رواية عشق الحور الفصل الثالث عشر 13بقلم مروه شحاته

الصفحة الرئيسية

  رواية عشق الحور كامله بقلم مروه شحاته عبر مدونة  دليل الروايات

رواية عشق الحور

رواية عشق الحور الفصل الثالث عشر 

ضوء الشمس المتخلل من النافذه المفتوحه داعب عيناه بوقاحه ليخرجه من هذا الحلم الممتع بامتلاك صغيره ممتعه تمتليء مفاجاءات . .تنهد بقوه ليفتح عيناه وتتسع شيء فشيء ..انه بغرفه الصغيره اذن لم يكن حلم ،،،،،،،نظر بجواره ليري الفاتنه مازالت غارقه في نومها،،،،،،،، شعرها منتشر بموجه مغريه بشده ازاحه عن ظهرها ليظهر الاخير بتلك الشامات المبهره التي تبدا بمؤخره عنقها ممتده علي طول ظهرها لتنتهي بروعه في منتصف عمودها الفقري ...اشاح بصره قبل ان يتملكه الجنون ويلتهم تلك الشامات ،، .ليلاحظ الفراش واثار الدماء عليه تلك الاثار التي تمليء جسدها علامات ملكيته التي طبعها كلوحه فنان علي جسدها الشاب تململت الصغيره بنومتها انها المره
الاولي التي لم تستيقظ الصغيره مع الفجر .... تاوهت بالم لتفتح عيناها انه علي اتم استعداد ان يحصل علي توبيخها ولكن الصغيره منحته ابتسامه خلابه وهمست بصوت ناعس
#صباح الخير
اعتدلت علي الفراش وجهها احتقن وفلتت منها تاوه مكتوم رفعت عليها
#انتي حسه بالم مش كده
همست
#يعني شويه صغننه خاااالص
اللعنه عليه لقد اذاها لقد سحق الصغيره تنهد بقوه ومرر اصابعه بتوتر في شعره لتغتال الصغيره توتره لترتمي علي صدره وتهمس بانفعال
#والله انا كويسه خالص بس مش تسيبني
هذه الصغيره تسعي سعيا لتلقي حتفها ضمها اليه ليتشمم رائحه شعرها المنعشه وهمس
#اهدي بس لحسن كده مش هسيبك بجد.
رفعت وجهها لتطبع قبله علي خده
#ربنا ميحرمنيش منك ابدا ...
#ولايحرمني منك ياحوريتي ....
مسحت خدها بصدره العاري الصغيره تستطيع استحضار رغبته المجنونه بها بلحظه ...زفر بنعومه ليبعدها عنه ويقول بجديه ابعد ماتكون عن عيناه الغائمه
#اسمعي بقي بنوتي محتاجه حمام ... وتاكل كويس عشان عندك ماده صعبه بكره ماشي
هزت راسها وقالت بطفوليه
#انا عاوزه افضل في حضنك وبس
ضمها الي صدره وتاوه بقوه ليقول
# اه،،،،بتعملي فيه ايه ياحور....يااجمل جنه بعيش فيها .... مين قال بس انك هتبعدي عن حضني .... . هتاخدي حمام سخن عشان تقدري تتحركي وجسمك يفك ....وبعدين هقول للواحظ تجيبلنا الاكل وهقعد معاكي نذاكر تمام
لمعت عيناها وفالت بلهفه
#_يعني مش هتروح الشغل وهتفضل معايا صح
هز راسه موافقا ليحظي بقبله ناعمه علي شفتيه .... الصغيره تتصرف بعفويه تجعله كالبركان الثائر علي طول الخط زفر بقوه ليبعدها عنه قبل ان يطيح بها ولن يتركها ....تحرك ناحيه الحمام ليعاود بعد ان ضبط الماء وترك الحوض يمتليء كاد ان يرفع الاغطيه ليحملها ولكنها قالت
#انت هتعمل ايه
#في ايه هدخلك الحمام
شهقت وقالت بخضه
#لاء عيب
ورغما عنه انفجر ضاحكا
# نعم يااختي .... هو انتي مفهوم العيب عندك ايه بالظبط
اشتعل وجهها وعضت المجنونه علي شفتيها تمسكت بالاغطيه
#والنبي ياجاسر بتكسف
قرب وجهه منها وهمس من خلف اسنانه
#يابت بطلي بقي ....
رفعها بالاغطيه وانزلها بالحمام لتتاوه
ماان لمس الماء جسدها قال بلهفه
#حسه بايه
قالت باختناق
#انا كويسه بس اطلع بره
لدغ خدها وقال بمشاكسه
#ليه بس دا ناوي اليفك
احتضنت جسدها بيدها وقالت
#انت قليل الادب ...
ارتج المكان بضحكاته العاليه وقال
#انا قلت من الاول البت دي مجنونه
#الله يسمحك بس اطلع بره بقي
تامل وجهها المشتعل وعيناها الدامعه
#طب خلاص بس اهدي انا خارج اهوه
خرج من الغرفه وجلس علي المقعد ليزفر بقوه ويهمهم
#وبعدين ياجاسر .... بطل استغلال دي حته عيله .. .يعني مكنتش عارف انها عيله من الاول اتجوزتها ليه ...
اغمض عيناه واراح راسه للخلف ضميره يذبحه من اجل طفله مندفعه وراء مشاعر مراهقه ...طفله تحتاج ان تنضج وتكبر حتي تستوعب ....حتي تكتمل مشاعرها ...زفر بقوه ليعتدل
جالسا ليري الصغيره تخرج من الحمام ترتدي مئذر تربطه حولها وشعرها الطويل منسدل علي ظهرها مأثور مغيب عيناه تتبع قطره ماء ساقطه علي رقبتها تنحدر ببطء للاسفل تتحرك نحوه ولكن ببطء ... اللعنه جسدها الضعيف لايحتمل عنفوانه انها هشه اكثر مما يجب
#طب ليه الحزن دا
رفع عيناه للصغيره التي تقف امامه وقال باسف
# حور انا اسف ...رجلك بتوجعك مش كده ......
قالت بسرعه
#لاء خالص .... انا واقفه قدامك اهوه
قال بتحذير
#حور قلتلك مش بحب الكذب
قالت بسرعه
#هي بتوجعني شويه صغيرين بس انا كويسه ..انا بس سقعانه شويه ..انت مش هتبعد عني صح
الصغيره تصر علي تمزيقه لالف قطعه زفر بضيق اجلسها علي المقعد وهب واقفا اخرج احد منامتها الطفوليه العجيبه .البسها لها .. جفف شعرها الطويل ومشطه بحنان اللعنه انها مجرد طفله تحتاج للرعايه طفله تتحكم برغبته لتشعله بطريقه لم يعهدها بحياته ليغرقها بطوفان شغف يؤذيها ....طفلته المسكينه ..انه
مجرد ذئب وحش من اكلي لحوم البشر ولكن مستمتع بدور الاب الذي يؤديه
الان ...لترفع يده وتقبلنا بحب لتهمس
#ربنا يخليك ليه ياجاسر ... انت وعدتني مش هتسيبني مش كده ربت علي خدها
#لاء مش هسيبك حور انتي محتاجه دكتور مش كده
قالت بسرعه
#لاءدكتور ايه انا كويسه ...انا عاوزه بس اطلب منك طلب لاء طلبين
هاهي الصغيره ستطلب انه الثمن لقد تعود علي هذا غامت عيناه لما يؤلمه هذا
#عاوزه ايه ياحور
#تفضل معايا حتي النهارده بس
لما قلبه الاحمق يتراقص بين ضلوعه هكذا لقد طلبت قربه قال بحذر
#طب وايه كمان
#اصل هموت من الجوع ... عارف حاسه ان بقالي قرن ماكلتش ... وو يعني مش عاوزه اطلع بره ... معلش ينفع تقول بس للواحظ تجيب لينا ناكل هنا
لما تخلف توقعاته وتسير عكس الاتجاه المعروف لما تقتحم داخله بتلك القوه ابتسم وقبل راسها وخرج شارد ...... الصغيره تصر علي تعجيزه لم يلاحظ الجمع الجالس بغرفه الاستقبال الاعندما تحدثت عائشه
# هو انت هنا ياابيه
رفع راسه ليتامل الحضور اشاح بصره فور رؤيته لعزه وتلك الابتسامه السمجه علي وجهها ولم يفهم معني للمعان النصر بعيناها ...
#ايوه ياعيشه في حاجه
تقدمت منه وقالت بقلق
#مالك ياابيه شكلك متضايق اوي
ربت علي كتفها وابتسم بفتور
#مفيش حاجه بس حور تعبانه شويه
قالت بلهفه
#ملها دي كانت كويسه امبارح ... انا هروح اشوفها
قالت جملتها وتحركت ناحيه الممر المؤدي لجناحها وجناح والدته والمكتب زفر بضيق وتحرك حتي استوقفه سؤال عزه
#وانت بقي زعلان كده عشان هي تعبانه
التف اليها رمقها بنظرة ناريه انكمشت قليلا مالبثت ان اقتربت منه وقال
#ايه يفرق معاكي
قالت بنعومه
#طبعا يابيبي ....مش جوزي ...وعارفاك كويس اوي
ابتسم بسخريه
#متاكده
تعلقت بعنقه وهمست
#طبعا ..... ممكن تضحك علي الناس كلها بس عليه انا ...زوزه
نظر في عيناها وقال
#وانا هضحك عليكي ليه ...متضايق عشان مراتي تعبانه شيء طبيعي جدا
مررت سبابتها علي وجهه وابتسمت
#تمام طلاما دا اللي مضيقك خليك جنبها ياحبيبي
ابعد ذراعيها وقال
#مش مستني اذنك ياست عزه
هزت كتفها وقالت
#اوكيه طالما مش محتجني ياحبيبي انا هسافر لماما اقعد اسبوع ولااتنين
فهم الان معني لمعه النصر وابتسامتها المستفذه .... وللمره الاولي يراها عزه تعتقد انها تتحكم برغبته ... اقترب منها حتي اغمضت عيناها لقد اعتادت علي تدليله المفرط واعلان عشقها في كل لحظه اعتادت ان يخبرها الاتبتعد عنه ...كان يظن هذا عشق ولكن هي ظنته تنازل وتحكم حمقاء بجداره ربت علي خدها
#ابقي سلميلي علي مرات عمي ياعزه وخدي السواق يوصلك
قال جملته وتحرك ناحيه المطبخ ليتركها بذهولها تحترق
حمل الطعام من لواحظ وتحرك للخارج كانت ماتزال واقفه مكانها
#ايه ياعزه انت اتحنطتي ولاايه يلا عشان تلحقي توصلي بالنهار .... عندك فوق فلوس في در ج الكوميد خوديها وانتي مسافره
رمقته بنظره غاضبه لايعرف لما اسعدته لقد رد واحده من صفعاتها المؤلمه دوما رمقت الطعام وقالت بغيض
#انت شايل الاكل ليه مش في خدامين في البيت
ابتسم وقال باستفذاذ
# لاء ازاي في طبعا .. بس انا عاوز ادخلها الاكل بنفسي
#بس انت عمرك ما عملت كده معايا
# المره الجايه لما تبقي تعبانه هبقي اجيبلك الاكل متنسيش تسلميلي علي مرات عمي واتصلي لما توصلي عشان اطمن عليكي
قال جملته واتجه الي الممر ورغما عنه شعر بالرضا .... يعلم جيدا ان عزه ليست من نوعيه النساء الغيوره ...كما يعلم جيدا ان غضبها الان نابع من جرح كرامتها .... ولكن جمودها الدائم يقتله هل مازال يحبها سؤال سمج مشوش يتردد بداخله ..... ولم يجد له اجابه ضحكات الصغيره العاليه جذبت اذنه ليدخل الي الغرفه لقد نسي ان عائشه ذهبت اليها التفتت الاثنين اليه وعلقت عائشه
#ابيه جاسر بحاله جيبلك الاكل يابرنسيس
وكزت كتف عائشه التي قالت ضاحكه
#شايف ياابيه خليك شاهد فينا من مد الايد اهوه
حملت عائشه الطعام منه ووضعته علي الطاوله الصغيره ... قال بمرح
#معلش بقي ياعيشه ....عشان تعبانه بقي لازم ندلعها شويه
عائشه بمرح وهي تضع يدها علي صدرها
#ايه ضاااااه ابيه جاسر بيهزر ....
وكز جاسر كتفها فتاوهت وجلست بجوار حور قائله بمرح وهي تفرك كتفها
# انا بقول ياابيه نهذر بالبق بس ... انت ايدك تقيله اوي.......تعالي يابنتي اكشف عليكي واهو اعمل بلقمتي في البيت ده
حور بحماس #ايه ده هو انتي دكتوره ياعيشه
جلس جاسر علي الطرف الاخر وقال ضاحكا
#علي اخر الزمن اخلي بيطريه تكشف علي مراتي
حور ضاحكه
#تصدقي فكرتيني بسليم اما كنت اقوله هتبقي دكتور حمير زي رشدي اباظه ... يقولي اه انا داخل بيطري مخصوص عشان اعالجك
عائشه بفضول #سليم دا اخوكي اصل انا مشفتش حد من عيلتك خالص
حور بحماس #لاء بن عمي سليم دا دحيح العيله ... كان مربلنا الرعب انا ويونس في البيت ...... عشان كنا بنعمل دوشه جنبه ..وناخد ورق المحاضرات بتعته نعمله مراكب وصوريخ .... بس ايه طلع الاول علي دفعته واجتله بعثه وسافر من اربع سنين .... بس ماما قلتلي انه راجع
لما يشعر بكل هذا الضيق ...انه بالكاد يتحكم باعصابه حتي لاينزع لسانها ويغسل عقلها ليمحو منه ذكري كل رجل غيره حتي لو كان عمها تؤمها او ذلك السليم الاحمق .... ورغما عنه تفلتت عصبيته
#مش كفايه رغي بقي الاكل هيبرد
احمق ويستحق الرجم ..لان ما قاله جعل عائشه تتململ وتهب واقفه وتقول بحرج
#استاذن انا بقي
زفر بضيق
#تستاذني فين يازفته انتي اقعدي عشان ناكل مع بعض
#معلش بقي
حور #علي فكرة لو ماكلتيش معانا مش هاكل وهيبقي ذنبي في رقبتك
هاهي الصغيره تصحح اخطائه ... للمره الكم لايدري تستحوذ الصغيره علي اعجابه لتخرج عائشه من جو التوتر الذي انشئه هو بكلماته الحمقاء
#يلا ياعيشه بقي اعملي بلقمتك وتعالي اسنديني عشان رجليه وجعاني
جمله عفويه ارادت ان تخرج بها عائشه من توترتها ونجحت ولكنها اصابته بالصميم وهو يري وجهها المحتقن التي تعتقد انه لن يراه ...ولكنه يراها جيدا
عائشه بقلق # حور انتي وقعتي
حور # لاء دا بس شد عضل
عائشه #_شد عضل ايه دا انتي مش قدرة تقفي ....
همست #بس بقي ياعيشه
رفعت عائشه ساقيها للاعلي لتتفلت صرخه من الصغيره وتمتليء عيناها دموع ليتوجه نحوهما
#سيبيها ياعيشه
عائشه بتركيز وهي تتفحص فخدها
#استني بس ياابيه
#استني ايه انت مش شايفه بتتالم ازاي
رمقته بنظره سريعه وقالت
#متقلقش الحمد لله مفيش كسور
قالت جملتها ورفعت قدمي حور بيديها حتي اصبحت مستقيمه امامها ثم دفعتها بقوه لتصرخ حور قال بغضب
#انتي اتهبلتي ... ايه العنف دا
انزلت قدمي حور الباكيه في الارض وقالت بثقه
#مش عارفه ليه محدش عاوز يديني فرصتي في البيت دا قومي يابنتي
حور #مش قادره ياعيشه
هزت عائشه راسها لتشدها واقفه بجوارها وقالت
#اتحركي ياماما بلاش دلع
تحركت ونظرت اليها
#الوجع خف كتير
عدلت عائشه وضع منظارها الطبي وقالت
# شوفي بقي عشان الوجع يروح
خالص انتي محتاجه تعدي في ميه سخنه بزياده شويه ووويبقي فيها مطهر وتحركي رجليكي واحده واحده جوا الميه هتقومي تبرطعي
حور #ابرطع كده برضه ياعيشه
جاسر ضاحكا # مهو شكل علاجها جاب نتيجه اهوه ياحور
قالت بغيض #الله يكرم اصلكوا انتوا
الاتنين ...
جاسر # ... بس انتي عملتي ايه
تنحنحت عائشه وعدلت وضع منظارها الطبي ونظرت الي جاسر وخفضت بصرها
#اااشوف ياابيه ...العضلات واحده زي ماتقول كده هي عملت تمرينات لفتره طويله وواضح انها اول مره ...
فعضلات الحوض ركبت علي بعض بس البت دي حموله حموله يعني
حور ببلاهه #بس انا معملتش تمرينات ياعيشه
احتضنت عائشه كتفها وقالت ضاحكه
#امال عملتي ايه ياحور
كتم جاسر ضحكاته بصعوبه
#اطلعي بره ياعيشه
قالت بمرح #قعده علي قلبك ياابيه وبعدين انا هذاكر لحور حبيبتي بس هطلع اجيبلها مطهر واقول للواحظ تجيبلنا اكل غير ده
قالت جملتها ورفعت الطعام لتخرج من الغرفه اقتربت حور منه
#جاسر انت بتضحك علي ايه انا مش فاهمه حاجه
بريئه وبرائتها تطيح بعقله لثم خدها وهمس
#مش مهم بس انا فهمت ... انتي كويسه دلوقتي
حركت ساقيها وقالت
#احسن كتير
احتضنها بين ذراعيه وقال بانفعال
# ماانتي بتقولي من الصبح انك كويسه
احتضنت خصره بقوه وقالت
#خفت ااقولك تبعد عني ... وتقول ان انا صغيره ومش بستحمل وو
اي البشر هي تلك الصغيره تتحمل الالم حتي لايبتعد عنها رفع وجهها وهمس
# مش هبعد عنك ياحور ...
#توعدني
#اوعدك يااجمل حوريه في الدنيا ...
# انا بحبك اوي ياجاسر
#يبقي معنتيش تخبي حاجه تاني اتفقنا
ارتفعت الصغيره لتطيح بالبقيه الباقيه من تماسكه لتعتنق رقبته وتقف علي اطراف اصابعها لتطبع قبله علي عنقه وتهمس
#انت طويل اوي ياجاسر
احاط خصرها بذراعه ليرفعها للاعلي وقال ضاحكا
#انتي اللي قصيره اوي ياحوريتي
اسندت مرفقيها الي كتفيه وقالت بمرح
#تفتكر ممكن اطول تاني ... ممكن العب عقله بيقولوا بتطول
اقتراب ودفيء رغبه وجنون عبث ومزاح الصغيره تحمل كل اللوان الحياه لتبعثها بداخله .. رفع يده ليزيح
خصلاتها وهمس
#بس انتي كده روعه اوي ... ضغننه ولذيذه .. زي العروسه اللعبه ...توء عروستي اللعبه ....اللي عشقت اللعب بيها .... وقربت ادمنه
انهي جملته وانفاسه تضرب صفحه وجهها حتي اقتربت انفاسها الدافئه منه كان علي وشك التهام شفتيها المغريه لولا طرق الباب زفر بضيق وانزلها مهمهما
#الله يحرقك ياعيشه ... ادخلي يافقر
ترجلت عائشه وخلفها لواحظ تحمل الطعام اما الصغيره فجلست تغطي وجهها وكان عيون عائشه الفضوليه ستعلم ماذا كان يحدث ورغم انه بالفعل مثار وعلي وشك القاء عائشه بالخارج الاانه انفجر ضاحكا

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية عشق الحور) اضغط على أسم الرواية
رواية عشق الحور الفصل الثالث عشر 13بقلم مروه شحاته
حبيبة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent