رواية المعذبة الفصل السادس 6 - بقلم اياد حلمي

الصفحة الرئيسية

رواية المعذبة البارت السادس 6 بقلم اياد حلمي

رواية المعذبة كاملة

رواية المعذبة الفصل السادس 6

واثناء سندس ما تراقب نادر وهو جالس امام حمام السباحه بيراجع بعض الملفات وبيشرب العصير تلمح رجل ملثم يتسللل لي داخل القصر وسميه تشير اليه بدخول....
تجمدت الدما'ء في عروق سندس وهي تري المتسلل يدخل لي القصر من باب الخلفي... الخص بلخدم....
ومعه سميه لم تشعر سندس بنفسها الا وهي تسلل خلفهم وتختبئ خلف الباب وتسمع ما يدور من حديث.....
في نفس اللحظه كانت ابرار تجلس علي السرير بجانب شهاب وهي في شوق ولهفه لي معرفه ما جري وكيف شهاب وجدها وانقذها ....
ابرار بفضول:ها قولي بقي ازاي عرفه مكاني..... زي ما وعدتني
ينظر لها شهاب ويبتسم بحب ويشير لها بأن تقرب منه...
تجلس ابرار بجانبه وتطبع قبله رقيقه علي خده.... 
ابرار:يلا بقي...
شهاب:حاضر صلي عليه البني....
ابرار:عليه افضل الصلاه والسلام...
شهاب:بصي بعد ما خرجتي من القصر جريت وراكي وشوفت عربيه صدمتك بخفه ووقفت ونزل منها شاب شالك بسرعه وهرب بس انا معرفتش اوقفه فجريت ورها بعربيتي ولحد ما لقيته عربيته وقفه ادام بيت صغير فدخل وسمعته مأمرته وخطتته القذره مع سميه مرات عمي رامزي وكان الشاب ده سيف.....ابن اخو سميه وو تقاطعه ابرار بصدمه....
ابرار:وجوز فله وابو حبيبه بنت فله.....
ينظر اليها شهاب بتعجب وانتي تعرفي فله منين وكمان ايه علاقتك بي سيف قال اسمه وهو يشتع"ل غيره وغض"ب....
تفهم ابرار نظراته فتجيب بدوء
ابرار:انا معرفش هتصدقني ولا...
يرفع شهاب حاجبه مستنكر من كلامها
شهاب:ليه هو انتي شايفني عيل صغير... ما عرفش افرق بين الصدق والكدب وبين معادن البشر....
ابرار بتوتر:لا والله ما قصدي انا قصدي انه سيف ده احق"ر انسان انا شوفته في حياتي الحكايه بدأت من ٣سنوات كنت راجعه من المدرسه وطبع مرات خالي كانت طلب حاجات اجبها من السوق وجبتها.... والوقت اتاخر.....
وفجاه وانا ماشيه لقيت شاب وقف بعربيه ونزل منها وبدأ يضيقني وحاول يدخلني لي جوه العربيه غصب عني وانا وقتها كنت اصغر من كده ما تتصورش الرعب الا انا كنت فيه .... وبكت بحرقه اول ما افتكرت الا حصل لها.....
وشعر شهاب بلغيره والغض"ب 
فضمها شهاب لي حضنه وملس علي شعرها... بكل حب وحنان... وقبل جبهتها بحب...... واخرجها من حضنه بعد ما شعر بأنها اسكتانت بين ضلوعه...مسح دموعها بلطف وابتسم..... برقه
شهاب:من اللحظه دي مش عوزك تحسي بضعف انتي قويه فهماني .... تهز ابرار راسها بمعني حاضر وعيونها تشع بسعاده والاعجاب..... وكلمت حديثها بكل راحه.... وطمئنينه طالمه اشتاقت لها........
ابرار:كنت بعيط واقومه وادعي ربنا ينجدني منه......  وفعلا ربنا استجاب ليه وبعتلي سياره وقفت فجاه ونزلت منها فتاه ومعها ازازه في ايدها ورشتها في وش سيف وقع فاقد الوعي واخدتني وركبنا عريبتها وهدتني وشربتني عصير ووصلتني لحد بيت خالي.... ومن هنا بدأت صداقتي بفله.......
وبعد كام يوم لقيت سيف امام المدرسه بيحاول يعتذر مني بس انا رفضت وبهدلته.....
ومرت الايام وكل ما الظلم يشتد عليه...... القي دعم من فله صاحبتي واختي ...... لحد ما في يوم خالي نزل فيه ض'رب كنت هموت في ايده.... لولا ان سيف كان جاي ليه البيت وبصدفه كانت فله جايه تزورني عشان خالي حبسني في البيت .... ومش بروح المدرسه...... وهو الا حاش عني خالي وهدده انه لو قربي مني هيحبسه وفعلا خالي بعد عني.... ومن هنا انخدعت بطيبته المزيفه
وبدأت صداقه تجمع بينا احنا الثلاثه انا وفله وسيف وكان جاي البيت ليه عشان يخطبني هو اعترف ليه بي كده بس للاسف فله صاحبتي كانت وقعت في لعنه حبه.... طبع انا كنت هرفضه عشان مش برتاح معاه وبحس ديمن بشك في نيته ليه......
طبع فله لما عرفت انه مش بيحبها 
وانا عارفه كل الصدمات الا مرت في حياتها....  فكانت مش مستحمله صدمه جديده كانت هتنتحر لولا اني لحقتها وروحت اتوسلت لي سيف انه يتجوزها او ينسني لي الابدا ولو بيحبني يثبت ده...... وفعلا اجوزها ومرت الايام
 وكان بيحاول معاي بكل الطرق انه يوصل لي غرضه وكل ما انفر منه وارفضه يزيد هوسه بيه لي درجه انه حاول يعتدي عليه وانا زقته وضرب"ته بلقم..... فكانت النتجيه
انه انتقم مني وفرق بيني وبين فله
وقالها اني بحاول اخدو منها وهو بيرفضني عشان بيحبها والا ساعده في كده شيماء وامها.... وطبع  عشان مرايات الحب عاميه صدقته وقطعت علاقتها بيه ورجع تاني خالي يذل فيه ...... هي دي حكايتي مع سيف وفله..... وبكت...  ضمها شهاب ليه ضمها بحب وحنان
ارح ابرار لي درجه انها ناميت في حضنه فدثرها جيدا وضمها اليه ونام في سعيده......اما
عند سندس.... بعد ما سمعت لي كلام سميه مع الملثم وعرفت غرضها من وجوده فكرت بسرعه تروح لي مين فخطر في بالها نادر وراحت عنده..... وحكت ليه كل ما سمع...... جن نادر وتحول لي بركان من الغض"ب المتفج"ر.... وطلب الحرس لكن في صمت ودخلوا لي سميه..... فتفاجئت سميه من نادر والرجال من حول فتمالك منها الرعب..... فامر نادر الرجال من جلب وتقيد الملثم...... واخذ سميه لي القبو مع شيماء وخيريه.......
ونزل لهم نادر وخلع الجاكت
بقلم اياد حلمي
ملاحظه لسه انا مكشفت ازاي شهاب انقذ ابرار لسه فيه اسرار كتير كل ما شهاب او ابرار هتحكي
 بتاعه...... ووضعه علي الكرسي....
وثني اطراف قميصه.... وفك بعض من زاريره.......وجلس علي الكرسي وهو يبتسم بكل برود....ومك"ر
نادر:بقي يا مرات عمي كنتي عوزه تصوري ابرار وهي بتغتصب من الحيوا"ان الا ماجره عشان تفتضحيها.....اممممم ايه رأيك بقي لو انتي وشمياء وخيريه يتعمل فيكم كده......تصرخ سميه رعبا لانها تعلم نادر جيدا ان قال كلمه فعلها ولا يغريكم وجه المرح الذي يرتديه فهو وحش بلا قلب لكن ان تحول.......
بقلم اياد حلمي
سميه برعب وتوسل تزحف نحو قدمه وتنحني عليها وتقبلها
سميه:ابوس رجلك بلاش يا نادر ده انا مرات عمك....
يجذبه"ا نادر من شعرها ويبصق في وجهها وينظر اليها باحتقار
نادر:انا بجد قرفان منك بس لازم اربيكي انتي والعقارب دول..
وانتي ادراي بلخيا"نه اصلها مش اول مره يا مرات عمي..... مش كنتي مع ابوي من فتره برده......
تنصدم سميه من الكلام....
نادر بتهكم:اوعي تفتكري اني خطبت بنتك حبا فيها لا كنت بدبر لكي مصيبه بس انتي استعجلتي..... يلا يا رجاله نفذوا صرخت سميه وخيريه
نادر:اما انتي يا حلوه انا الا هضبتط تعالي معاي وشالها وخرج وهي بتصرخ ودخل بيها اوضه تانيه ورمها علي السرير ونزل قميصه وقرب منها وهي بتصرخ...لااااااا

رواية المعذبة الفصل السادس 6 - بقلم اياد حلمي
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent