انا قلته يتسمع وبعدين انا كلمت ولدك وهو وافق وقالي ماشي تمام انتي بقى متضايقه ليه 
نور بحنقه:  يعني ايه متضايقه متعصبه ليه المفروض ان ده فرحي انا اللي قرر هيتعمل امتى وانا اللي قرر يتعمل فين  وازاي وبعدين افرض أن فى حاجات مش عجباني وعايزه اغيرها اى مش هعرف عشان حضرتك هتعمل الفرح كمان شهر
حسام ببرود: نور انت شكلك فايقه و رايقه و انا الصراحه مش فاضي 
نورا بغضب: يعني ايه فايقه و رايقه تمام يا حسام انت تيجي النهارده تاخدي الشبكه بتاعتك انا خلاص هفسخ الخطوبه و انا خلاص مش عايزه اكمل معك 
حسام ببرود :طب ماشي يا روحي النهارده هابقى  اجي اخد الشبكه واغلق  الهاتف 
فى واجه نور التى اخذت تسبه بافظع الشتائم تحت انظار امها التي تقسم انا ابنتها سوف تجنن ذلك المسكين الذي لا فعل شيء في دنياه سوي أنه  سوف يتزوجها ابنتها
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
في مكتب رامز كان يجلس على كرسي ويريح ظهره وهو يفكر في تصرفات زوجه ابيه منذ حديثهم الاخير قد نفذت كل ما اطلبه منها واكثر شيء يجعله يتساءل لماذا تتفنن لكى  ترضيه هو واخيه ولكن قطع شروده دخول فرح عليه بمرح:  صبح صبح عامل ايه يا رموزه
رامز بتسال: يا بنتي انت متاكده من نفسك انك شغاله هنا
فرح بضحك:اه يا  موزه  متاكده وبعدين مالك يا رموزه 
عند هذا اخذ يا تنفس رامز صاعدا وتحدث بتسال : مش عارف والله يا فرح مرات ابويا هتجنني 
فرح بتساؤل: ليه 
رامز بهدوء: انسانه غريبه تخلي معملتش اى  حاجه لغايه دلوقت تضايقني انا واخويا بالعكس كل يوم بحس ان هي بتتفنن انهي تعمل اى حاجه عشان تريحنى انا و اخويا  ده تقريباً بقت عارفه كل حاجه عنى انا و رامي دى عشان لحظه انى بحب اشرب القهوه  الصبح بدري بقيت اصحى من النوم ألقي القهوه   جنبي والهدوم مكويه كل حاجه جاهزه 
فرح بضحك :وهي دي حاجه تضايقك بالعكس والله ياريت   ابويا يتجوز واحده زاى مرات ابوك ده انا امى ما بتعملش الى مرات ابوك بتعمله معك 
رامز بهدوء: بس انا عايزه افهم هي بتعمل كده ليه 
فرح بهدوء: بصي يا رامز شكل الست دى فعلا بتحب ابوك لان الانسان لما بيحب بيحب اي حاجه من حبيبها حتى لو ولاده من ست تانيه والست دى  باين عليها انها طيبه وبتعاملك انت واخوك  زي عيالها فبلاش انت تخسرها  الست دي كويس وكسبها عشان خاطر ابوك حته
رامز بهدوء: والله يا بنتي انا بدات اعملها كويس بس بستغرب تصرفاتها بحس في حاجه غريبه مش دى مرات الاب
مرح بضحك :حرام عليك هو انت فاكرها زي التلفزيونات تيجي تلسعك بالمعلقه وتحط السياخ المحمى  في صرصور ودنك بصي يا رامز في ناس كده فعلا في مرات اب ممكن ترمى عيال جوزها فى الشارع وتقلب ابوهم عليهم  فعلا بس زي ما في كده في ست بتحب عيال جوزها فعلا ممكن لان هي مثلا  تكون عاشت  حياه واحشه  او ممكن لان هي حبت ابوك بجد بص فكره امرت الاب حاجه مش كويسه بس برده لو امرت ابوك كويسه معك حاول تكسبوها
رامز  بحب: كل مره باتكلم معك بحس براحه نفسيه غريبه قوي بحس ان باكلم نفسي وكمان انت بتحاولي تفهميني اللي انا مش عارف افهمه او اللي انا مش عاوز  افهمه
فرح  بحزن :اهم حاجه تفهم   قبل  فوات الاوان  وتقول هذا وتتركه
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
في شقه زين كانت تدخل نور وهي تبكي على فراق ابنتها تجد  من يضع يده على وجهه ويمسح دموعها بكل رفق وحنان
نور ببكاء: بنتي مشيت يا زين وسبتنى 
زين بحب : هترجع وبعدين انت بتعيطي ليه وهي رحت فين مش سفرت  عشان تحقق حلمها بدل ماتفرحي تعقدى تعيطى
نور بدموع : بس برده دى  بنتي يا زين 
زين بحب :ماتزعليش يا قلبي اول ما توصل ونعرف مكانها اوعدك اني بعدها باسبوعين هتكون عندها هناك
نور بحب: ربنا يخليك لي
زين بحب اكبر: ويخليك لي  ياضي  عيني
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اما في شركه سليم كان يجلس وهو يضع رجل على رجل ينتظر ذلك الاتصال الذي يخبره ان زوجته العزيزه تنتظره في قسم الشرطه نعم سوف يقسم ظهرها هي وجودة في ضربه واحده عند هذا يشعر بالانتشاء
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
دارين تجلس في شقتها تشاهد التلفاز يدخل عليها احمد وهو يحمل بوكيه من الورد الابيض كما تحبه و فستان من نفس اللون ويتقدملها والابتسام على وجهه
دارين بتساؤل: ايه ده يا احمد
احمد بحب :ممكن تلبسيهم 
دارين بستغراب :ليه في ايه 
احمد ببتسامه: هتعرفي  بس اهم  حاجه أجهزى يلا 
تتحرك دارين الى الغرفه  وتلبس ذلك الفستان الذي يشبه فستان الزفاف ولكنه بسيط وهادئ الى درجه جميله تجعل من ينظر اليه يريد ان يمتلكه وتخرج الى احمد وهي تنظر له باستغراب 
فتقدم منها احمد بحب  وقبل يدها واخذها معه في وخرج من المنزل وفي احد شواطئ نيويورك كانت تقف سياره احمد ويوجد حجم كبير من الناس كلهم يرتدون ملابس بيضاء اللون وتتصاعد اصوات الغناء فخذات تنظر الى احمد باستغراب
دارين :  ايه ده يا احمد 
احمد ببتسامه :فرحك يا عروسه ثم أكمل بحب دارين  تقبلى تتجوزيني   المره دي انا  بسالك  ولو مش عاوزه مش هجبرك بس  بجد نفسي اكمل  الباقي من حياتي  معاكي
عند هذه الجمله شعرت دارين انها امتلكت العالم باسره كيف لا و حبيب قلبه يطلب منها ان تبقي معه للابد عند هذا ارتمت على صدره ام عنه فحوطها بأيديه وأخذ يشم عبق ريحته بحب 
و تحدثت بدموع :بحبك وما حبتش حد قدك يا مغلبني 
عندي هذا اخذ احمد يقبل راسها ويتحدث باسف: انا اسف على اللي فات بس اوعدك ان اللي جاي بتاعنا احنا هحاول على قد ما اقدر اخليك سعيده في حياتك انا اسف يا دارين قلبي وانزل من السياره وتوجه الى بابها وانزلوا هم الاثنين ودخلوا وهم يرقصوا في الفرح بكل فرح وحب وجنون 
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فى المطار كنت تقف جيداء امام شبك الجوازات بستغرب وتحدثت بكل جديه: في اى حضرتك عامل تقلب فى الجواز ليه
الظابط بستغرب: اصل الجواز بتاعك مكتوب فيه أن حضرتك انسه و فى نفس الوقت معمول لحضرتك محضر ان حضرتك ماتخرجيش برا مصر
جيداء بستغرب: ومين الى عمل كدا بقا
الظابط  بجديه: جوز حضرتك استاذ سليم
عند هذا وقعت تلك الكلمات على اذن جيداء  كصدمه من زوجها هى لم تتزوج من
الظابط  بجديه: جوز حضرتك استاذ سليم
عند هذا وقعت تلك الكلمات على اذن جيداء  كصدمه من زوجها هى لم تتزوج من احد فاخذت تصراخ بجنون فى الضابط: جوز مين  انت مجنون انا مش متجوزه والبسبور قصدك اهو
الضابط بهدوء: بعد اذنك اهدى يا مدام لان الى حضرتك بتعمليه ده مش هيعمل اى حاجه وبعدين المحضر الى عامله زوج حضرتك بعد معاد البسبور بيومين 
جيداء بتسال:طب انا اعمل اى دلوقتي 
الضابط بجديه:اسف يا مدام لازم اسلم حضرتك 
؟؟؟؟?؟؟؟؟؟
فى امريكا تحديدا فى شقه احمد يدخل وهو يحمل دارين التى كنت تصفق بيدها كانها طفله صغيره بفرح
احمد بفرحه:مبسوطه
دارين بسعاده:انا عمري ما حسيت انى فرحانه قد دلوقتي 
احمد بحب:وانا هحاول اخليكى دائما مبسوطه وها قد بدات صفحه جديده فى حيات كل من احمد و دراين لا تخلوا من المشاكل ولكن ايضا يوجد بها الكثير من الحب والفرحه
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فى مكتب سليم يجلس على كرسيه والابتسامه لم تفرق فمه كيف تفرق وها قد اتصلت بها شرطه المطار واخبرته ان زوجته كنت تريد الهروب تحرك  من على الكرسي بكل غرور وتجبر واتصل بالمحامى لكى يسبقه على المطار  وخرج من مكتبه لا بل الشركه باكملها  وذهب الى المطار لكى يستعيد زوجته الهاربه
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فى شقه زين كان يدخل رامز من باب و واجه مقتضب لقد شعر بخطب ما فى فرح ماذا تعنى بكلامها ولكن اخرجه من شروده صوت نور وهى تبنسم تلك الابتسامه البشوشه:خير يا رامز جيت بدري ليه
رامز بجديه:ليه فيه مشكله
نور بنفس الابتسامه:بلعكس ده انا حته قاعده لوحدى بص انا هعمل قهوه ونقعد نرغي شوية وذهبت الى المطبخ تحضر القهوة دون ان تنتظر اجابه من رامز ولم يمر الكثير وكنت تجلس امامه وهى تساله:مالك فيك اى
رامز ببرود:مفيش
نور ببعض المرح:بص يابنى انت ممكن متعرفنيش بس انا ام وقلبي بيقولى فيك حاجه اتكلم يمكن اقدر اسعدك
رامز بهدوء:و تنا فى الجامعه فى اخر سنه كان فى بنت معايا فى اول سنه اسمها فرح كنت بنت جميله وهدي جدا اتعرفت عليها لم كنت فى المكتبه ولم بدانا نقرب من بعض لقتها كل حاجه وعكسها الطيبه والشريره الهدوء ونفس الوقت الجنان مرحه بشكل مش طبيعى ودايما كنت جانبي ولم خلصت حولت على قد مقدر العلاقه متخلصش وفعلا و اول ماخلصت خلتها تشتغل معايا
نور بهدوء:طب فين المشكله
رامز بضيق: المشكله ان انا مش عارف انا بعمل كل ده ليه ولا عارف انا مديق ليه لم تكون زعلان
نور ببتسامه:ببساطه كدا لانك بتحبها وشكلك كدا اول مره عشان كدا مش فاهم ثم استرسلت حدثها ببتسامه:بص يارامز عاوز تتاكد من كدا فعلاً فكر كدا لو هى  اتجوزت وبقت وملك راجل تانى هيبقا اى شعورك
قد تخيل رامز الموضوع وقد شعر بنار داخل قلبه لا يمكن ان تكون ملك غيره هل سوف تضحك معاه وتتكلم كم تتحدث معاه هل تخفف عن راجل اخر كم تفعل معاه
رامز بغضب:لا طبعا مش ممكن
نور ببتسامه رقيقه:يبقا روح اتقدم لها بسرعه قبل ماحد تانى يخطفها 
رامز بتوتر:بس مش هعرف اقول لبابا 
نور ببتسامه:انا هقوله
هنا صدح صوت زين بتسال:هتقوليلى اى بقا يا ست نور
عندم سمعت نور صوته اتجهت له بسرعه وهى تقبل خده ببتسامه:حمدالله على السلامة
زين بفرحه وحب:الله يسلمك ياقلبي  بس برضو هتقوليلى اى بقا
هنا تنظر نور الى رامز بغمزه بعدين بقا المهم ادخل  خد شور  عقبال ماتصل بارامى اشوفه فين
هنا يهز زين كتفه بعدم اهتمام:تمام ثم عاد وهمس فى اذنها مره اخره:اى رايك تيجى ناخد شور مع بعض
هنا تنظر له نور بصدمه كيف يقول هذا وابنه يجلس امامهم لا يخجل فهمست له بغضب:ادخل يا زين خد شور عشان مجيش انا اعمل حاجه تانيه
زين بغمزه:طب يلا انا مستنى 
فتذهب وتتركه يقف لوحده
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فى المطار كنت تجلس جيداء وهى تضع يدها على خدها تنتظر ذلك المدعو زوجها داخل سليم بكل قوه وغرور لا تليق سوي به وخلفه المحامى
المحامي بجديه:اهلا يا فندم مع حضرتك نور الدين المحامى
الضابط:اهلا بحضرتك 
المحامى ممكن نخلص كل الاوراق عشان استاذ سليم ياخد مراته ويمشي
هنا يصدح صوت جيداء الصراخ:مرات مين يا راجل يا هبل انت انا مش مرات حد
سليم ببتسامه بارده:اهدى ياروحي
جيداء بقرف:طلعت روحك ياخويا راجل نقص صحيح انا اتجوزتك امته ها ولا مضيت على عقد جواز امته ثم ذهبت الى الضابط واخذات تصراخ:العقد ده مزور وانا عاوزه اطعن فيه انا متجوزتش حد
الضابط بجديه:يا مدام انا مليش علاقه اذا كان العقد سليم او لا 
جيداء بجنون:يعني اى هو انت مش فى الدخليه ولا داخلها شكل 
هنا تحدث سليم اخيرا وخرج من قوقعت بروده وتحدث بكل هدوء:معلش اصلها تعبانه شويه
هنا تحركات بكل غضب:ليه متقول انى مجنونه او عندى حاجه فى عقلي 
هنا نظر سليم الى المحامي فطلب  المحامى من الضابط ان يترك سليم و جيداء لوحدهم خرج الضابط وقبل ان يغادر الغرفه همس فى اذن سليم:ربنا يكون فى عونك وترك الغرفه
جيداء بجنون:قولى بقا انت جوزى ازاى عاوزه افهم
سليم ببرود: هو الزوج بيبقا ازاى 
جيداء بصراخ:انا متجوزتش انت مجنون لا اكيد الورق مزور
هنا تحدث سليم بفحيح:طب بصي بقا يابنت الناس الورق مش مزور تمام ولو عملتى اى حركه كدا ولا كدا اعرفى انك هتودى نصك التانى فى داهيه
جيداء بتسال:جودى طب اى علاقة جودى بالموضوع ده 
سليم:لا دى قعده كبيره المهم دلوقتي هيدخل الظابط عشان يخلص الورق مش عاوز اى حركه كدا ولا كدا عشان متخصريش اختك
تهز جيداء راسها بخوف
؟؟؟؟؟?؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فى منزل جودى تجلس بكل توتر وخوف تعلم ان اختها اكيد قد اكتشفت ما فعلته لا تعلم كيف تنظر فى واجه اختها مره اخرها وهى قد دمرت حياتها ولكن كل هذا بسبب غبائها وتهورها 
عقلها:لا انتى معملتيش حاجه غلط بلعكس ده انتى كدا صح
قلبها:اسكت بقا دمرت حيات اختى بسببك  مش عارف هبص فى واشها تانى ازاى وانا كنت سبب عذابها
عقلها:عمري ما شفت حد غبي ذايك
هنا اخذ تصرخ جودى بكل قوه كانها تنتقم من نفسها بالصوات العالى فتدخل جورى على صوتها 
جوري بفزع:مالك يا جودى مالك ياقلب اختك فيكى اى
جودى بدموع:جيداء يا جورى جيداء
جورى بطيبه:يااا لدرجه دى متعلقه بيها معلش ياروحي متزعليش انا جنبك ياروحي
عند هذا زاد بكاء جودى فعلا هى انسانه زبالة قد طعنت اختها فى ظهرها كانها عدوى ليست اختها من لحمها ودمها  
؟؟؟؟؟؟؟؟ 
ف
ى فيلا يازين يدخل مكتب جده 
الجد بجديه: عملت اى يا يازين
يازين بجديه:خلاص يا جدي انا خلصت كل حاجه وبنت ابنك بقت حره بس بنت راس فى المافيا ومعروفه
الجد بغضب:يعني اعمل اى فى البنت دى
يازين بملل:مليش دعوة انا خلصت اخر حاجه ممكن اعملها مع بنت ابنك اكتر من كدا لا مليش فيه
قد انتها البارت اتمنا يعجبكم ياريت تعليقات وعاوزه اعرف اى الاحداث الى ممكن تيجى من واجهه نظركم
الجد بغضب:يعني اعمل اى فى البنت دى
يازين بملل:مليش دعوة انا خلصت اخر حاجه ممكن اعملها مع بنت ابنك اكتر من كدا لا مليش فيه
الجد بجديه: طب دي بنت عمك وملكش دعوه بها طب ولدتك
يازين بتسأل: مالها امي 
الجد بهدوء: امك شافت بنت كويسه وسالت عليها عرفت انها بنت ناس محترمين وانا اعرف جدها هو كويس جدا وهو انك مطلق وموافق 
يازين بغضب: وانا مش عيل صغير ولا شخشيخه في يدك انت وامى عشان كل شوية يا جدي تقولي اتجوز دى وانا زاى الهبل هتجوز جوزتني قبل كده بنت ابنك وانا مكنتش باحبها بس انت قعدت تقول لي دي خطيبتك وامراتك من وانا صغير خليتني اتجوزها والبسها والحمد لله الجوازه مكملتش عشان ما يحصليش صدمه وكشفها قبل ليله الدخله بيوم انا مش هكرر نفس اللي حصل معي تاني المره دي اه هتجوز الى بحبها مش هتجوز اللي انتم عايزينها
الجد بتساؤل: طب ومين اللي بتحبها وعايزها وانا اشوفها مناسبه او لا وطلعت من مناسبه جوزهلك 
يازين بجديه: يعنى اى مناسبه او لا انا الى هتجوزه وانا اللي هاروح اطلبها انا مش عيل صغير يا جدي عشان تبقى تطلبهالي ولا تشوفها مناسبه ولا لا انا عارف ايه اللي يناسبني كويس وايه اللي ما يناسبنيش 
الجد بسخريه: يعني انت شايف ان العيله الصغيره اللي انت عمال تجري وراءها دي والى شغلتها عندك فى الشركه دى تناسبك اللي هي اساسا بنت صاحبك
يازين بصوت عالي لكي يداري الغضب الذي نشا بداخله: بص يا جدي اول حاجه انا مش بحري وراها ثاني حاجه انا وهي اصدقاء وبعدين فرق مابيننا مش كبير بالعكس الفرق ما بيننا قليل ولو انا بحبها وهي بتحبني انا هتجوزها غصب عن عين اي حد هيتحداني او يقف قدامي لكن انا لسه محصلش في حاجه عشان اقول انا بحبها اولا
يقول هذا الكلام وهو يعلم انه من وراء قلبه هو لا يحبها بل يعشقها يا عشق تلك المجنونه ولكن يجب عليها ان يداري هذا الحب فهو لا يعلم نهايته 
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تخرج جيداء خلف سليم من القسم وهي تشعر انها ستموت هل توامها ونصفها الاخر هى السبب في ما وصلت اليه هل نصفها الاخر طعنها في ظهرها ولماذا لماذا فعلت كلها كل هذا بي كان هذا السوال الوحيد الذي يدور داخل ذهن جيدا ولكن لم تعرف الاجابه 
اخرجها صوت المحامي وهو يقول بهدوء: اتفضلي يا مدام 
فنظرات الى سليم وجدته يجلس بكل اريحيه ويفرد ظهره على الكرسي الخلفي حتى انه لم ينظر لها فجلست بجانبه وهى تلعن وتسبب اختها على ما فعلته بها اشار سليم الى سائق لكى يتحرك 
جيداء بهدوء: بعد اذنك ممكن توديني بيتى سليم بجديه: ما انا فعلا هاويكى دلوقتى
عند هذه الكلمه شعرت بخطب ما ولكن حاولت أن تهدء نفسها لم يمر الكثير من الوقت وكانت تقف السياره امام فيلا سليم
اشار لها سليم بالنزول نزلت ودخلوا مع بعض الى الفيلا ولا اول مره تدخل المنزل سليم الفخم ولكن حتى انها لم تكلف نفسها ونظرت الى الفيلا اخذت تتحرك كالجثه خلفه حتى اوقفها صوت حسام المستغرب 
حسام بتسال: اهلا بحضرتك يا انسه جيداء ثم اكمل حديث وهو ينظر الى اخيه سليم اي اللي جاب جيداء هنا 
سليم بهدوء: اولا اسمها مدام مش انسه اسمها مدام سليم ثم انظر الى جيداء بتحذير ولا ايه رايك يا روحي
هنا اختنقت جيده بالعبارات كيف لها أن تتحدث واختها هى السبب فى كل هذا وتحدثت بهدوء :اه هنا علم حسام انا اخوه فعل شيء ليس بجيد مع تلك المسكينه التي يراها تبكي بكل ضعف حته انها ليست قادره أن ترفع صوت بكائها
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
في فيلا حسام تتحدث نورا مع ابوها بكل غضب نور :يعني ايه هو يعمل الفرح كمان شهر كمان شهر وانا ماعرفش اي حاجه ازاي تقبل بكده ده انا حتى ماشفتش الفيلا اللي هاعيش فيها 
حسام بضق :يا بنتي الراجل مجهز كل حاجه حتى الفيلا اى اللي يخليني اجل 
نور بسخريه: مثلا منين لسه مخطوبه من اسبوع وتجوز كمان شهر وكمان لان المفروض ان انا اللي اختار الفيلا تتوضب ازاي واعمل الى انا عاوزه لان دى انا هعيش فيها طول عمري
حسام بيضق :مشكلتك كلها فى الفيلا خلاص يا ستي بكره ابعت معك مهندس ديكور يعمل لكى كل الى انتى عاوزه ها عايزه ايه حاجه تانيه
هنا تحدثت نور برجاء: ممكن ناجل الفرحه شويه حته شهر واحد انا لسه مخطوبه اى إلى خالنى اتجوز بسرعه دى الناس ممكن تقول اي.
هنا يصدح صوت وفاء بجديه: انا عندى فكره كويسه مش بس ناجل الفرح لا احنا نفشكل الخطوبه كلها فعلا انتى عندك حق انتى لسه مخطوبه ايه اللي خلينا نستعجل كده 
هنا تحدثت نور بسرعه: لا يا بابا متسمعش كلام ماما انا موافق 
هنا صدرت ضحكه عاليه من حسام وهو يهز راسه على هولاء المجانين 
ولكن صدح صوت مراد وهو يضحك من خلفهم وتحدث بكل هدوء: بعد اذنك يا حاج ادم الغزاله رايقه قوي كده وانا كمان عايز تجوز انا وجوري حضرتك احنا كنا متفقين على شهر وعده من شهر شهر احنا يعنى المفروض نكون متجوزين وبنقضي شهر العسل
حسن بجديه: ايه يا ابني هو كان ذنبنا طب ما انت عارف الحاجات اللي حصلت في بيت خطيبتك في وسط كل ده احنا برده عايزنكم تتجوز
مراد بهدوء: طب يا حاج حجزت القاعه والفستان الباب كل حاجه الفرح والفرح يوم الخميس بعد الجاى
هنا تحدثوا وفاء بغضب : ايه اللي انت بتقوله ده يا مراد ازاي تحجز الحاجات دي من غير ما تقولنا ولا حته تاخد راينا ولاحنا متنا ولا مش عاجبينك
مراد لكي يصلح الموقف الذي فعله: لا يا امي ربنا يديكم الصحه انتم على عيني وعلى راسي بس انا زهقت انا عايز يتقفل باب علي انا ومراتي واظن ان ده حقى وعلى العموم لو انتم مش موافقين انا هلغى كل حاجه 
حسام بجديه خلص يا ابني وادام انت خلصت كل حاجه احنا مش هنرجع في حاجه انا هاكلم نور واحمد احمد عشان ينزل عشان الفرح عشان نور عشان تجهز بنتها و الحاجات بتاعته
هنا جلس مراد على ركبتي واخذ يقبل يد والده وهو يدعو له بطوله العمر
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
في شقه نورا تحديدا في غرفتها هي وزين كانت تجلس على الفراش وهي تدهن بعض الكريمات على جسدها وتنظر الى زين الذي خرج للتو من المرحاض وهو يجفف راسه فتحركت تجاه بكل دلع واغراء واخذت تجفف هي شعره
زين باستغراب :مالك يا روحي انتي عيانه ولا ايه 
نور بدلع: ليه يا قلبى بتقول كده 
زين بضحك: لا فعلا كده انت عيانه ملك اول مره تعملي كده واول مره انتي اللي بتقربي مني 
نور وبحب :وفيها ايه لما اقرب منك مش انت جوزي وملكى ثم اخذت تحرك يده على صدره وتهمس بجانب اذنه همسات رقيقه زين هو انا ممكن اطلب منك حاجه
زين بحب:لا طبعا انتى متطلبيش انتى تامرى وانا خدمك وانفذ الى انتى عاوزه
نور بحب: انا إلى خدمتك وتحت امرك ده انت راجلى وضهرى
قد انتها البارت اتمنا يعجبكم ياريت تعليقات وعاوزه اعرف اى الاحداث الى ممكن تيجى من واجهه نظركم
مع تلك الكلمات البسيطه التي كانت تخرج من فم نور كان يشعر زين بالانتشاء والفخر بدا يقبل راسها وهو يقول: انا مش عارف انت بتعملي في ايه انت عارفه وانا معك بحس اني مش راجل كبير ولا عديت ال 50 بحس نفسي لسه  عيل صغير عنده 20 سنه انا بحبك اوى انتى عوضي عن كل حاجه
نور بحب :انا وانا معك اللي مابحسش غير بيكي وبقلب بيبقا نفسي  ساعات تقف عشان افضل فخضنك وجانبك بيبقى نفسي الزمن يرجع  وادور عليك لغايه ما لقيك صدقني انا بقيت بندم على كل لحظه عدت من غيرك انا بحبك اوى يا زين عارف نفسي امسح من ذكرتى كل لحظه عدت من غيرك او ما حتى مع احمد 
مع اخر جمله خرجت من فم نور كانت النيران تشتعل داخل قلب زين لماذا ذكرته انها كانت في احضان رجل غير نعم هو الان قد بدا ان يملك قلبها ولكن مجرد انها كانت لرجل غيره كان يشعر بالكسره وغيره غيره على محبوبته ولكن اخرجته تلك القبله البريئه التي وضعتها نور على خده لا تقول 
نور بحب: زين الرجال ممكن اطلب منك طلب 
زين بعيون محبه ولكن بداخلها نار الغيره: اؤمر 
نور بهدوء :رامز بيحب بنت معه في  الشغل وعاوز يتقدملها
زين بستغراب رامز وتحدث معها كيف هذا ولكن تحدث بجدته المعهوده التى يغلفها الحنان: وانا ما عنديش مانع لو البنت كويسه وهو بيحبها ايه اللي يخليني اقول 
نور بفرحه :بجد يعني انت موافقه
زين بستغراب :وانا ايه اللي يخليني ارفض ما يتجوز ده بالعكس حاجه تبسطني ثم أكمل كلامه بابتسامه وكمان عشان ابقى جد 
خنا اخذت تحرك نور يدها في شعره وتتحدث بهمس :اوع تقول كده انت لسه شباب زي ما انت 
هنا اشتغلت عيون زين بالخبث وتحدث: انا بقى شباب معكي انتي بس وبدا بتقبيله وفي وسط التلك القبلات حملها وتجاه بها الى الفراش وضع عليه بكل حب ورومانسيه  واخذ يتحدث معها عن جمالها ورقتها وهي بين يده كل ذلك وهي تغيب معه في عالمهم الخاص عالم لايوجد فيه اي شيء سوى الحب والموده والرحمه اساس الزواج الصالح بدات تذوب نورا بين يديه حتى اصبحوا داخل عالمهم
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
في غرفه سليم تجلس جيداء علي الكنبه وهي تخفض راسها تنتظر خروج سليم من المرحاض لكي تعلم منها كيف لاختها ان تكون له يد في امضاء تلك الورقه وكيف يوجد توقعها على تاك الاوراق وهي حتى لم تراها من قبل في خلال دقائق كان يخرج سليم من المرحاض وهو يجفف في راسه ويلف فوطه حول خصره كانه لا يوجد احد معه في تلك الغرفه عندما وقعت انظار جيده عليه وقفت بسرعه واعطته 
ظهرها سليم بسخريه: مالك يا جوجو هو انا مش جوزك ولا ايه 
هنا تحدثت جيداء بغضب مكتوم: ابوس يدك فهمني انت ازاي جوزي انا ما اعرفش حاجه وما اعرفش الورق ده اتماض ازاي ارجوك عرفني ايه اللي حصل هو ايه اللي و اى علاقة جيداء بالموضوع ده  
تحدث سليم بكل برود وهو يتجه الى الترابيزه التي يوجد عليها هاتفه وبدا بالتقليب حتى وصل الى تلك المحادثه التي تدين جودي  : بصي يا روحي انا مش هاتكلم كثير معك المحادثه هي من الاول الى الاخر
اخذت منهم الهاتف بسرعه وبدات التقليب  فيه كنت تقرأ وعينيها تتوسع من الصدمه  كيف خدعته اختها باسمها فبدات الدموع تنزل من عينيها بشده  وتتحدث بكل كسره: بس انا والله ما اعرفش حاجه من الحاجات دي انا  مليش علاقه 
سليم  بجديه :وانا عارف انك ما لكيش علاقه بس الصراحه كده انت عجباني 
هنا  تحدثت جيداء  باجنون وصراخ :بس  انا مش عايزاك  ومش عايزه اتجوز اصلا 
تحدث بغضب :بصي يا ماما انتى تحترمى نفسك  انا باقولك عايزك ولو انت مش عايزاني عندك حاجه من الاثنين يا  تسلملي نفسك ونفضل كده لحد ما اقولك بس كفايه مش عايزك يا ما ترفضي وطبعا لو رفضتي الشات ده هيروح لمامك البيت فى ظرف حلو كدا  وطبعا انا مش هطلق يعني من الاخر كده هتفضلي معي فانتى بقى احسن بدل الفرهده دي كلها تسلمين نفسك ونعيش يومين حلوين مع بعض ها رايك ايه
هنا ت اول  جيداء أن تتماسك بعض الشئ لمى تفكر فى تلك المعضله :طب بعد اذنك ممكن تسيبني يومين افكر 
سليم بهدوء :ماشي مش  بس هاسيبك يومين لا  اسبوع لحد ما تقولي لي انا تمام وما عنديش مانع يا اما انا اللي هجيبك قال هذا ودخل الى غرفه الملابس لكي يلبس ثيابه 
تحت انظار جيداء التي تبكي على ما وصلت له نعم هي تعلم انه معه الحق فتلك الحالتين هي الخاسره الوحيده و هو الفائز الوحيد فايجب عليها انا ترى طريق افضل الخساره
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مر ثلاث ايام لم يحدث فيهم الكثير كانت جيداء تحاول تتجنب سليم ولا احد يعلم انها انها لم تغادر البلد حتى الان وحسام يفعل كل ماتريده نور في تحضيرات الفيلا 
اما عن نور و زين كان يعيش حياه مليئه بالحب والرومانسيه  مع بعض الغيره التي تنغص حيات زين ها الان يقف رامز امام المراه يحاول ان يضبط بدلته فاليوم هو يوم الذي ينتظره من ثلاث ايام بفارغ الصبر منذ ان تحدث مع والده فرح في الهاتف واخبره انه يريد ان يطلب يد ابنته دخلت عليه نور وهي تحمل المبخره وعلى واجهه الابتسامه تبداء تبخيره  نور ببتسامه: الف مبروك يا رامز عقبال ليله الفرح 
رامز بالخجل من تلك السيده التي تعمله  بكل حب: الله يخليك يا نور
نور بهدوء: بص انا جايبلك هديه صغيره اتمنى انها تعجبك اخرجة تلك الهديه الملفوفه من شنطتها واعطتها الى رامز بكل حب فتح رمز الهديه وجد صوره له هو وامه وهو شاب فأخذت الدموع تنزل من عينه فمسحت نور تلك الدمعة الهاربه وقالت ببتسامه: شفت شغل البنت دي على فيسبوك شكل الشغل عجبني اوىصد وكمان هي بتعرف تكبر الشكل فلقيت علقت ليك صوره هنا فى البيت وصوره والدتك وهي صغيره خليتها تكبرها  شويه لحد ما توصلي لشكلها دلوقتى  يارب تعجبك رامز بدموع حلوه اوى 
نور بحب : الحمد لله انها  عجبتك فارتمى رامز في حضنها واخذه يبكي  كالطفل الصغير  كل هذا تحت انظار زين الذي ينظر الى نور بكل حب كيف لها ان تمتلك ذلك القلب الذي لا يحمل الضغينه تجاه اي احد
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فيه شقه فرح وتقف امام المراه لا تصدق نفسها ان اليوم هو يوم خطوبتها على رامز حبيبها منذ ايام الجامعه لا تصدق انها تحدث مع والدها واخبره انه يريد ان يطلب يدها كنت تظن انها سوف يمر العمر وهي تجري ورا حلم مستحيل ان يتحقق ولكن كانت واثقه بالله وكانت تدعوه في كل ليله ان تصبح زوجته وقد حقق الله امنيتها بسرعه لانها طلبتها بكل قلبي خاشع
  دخلت عليها امها وهي تبتسم  ورفعت زغروطه عاليه:لوووووووووووووولى الف مبروك يا فرح الف مبروك يا فرحه قلبي وفرحه عمري 
فرحه بسعاده: الله يبارك فيك يا امي 
والدتها بحب:قلب ماما يارب اوعى تعيطى واديما احمدى ربنا عشان الفرحه تملى قلبك ودنيتك  
فرح بدموع :كنت قربت  افقد الامل  بس ربنا محبش يكسر بخاطري 
والدتها بحب :قولتلك ادام طلبتى من ربنا بقلب خاشع مش هيكسر بخاطرك ثم اخذت تدعوا بكل حب يارب تشوفى الهنا والسعاده إلى فى الدنيا وماشوفيش يوم واحد واحش في حياتك ابدا يا نور عينى 
؟؟؟?؟؟؟؟؟
فى شقه غدر تجلس على الكرسي تتحدث مع صدقتها عبر الانترنت غدر بستفسار وخوف: يعني ايه بطلوا يدورو على معنى كده انهم عارفوا طريقى في مصر وممكن في اي وقت  يقتلوني
تولين بهدوء: لا متخفيش  ميشيل كان هنا وسألته قالى أن فى واحد  دفع كل  الفلوس اللي انتى اخدتيها بس اهم حاجه متنزليش برلين تانى لانهم ممكن يقتلوكى 
  غدر بتسال : طب عايزه اطلب منك طلب 
تولين  بهدوء :نعم 
غدر: عايزك تعرفي مين إلى  دافع فلوس
تولين  بسخريه :لا ما انا سالت ميشيل وهو قالي ان واحد اسمه يازين هو اللي دفع الفلوس دي
عندم سمعت غدر هذا الاسم شعرت بالصاعقه   اغلقت الهاتف مع تولين واخذت تفكر لماذا دفع يازين كل هذا المبلغ لهم فخذات توهم نفسها بانه مازال يحبها في اخذت خصله من شعرها اخذت تحريكها يمين ويسار حتى وجدت خطه جيده لكى ترجع يازين  الى عشه مره اخره
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
في ذلك الشارع تقف سياره رامز امام منزل فرح تنزل نور بفستانها الاسود وحجابها الاحمر الذي يزين وجهها الابيض المستدير وهي تمسك يد  زين و خلفهم كل من رامز ورامي
حيث يحمل  رامز بوكيه من الورد الابيض والاحمر الذي اشترته نور بنفسها الى العروس هي و علبه الشوكولاته المزينه بطريقه جميله صعدوا الى الشقه وبعد ترحيب من اهل العروس بدا زين في التحدث مع ياسين  :استاذ ياسين انا  النهارده جاي اطلب ايد بنتك الانسه فرح الى ابني رامز اتمنى من كل قلبي اخطف فرحتكم واخذ بنتكم لبيتي عشان تنور بيتنا وتملى فرح 
ياسين ببتسامه :ده شرف لنا يا استاذ زين وانا  سالت على الاستاذ رمزي طلع ونعم الاخلاق ويشرفنا ان احنا هنضيف ولد جديد فى عالتى زاى ما  حضرتك هتضيف بنت فى عائلتك وتبقى فرح هي بنتك الاولى عند هذه الكلمه بدات نور تزغرط من كل قلبها كان رامز ابنها وليس ابن زوجها التي لم تعرفهم كثير فتحدثت ولد فرح بكل حب: مامتك بتحبك اوى يا رامز 
رامز بحب : طبعا مش امى هو انا زادت فرحه نور اضعاف مضاعفه تزغرط من كل قلبها وفرحتها برامز وزوجته المصون ليس لها تمن
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
في صباح اليوم التالي كان تدخل جودي الشركه  و يظهر على وجهه علامات والارهاق التعب الشديد  تذهب الى الاسانسير بدون قد تحدث مع احد في نفس اللحظه يدخل حسين  زميلها في العمل المعجب  بكتلة المرحه هذه  
حسين بقلق  :مالك يا جودي شكلك تعبانه  اوى فى حاجه
جودى بهدوء:لا  مافيش حاجه 
حسين بجديه: على العموم لو فى  اي حاجه تكلمي معي وانا جنبك
هنا ابتسمت جودى ابتسامتها المعهوده وتحدثت بكل حب: شكرا جدا حسين مش عارفه اقولك ايه
حسين بهدوء: متقولش حاجه بس ممكن اطلب منك طلب 
وجودي بابتسامه: انت تآمر 
حسين: ممكن تقبلي عزومتي النهارده على الغداء
جودى بهدوء: هشوف و هارد عليك يا  اقولك تعالى خديني غدينى ياما هيكون التعب شد عليا 
حسين بابتسامه: وانا هستناك تردي علي 
كل هذا  يحدث تحت انظار يازين الذي يرى كل شيء عبر الكاميرات في الاسانسير فأخذ بصراخ عقله بنهم كلهم خيانات ولكن لن يسمح لها بخيانته فتلك الوحيده التى ملكه قلبه لذلك سوف يحبسها داخل قلبه ولكن بعد أن يعلمها درس قاسي وعندما وجد جودى تدخل الى غرفه المكتب الخاص بها فطلبها 
دخلت جودى بهدوء:خير يا يازين بيه فى حاجه
يازين بجديه: لا بس احب الفت نظرك انك بقتى تتأخر بشكل مبالغ فيه ولو استمرتى كدا يبقا من الاحسن انك تمشي الآن انا قولتلك بلاش تأخير وحباب الفت نظرك أن انا مش بحب مساخره عندى فى الشركه يعنى 
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
في نفس ذلك الوقت كانت تنزل غدر من سيارتها بذلك الفستان الفاضح الذي يظهر اكثر مما يخفى وتمشي تدلف الى الشركه بكل غرور وتكبر كانها ملكه الشركه او صاحبتها وتجاهت الى الريسبشن تسال عن مكتب يازين
لم يمر الكثير وكنت تدلف من الباب وتنظر بكل قرف الى جودى وذهبت إلى يازين وتقبله من خده
غدر بحب مصطنع:واحشنى اوى يا بابا انا بجد اسف على الى حصل منى وندمانه على الى اللي عملته ارجوك يا يازين اقبل اعتذارى نفسي نرجع انا وانت زي زمان ثم اكملت بدموع التماسيح صدقني يا يازين انا عمري ما حبيت حد غيرك بس كنت غبيه ومكنتش فاهمه
هنا حاول زين أن يبعدها عنه تتحدث يقتضب : غدر انت ايه اللي جابك هنا واى الشغل البلدى الى انتى جايه تعملى ده 
عندما سمعت جودي اسمها علمت أن تلك التي دمرت حياته في خرجت من الغرفه بدون ان تصدر اي نفس تحت انظار زين الغضب حيث دفع غدر بعيدا حتى انها وقعت على الارض من قوه دفعته وتحدث بقرف: بوصى يا بنت عمي انت بنت عمي مش اكثر ولا قال و الكلام كدالى بتقولى دوت ما يدخلش دماغي بربع جنيه مخروم
حاولت ان تقوم غدر من على الارض وهي تقول: انا عرفت كل اللي انت عملته عشاني وانا جاي عشان نرجع ارجوك سامحني يا يازين احنا نرجع زي زمان انا معنديش مشكله 
يازين بقرف: انا اللي عندي مشكله انا إلى مش بحب اخد حاجه مستعمله او فضله من حد وانتي مش اكثر من فضله اطلعي بره احترم نفسك يا بنت عمي بدل ما يجي الوقت اللي تخلينى أرميكى برا 
تذهب غدر له وتحاول أن تمسك يده بكل حنان: ارجوك يا يازين ادينى فرصه
زين بقرف اطلعى برا 

رواية خيانة زوج الفصل السابع عشر 17 - بقلم نورهان اشرف
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent