رواية عشق الحور الفصل الثاني عشر 12 بقلم مروه شحاته

الصفحة الرئيسية

  رواية عشق الحور كامله بقلم مروه شحاته عبر مدونة  دليل الروايات

رواية عشق الحور

رواية عشق الحور الفصل الثاني عشر 

اختنقت العبرات بعيناها مسكين جاسر يحب امراه لاتفكر سوي بالمال وحسب ،،،،،،قلبها يحترق من اجله ...لم تكن يوما متلصصه ،،،،،،،كانت ترتاح من المذاكره واعتادت ان تستعيد تركيزها ببعض الموسيقي والحركات الراقصه،،،،،،،، انتهت ساعه لهوها لتعود مره اخري للمذاكره ،،،،،،،،ولكن صوته سمعته مذبوح وهو يتحدث بتلك المراره،،،،،،، تتبعت الصوت حتي رات الضوء المنبعث من خلف الستائر،،،،،،،، للمره الاولي تعرف ان جناحها يطل علي مكتبه .... رات عزه تصعد ....وهو يغلق الاضاءه ولكنه لم يخرج ..... لابد انه يتالم كثيرا الان صوته المذبوح مازال يتردد صداه بداخلها .....لما لاتذهب اليه ماذا لوغضب .... انه حزين وليس غاضب ...الساعه جاوزت منتصف الليل البيت ساكن والجميع خلد للنوم ،،،،،،،،ارتدت روبها ووضعت علي راسها طرحه وخرجت تتسلل ببطء ...ادارت مقبض المكتب ودخلت لتغلق الباب ثم يضاء المكتب ويسال هو باستغراب
#حور ايه اللي جيبك هنا دلوقتي
فركت يديها بتوتر وقالت
#اصل ااااا يعني اااا اه اصل انت متصلتش فقلت اطمن عليك
رفع احدي حاجبيه وقال
#لاياشيخه ....انا مش قلتلك مش بحب الكذب
نظرت في الارض واشتعل وجهها اقترب ليرفع وجهها
#هاه قولي بقي
#اصل يعني ...انا اسفه والله مش كنت اقصد بس انا ااا سمعت كلامك مع ابله واااا
اشاح وجهه وجلس علي الاريكه
#وايه ....
جلست بجواره وقالت بارتباك
#مش عارفه بس حسيت ان انت ممكن تكون محتاج ليه
قال بضيق #انا مش محتاج لحد
امتلئت عيناها دموع وقالت باختناق
#انا اسفه ....مكنش قصدي اضايقك
قالت جملتها وتحركت للخارج وللاسف راي لمعه الدموع علي وجهها الندي ...لما جاءت ولما قسي عليها هكذا ...ماذنبها هي ...ذنبها انها اهتمت وجاءت لتربت علي جرحه،،،،،،،، اي حماقه فعلها ،،،،،،زفر بضيق ليخرج من المكتب ....فتح باب غرفه النوم ليجد الحوريه ترتمي علي الفراش شعرها مبعثر حولها، ،،، والان يظهر تفاصيل جسدها من خلال اللا ملابس التي ترتديها تحرك ببطء ليجلس علي طرف الفراش لتعتدل الحمقاء مذعوره وتمسح دموعها بسرعه وتقول
#انت اييه اللي جابك هنا دلوقتي
قرب وجهه منها
#بترديهالي ياحور ماشي مقبوله منك
حقك عليه
هزت كتفيها وقالت بتلقائيه
#محصلش حا جه ....المهم انت تكون كويس ....وعلي فكره انا مش زعلانه
ابتسم رغما عنه ليرفع يده ويبعد
خصلاتها الثائره لخلف اذنيها ليمسح تلك الدموع المتلئلئه علي خدودها
#امال الدموع دي ليه
همهمت بتلقائيه ووضعت كفها الصغير علي صدره
#عشان دا موجوع ...
ابله اواصابه عته مفاجاه هذه الصغيره تزعزع كل شيء بداخله همس بانفعال
#يعني انت بتعيطي عشاني
هزت راسها وقالت
#اصل صوتك وانت بتتكلم كان مجروح اوي ...كنت بس عاوزه تعرف ان انا جنبك وان احنا واحد و
منفعل ولايكاد يلتقط انفاسه عشر سنوات يحياها مع عزه ولم تلاحظ هذا . .وهذه الصغيره التي يعرفها من اقل من شهر تحلله بتلك الدقه اي عقل يصدق هذا
#انتي ازاي عر
وضعت اصابعها علي شفتيه وهمست
#عاوز تقول ان انا عيله صغيره مش كده .... بس انا كده اي حد بحبه بحس بيه اوي
كفاكي تشتيتا بي ايتها الصغيره ابعد يدها وقال بصدمه
#بتحبيه ...يعني انتي بتحبيني
بحماس طفله مندفعه لاتفقه شيء في الحياه
#مش انت جوزي مش حرام احبك صح
زلزال عنيف يتفجر بداخله عاجز حتي عن النطق لما خفقات قلبه تتسارع بهذا الجنون ...امتلئت عيناها دموع وهمست بانكسار
#مكنش المفروض ااقول كده صح .. اديك زعلت زي ما حصل في العربيه انا ااا
لهذا اعتذرت ظنت انه غضب اللعنه عليه همس
#اوعي تعتذري .. مينفعش تعتذري عشان بتقولي مشاعرك .....
قالت بانكسار
#طب وانت ...يعني ....انا عارفه ان قلبك ...
وكانها عجزت ان تكمل سقطت دموعها وارتمت علي صدره وهمست بتقطع من خلال دموعها
#انا عارفه انك بتحبها ،،،،،،ومش بتشوف حد غيرها ... بس انا طمعانه في قلبك،،،،،،،، يكون فيه حته صغيره علشاني
قلبه يصرخ لاول مره يتعرض لهذا الكم من المشاعر ....كلا للمره الاولي يتعرض لمشاعر صادقه تزلزله بهذا الشكل ...ليضمها لصدره يداعب شعرها بحنان
#ااه بتعملي فيه ايه ياحوريتي
رفعت راسها ليري عيونها البندقيه تلمع ببريق ساحر وتهمس
#انت ليه بتقول حوريتي
تلمس وجهها بانفعال
#عشان انتي حوريتي اللي نزله من الجنه عشاني
لترتفع المجنونه علي ركبتيها لتعتنق عنقه وتقبل وجهه وهي تهمس
#انا بحبك اوي ياجاسر
يعلم انها طفله ،،،،،،مشاعرها مندفعه وربما تكون متاثره ... متاكد ان مشاعرها تخرج بنقاءها ... انها مجرد مراهقه صغيره تنفعل بسرعه ...واثق انها لاتستطيع بعد اتخاذ قرار ولكن ...يرغبها بجنون ...جنون اطاح به ليحتضن وجهها ويغيب في سكره شفتيها المنتفخه باغراء يده تكتشف جسدها الغض باستمتاع مستمتع بشده بتاوهاتها الناعمه تستجيب بفطرتها لعبثه المجنون بها فيزداد اشتعاله اكثر جنه رحبه تدعوه لدخولها والتنعم بنعيمها الرائع قلبه يصرخ ويعانق تلك الصغيره الذائبه بين يديه ليرفع رايات انتصاره علي جسدها الذي وشم به رايات انتصار منكسه لقد استغل الصغيره ولكنه ابعد من ان يستمع الي هذا الان هو يعيش جنون اللحظه . متعه لم يمر بها في حياته ... لقد اكتملت رجولته بين ذراع تلك الصغيره التي يدخلها قهرا في عالم الكبار ....
ارتمي علي الفراش يفرك جبهته بقوه عقله يذبحه وضميره يجلده ... لقد تزوجها قهرا ...استمر بظلمها والان يستغل مشاعرها البريئه لارضاء نفسه
واي رضي الصغيره قادره علي رفعه فوق سحابه محلقه اغمض عيناه وهمس بصوت مبحوح
#حور انااااا
شهقه جعلته يفتح عيناه وينظر للصغيره التي همست بانكسار قتله حرفيا
#ندمان ...مش كده
كيف علمت ..كيف وعت ...ولماذا تبكي
رفعت عليها الاغطيه بيد مرتعشه لتسحب نفسها بتالم لتستند الي طرف الفراش وتهمس بكبرياء مذبوح
#اعتبرها غلطه ..انا عارفه كويس اوي .... ان عمري مهيكون ليه مكان في حياتك . ..ووووان انا يعني .. عيله صغيره .ووووو
مسحت عيناها بظاهر يدها كالاطفال
وشهقت مكمله
# مش عندي خبره في حاجه ... وانت اااايعني عمرك مش هتبقي مبسوط معايااااا وووو
كان يحدق فيها ببلاهه منقطعه النظير هل تبكي لانها تعتقد انها لاترضيه كامراه .... انها بالفعل طفله
#اشششش ايه اللي بتقوليه دا
#انا مش عبيطه ومتاكده انك ندمان
ورغما عنه ابتسم ليسحب الصغيره علي صدره ويربت علي شعرها بحنان
# اشششش مين قال كده داانتي اكبر عبيطه في الدنيا .
احتضنت المجنونه خصره وقالت باختناق
# يعني انت مبسوط
ماذا تفعل به تلك المعتوهه هل هذا كل مايشغل بالها حاله هو .... اي البشر هي عذراء صغيره اغتال برائتها في لحظه ضعف وبدل من ان توبخه تساله ان كان شعر بالرضي معاها ام لا طبع قبله في مفرق راسها وهمس
#مبسوط جدا ...
رفعت وجهها لتنظر بعيناه وكانها تستوضح صدقه ليتامل وجهها الندي واثار الانتفاخ الباديه علي شفتيها جنون شغفه وبصمته التي تركها علي عنقها الرائع وارتعاشها المغري علي صدره ... لقد اغتيلت كل الامه بين ذراعي تلك الدميه الصغيره المرتعشه صغيره بشده شهيه لدرجه الجنون ...
تشعل رغبته من لاشيء تقريبا ... همسه مجنونه اصابته باتقان
#نفسي افضل في حضنك طول عمري
ملعون ويستحق الرجم والذبح والتعذيب ليغرق مع الصغيره بمشاعر متاججه بشده تحرقه باتقان مروع لينال الجنه العذبه يرتوي منها ... ويرتوي ...يريد سحق الصغيره وافنائها بين ذراعيه عشق تاوهاتها الممتعه تعلقها به واعلانها للعشق بكل لحظه ..
تركها مرغم لقد اجهد الصغيره بطوفان مشاعره حتي سقطت نائمه كطفله صغيره علي صدره .... ليغمض عيناه وينعم بنوم ممتع

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية عشق الحور) اضغط على أسم الرواية
رواية عشق الحور الفصل الثاني عشر 12 بقلم مروه شحاته
حبيبة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent