رواية بيت القاسم الفصل التاسع 9 بقلم ريهام محمود

الصفحة الرئيسية

 رواية بيت القاسم  الفصل التاسع  بقلم ريهام محمود

 رواية بيت القاسم  الفصل التاسع

 ضيق شديد بدأ يصيب صدره.. وإحساس بالأختناق من كل شئ حوله.. ومن تلك التي تجاوره.. ليست تجاوره فقط بل ملتصقة به كظلهُ..
كانت جيلان برفقته يروا أحدى الشقق الموجودة بإحدى البنايات الراقية .. وتلك الشقة الثالثة بعد اثنتين لم ينالا استحسانها
.. من كان يصدق أن يكون أكرم برفقة جيلان ويشعر بالضيق والضجر..!!
من المفترض أن يكون فَرِحاً.. بل أن يطير من فرط الفرحة..
يقف بطوله الفاره بمنتصف صالة المنزل ينفث دخان سيجارته بعصبيه.. لم يكن مدخنًا كقاسم .. ولكنه من فترة لأخرى يقوم بالتدخين وخاصة أن كان زياد برفقته ، سيجارة واحدة كل فترة لا تضر .. واليوم يخالف القاعدة.. فتلك سيجارته السابعة تقريباً ، أو التي لايعرف عددها..
تجذبه من يده كي يشاهد معها.. تسأله وقبل أن يبدي رأيه تقاطعه بحديث آخر.. كانت مبهورة بتلك الشقة.. بأحلامها لم تتخيل أن تحيا بمنزلٍ كهذا..
زفر بملل وهو ينفث دخان سيجارته قبل أن يرميها أرضاً ويدهسها بحذائه، غمغم من بين سحابة تبغه ، وقد ضاق ذرعاً منها..

-يللا ياجيلان خلصي.. أنا طول النهار بلف على رجلي معاكي واتخنقت..

وجيلان ليست بغبية أو بلهاء كي لا تلاحظ تغيره.. انعدام لهفته وضيق ملامحه واضح كالشمس.. اقتربت منه.. هي بالأساس مقتربه.. ولكنها اقتربت أكثر وتأبطت ذراعه وهمست بدلال لا يليق بها وعينيها تدّعي الحزن..

-أتخنقت وإنت معايا .. وأنا اللي كنت فاكرة انك هتبقى مبسوط أكتر مني أن احنا هنكون مع بعض..!

لانت حدة نبرته.. وقد تأثر بنبرتها واقترابها بتلك الصورة .. ابتعد بنظراته عنها وقال بشبه اعتذار..

-أنا مش قصدي إني أتخنقت بالمعنى الحرفي.. قصدي أقولك إني تعبت.. وكمان أنا حافظ ديزاين الشقق ف الكمبوند ده كويس لأنه شبه ديزاين شقتي..

تغيرت ملامحها لأخرى ملؤها الحقد والغل.. سألته بخبث و غضب مستتر..
-قصدك الشقة اللي كنت أنا المفروض أكون عايشة فيها معاك..!

وإجابته كانت صارمة بنبرة حادة يقطع عليها المماطلة..

-قصدي الشقة اللي ملناش نصيب نكون مع بعض فيها ياجيلان..

وبالفعل صمتت.. وابتعدت عنه قليلا توزع نظراتها هنا وهناك دون هدف محدد.. الغيظ يأكل قلبها غرزت أظافرها بباطن كفها وهي تقول بأنفعال لم تتحكم به..

-ألا قولي ياأكرم هي مراتك موافقة عادي أنك هتتجوز وكده.. ولا ناوية تتطلق..

لما يذكرون كلمة طلاق.. هم لايعرفون نورهان.. نورهان لا تقوى أن تكون بمفردها.. هي تحبه وهو أكيد من ذلك.. وهو لايستطيع تركها ف هي أمانة وأيضاً شقيقها ووالدتها.. الأمر مفروغ..
وبرغم اقتناعه بأسبابه الداخلية.. وبرغم ثقته الواهية.. إلا أن قلبه قُبض.. واضطربت خفقاته.. استدار للنافذة العريضة التي تنتصف الحائط يتطلع من خلالها للخارج.. أتاها صوته الأجش بنبرة خالطتها أنفاسه المتوترة ..

-لأ أنا مش هطلقها.. وهي تمام مفيش مشكلة.. متقبلة الموضوع عادي..

كتفت ذراعيها النحيفين أسفل صدرها ترمق ظهره بغيظ ومازالت منفعلة
قالت من بين ضروسها بحدة ..

-معندهاش كرامة بقى..

التفت سريعاً وقد اتسعت حدقتا عينيه غضباً وكأنه سبته ..
هدر بتحذير من سبابته لوجهها والذي فقد لونه رغم مساحيق التجميل التي تضعها بعد أن انفلتت أعصابه..

-جيلااان.. دي أم بنتي ومسسمحش أبدآ بالغلط ف حقها.. وبعدين مانتي قابلة الوضع زيها.. ولا أيه..؟

حملقت به غير مصدقة .. كانت مصدومة من حدته.. وسريعاً نفت من عقلها سؤال لم ولن تعترف به "أيحبها " .. ابتعدت بخطوات عشوائية سريعة عنه .. تهز رأسها بعصبية.. عدلت من وضع الحقيبة الصغيرة على كتفها.. وسارت باتجاه الباب.. ليلحق بها هو سريعاً وقد استعاد رابطة جأشه.. أمسكها من معصمها بلطف وهمس آسفاً..

-معلش يانور هان.. أنا آسف أنا بس أعصابي اليومين دول مشدوده شويه..

ولمعة عينيها بعد أن غشيتها الدموع أنبتهُ.. قالت بنبرة مكابرة تواجه بقوة نظراتها..

-أنا جيلان ياأكرم..
ثم شددت أكثر على حروف إسمها..
- جــــــيلااان..

هتفت بها واستدارات بجسدها تسبقه للخروج.. ثم أردفت من بين خطواتها بنبرة غامضة..

-يللا عشان توصلني....!

مسح صفحة وجهه بحدة من غبائه وحيرته وذلة لسانه.. يشعر بأنه يركض لأيام تحت شمس تحرقه.. وبحاجة لدلو من الماء البارد يسكب على رأسه كي يستفيق......

......

حلّ الليل وقد أُسدل ستاره على الشوارع وأتشحت بالسواد ..
وها هو يقف أمام باب شقته وقد عاد لضيقه وتوتره ثانيةً.. فـ بعد أن أوصل جيلان لمنزلها ؛ وقد أعتذر عن ذلة لسانه الغير مقصودة وأنه نظراً لـ تعوده على اسم الأخرى بحكم الحياة بينهما وما إلى ذلك من محاولات بدت لطيفة قبلت الاعتذار على مضض ووعد بعدم التكرار ..
.. دقات خافقه تخطت المسموح وهو يلج للداخل والهدوء يعم المنزل ، نظر بساعة يده مستغرباً ليجدها مازالت التاسعة، هدأ قليلاً والتقط أنفاسه ما أن وجد ضوء غرفة الصغيرة مشتعل،
أخذ نفساً طويلاً قبل أن يدخل عليهما ، وتخطي باب الغرفة واتسعت عيناه مما يرى..
فكانت نورهان تقف أمام الفراش مشغولة بطي بعض الملابس التي تخصها هي وملك وتضعها بالحقيبة الموضوعة على الفراش بجوار ملك والتي كانت تعبث بمحتوياتها ، ترتدي ملابسها كاملة عدا الحجاب .. عقد حاجبيه متسائلاً بدهشة..

-انتي بتعملي ايه..؟

رفعت رأسها إليه كالطلقة وقد انتفضت على صوته.. قالت بنبرة مرتجفة.

- بلم هدومي عشان أمشي..

ويبدو أن ما يراه أصابه بالغباء.. فسأل مجدداً بعدم فهم..

-تمشي تروحي فين.؟

أجابت بتعجب تحاول الثبات أمامه.. تكبح دموعها كي لا تستجدي شفقته..

-هروح فين يعني.. هروح بيتنا..!

عقد ذراعيه ومال بجسده يستند على الباب كي يخفى رجفة أصابته.. قال بلهجة مستخفة..

-بيتكو..!!
ثم استطرد بجدية..

- شكلك خدتي القرار وبتنفذيه..!!

تجاهلت استخفافه ونبرته الحادة.. قالت وهي تستكمل ماكانت تفعله قبل دخوله..

-أنا قراري قولتهولك أمبارح ياأكرم..

..في حكايته هي امرأة كُتبت على هامش السرد..
.. وفي حكايتها هي بطلة تستحق الحياة رغم ماعانته وتعانيه.. فلماذا ترتضي بنصف رجل!!

زفر أنفاساً لاهبة.. وعيناه تبثان النار .. قال من بين أسنانه وقد تجهم وجهه..

-حيث كدة.. وطالما انتي اللي اختارتي.. يبقى مش من حقك تاخدي حاجه وانتي ماشية.. خدتك بفستان رخيص.. تمشي بيه..

جحظت عيناها والحمره القانيه لونت وجهها من حديثه الجارح.. بأصابع مرتبكة أزاحت الحقيبه جانباً وتناولت حجاب خفيف أحاطت به وجهها المستدير.. وهي لن تبكي.. ستصمد إلى أن ترحل ومن ثم تبكي على خيبتها باقي عمرها.. حملت حقيبة متوسطه الحجم على كتفها ثم مالت على الصغيرة كي تستطيع رفعها..

-عايزه تمشي.. امشي لوحدك.. بنتي مش هتخرج من بيتي..

واجهها بقسوة بعد أن جذب الصغيره من أحضانها.. زمجرت غاضبة تدافع عن حق لها..

-أنا مش همشي من غير ملك..!!

جذب الصغيرة لحضنه يخفيها عن عينيها.. شارف عليها بطوله وانفاسه الثائرة تحرق الأجواء.. هدر بها

-والله ما هتخرج من البيت.. انتي اختارتي.. يبقى تتحملي نتيجة اختيارك..

شبت على أطرافها تحاول أن تجابهه.. الفرق بينهما كبير.. ثارت وهاجت بوجهه..

- انت بتعمل معايا كده ليه.. كفاية ذل بقى يااأخي..

.. ابتعد عنها وولاها ظهره.. يغمض عينيه بشدة.. بساعديه يغرز البنت بصدره.. علها ترجع بقرارها.. يضغط على شفتيه بقوة ..

قالت وقد أنتحب صوتها تتحداه. . وعيناها تومضان ببريق دمعٍ..

-هاخدلها يا أكرم.. هظبط حالي واخدها.. انا مطلعتش من الجوازة دي غير بـ ذُلك وبملك ..

وتركته.. تركت أمنية ببيت تمنت أن تكون هي سيدته.. سترحل ومعها خيبتها .. وعند الباب وقبل أن ترحل.. اهتزت نبرته وخفتت حدته والنار المتقدة بعينيه أصبحت رماد.. قال بتحذير واهي..

-لو خرجتي من الباب ده.. مش هتدخليه تاني يانور..

و ما كان ردها.. ردها كان نظرة ملؤها خيبة الأمل.. هزت رأسها وكأنها تستنكر مايحدث وأغلقت الباب خلفها... وتركت ورائها رجل عصاهُ قلبه وركض خلفها..

..........
والغريب أنه المُلام بحكاية لم يسطر حروفها .. والأغرب أنه لم يبرر أو يدافع ، يجلس أمام والدته كتلميذ سقط بالامتحان.. رأسه محني يستند بساعديه على ركبتيه..
فمنذ أن خطَّ الصباح نوره وجاءت والدته .. توبخه وتأنبه.. وكم خاب أملها به وقد سقط من نظرها.. كانت متعجبة من تبدله..
هتفت بعتاب ممزوج ببعض الألم..

- جبت قساوة القلب دي منين ياأكرم.. د أنت مكنش حد ف حنيتك..

رفع نظراته إليها يرمقها بضيق.. أردف بعصبيه خفيفة..

-حقي.. الشرع محللي.. ثم إن هي مش ناقصها حاجه

عالجته بكلامها بنبرة حادة..

-ولا أنت كان ناقصك حاجه عشان تروح تتجوز..

زاغت نظراته.. وابتلع ريقه يرطب حلقه الجاف.. قال بثبات ..

-كنت متفق مع جدي..

عقدت حاجبيها تتسائل .. تحاول أن تفهم..

-مش فاهمه أتفقت مع جدك ازاي يعني.. هو ف حاجه انا معرفهاش؟!

.. وأمه لم تعرف بأي شيء وبالطبع لن يخبرها .. تنهد بضيق، ونبرته لانت وصارت رجاء..

-ماما الله يخليكي انا مش ناقص.. عندي صداع ومنمتش بسبب ملك.. هي نايمة جوة خديها عشان تأكلها وخليها عندك..

وزعقت به تقصد أن يستفيق..

-لحد أمته؟!

وكأنه سيبكي.. توسلها بنبرة لم تسمعها منه قبلاً.

-مااما.. ارجوك..!!

.... ...***

على أنغام أغنية غربية يصدح صوتها المرتفع بأرجاء السيارة... كانت هنا تهز أعلى جسدها ورأسها تمايلاً مع اللحن النشاذ.. تجلس مع رامي بسيارته ، والذي انتهى لتوه من لفافة تبغه ذو الرائحة الغريبة.. فقام بسحب أخرى من العلبة التي أمامه وقام بإشعالها.. أجواء ساخنة، ضرب من ضروب الفسق والمجون.. أخذ نفساً عميقاً كتمه بداخله ثم نفثه دفعة واحدة بوجهها.. ومن بين الضباب الدخاني جائت ضحكتها الرنانة وهي تقول بفسوق..

- الكيف مناولة مش مقاولة.. هات نفس متبقاش بخيل..

ناولها لفافته بعد أن سحب نفس أخر دون كلام .. باعتياديه وضعتها على طرف شفتيها .. ترمقه بحاجب مرفوع ونظرة عابثة ، سحبت نفس واستاءت قسماتها.. ومن بين أنفاسها الساخنة قالت ممتعضة..

-مش هتبطل حشيش بقى ياأخي..!! طب ده حتى نوع مضروب..

حك أرنفة أنفه بسبابته.. أتتها ضحكته الخشنة بسبب مايتناوله من الدخان..

-هو ايه ده اللي نوعه مضروب.. واالله ماحد نوعه مضروب ف الليلة دي غيرك..!!

ارتفع حاجبيها.. وهتفت بحدة مشوبة بتهكم..

-دلوقتي بقيت نوع مضروب.. نسيت زمان ولا حنين جابتلك زهايمر..

ولفظها لكلمة "زمان" كانت مشددة ، تلمح لما كان بينهما وقت أن قام باصطيادها من أحدى غرف الدردشة بإحدى التطبيقات .. كلامه المعسول وطريقته ف التعرف وأولى مقابلاتهم والتي انتهت بحدوث علاقة بينهما.. ومن وقتها وصارت كخرقة بالية يدهسها بأي وقت يريده.. ووقت أن يريدها بمكالمة صغيرة تكون أمامه كما يريد ، ولا يحق لها الاعتراض وجملته والتي تعريها "كله كان بمزاجك" .. ومن وقتها وهي معه تقبل بأي شئ ، وتنفذ له كل ما يأمرها به.. مقابل ماتحتاجه هي من أموال وملابس وما إلى ذلك.. وآخر طلباته كانت حنين....!!

-ااااااه حنييين.. حتة بسكوته عايزة تتاكل..

قالها متنهداً وهو يجذب لفافته من بين أناملها ثم استكمل وقد أنتشي..
- هي خام صحيح بس لذيذة.. هتغلبني شوية بس هي تستاهل..

وحديثه كان دون أن ينظر لها.. ينظر بملامحها والتي تبدلت لأخرى مرعبة.. ونظراتها شيطانية سوداء.. تهكمت بغيرة حاولت مداراتها بنبرة عادية ..

-بس خلي بالك ليها إبن عم أقل حاجة تتقال عنه أنه تور..

ثم نبهت بحدة.

-أسمي ميجيش ف الليله دي خالص.. أخرى معاك همهدلك السكه.. والباقي بمجهودك ياعم الحنيّن..

قهقه بغرور زائد.. ونظراته مركزه في اللاشئ أمامه رد بثقة رجل لا يقبل الرفض ..

-ملكيش دعوه بالباقي.. ومتخفيش انا اللي ناوي اعمله فيها هخليها تبوس أيدي ورجلي عشان تفضل معايا .....

........... ***

.. ماذا يريد الرجل ؟! يبدو كسؤال صعب ولكن إن دققت بتفكيرك ستدرك أن إجابته بسيطة.. الرجل بكل مراحله يريد أنثى..طفل يريد أم ينهل من حنانها وتأخذ بيده للصواب.. شاب يريد رفيقة يكتشف معها لذة البدايات وروعة الحب.. ورجلٌ يريدزوجة من حضنها يبني بيتاً واستقرار.. وأبٌ يريد ابنة تحمل ملامحه وتحنو عليه وقت أن يكبر..
ولكن إن قلنا ماذا يريد كمال؟! سؤال سهل واجابته أسهل.. كمال يريد زوجة..!
ببساطة هو رجل صبور ولكن ليس لتلك الدرجه.. أتدرك شعور رجل يجلس ببيت واحد تحت سقف واحد مع زوجة ك ريم دون أن يلمسها.. رجل متزوج يكتفي بالنظر..!! الجملة وقعها على الآذان مضحكة.. ولكنه بات
.. يتخيلها بحضنه تريده مثله وأكثر..
يتخيل وفقط!!
رجل تخطي الأربعون بثلاثة أعوام ومعه من الأولاد ثلاث.. ويتخيل فقط..!!

-ريم...

وتلك كانت زعقته باسمها.. بعد نفاذ صبره.. والأخيرة ركضت نحوه مذعورة وببنبرة قلِقة سألت..

-خير ياكمال ف ايه؟

قابلها بحدة وقد تجاهل القلق بنبرتها.. عاقد حاجبيه بشدة ونبرته تكشف عن أول "خناقة" بينهما..

-ولا قميص لياا نضيف.. أومال انتي لازمتك ايه هناا؟

تراجعت للخلف متوترة.. وقد قررت احتواء الموقف ومرور اليوم على خير.. أردفت بذهول..

-قمصانك كلها مغسولة ومتعلقة ف الدولاب..!!

ثم سارت بجواره حتى الخزانة وفتحتها أمام عينيه واخرجت قميص تلو الآخر..

- اهم ياكمال .. في حاجه تاني؟

واخر كلامها تهكم وقد فازت.. فأغتاظ واحمر وجهه مر بجانبها وبكتفه اصطدم بكتفها عن قصد إغاظتها..

-وأنا من أمته بحطهم ف الدولاب.. المفروض انك تعليقيلي قميصين برة كل يوم عشان اختار منهم..

ثم استكمل وارتفعت نبرته ..

وكمان فين شرباتي.. ولا شراب موجود!!

رفعت إحدى حاجبيها.. وبعمرها ماكانت غبية كي تفهم أنه بيتحجج.. أومأت تهديه.. ثم فتحت احد الجوارير وسحبت عدة جوارب منه ولوحت بهم أمامه وقالت وقد انفلتت أعصابها..

-طول عمر الشربات بتاعتك بتتحط هنا..
وحاضر قبل ماتقول وانا لا متى إيه.. تمام كل يوم هعلقلك قميصين تختار منهم وشراب.. هديت..!!

-لسة....

ولم ينتهي.. وقرر البتر.. وبصراحة أقرب لوقاحة هدر..

-الوضع ده لازم ينتهي.. أنا هفضل أنام في أوضة مراد لحد أمته!!
قولت مكسوفة.. مش متعودة، اسيبها تهدي.. بس انتي جبلة ومعنديش دم..

ذهلت.. واحمرت خجلاً وغضباً.. هتفت بتوتر

-كمال صوتك عالي.. الولاد ف الصالة....

ودون جدال.. وكمال قد فقد صبره فعلياً هتف..

-متغيريش المواضيع.. انا مش ساذج ولا لسة صغير عشان أصبر ع الوضع ده أكتر من كده..

-كمااا.....

وباقي الأحرف كتمها بشفتيه.. بعد أن جذبها بعنف إليه.. عنف لم يدم سوى ثوانٍ .. والتخيلات باتت حقيقة فكان يقبلها بنهم ، بشغف وكأنها المرة الأولى له.. يتبادل أنفاسها والتي تاهت بين أنفاسه .. في البدء صدمت.. وأرتعبت ، ولكنه بدا هادئاً، ف أغمضت عيناها واستسلمت لشعور خدر له لم تجربه من قبل.. دون أن تعترض كان يوزع قبلاً رقيقة كالفراشات على بشرة وجهها ف اشتعلت وجنتيها من أنفاسه .. واستسلامها زاد من وطأ وقبلاته..
شهقت بعنف ما أن رأته ينزع قميصه ولكنه أخمد شهقتها ببحته المغلفة بلهفة سؤال . .
-ريم.. انتي راضيه.....؟!
ولأول مرة ترى ذلك التحول بنظراته ونبرته جمدتها .. لم تجب وأيضاً لم ترفض ف اعتبرها موافقة ..
صوت اصطدام كوب زجاجي بالأرض جعله ينتفض الأول ومن ثم هي فدفنت وجهها خجلاً بصدره .. أبعدها برقة عنه وركض باتجاه باب الغرفة ليجد حاتم ابنه الأوسط يقف مبهوتاً وبجوار ساقه شظايا لكوب زجاجي كان به عصير يشربه..
انحني على ركبتيه يطمئن عليه..

-انت كويس ياحبيبي..!

واجابه الصغير بنحيب ، وكلامه مقبض غيرمتوقع..

-أنا عايز أروح لماما عند ربناا...

........... ***

.. دلف للمنزل والذي كان هادئاً معتماً على غير عادته.. حيث أنه لم يأتي منذ ماحدث.. بالأمس وأوله نام بفندق.. رمي بمفاتيحه وبطاقات ائتمانه جانباً.. وسار بخطى بطيئة منهزمة للداخل.. وشعور بالضيق يعتمر صدره.. يبحث عنها بعينيه في الزوايا .. يقف أمام المطبخ.. يشعل ضوئه كانت دائماً هناا.. أحساس الألم يتفاقم بداخله. هو يغلق الضوء ويتجه لغرفة نومهما.. يخلع عنه قميصه وكأنه جاثوم يطبق على صدره.. كم كانت باردة دونها .. تنهد بيأس.. وانحنى بطوله يلتقط قميصها الحريري من الأرض .. ومن رائحتها العالقة به عرف أنها كانت ترتديه قبل أن تذهب إلى مكتبه وترااه.. دس أنفه بالقميص مغمضاً عيناه يضغط عليهما خشية البكاء.. ويأمرون بالطلاق.. كيف؟! فهو من يومين وتاه.. أحس بالخواء.... والله لن يحدث..
تخاوي بجسده على الفراش مكانها.. ومازال يقبض على القميص بكفه.. الصداع كاد أن يفتك برأسه ويعلم أنها كانت تتناول أدوية له.. فتح الجارور الخاص بها بجوار الفراش.. قلب محتوياته وسرعان ما وجد شريط بنادول.. سحبه ولكن لفت نظره أخر قبل أن يغلق الجارور.. ضيق ما بين عينيه وأمسك به يدقق بنظرته.. هو يعرفه جيداً كان ذلك شريط حبوب منع الإنجاب.. والغريب أنه كان كاملاً...!!!

...... بينما كانت نيرة.. تجلس على حوض الاستحمام وفي يدها اختبار حمل.. ترمقه بخوف وانتظار.. تعد الثواني لتطمئن..
والحمدلله هللت بها بداخلها ولله الحمد كانت شرطة واحدة.. زفرت أنفاسها براحة. تنهدت مطمأنة وسيطلقها وستتخلص منه إلى الأبد.. تحركت كي ترميه بسلة المهملات الموضوعة جانباً.. وقبل أن تقذف به لاحظت شرطة أخرى وردية باهته تكاد لاترى .. انتابها الشك مرة أخرى وتوترت ..
خرجت لغرفتها وبحثت بعينيها هنا وهناك على هاتفها حتى وجدته على طاولة الزينة.. أمسكت به.. وضغطت على تطبيق الفيس بوك.. وباحدي الجروبات النسائية كتبت منشور "بنات هو كده فيه حمل ولا لا..
رافقها بصورة الاختبار بعد أن التقطت له صورة..
وسرعان ما قُبل منشورها وانهالت عليها التعليقات والمباركات..

" ألف مبروك ياحبيبي طبعا حمل..
"ربنا يرزقك بيبيي سليم معافى..
" حمل خفيف نامي ع ضهرك واتغذي كويس..

ألقت الهاتف بعيداً ووضعت كفيها علي رأسها مصدومة.. لماذا الان.. فهي منذ عام لم تتناول تلك الحرب ولم يحصل حمل.. ستجن وهي تصرخ" لماذا الأن؟ "..
.. وقبل أن تستوعب صدمتها وتأخذ وقتها الكافي ف تقبلها.. كان جرس المنزل يرن دون صبر تجاهلته على أساس والدتها ستجيب.. ولكن عاود الرنين مرة أخرى.. قامت من مكانها متعبة.. بائسة.. وتوجهت كي تفتح الباب..
وما أن فتحته حتى فغر فاهها وصدمتها صارت أضعاف..
.. ف زياد يقف على الباب مستنداً بجسده.. يرفع يده أمامها ممسكا بتلك الحبوب اللعينة أمام عينيها.. وسؤاله مباشر..

-أنتي حامل..؟

يتبع الفصل التالي اضغط هنا 

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: "رواية بيت القاسم" اضغط على أسم الرواية
رواية بيت القاسم الفصل التاسع 9 بقلم ريهام محمود
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent