رواية حورية الحديدي الفصل الاول 1 بقلم منوش

الصفحة الرئيسية

رواية حورية الحديدي الفصل الاول 1 بقلم منوش

رواية حورية الحديدي الفصل الاول 1

 عمر : انت ي بن الكلب بتعمل ااي هنااا
ادهم : هكوون بعمل ااي يعنى ي ميروو عاوزة اناام في حضن حبيبتي
عمر بغيظ : لا دي حبيبتي انااااا ومحدش هيناام في حضنهاا غيري وعشان كده يلا خذ الباب في ايديك
ادهم بغضب : عاجبك كده ي ليلي جوزك بيطردني من الاوضة شوفلك حل معااه قبل ما تعصب
ليلة وهي تكتم ضحكتهاا وتنظر لمنظر العمر المغتااظ
اهدى ي حبيبي هو لسااته طفل ومبيعرفش هو بيقول اااي
ادهم : على فكرة ي حبيبتي انا املك مافي العمر ٥سنين يعنى انتي معااكي رجالة
عمر : وانت ي راجل مش عندك اوضة لوحدك روح ناام عشان تصح بدري بكرة عندنااا حفلة
ادهم بفرحة : انا هروح اناام في اوضتي وانت ابعد عن مامي احسنلك
عمر: عاجبك ااوي
ليلة بدلع : اااوي ي حبيبتي
عمر : اتلمي ي بت احسنلك وخلي ليلتك دي تعدي
ليلة وهي تمرر يدهاا فوق صدره : بنتك مش وحشتك ي ميرو
عمر وهو ينظر لبطنهااا الذي برز فهي في شهرهاا الخامس
لا اازاي هي وحشتني اووي ولازم اسلم عليهاا
ليلة : اعقل ي عمر الدكتورة قاالت بلاش ابع
لكنه انقض عليهاا غير ابه باعتراضهاا ثواني وكانت تبادله شغفه بعشق خالص لحوله ويحلقاا في عالمهم الخااص
**************************************&**&
عند يوسف
كان ينظر لصورتهاااا المعلقة على الحائط فغرفته
يوسف : صبااح الخير ي وجعي
اليوم مساافر ايطاليااا عندي شغل مهم اااوي للاسف مش هشوفك اسبوع كامل تعرفي انا حطيت صورتك في اوضتي ليه عشان كل ما اشوفك افتكر خيااانتك ليااا افتكر اازاي دعستي على قلبي ومهتميتيش
تعرفي مكنتش متخيل اننااا نوصل لل احنا فيه دلوقتي لو ماعملتي ال عملتيه  كنتي هتكوني نايمة في حضني وولادناا حوليناا متذكرة اليوم اياااه
فلاش باك
في جزيرة يوسف
انتهت حيااة من مهاتفت سمية ومازال كلامهاا يدور في بالهاا "" الله يوفقك في حياتك ويزرقك اولاد حلوين اووي شبهك "
حيااة بخجل: يوسف
يوسف وهو يركز في تلك الاورااق التى امامه : نعم ي حبيبتي
حياةة وهي تفرك يديهاا بتوتر : يوسف انا يوسف اانا
يوسف وهو مازال مركز في تلك الاورااق التى امامه: قولي علطول ي حبيبتي مفيش داعي للتوتر ده كله
حياة : يوسف انا عااايزة بيبي
يوسف وهو يرفع راسه بصدمة ماذا تقول هذه المصيبة
انتي قولتي اااي عيدي تااني قولتي اااي
حياة بخجل : عايزة بيبي
يوسف وهو ينهض فجااة ويحملهاا بين يديه ويتجه بهاا نحو الغرفة : تكرمي عيونك ي قلبي وبدل البيبي الواحد هخليهملك اتنين
حيااة بخجل: انا بحبك ااوي ي يوسف
يوسف بحب : وانا بموووت فيكي ي حبيبتي
باااااااااك
يوسف وهو على وشك البكااء و قلبه يعتصر الماا
معقول تكوني حبيته لدرجة مقدرتيش تشوفي حبي ليكي ي ترى عاااملة اي دلوقتي اكيد عندك ولاد معه
رن هاتفه فرد عليه
ايوااااا
ميرااا بعملية : يوسف انت فين الطيار مستني بقاله ساااعة
يوسف : ويستني ساعة كماان هو ال شغال عندي ولا انا الشغال عنده
ميرااا : مقصدش كده
يوسف : خلاص ي ميرااا انا وقت ما هوصل هنساافر سلام دلوقتي مش فااضي
**********************************************
عند حسااام
سليم: انا مش فاااهم هو بيعمل في نفسه كده ليه
حساام : ماهي واضحة عشاان غبي
سليم : انت مش نااوي تسامحه بقى ي بابا
حساام : لا مليش مزاااج اسامح حد
سمية : ماا خلاص بقى ي حساام هو اكيد اتعلم درسه
حساام : وقت ما اقول خلاص يبقى خلاص ي سمية
مش نااوية تتفرجي على الفيلم
سمية : هشوف بنتي واخيرااا
**********************************************
عند ليااان و زين
لياان : مصر تروح يعنى
زين : لازم اكون معااه هو هيحتاجني
لياان : بس بابااا
زين : مش هيعرف وانتي اوعي تقوليلو
لياان : حااضر تروح وترجع بالسلامة
زين وهو يقبل جبينهاا: ان شاء الله خذي بالك على البناات
لياان : في عنياا
********************************
ميراااا : الحفلة في *******
يوسف : هتبداء امتى
ميراااا: بعد نص ساعة  متبصش كده انت سبب تاخيرناا ده كله بس متقلقش رمروم معااك انا قلتلهم يجهزو كل شي هنروح على الحفلة علطوول
يوسف بغضب : ماشي
ميرااا : العفووو
*******************************
في الحفلة
عمر : انت ااازاي تطاوعهااا في الجنان ده
جاسر : انااا حااولت معهاااا اكتر من مرة بس انت عارفهاا لما بتقرر حاجة ما بتتراجعش عنهاا بسهولة
عمر بغضب : انا قولت لهاا تخرج ابن الحديدي من بالهاا وتركز على اولادهااا بس هي الانتقاام عامي لهااا عيونهااا
جاسر : تفتكر لساتهااا بتحبه
عمر : وهي امتى بطلت تحبه
هي بال بتعمله ده بتاذي نفسهاا وبتحرم الاولاد من ابوهم
جااسر : بس هو ال وصلهاااا للوضع ده
عمر : وانت كماااان سبب في الحصل اذا ما سافرت بيهاا
جاسر : كنت عايزين اخليهاا عنده ليقتلهااا وبعدين انا عملت كل ده عشان انا بحبهااا وانا ال هسعدهاااا
عمر بغضب  : ااوعي تعيدهاا ي جاسر حيااة ست متجوزة وحتى لو جوزهاا ميستهالش ضفرهاا بس هي متجوزاه يلا الضيوف بدءو يوصلوا
**********************************&*&&
وصل يوسف وميراا الي الحفل  
ميراا : زين بيه اتصل وقال نص ساعة وبيوصل
يوسف بغضب: خليني اكلمه
اعطه ميراا الهااتف بعد ان اتصلت بزين
يوسف بغضب : وينك ي زفت
زين : مش اخلاق ابداا تشتم نسيبك
يوسف:  انت فين مش المفروض تكون في الحفل قبلناا
زين : اختك هي ال اخرتني ي اخي وبعدين فيهاا اي يعنى لو اتأخرت نص سااعة كده مده محدش هيلاحظ
اغلق يوسف الخط في وجهه
يوسف بغضب: فين صاحب الشركة ***** مش المفروض يستقبلنااا ولا ااي
ميرااا : هو هناااك اهووو
اشاارت له ميراا لعمر وجاااسر الذي ما ان رااهم يوسف حتى اشتعل فتيل الغضب عنده
يوسف بغضب: همااا دول صحااب الشركة
ميراا باستغرااب : اااه همااا في اي ي يوسف
 يوسف وهو يحاول ان يحاافظ على هدوءه عندماا راهم قادمين باتجااه فاصبح يلعن عمه بسره لانه هو من امره بتولي هذااا المشروع مع شركة يجهل هويتهااا
عمر بعملية : يوسف بيه اهلا وسهلا في ايطاليااا
يوسف بهدوء مرعب : عمر بيه
وهو ينظر لذلك الجااسر بعصبية : وجااسر بيه
مكنتش اعرف انكوو صحااب الشركة والا
جاسر ببرود : مكنتش هتعمل حااجة متنسااش انك محتاجناا اااوي ي يوسف بيه
فااجااه يوسف بلكمة أطاحت به اارضاا حتى نزفت شفتااه
كاد ان ينقض عليه من جديدي حتى سمع صوت انثوي رقيق قاادمااا من الاعلى
جاااسر
رفع عينيه ينظر لتلك الحورية التى نزلت للتوهااا فابتعد عن ذلك الجااسر وهواسه كله مع تلك الحورية الجميلة كما هي بل ازدادت فتنة فوق فتنتهااا راهااا قادم نحوه لكن مااذا تفعل انهاا تساعد عدوه اللدود للنهوض
حور برقة : جاسر انت كويس
جااسر وهو يلثم كفهااا : اااه كويس متخفيش علياا
وجهت حور انظارهاا لذلك اليوسف وهي تحادثه
حور بقوة : نحن مش في حلبة مصاارعة ي استااذ بس مش مشكلة هنعديهااا بنهااية نحن شركااء في الشغل واتمنى الحصل ده ميتكررش من تااني والا هتصرف تصرف مش هيعجب حضرتك ابداااا
عن اذنك عاوزة اشووف ضيوفي
كل هذاا و يوسف ينظر لهاا وهو لا يستطيع التفوه بكلمة واحده ومشاعره مختلطة يشعر بغضب كبير نحوهاا وايضاا يشتاااق لهااا حد اللعنة
ميراا وهي تقف بالغرب منه وهي تنظر الي ما ينظر له يوسف بغيرة ايعقل ان يوسف مازال يحب زوجته
يوسف وهو يوجه حديثه لميراا بغضب : انتي كنتي تعرفي انهم هماا صحاب الشركة ال اتعاقدناا معهم
ميراا : لا والله انت بتعرف انه عمي وسليم همااا المسؤولين عن الصفقة دي
يوسف بغضب : حساااام بيه
ميراا وهي تنظر لزين الذي اتى لتوه : زين بيه وصل
يوسف وهو يمسك زين من ساعده بقوة ويتجه معه الي مكان خالي من الناااس
يوسف  : حضرتك عندك علم بالمسخرة دي
زين بعدم فهم مصتنع: اي هي
يوسف وهو يجز علة اسنانه بغضب : متعصبيش ي زين انت عارف مين هماا صحااب الشركة
زين  : اااه
يوسف بغضب: يعنى كلكوو عارفين مكانهااا الا انا صح
زين بغباء: صح
يوسف:  من دلوقتي تفسخ العقد
زين بخوف وتردد: مش ممكن
يوسف بهدوء مخيف : وليه بقى ان شاء الله
زين برعب: لانه العقد غير قابل للفسخ ااالا
يوسف بغضب جحيمي: ااالا ااي
زين وه يغمض عينه استعداد لتلقى اللكمة: بعد اكمال المشروع كله وتسليمه
مرت ثواني ولم يحصل شي ومرت الدقيقة ايضا ولم يحصل شي فتح زين عينه ببطء شديد ثم فتحه كلياا عندما لم يجده امامه
زين بخوف : الله يستر من الجاااي
***************************************
عند البقية
عمر وهو ياحظ اختفاء اخته
عمر : جااسر شفت حور
جااسر : ااه شفتهاا مع عمتي
عمر : بس ماماا لوحدهااا
جاسر : تعاال نسالهاااا
عمر لنور: ااي ي حبيبتي مالك واقفة لوحدك كده
نور : كنت مع حور بس فجااة اختفت ومشفتهاااش
عمر : يعنى ااي الكلام ده
جاسر بغضب : اكيد ابن الحديدي هو السبب
لمح عمر زين فتوجه له
عمر بغيظ : صاحبك فين ي زين
زين : وانت بتسال عليه ليه
جاسر بغضب : حور اختفت فاكيد هو السبب في اختفاءها
زين : يبقى هو خطفهااااا
عمر بغضب : يعنى ااي خطفهااا هي سايبة
جااسر : اذا ملقتش حور يبقى قول على صاحبك ي رحمن ي رحيم
زين باتساامة صفرااء : ااه ومالو ي جااسر بيه هبقى اقراء على روحك يلا سلام
جاسر بغضب: يلعن****
عمر بقلق : يلا ي حاسر نلحق ندور عليهاا قبل ما يعملهاا حاجة
جااسر : يلا
**************************************
عند يوسف وحور
حور وهي تحاول الفراار من بين يديه
انت ي استااذ انت واخذني على فين ابعد ايدك عني
نظر له نظرة مرعبة فارتعشت اطرافهاا بخفة دون ان يلحظهاا واردفت بشجاااعة مزيفة .......

تابع الفصل التالي عبر الرابط:"رواية حورية الحديدي"اضغط علي اسم الرواية
رواية حورية الحديدي الفصل الاول 1 بقلم منوش
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent