رواية حب في الحلال الفصل السابع 7 - بقلم انسة قهوة

الصفحة الرئيسية

رواية حب في الحلال البارت السابع 7 بقلم انسة قهوة

رواية حب في الحلال الفصل السابع 7

تسنيم : انتي اتاخرتي كده ليه بشمهندس طارق سال عليكي
مريم : ليه انا عملت ايه
تسنيم بضحك : اي الخوف ده هو كان عايزك تعدي علي البشمهندس محمد  عشان يفهك الشغل
مريم : اشطا ماشي انا داخله
سمع محمد صوت خبط علي الباب
محمد : ادخل
مريم : انا اسفه والله علي التاخي.  محمد
محمد بصدمه هو الآخر : مريم انتي بتعملي ايه هنا
مريم : انا سكرتيره المدير الجديد
محمد بصرامه : تمام اتفضلي اعدي عشان افهمك الشغل
مريم بدموع : محمد انا
محمد : لو سمحتي اللي بنا شغل وبس يا ريت تركزي كويس عشان نقدر نعوض الخساره اللي حصلت في الشغل
مريم : تمام يا بشمهندس
محمد بدأ يفهمها الشغل وهو بيحاول ميبصلهاش
بعد ما خلصوا
محمد : اتمني تكوني فهمتي هتعملي ايه
مريم : فهمت
محمد : اتفضلي علي شغلك
_____________________
إياد : انا تعبت اوي يصحبي نفسي اخف انت عارف مكنش عندي امل في الحياه اصلا مكنتش شايل هم موتي بس انا عايز اعيش عشانها عشان انا مش هستحمل تكون لحد غيري
يوسف : متخافش يصحبي أن شاء الله تخف وتبقي زي الفل
إياد : انت عارف يا رتني سمعت كلامك يا يوسف انت كنت تقولي ابعد عنهم دول مش شبهك هيدمروك واهو حصل
يوسف : إياد كلنا بنغلط بس الغباء بقا انك تكمل في نفس الغلط وتنتظر نتيجه مختلفه وانا معاك بص انا صاحب اخويا دكتور و شغال في عياده كبيره لإدمان وانا هكلمه عليك ونروحلو سوا ومش عايز نقاش
إياد بضحك : اللي تشوفه بس هقول ابويا ايه ده اهم حاجه عنده اسمه في السوق مش مهم انا بقا اغرق في دهيه
يوسف : سيب الموضوع ده عليا هقوله هنسافر سوا ايه حاجه متشغلش دماغك انت
إياد : ربنا يخليك ليا يصاحبي
يوسف بفخر مصطنع : طبعا وانت هتلاقي زيي فين
إياد : والله طب تعالي بقا وطلع يجري وراه
_______________________
مريم : تسنيم انا خلصت الشغل اللي مستر محمد عطهولي واخاف ادهوله يطلع فيه حاجه غلط يحرجني ولا حاجه
تسنيم : بالعكس ده عمره ما جرح حد فينا أو زعله بكلمه دايما بيقولوا احنا هنا اخوات وكلنا هنا بنحبه ونحترمه جدا
تسنيم: انتي عارفه ده اول ما خطب جاب لكل المكتب جاتوه وشوكلت يعيني الفرحه مكنتش سيعاه بس يخساره
مريم: يخساره ليه
تسنيم : سمعنا بعد فتره أنهم سأبوا بعض بس معرفناش السبب ايه ده مريم انتي بتعيطي
مريم : لا لا مبعيطش ولا حاجه انا بس تعبت انهارده شويه
تسنيم : طب قومي سلمي الملف وروحي يلا
مريم : ماشي
مريم خبطت ودخلت بسرعه من غير ما يرد
مريم : مستر محمد انا خلصت الشغل اللي قولتيلي عليه
محمد : انتي دخلتي امتا اصلا
مريم بتوتر : لسه الوقتي خبط ودخلت
محمد : وانا قولتلك ادخلي
مريم : اصلا ما حضرتك مردتش
محمد بتنهيده : كنت سرحان شويه هاتي الملف
مريم : اتفضل
محمد : تقدري تروحي الوقتي طالما خلصتي شغلك
مريم : تمام بعد اذنك
مريم  بينها وبين نفسها : بجد رخم وهيفضل طول عمره كده مبيتغيرش
________________________
عدا اليوم علي ابطالنا وأجا بليل ومريم مسكت كتاب فاتني صلاة وعملت كوبايه قهوه وراحت قعدت في البلكونه مش عارفه تركز وهي بتقرأ وكل اللي شاغل تفكيرها محمد وقد ايه هو اتغير بس الحاجات الحلوه مبتروحش ابدا وابتسمت وهي سرحانه في صورته اللي مرسومه في خيالها
مريم بتنهيده : يا تري هيجي اليوم اللي تعرف اني كنت مظلومه وكل ده غصب عني يا تري هتحس بيوم بحبى ليك اللي كان موجود من قبل ما اشوفك كنت فارس احلامي يا محمد كنت احلي فتره عشتها وانا في أيدي دبلتك وعنيها دمعت  
"غيابك طال وبوخت في طول بعدك وانا قلبي مشتاق ومش عارف يعيش غير بيك "✨🤎
بقلم انسه قهوه
قطع تفكيرها تطبيل علي الباب ( ايوه هو صاحبنا إياد 😂)
مريم :تعالي يا جزمه
إياد وهو بيرزع الباب : نفسي تحترميني دنا زي اخوكي يعني
مريم : تعالي بقا قولي بتكذب عليا ليه
إياد ببراءه  : انا تعرفي عني كده يا شيكامارا
مريم ضحكت غصب عنها : انت لسه فاكر الاسم ده
إياد : انا عمري ما انسي حاجه تخصك ابدا انا استجر
مريم بجديه : المهم متوهش الموضوع مش انت وعدتني انك تتعالج
إياد : طب منا
مريم بدموع : متكذبش عليا يا إياد حرام عليك انا مليش غيرك في الدنيا ليه عايز تجرحني كده هو أنا مستهلش حد يفضل معايا خالص
إياد : متقوليش كده عشان خاطري انا فعلا مبداتش في العلاج بس كلمت يوسف صاحبي وقالي أن صاحب اخوه دكتور كويس اوي وهنروح نشوفه بكره
مريم : دي زي المره اللي فاتت بقا
إياد : والله العظيم لا انا فعلا عايز تتعالج عشانك وعشان مليكه
مريم : مليكه مين يااض
إياد : اللي كلمتك عنها قبل كده
مريم امم : طب بقولك ايه متعزمني علي شورما وتقولي ارجع الولا خطيبي ليه ازاي
إياد : ترجعيي منين مش هو في المانيا
مريم : هو أنا مقولتلكش
إياد : لا يختي مقولتليش
مريم : طب البس عشان تاكلني شاورما وبعدين اقولك
إياد : طفسه وياريت بيبان عليكي
_________________
محمد : أنا مش مصدق يحسن انها هتبقي جمبي كل يوم هو أنا ناقص توتر
حسن : يبني انت ناوي تعذب نفسك وتغذبها معاك اتقدملها تاني وانا ارهنك انها هتوافق
محمد : وانت ايه اللي مخليك متاكد اوي كده  
حسن : مش انت بتقول انها لبسها كله طويل وملتزمه بالحجاب
محمد : ايوه بس ده مش معناه انها عيزاني
حسن : ده ياكد انك سبت اثر فيها وعلمتها  حاجات كتير في وقت قصير جدا وجايز كمان اللي بعتلك الصور دي كان قاصد انكم تسيبوا بعض وحقق اللي هو عايزه فكر في كلامي ده كويس يا محمد
محمد : انا معنتش عارف حاجه خالص ربنا ييسر الحال يا رب
محمد قفل معاه وقام اتوضي وصلي قيام الليل ودعا ربنا أنه يختارله الخير ويرضيه بيه وينور بصيرته
وخلص اليوم باحداثه الكتير المتعبه وبمشاعر الفرحه الممزوجه بالحزن والحيره والوجع في قلوب ابطالنا
( جماعه اقسم بالله كتباه بالعافيه عشان كنت تعبانه امبارح ونفسيتي وحشه اوي ادعولي  وسامحوني عشان التأخير وكمان عشان ممكن البارت ميكونش زي ما انتو عايزين قولو رايكم بصراحه مش هزعل )


رواية حب في الحلال الفصل السابع 7 - بقلم انسة قهوة
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent