رواية حب في الحلال الفصل الخامس 5 - بقلم انسة قهوة

الصفحة الرئيسية

رواية حب في الحلال البارت الخامس 5 بقلم انسة قهوة

رواية حب في الحلال الفصل الخامس 5

اول ما مريم قفلت مع محمد قعدت تعيط بهستريا وهي مش عارفه هو عرف ازاي ولا هي زعلانه ليه مش هيا كانت بتحارب عشان تخرب الجوازه ايه اللي اتغير 
نامت من كتر العياط وبعدين صحيت علي آذان الفجر اول حاجه عملتها راحت تمسك الموب تشوف محمد فكرها بالصلاه ولا لا بس ملقتوش باعت حاجه 
مريم راحت اتوضت وصلت ودخلت في حاله خشوع سبحان الله الهادي💙  
طول ماهيا ساجده تقول يا رب يا رب وهي مش عارفه تدعيه تقوله ايه هي مبقتش فاهمه حاجه في حياتها 
____________________ 
عند محمد قاعد يبكي وهو بيتفرج علي الصور والفيديوهات اللي اتبعتتلوا من اكونت فييك مكنش يتمني أن يحصل كده مكنش عايزها تروح لحد غيره هو تعب عشانها اوي واشتغل ليل نهار عشان يتقدملها ويقبلوا بيه كان بادئ من تحت الصفر كانت ظروفه صعبه مع ذلك اشتغل في الدراسه وحياته كانت من غير طعم لحد ما شافها
تاني يوم مريم لبست وراحت بيت ريم عشان تفهم ايه اللي حصل 
مريم بتخبط علي الباب جامد : ريم افتحي يا ريم 
ريم : براحه ايه قاعده علي الباب وراحت فتحالها 
ريم بابتسامه ماكره : هاي يروحي كنتي قمر اوي امبارح 
مريم بزعيق : منا جايه عشان افهم انتي عملتي 
ريم ببرود : هكون عملت ايه يعني ايه الكلام البايخ اللي زيك ده 
مريم بصدمه : انا ازاي مكنتش عارفه حقيقتك دي يا رتني كنت سمعت كلام إياد وبعت عندك 
ريم : اه قصدك اخوكي الشمام 
مريم بزعيق : انتي ايه الكلام الفارغ بتاعك ده اتقي لله يشيخه بقا 
ريم : اتقي الله هو انتي عايزه تفهميني انك عارفه ربنا اصلا انتي زيك زيي يحببتي منتيش ملاك زي ما الناس فاكره لا انتي زيي واسخن كمان انا مش عارفه واحد زي خطيبك ده فكر فيكي ازاي هاا سوري قصدي اللي كان خطيبك قبل ما ابعتله صورك وانتي بترقصي  
ريم بمكر : يعيني بجد انا مش عارفه ازاي كان مفكر انك ممكن تتغيري دانتي مصدقتي اني اجبلك الفستان بلاش دموع التماسيح ده 
مريم كل ده وقفه مصدومه ومش قادره تتكلم : انا مش فاهمه انتي عملتي فيا كده ليه انا عمري ما ازيتك في حاجه عمرك ما طلبتي مني طلب ورفضت لي تخربي حياتي كدا وكمان بتشككيني في اخويا لا يريم اخويا اشرف منك ومن اللي زيك حسبي الله ونعم الوكيل فيكي مش مسمحاكي مش مسمحاكي  سابتها وطلعت تجري  
__________________ 
مريم طول اليوم قاعده في قوضتها تعيط ومقلتش لابوها وامها علي ايه حاجه ومحمد مكلمهاش وهي قاعده مستنيه إياد يجي عشان تقوله علي كلام ريم 
راحت وقفة في البلكونه تستنه إياد لحد ما لمحت عربيه جايه من علي بعيد فيها تلت شباب شكلهم مش مريح واياد راكب معاهم 
مريم وقفت عند الباب تستنا إياد لحد ما طلع مسكته من أديه وخدته علي الأوضه 
إياد : في ايه يمريم مجرجراني  وراكي كده ليه 
مريم :  إياد انا رحت انهارده لريم وقالتلي حاجه كده عنك انا طبعا مش مصدقاها بس عيزاك تريح قلبي 
إياد : مش انا قولتلك متكلميش الزفته دي تاني وبعدين حاجه أيه 
مريم وهي بتبلع ريقها بصعوبه : قالتلي انك شمام قبل ما تتعصب انا مش مصدقاها طبعا 
إياد والدموع في عنيه : طب ما دام مش مصدقاها بتساليني ليه 
مريم بدموع : عشان انا قلبي مقبوض عليك وحسه انك مش بخير ومن قبل ما هي تقول كمان عشان خاطري طمني 
إياد : إياد راح حضنها وقعد يعيط جامد ومش راضي يتكلم 
مريم : إياد مالك يحبيبي متعيطش انا اسفه 🥹
إياد : انتي مغلطيش في حاجه وكمان هي مغلطش في اللي قالته انا فعلا شمام 
مريم بصدمه وضحك ودموع : لا متهزرش يجدع بقا دي بتوقع بينا انا عارفه 
وبدأت تعلي صوتها : إياد قولي انك بتضحك عليه والنبي قولي 
إياد وهو بيهديها ويمسح دموعها : دموعك غاليه اوي يمريم متعيطيش تاني عشان خاطري ياحلي حد في حياتي 
مريم : يعني انت بجد مدمن 
إياد بالم : ايوه يمريم للاسف معرفش ازاي وأمتا عملت كده مره ورا التاني اتعودت مكنتش داري بحالي يا مريم ضيعت نفسي وضيعت حببتي معايا ( جماعه انا هعيط )
مريم : متقولش كده هتتعالح وهتبقي زي الفل 
إياد بوجع : مراد بيه أن هيقبل يودي ابنه مصحه ويخاطر بسمعته في السوق لا مظنش  انا لو مت هما مش هيخدوا بالهم أصلاً يا مريم 
مريم : متقولش كده هتبقي زي الفل صدقني 
إياد : نفسي بس مش قادر كل أما احاول ابعد مبقدرش بتعب اكتر انتي عارفه اني مبخفش علي حد في الدنيا قدك بس انا دلوقتي مطمن عليكي طول مع انتي مع واحد زي خطيبك محمد ده راجل بجد ميتعوضش 
مريم : هو فعلا ميتعوضش بقلم يُمني  
________________________ 
مر أربع شهور ومحمد بيحاول يركز في الشغل بس مش قادر مريم اخد كل تفكيره كتير كان نفسه يكلمها يطمن عليها بس كرامته بتوجعه ومريم مرحتش الكليه الا في الامتحانات بس وبعدت عن كل صحابها وقربت من ربنا اكتر وعرفت حاجات كتير عن الدين وعرفت قد ايه هي كانت بتحب محمد بس كبريائها كان عميها واياد مفهمها أنه بيتعالج  وأنه بيحاول يبطل 
_________________________
في المانيا 
حسن : محمد في تليفون جايلك من مصر 
محمد : يبقي رنا اكيد هكلمها الوقتي 
حسن : لا مش رنا 
محمد : طب حولي المكالمه 
حسن : تمام 
محمد : الو  
محمد بصدمه   : انت متاكد ماللي  بتقول  
الشخص : 
استوب ( جماعه انا اسفه علي الحُزن ده توقعاتكم مين اللي كان بيكلم  محمد وفيه ايه وياتري ايه اللي هيحصل رايكم في البارت )

رواية حب في الحلال الفصل الخامس 5 - بقلم انسة قهوة
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent