رواية حورية الحديدي الفصل الثاني عشر 12 بقلم منوش

الصفحة الرئيسية

رواية حورية الحديدي الفصل الثاني عشر 12 بقلم منوش

رواية حورية الحديدي الفصل الثاني عشر 12

 يوسف بصدمة : انتي بتقولي ااي
ريم : من قبل خمس سنين هي كانت في غيبوبة ووقتهاا كانت حامل في سيف وعز تقريباا في شهرهاا الاول وبعدهاا   انا ابتديت اعالجهاا لحتى ماافاقت من الغيبوبة بس هي جالهاا اكتئااب حاااد عرضنهاا لدكتور نفسي هو تاابع معهاا حتى بقت كويسة وكانت عايشة حيااتهاا عادي بس هي مقدرتش تتجاوز ال حصلهاا في يوم هي تعبت فجااة واهلهاا جابوهاا عندي ولماا كشفت عليهاا طلع عندهاا القلب كان في مراحله الاولى وكنت هعملهاا عملية لولا انهاا كانت حامل وصحتهاا مش كويسة خاالص
يوسف : وبعدماا خلفت سيف وعز ماعملتيش العملية ليه
ريم : وقتهاا مكنش ليه لازمة هي كان ممكن تخف على الادوية بس دلوقتي
يوسف : دلوقتي اااي
ريم بتوتر: يعنى دلوقتي مينفعش الادوية وطبعاا الفضل ليك
يوسف : يعنى هي دلوقتي بقت كويسة مش كده
ريم بتوتر: مش كده
يوسف بغضب : اتكلمي على طولي وما تحرقيش اعصاابي
ريم بتوتر: اصل حضرتك من وقت ماا رجعت لحيااتهاا وحالتهاا ادهورت للاسوااء  يعنى هي دلوقتي لازم تعمل العملية والا يمكن تدخل غيبوبة مالهاا اخر او حتى يمكن لا قدر الله تموت
يوسف بصدمة : ااانااا السبب اازااي يعنى
ريم : يعنى مريض القلب حالة خااصة والااهتماام فيها لازم اكتر من كده تخصص لهاا جو خالي من ااي توتر وضغط ومتزعلهااش
يوسف : واناا من لماا رجعت لحيااتهاا معملتش حااجة تفرحها و زعلتهاا يجي المرة الف
ريم : اناا حور بعتبرهاا اختي بحبهاا ااوي وعاارفة انهاا بتحبك ااوي وهي مكنتش عاايشة من غيرك وكانت مستنيااك ترجع لهاا ولولادكو
يوسف: وانتي مكنتيش بتتضايقي بعلاقة جااسر مع حور
ريم : للصراحة كنت بضاايق ااوي بس لماا عرفت جااسر كويس وانه هو بيحبهاا ذي اخته بطلت اتضايق للصراحة حور بتتحب ااوي هي بتدخل القلب علطول
يوسف : هسالك سوال بس عاادي متجاوبيش انتي وجااسر وضعكو ااي مع بعض
ريم بخجل: مفهمتش انت تقصد ااي
يوسف : لا انتي فهمتي ااوي اناا قصدي ااي
ريم بخجل: يوسف بيه اناا وجاسر اتجوزناا في ظروف خاارج عن ارادتناا ومع الوقت اناا اتقبلت جوازناا وحبيته لماا عرفته ااداايه هو طيب
يوسف بسخرية : مرااية الحب دايماا عمية
ريم :  اناا عشت معااه ٦ سنين وعرفته كويس ولماا انت تعااشره هتعرف اادااي هو طيب وحنين
يوسف : طب هو بيحبك ولا لا
طاطات ريم رااسها فهي لا تعرف اجابة هذاا السوال بعد
يوسف : ذي ماا اتوقعت
بكرة الصبح تلمي حاجاتك وتجي عندي
ريم وهي تعقد حجابهاا  باستغرااب : اازااي وليه
يوسف بملل : انتي دكتورة حور واناا عايز اخرجهاا من هناا اليووم وانتي هتجي تتاابعي معهاا علاجها في الفيلا عندي
ريم: لساا مافهمتش ي بيه
يوسف : مش انتي عاايزة تعرفي جاسر بيحبك ولا لا
ريم بخجل : اااه بس
يوسف : يبقى تجي عندي الفيلاا
ريم : ولو جاسر ماا وافقش
يوسف وهو يغاادر : حليهاا بمعرفتك
*******************************************
عند حور
حور : والله انا كويسة ي مامااا ومفيش داعي تجي تتعبي نفسك اناا كويسة متقلقيش علياا
نور : ماخدتيش الدوااء ليه
حور : اصل نسيت اخذه معااياا
نور : ااي الاهماال ده انتي ست كبيرة وام لاولدين ااذاي تنسي تاخذي الدوااء ولا كله عشان البيه
حور : يوسف ملووش دخل
نور : لا هو السبب في كل ده لماا هو يبقى معااكي انتي بتنسي ال حواليكي وااي حاجة غيره هو
حور : لزومه ااي الكلام ده دلوقتي
نور : ملووش ي بنت بطني  اعملي ال يريحك وطظ في الباقي ماا انتي من سااعت ماا البيه رجع لحيااتك وانتي معتش شاايفه غيرره
حور : ماماا افهمني ارجوكي
نور : حبيبتي اناا خايفة عليكي ااوي انتي مريضة ومش حمل زعل او وجع انا مش هستنى لمااا ترجعي لي جثة
حور : اناا سعادتي مع يوسف وولادي
نور : واناا سعادتي من سعاادتك ي حبيبتي
حور بحب : الله يخليكي لياا ي ماما
نور : وانتي كماان خلي عمر يجبلي سيف وعز وحشوني ااوي
حور: بس هيتعبكواا ااوي
نور : انت تعباانة خليهم عندي يومين
حور : اوكي ي ماما سلام
نور : خلي بالك من نفسك سلام
اغلقت مع والدتهاا وشردت قليلاا ولم تنتبه لدخوله ولتامله ايااه فقلبه يعتصر من الالم فهو سبب الالمهاا كلهاا
يوسف : ااحمحمحمحم
كنتي بتكلمي طنط مش كده
حور : اااه  هو اناا هخرج من هناا امتى
يوسف وهو يحملهاا : دلوقتي حاالا
خرج بهااا من الغرفة بل المستشفى كلهاا تحت نظراات عمر وجااسر الحانقة ووسط خجلهاا فيوسف يبقى يوسف ولا يتغير مهمااا حصل
جااسر لعمر : عمر انااا
عمر بغضب: واناا عايز اعرف انت ااي ي بن عمي
جااسر بصدمة : انت عاارف اني مش شبه اناا مش ذيه
عمر : بال عملته اثبتت انك ابنه ( من شاابه ابااه فماا ظلم)
جااسر : متجيش علياا انت كماان ي عمر انت اخوياا
عمر : وانا كماان كنت فاكرك اخوياا بس ي خسارة خيبت ظني فيك  قولي ي جااسر استفدت ااي من ال عملته غير انك خربت حيااتهاا وخليت جوزهاا يشك فيهااا وحرمت الاولاد من ابوهم
جااسر : اناا مفكرتش فيهااا بالطريقة دي انا كان كل همي ابعدهااا عنهم لاني كنت فاااكر انهم ضحكاانين عليهاا
عمر بغضب: مفيش حاجة هتبررلك ال عملته ي جااسر واحسنلك تبعد عن طريقهااا والا هتلاقيني في طريقك
ذهب عمر غااصب من ذاك الجااسر واصطحب سيف وعز معه الي منزل الجاارحي اماا جاسر ذهب اليهااا وجدهاا شاردة تفكر في كلام يوسف ولم تتنتبه له
جااسر بغضب: ررررريم
ريم بخووف : اااايواا
جااسر بغضب : بقااالي سااعة بندهلك مبترديش ليه
ريم بتوتر: اصل شردت شوية
جااسر : طب يلا هنروح البيت
ريم : عاوزة اكلمك شوية ي جااسر
جاسر بضيق : نتكلم في ال-بيت يلاا
*******************************(
عند يووووسف
ادخلهاا لغرفتهااا ووضعهاا فووق سريرهااا بلطف واعطااها ادويتهاا وجلس بجانبهاا فوضعت راسهاا فوق كتفه
يوسف : انااا مكنتش متخيل اني في يوم من الايااام اكوون سبب في تعااستك ودماار حيااتك
حور: واناا مكنتش متخيلة انه ده يكون حالناا دلوقتي بس اناا رااضية بقسمتي ونصيبي
يوسف : ساامحتيني
حور : مش قااادرة اساامحك ومش قاادرة اكرهك
طول السنين الفااتت دي حاولت اكرهك بكل الطرق بس قلبي ميقدرش غير انه يعشقك
يوسف وهو يقبلهااا من كرزتيهاا بعمق وعشق لهاا وحدهاا وهي تبادله عشقه بجنون ابتعد عنهاا بعد مدة بعدما نهل من رحيق كرزتيهاا وهو يلهث بعمق فنظر لهاا وجدهاا تحاول ان تتنفس
يوسف : وحياااتك لنسيكي ال حصل كله
هعوضك عن كل لحظة كنتي فيهاا بتتعذبي بسببي
حور بغيرة : طب و ميرااا
يوسف بعبث : مالهااا
حور بغيظ : حضرتك نااوي تتجوزهااا
يوسف : واتجوز ليه واناا معااياا فراولتي ال مجننااي
حور بخجل : يعنى انت
يوسف بهمس : انااا اااي
حور بتوتر من قربه : أنت بتعمل ااي
يوسف ويده تحت ملابسهاا : اناا بعمل ااي يعنى
انتي عاارفة ايدي ادااي قليلة اادب ومبتعرفش تسيطر على نفسهااا قداام جمالك ي فرااولتي
حور بتخدير من لمسااته : يوسف ااابعد
يوسف وهو يفتح ازااراا قميصهاا : معدتش قاااادر ابعد
اصبح يقبل ماا ظهر من جسدهاا العااري امامه توقف حين رااى تلك الندبة على وسطهاا فتوقف ينظر لتلك الندبة بعين جاحظة ومصدومة والدموع عاالق في عينه وهذاا شي ااخر يذكره بجريمته الشنيعة
نظرت لماا ينظر له فلملمت ملابسهاا تخبئ تلك الندبة  وهو صاامت
حور : يوسف اانااا
يوسف وهو يغااادر الغرفة كمن يلاحقه الشيااطين وهي تبكى حين سمعت صوت التحطيم الذي ااتى من الخاارج
في مكتب يوسف
كان كالاسد الهائج يحطم كل ماا قاابله في طريقهااا
يوسف بغضب: اناا واحد ******* ااازااي بس عملت فيهااا كده دي حياااتي كلهاا انا دمرت حيااتي بايدي اناا السبب ي رتني مت قبل ماا ايدي تترفع عليكي من تااني
غرز يده على احدى الزجاج المكسور ارضاااا لم يهتم ليده المجروحة قضى سااعاات يفكر في ما يجب فعله حتى سمع صوت طرقااات على الباااب فخبى يده خلف ظهره وفتح البااااب لهااا
حور بتوتر : انت كويس
يوسف بجمود : انتي شااايفة ااي
حور بدموع : يوسف
يوسف بحنااان : اناا قصدي اني  كويس  انتي تعباانة ولازم ترتااحي مينفعش تتعبي نفسك
حور وهي تلاحظ بقع الدم على الارض ويده الذي خلف ظهره فذهبت اليه
حور : انت مخبى ايدك ليه
يوسف بتوتر : مش مخبى ولا حااجة
مسكت يديه وراات ذااك الجرح العميق على يده نظرت له بلووم واحضرت علبة إسعافات وهي تعقم له جرحه
حور :  هيجي يوووم و جروحناا هتخف ومش هيبق لهاا اي اثر ووقتهاا بس هنعيش بسعاادة مع ولادنااا ولوقتهاا ااوعى تتصرف بالشكل ده
اناا مبقتش حيااة ال انت تعرفهاا ومش هوعدك انه حيااة هترجعلك من تااني اناا حوور دلوقتي وهبقى حور دايمااا اتقبلني ذي ماا اناا بجروحي وبوجعي
يوسف بغضب: اناا ال قتلت حياااة ودمرتهاا بغباائي
حور : ممكن ننسى ال حصل و منفكرش فيه
يوسف : هحاااول صدقيني يلا روحي ناامي
حور : وانت
يوسف : اناا وانتي مش مستعدين للخطوة دي لساا اناا عندي شوية شغل لبكرة
حور بتساال : في ااي بكرة
يوسف بشر : قنبلة
بهزر معااكي بكرة عيد ميلاد زين واناا عايز اعمله حفلة تكون قنبلة مفااجاة يعنى
حور : مش عاارفة بس شكلك بتفكر في مصيبة
يوسف ببراءة مصطنعة : وانتي تعرفي عني كده
حور بتحذير : اوعى ي يوسف تعمل حاجة كده ولا كده
يوسف : يلا روحي ناامي اناا لساا عندي شغل كتير لازم اخلصه يلا تصبحي على خير
حور : وانت من اهل الخير
يوسف لرعد : جهزت كل حااجة
رعد : كله جااهز وذي ماا طلبت ي بيه
يوسف : ابتديناا شغل الجد ااهوو
********************************************
عند جااسر و ريم
ريم بتوتر : جااسر هو ينفع اناا اروح عند حور يومين
جااسر باستغرراب: ليه بقى
ريم : اصل ذي ما انت عاارف انهاا تعباانة ومحتاجني جنبهاا
جاسر : جوزهاا معهاا وهو هيهتم فيهااا
ريم برقة : جااسر اناا عااوزة اهتم فيهاا بنفسي يوسف بيه كلمني وقالي اني لازم اكون جنبهاا واقنعهاا تعمل العملية
جاسر وهو لم ينتبه لكل ماا قالته اصلاااا
ريم باستغراااب: جاسر انت روحت فين جاااسر
جاسر : طب خلاص روحي لهااا
ريم وهي تلاحظ صيقه : انت مضاايق في ااي
جااسر وهو يضمهاا اليه : كلهم زعلانين مني ومش راضيين يساامحوني او حتى يكلموني
ريم وهي تربت على ظهره: شوية وقت وهينسواا
جااسر : متبعديش ارجوكي
ريم بحب : اناا مليش غيرك اصلا

تابع الفصل التالي عبر الرابط:"رواية حورية الحديدي"اضغط علي اسم الرواية
رواية حورية الحديدي الفصل الثاني عشر 12 بقلم منوش
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent