رواية ظننته اخي الفصل الحادي عشر 11 - بقلم مريم عراقي

الصفحة الرئيسية

رواية ظننته اخي  الفصل الحادي عشر 11 بقلم مريم عراقي

رواية ظننته اخي  الفصل الحادي عشر 11

ضحك عمر علي شكلها وبرائتها ومسك ايديها اللي بتمسح بيها دموعها وباسها ومسحلها دموعها ومسك وشها بين يديه ونظر اليها.....

عمر بحب:والله اسف يا روحي ما انت عارفه يا منه انا ما اعرفش اروح مكان لو لازم تبقي معي عشان خاطري اطلعي غيري هدومك عشان تيجي معي

منه بكل حيله:حاضر

عمر باس راسها برضا وطلع هو كمان عشان يجهز

بعد عده دقائق كان عمر ومنه جهزوا وراحوا عشان يعدوا على سلمى

بعد عده دقائق وصل كل من عمر ومنه عند بيت سلمى وتفاجئ عمر موجوده عادل

سلمى بابتسامه: ازيك يا عمر ازيك يا منه

منه بنفس الابتسامه: ازيك انت يا سلمى عامله اي

سلمى: الحمد لله يا حبيبتي بخير

عمر موجه كلامه العادل....

 عمر ببرود: ازيك يا استاذ عادل هو حضرتك جاي معنا ولا ايه!!

عادل ببرود وخبث: اه ما انا قلت اجي معكم عشان طبعا كنت متاكد انك هتجيب اختك معك فقلت انا كمان اروح مع اختي واهو كلنا نونس بعض

عمر اتعصب من كلامه و لسة هيرد قاطعتهم منة: مش يلا بينا ولا ايه

عادل: انا هامشي وراك بعربيتي واجمل بخبث: تحبي يا منه تركبي معي

عمر بغضب تركب مع مين يا....

 منه بمقاطعه: عمر انا هى كل مع عمر

سلمى: خلاص يا عادل انا هاركب معك

نظره له عمر بغضب ثم ذهب ليستقل سيارته وكذلك عادل الذي نظر له بخبث وبرود

     بقلمي/✨مريم عراقي🖋

عند عمر....

عمر وهو يقود سيارته بضيق: انا مش عارف ايه اللي جابه معنا ده حاشر نفسه في كل حاجه ليه

منة بسخرية: سبحان الله بنتضايق من تصرف وغيرنا واحنا اصلا بنعمل زيهم

عمر بصوت عالي نسبيا: تقصدي ايه يعني يا منه

منة: ولا اقصد ولا ما اقصدش يا عمر خلينا نوصل بالسلامه

عمر نظر امامه بضيق واكمل سواقه

   بقلمي/✨مريم عراقي🖋

عندي سلمى في السيارة 

سلمى بضيق: عادل ممكن لو سمحت اليوم دة يعدي علي خير وتبطل استفزاز شوية

عادل:هو ايه اللي ابطل استفزاز استفزيتك انا في ايه مش فاهم

سلمي:عادل انت عارف كويس انا اقصد ايه ما تحورش 

عادل:بقولك ايه خليني أكمل سواقة وما اتعصبش لو عايزة اليوم ده يعدى على خير 

سلمي تأففت بضيق ونظرت امامها 

بعد عدة دقائق وصل كل منهم إلي مطعم جميل وفخم علي النيل

   بقلمي/✨مريم عراقي🖋

في المطعم......

العامل بإحترام: أهلا وسهلا يا عمر بيه شرفتنا اؤمرني حضرتك

عمر: زي كل مرة

ووجه كلامه لسلمي: تحبي تاكلي ايه

سلمي بإبتسامة: اي حاجة

عمر بإبتسامة مزيفة: وحضرتك يا استاذ عادل

عادل ببرود:لا متشكر انا مش عايز آكل ووجه كلامه للعامل:هاتلي واحد لمون

العامل بإحترام: تمام ووجه كلامه لعمر:تأمرني بحاجة تاني يا عمر بيه 

عمر بهدوء: لا شكرا اتفضل انت

  بقلمي/✨مريم عراقي🖋

بعد عدة دقائق وصل العامل بالغذاء واخذوا يتناولوه 

سلمي بكسوف: احم عامل ايه في شغلك يا عمر

عمر بهدوء: تمام الحمد لله انت عارفة بيبقي في شوية مشاكل وكدة وبنحاول نتجاوزها بأمر الله

سلمي:ربنا يعينك

عمر بإبتسامة:يارب

سلمي:احم بعد اذنكم اروح الحمام واجي

عمر وهو ينظر لها بجمود: ما تتأخريش يا منة

منة بقلة حيلة: حاضر يا عمر حاضر

عادل غمز لسلمي بخبث:احم طب بعد اذنكم هسيبكم هعمل مكالمة مهمة وارجعلكم 

عمر نظر إلي عادل بشك وسلمي بدأت تتحدث مع عمر اللي بيرد علي قد السؤال 

   بقلمي/✨مريم عراقي🖋

عند منة خرجت من الحمام لقت عادل في وشها 

منة بتفاجئ:عادل

عادل بتمثيل:اصل انا قلت نسيبهم مع بعض شوية يتعرفوا علي بعض اكتر ونديهم وقتهم

منة بغيرة مكتومة: يعني عمر وسلمي لوحدهم 

عادل بشك:بتقولي حاجة

منة:ها لا ابدا ولا حاجة

عادل:طب تحب نقعد علي طرابيزة شوية وبعدين نروح لهم

منة:تمام ماشي 

عادل بإبتسامة:اتفضلي 

  بقلمي/✨مريم عراقي🖋

عند عمر....

عمر بشك:هي منة اتأخرت صح وكمان عادل

سلمي:عادي يعني تلاقي الحمام زحمة ولا حاجة وكدة كدة عادل بيطول في مكالماته زمانهم جايبين 

سلمي:إلا قولي يا عمر انت ايه اكتر حاجة بتحبها في حياتك 

عمر بدون تردد:منة

سلمي بكسوف:تمام ربنا يخليكم لبعض

عمر لاحظ اللي قاله وضيق سلمي 

عمر:انا قصدي يعني انا وعيت عالدنيا ما شفتش إلا منة وهي كمان نفس الحكاية عشان كدة هي تعتبر أقرب حد بالنسبالي واكمل بخبث:بس شكل كدة هيبقي في شخص تاني قريب تعزيز في حياتي

منة ضحكت بكسوف وفرح وعمر ابتسم(مش سهل عمر ده😂)

  بقلمي/✨مريم عراقي🖋

عند عادل ومنة...

عادل:انت خريجة ايه يا منة

منة: تجارة انجلش

عادل: بجد

منة بإستغراب: اه والله

عادل:تعرفي ان انا كمان خريج تجارة انجلش 

منة:بجد

عادل: اه والله شفت بقي بصي يا ستي انا اتخرجت من كليتي جاتلي فرصة شغل كويسة برة فوافقت وكونت نفسي لحد ما قدرت افتح شركة صغيرة علي قدي و بحاول اكبرها بمجهودي ان شاء الله 

منة: ما شاء الله طب دي حاجة كويسة جدا ربنا يوفقك

عادل: كدة مافضلش إلا حاجتين اني أكبر الشركة واكمل بخبث: والعروسة 

منة اتكسفت وبعدين بصت له وقالت: ربنا يرزقك ببنت الحلال

عادل بخبث:آمين يارب وتكون شبهك كدة

منة اتكسفت وتوترت: احنا اتأخرنا عليهم ما تيجي نشوفهم

عادل مسك ايديها وقال: قبل بس ما نروح لهم انا كنت عايز اقولك علي حاجة

منة بإستغراب:اتفضل

عادل:.......

منة بتفاجئ:ايه..

رواية ظننته اخي الفصل الحادي عشر 11 - بقلم مريم عراقي
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent