رواية مغامرات طفلة مع الجينرال الفصل السابع 7 - بقلم ميرو محمد

الصفحة الرئيسية

رواية مغامرات طفلة مع الجينرال البارت السابع 7 بقلم ميرو محمد

رواية مغامرات طفلة مع الجينرال كاملة

رواية مغامرات طفلة مع الجينرال الفصل السابع 7

احمد بغيره وغضب واتعصب : رقييييييييه
رقيه بخوف : نعم ياابيه .
احمد بصدمه : ابيه .            ميرو محمد
هيثم :  ونبي انتي ال ابيه ياعسل .
ابتسمت رقيه لهيثم .
احمد بغضب الجحيم وغيره : رقيييييه فوووووووووق .
رقيه بخوف : نعم .
احمد بزعيق ؛: ايييييه مسمعتيشششش اطلعيييييي فوووووق .
دخلت بسمه في الوقت دا .
نظرت رقيه ليها بغيظ .
بسمه بخبث : مالك يابيبي صوتك عالي ليه .
احمد بعصبيه : رقيييه ايييه هتفضلي واقفه مكانك .
هيثم : في ايه ياااحمد متسبها تعالي ياحلوه وراح مسك ايد رقيه .
احمد عيونو احمرررت من الغضب جاااامد : هيثمممممممممممممممم رقييييييييييه فووووووووووووق .
رقيه بعند عشان بسمه واقفه : لاء مش هطلع فوق .
&يحزززززززني عليكي يارقيه البت كانت حلوه ونعمه &
شد احمد ايد رقيه بغضب وطلع بيه فوق .
هيثم بخوف : يالهوي البت شكلها هتموت في ايده .
بسمه بفرحه : ياريت يكون احسن .
نظر اليها هيثم نظره غير مفهومه .
في الاعلي عند رقيه واحمد  ...
رقيه بدموع : سيب ايدي ياابيه ايدي وجعتني 😭😭😭
احمد : انتي فاكرا نفسك مين عشان تعارضي كلامي انتي زيك زي الخدمه احركك في اي مكان انا عاوزو انتي فاهمه .
نظرت له رقيه بدون كلام ولاكن عيونها قالت كل الكلام والجرح الجواها
احمد زعل من نفسه علي الكلام القالو له نزل الي اسفل دون اي كلام اخر .ومجرد منزل احمد سقطت رقيه في الارض تبكي وتبكي علي حالها وانها مش مرتاحه خاااالص في اي مكان .
في الاسفل ......
هيثم : انت عملتلها ايه .
احمد بغضب: هيثم انا مش طايق نفسي .         ميرو محمد....
هيثم : انت هطلعو عليا ياعم انا مااشي سلام .
ذهب خيثم بزعل هو الاخر .
بسمه بخبث : مضيقش نفسك ياحبيبي .
احمد : الوقت اتاخر يلا روحي يابسمه .
بسمه بمكر : اصل اصل .
احمد نظر اليها : في ايه .
بسمه : انا مكسوفه منك والله بس الشقه بتاعتي المياه كانت مفتوحه وغرقت وقولت يعني اقعد عندك اليومين دول لحد مشوف هعمل ايه.
احمد : ولا يهمك يابسمه . ثم نده علي تحيه الداده.
تحيه : ايوه يابيه.
احمد : حضري اوضة الضوف لبسمه هانم .
تحيه : حاضر . وذهبت تحضر الاوضه .
بسمه : حبيبي ياجينرال . وطبعت بوسه علي شفايف احمد .
وصعدت الي اعلي .
ظل احمد يفكر في كلامه لرقيه وانه جرحها ايوه هي طفله بس فاهمه كل حاجه .
_نام الجميع الحزين والبيفكر والبيندب حظه وياترا بكرا مخبي ايه $
جاء الصباح بصوت عصافيره الجميله علي شباك بطلتنا رقيه .
رقيه ابتسمت علي هذا الصوت الهي بتعشقه وقالت : اكيد يومي هيكون حلو طلاما صحيت علي صوتكم الحلو دا قامت دخلت الحمام .
عند احمد قام من النوم وعنده صداع من تفكير امبارح .
اخد دش بسرعه ولبس شورت وتشرت وخرج اتجه لاوضة رقيه عشان يصالحها لانه مينفعش كان يقولها الكلام ده.
خبط علي الباب ودخل .
كانت رقيه في الحمام ...
رقيه : اووووف نسيت اجيب الهدوم مش مشكله انا هخرج والبس برا كدا كدا كله اكيد نايم .
لفت الفوطه حولين جسمها^ وخرجت ولاكن كانت صدمتها .
احمد بزهول من هذه الفاتنه وجسمها الانوثي  .
رقيه بتوتر : ان .انا مكنتش اعرف انك هنا . وجريت دخلت الحمام تاني .
خرج احمد وهو مش قادر يتلم علي نفسه .
كانت بسمه خرجت من اوضتها وهي لابسه ترينج برموده بقط وعامله شعرها ديل حصان .
بسمه بابتسامة: صباح الخير ياحبيبي .
احمد مكنش معاها اصلا .
بسمه بستغراب : احمد احمد .
احمد : ها ايوه ايوه .
بسمه : مالك يااحمد .
احمد : احم مفيش يلا ننزل عشان نفطر .
نزلو الي اسفل. كان امجد وصل ودخل وكان مع مدرس لرقيه عشان يعلمها ويعرفها ازاي تكتب وتقراء .
امجد : صباح الخير.
بسمه واحمد : صباح النور .
امجد : اعرفكم استاذ أياد هيدرس لرقيه .
أياد : صباح الخير.
احمد : اهلا يااستاذ أياد .
أياد : اهلا بحضرتك ياجينرال .
امجد : اومال فين رقيه .
رقيه من الخلف : انا هنا .
نظر الجميع الي هذه الحوريه.
كانت تلبس ترينج بنطلون اسود تشرت ابيض وكان ماسك علي جسمها^ ومبين انوثتها ورافعه شعرها كعكه وحطه ملمع شفايف وكحل وكانت مززززززه .
أياد بنبهار : الله مين دي . احم اقصد هي دي الطالبه .
امجد : ايوه يابني همتك معانا بقا عاوزنها تعرف تكتب وتقراء في اقرب وقت .
اياد : عيوني وهو ينظر الي رقيه .
( اياد ليسه صغير وهو قمووور اوي وزوق كمان لما نشوف دورو هيكون ايه في روايتنا )
امجد : رقيه ركزي تمام .
رقيه : حاضر .
اياد : هنقعد فين .
رقيه : ممكن في جنينه .
اياد بابتسامة: اكيد يلا بينا .
ذهبه الي الجنينه وكل دا تحت عيون الجينرال . هو عارف انها زعلانه منه عشان كده مبصتش حتي عليه .
عدت الايام ورقيه بتتحسن اوي وبقت شاطره وبذاكر واحمد مشغول في شغله ومبقاش يشوف رقيه يرجع متاخر ويقوم بدري وهي بتكون نايمه وبسمه دايما مع واياد بيقرب دايما من رقيه وشكله حبها رقيه بقت حاجه تانيه وفعلا اثبتت نفسها في التعليم .
عدت سنه ورا سنه رقيه تكبر وتحلو وتبقا احسن واحسن في التعليم واحمد من سفر لسفر ودايما مشغول وامجد متابع رقيه والمفروض جيه وقت علي رقيه تسافر برا تكمل تعليمها برا في باريس ......             ميرو محمد
ذهبت رقيه الي باريس من غير مااحمد يشوفها او يكلمها سفرت هي وامجد وبداءت حياتها التعلميه في باريس وكل شويه تزيد وتزيد من العلم وتعدي سنه والتانيه لحد متخرجت من الجامعه في باريس والمفروض يجي اليوم اليرجعو في مصر وهي البشمهندسه رقيه نجحت ايوه نجحت وبقت احلي واحلي واحلللليييييي من الاول جمالها عدا كل الحدود .
امجد اتصل علي الجينرال وقالو علي معاد الطايره بتاعتهم احمد قالو انه هيقبلهم هو وهيثم في المطار لان هيكون في صحافه .
لبست طقم تحفه بنطلون جنز وعليه بليزر اسود تشرت ابيض تحت البليزر فردت شعرها احمر شفايف مغري اوي كحل مع بيضها مشاء الله علي خلقه ...
ركبت الطايره وهي حاسه بفخر وانها مفيش حد زيها نزلو من الطايره وكان الكل في استقبالهم في المطار .
هيثم : هما اتأخرو ليه ياعم .
احمد : اصبر همااااااااااااا واتصدم .
هيثم : فيه ايه ياعم ونظر مكان ماااحمد بيبص ولاكن .
ماذا ماذا نعم فراشة القصر رجعت رجعت بجمالها بس احلي واحلي ماهذا قلبي هيقف تيوه هي رجعت ديه رقيه لاء دي البشمهندسه رقيه احمد قلبه كان نفسه ينطق ويقولها وحشتينييييي اووووي يافراشة قلبي وحشتيني روحي رجعت تاني لما رجعتي .
سلم امجد عليهم ورقيه اكتفت بنظرات وكانو ماشين بس وقفو علي صوت بينده عليهم .
يااستاذه يااستاذه نظرت رقيه خلفها وقالت  : افندم .
الشخص : انا عاوز اطلب ايدك ...
احمد عيونه احمرت وهيثم اتصدم وامجد نظر الي احمد ورقيه عندها زهول مش عارفه ترد ولاكن .....


رواية مغامرات طفلة مع الجينرال الفصل السابع 7 - بقلم ميرو محمد
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent