رواية نور العاصي الفصل الثامن 8 - بقلم غنوة حبيب

الصفحة الرئيسية

رواية نور العاصي "انت النور في ظلمتي" البارت  الثامن 8 بقلم غنوة حبيب

رواية نور العاصي كاملة

رواية نور العاصي الفصل  الثامن 8

الدكتورة: مبروك المدام حامل 
عاصي بفرحة: اييييه 
الدكتورة : زي ما بقولك بس اتمنى تهتم بيها محتاجة راحة واكل كويس 
عاصي: اه انشالله 
 الدكتورة راحت وعاصي دخل لنور شافها بتعيط
عاصي بلهفة: يا قلبي مالك 
نور بتعيط بس 
عاصي: نور ارجوكي ردي مالك موجوعة؟؟؟ 
نور بعياط: انا مش عايزة الولد ده مش هايزة ابني منك مش عايزة اكون معاك 
عاصي بحزن: نور ارجوكي بصي خلينا ندي لبعضنا فرصة ارجوكي
نور بعياط: مش عايزة ارجوك اخرج 
عاصي: خشي خدي شاور هجهز الاكل 
نور دخلت الحمام من غير ما تتكلم 
عاصي خلص ودخل الاوضة شاف نور بالفوطة وبتنشف شعرها ودموعها على خدها 
عاصي قرب وحضنها: بحبك 
نور .......
عاصي: انا فرحان عشان في نونو ف بطنك وهنعيش سوا وهنكون احلى عيلة في العالم 
نور: .......
عاصي باسها من شفايفها وبعد لما حس نفسها اتقطع 
عاصي: انا واثق انك هتحبيني بس محتاجين شوية وقت 
عاصي : مالك مش بتردي ليه ؟؟ 
نور.......
عاصي: ما تخوفينيش نور ارجوكي مالك حتى مش بتزقيني زي العادة لما اقرب منك 
نور بصتله بوجع 
عاصي : بلاش البصة دي عشان بتقتلني 
نور: عشان مش فارقة بعد كده اللي عاوزه اعمله مش بيهمني 
عاصي : طب البسي هدومك وتعالي عشان ناكل 
وسابها وخرج 

بعد مرور شهر 
حمزة: انا فرحان عشان بكره الفرح مش مصدق انك هتبقي مراتي 
اشرقت بكسوف : وانا كمان 
حمزة حضنها بحب : بحبك 
اشرقت؛ .... 
حمزة بخبث : طب اسكتي دلوقت حسابك بكره 😉
اشرقت زقته ودخلت الاوضة

 
كان عاصي قاعد على الكنبة والجو ليل وهدوء ورومانسي وشادد نور لحضنه  
نور ببرود : عايزة انزل السوق اشتري فستان للفرح 
عاصي : اه من عيوني النهاردة ننزل
نور: وعايزة فلوس اشتري حاجات ليا 
عاصي باسها برقة: امرك اميرتي 
نور. كانت بتاكل مصاصة زي الاطفال 
عاصي بابتسامة عليها: طفلتي الاميرة 
نور بصتله بمعنى ايه؟ 
عاصي قرب وباسها وشالها للسرير 
نور بصوت ضعيف: تعبانة 
عاصي بحنية : مش هكون قاسي 
وباسها ووووو.....

 
نزلوا عاصي ونور للسوق 
نور : هجرب ده 
عاصي: اوك مستنيكي برا 
نور دخلت وجربت الفستان وكان لونه بينك مع طرحة لون ابيض وكانت بغاية الجمال 
طلعت نور تنادي عاصي 
عاصي شافها؛ خلصتي 
نور: اه جبت واحد جميل اوي 
عاصي : يلا وراح حاسب على الفستان وخرج شاف شاب بيحاول يقرب من نور 
الشاب: اللله على القشطة ما تديني بوسة يا حلو....
قاطع كلامه بوكس من عاصي وفضل يضرب بيه ويزقه على الارض بكل قوته لحد ما اجتمعت الناس وحاشوا عاصي عن الشاب 
راجل كبير في السن: يا ابني خلاص كفاية هو يستاهل بس خلاص اكل نصيبه 
عاصي بعد عنه وهو بينهج بغضب وشد ايد نور وراح للعربية 
وطلع بالعربية وشكله يخوف من عصبيته وغضبه وعروقه بارزة وبينهج اوي 
وصلوا للشقة ودخلوا ونور خايفة من شكل عاصي 
نور بخوف :ع...عا..عاصي 
عاصي بغضب قرب منها وو
رواية نور العاصي الفصل الثامن 8 - بقلم غنوة حبيب
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent