رواية عطر يونس الفصل الخامس 5 بقلم اسراء ابراهيم

الصفحة الرئيسية

 رواية عطر يونس الفصل الخامس بقلم اسراء ابراهيم

رواية عطر يونس الفصل الخامس

 خرج  يونس من المكتب هو وعطر اللي بصتلهم ولقت ست كبيرة قاعدة وجمبها شاب كان بيبصلها بنظرات اعجاب اول ما شافها بس هيا اتجاهلتهم وبصت علي الشخص  اللي كان بيزعق ودققت في ملامحه وحست انها مألوفة بالنسبالها  وسعتها قلبها اتقبض وجت صورة مشوشة في عقلها  وخافت منه اووي وتلقائي راحت شبكت ايديها في ايد يونس اللي قلبه دق اول ما عملت كدة وبلع ريقه بتوتر وبصلها وعينهم اتقابلت فجمع نفسه لما شاف الخوف في عيونها وتبت في ايدها اوي كأنه بيطمنها وبصلهم
يونس ببرود/  انت ازاي تتچرأ وتعلي صوتك في داري  
عزت / انا ابقي عزت عم عطر ودي تبقي امي وده وليد ابني واحنا هنا عشان ناخد عطر بنت اخويا
يونس برفع حاجب / وه تاخدوها مرة واحدة واللي دلك علي داري مجلكش ان عطر تبجي مرتي
عزت بغضب /   من غير اذن اهلها اتجوزتها يا استاذ يونس من غير علم واذن اهلها وده ميصحش فلو سمحت دلوقتي  طلقها بهدوء وسبها تيجي معانا
عطر جسمها اتنفض اول ما عمها قال كدة ويونس حس بيها وسمعها بتهمسله /
متسبنيش ليهم والنبي اوعي تخليهم ياخدوني الله يخليك
يونس بحنان / متخافيش عمري ما ههملك ابدا
وبص لعزت بغضب وقال بصوت عالي انا هعمل نفسي مسمعتش الحديت الماسخ ده وانا هعمل بأصلي اكمنكم اهل مرتي وهضايفكم  بس لو هتفضل تكرر الحديت الماسخ ده يبجي  اتفضل من غير مطرود
قامت ليلي جدة عطر وقالت بقسوة / اسمع يا يونس البت هناخدها  بمزاجك او غصب عنك واحنا عملنا بالاصول وجينا دوغري  ولو انت عايز مشاكل يبقي قابل بقي
حسنية زعقت في ليلي وقالت بغضب / انتي ايه يا ست انتي مكفكيش انك كنتي بتعاملي بتي عفش وعاشت معاكم سنين في ذل وق*رف وكنتي السبب في موتها ودلوك مش عايزين تهملو بتها تعيش انتي ايه جلبك ده حجر
بصتلها ليلي بسخرية ومردتش قامت بهدوء وقالت لابنها عزت / يلا يا عزت احنا كدة عملنا اللي علينا  
يونس بهدوء عكس اللي جواه / يلا بالسلامة وياريت مشوفش وش حد فيكم اهنه تاني والا سعتها هوريكم وشي التاني ومتمناش انكم تشوفوه
خرجو كلهم ما عدا وليد اللي بص لعطر من فوق لتحت وابتسم باعجاب ويونس بصله بغضب وشد عطر خباها وراه وهيا تبتت في هدومه جامد وهيا بتعيط فخرج وليد وراهم
واول ما خرجو كلهم يونس قبض علي ايده جامد بغضب ولف لعطر ومسح دموعها بايديه
يونس / خلاص متبكيش عاد انتي خايفة وانا چارك يا عطر
عطر حركت راسها بنفي / لا انا خايفة عليك منهم
يونس بصلها بصة طويلة واتنهد وقال لحسنية / طلعيها اوضتها يا خالة خليها ترتاح
حسنية بحزن /حاضر يا ولدي يلا يا بتي تعالي وخدتها وطلعت ويونس قعد عالكنبه وحط وشه بين ايديه وهو بيقؤل لنفسه /
مالك يا يونس فيك ايه انت عمرك ما كنت كدة ايه اللي حصلك انت خابر انه مينفعش عاد واتنهد بضيق
........................
بليل دخل عاصم وهو باين عليه الغضب وقعد  وهو بي*لعن في يونس اخوه وشافته عبير وهيا خارجة من المطبخ وقربت منه
عبير / خير لاوي بوزك ليه يا عاصم
عاصم بغضب / روحت انهاردة عشان اسلم الطلبية الچديدة بس صاحب الطلبية طلب يونس اللي يمضي عالعجد ومعترفش بيا ولما جولتله اني شريكه مرضاش وسعتها سمعت همس العمال وتلسينهم عليا فخدت بعضي ومشيت انا مش عارف هفضل اكده لحد ميتي
عبير بسخرية / طبعا ليهم حج يتهمسو ويتلمسو عليك يا سبعي ما هو شايفينك  رايح چاي في ضل يونس وهو الكل في الكل
عاصم وهو بيبصلها بغضب / جصدك ايه يا عبير ما تلمي لسانك ده عاد بدل ما والله امد يدي عليكي
عبير بغيظ / ماهو ده اللي فالح فيه هناك يجلو منك وتيچي تطلعو عليا  وقربت منه وقالت بمكر  الحج عليا اللي كنت جايبالك خبر بمليون چنيه
عاصم باستغراب / خبر ايه ده عاد
عبير بهمس/ اسمع مني بس وانت تكسب انت اصلك مخابرش اللي حوصل انهاردة وانت برة
عاصم بفضول / خبر ايه انطجي  ايه اللي حوصل
عبير /اهل الزفتة اللي اسمها عطر جم انهارده وجلبو الدنيا وكانه رايدين ياخدوها معاهم
عاصم بصدمة /معجولة طب ويونس عمل ايه
عبير بلوية وش /  مشفتوش يا اخويا كان محاجي عليها ازاي وخايف لياخدوها والله يا عاصم انا جلبي مش مطمن حاسة ان اخوك ميال للبت دي ولو حبلت منه هتبجي مصيبة
عاصم /  يعني ايه ميال ليها كيف ده يعني وهو متچوزها غصب ومكنش رايدها اصلا انتي بتخرفي تجولي ايه
عبير / خلاص نتوكد ايه رأيك بس لو طلع عاشجها لازمن تتصرف يا عاصم  عشان سعتها مال اخوك كله هيروحلها هيا وابنها لو حبلت منه
عاصم بحيرة / بس هنتوكد كيف يعني
عبير  بخبث / هجولك انا بجي كيف
...........................
علي اول البلد وصل ذياد وهدير ووقف ذياد العربية وهو بيقؤلها بقلق /  متأكدة انك مش عايزاني اوصلك لبيتك
هدير بقلق/ لا معلش مش هينفع انا هكمل من اهنه وقبل ما تنزل قالتله بتوتر متشكرة جوي علي اللي عملته معايا
ذياد بصلها بتركيز / انا اللي المفروض اشكرك  يا هدير واسمحيلي اقؤلك هدير كدة من غير دكتورة
هدير حركت راسها بأيجابية /  اكيد طبعا بعد اذنك وقبل ما تنزل لقت اللي بيبصلها باستغراب وكانت واحدة من اهل البلد كانت ماشية هيا وجوزها وبصتلها هدير بقلق وبصت لذياد
الست / مين هدير اخت العمدة يونس  
هدير فتحت باب العربية ونزلت / اهلا يا خالتي ام ريهام  كيفك  
الست بفضول / زينة يا بتي انتي ايه اللي موجفك اكده ومين ده اللي انتي جاعدة اكده معاه لحالكم
هدير بقلق / ده ده يبجي  قاطعها ذياد اللي كان متابع الكلام وقال وهو بينزل من العربية /
انا ابقي خطيبها  
هدير بصتله بصدمة فقالت الست / هو ده البشمهندس خطيبك ما شاء الله ربنا يحميك يا ولدي ويكملكم علي خير  وميتي الفرح ان شاء الله
هدير بتوتر / ققريب قريب يا خالتي بعد اذنك بجي عشان اتأخرت علي يونس اخوي وفعلا ركبت هيا وذياد اللي مشي بالعربية علطول واول ما بعده لفتله هدير بعصبية
هدير / انت ازاي تجولها اني خطيبتك اتچننت اياك  دلوك هتجول للبلد كلها انها شافتني مع خطيبي
ذياد بحدة /  والله كدة احسن من انها تقؤلهم انها شافتك مع واحد غريب في عربيته ولا ايه
هدير  بخوف /  يا مري يونس لو جاله خبر هيجت*لني اعمل ايه دلوجتي
ذياد بثقة /  ممكن متشليش هم  وسيبي الموضوع عليا وبصلها وكمل  خليكي واثقة فيا
هدير بصت في عيونه واتوترت  ومردتش حركت راسها بس بقلق
..........................  ...........
في العربية كان سايق عزت بغضب وجمبه امه وورا قاعد وليد  اللي سرحان في ملامح عطر
عزت بغضب / شوفتي يا امي الكل*ب اللي اسمه يونس كان بيتكلم ازاي
ليلي بهدوء/  انا كنت عارفة انه مش هيسيبها بالساهل  بس كله بأوانه يا عزت متقلقش واهدا كدة
عزت بعصبية / اصبر ايه تاني انا بقالي 20 سنة صابر  وخلاص زهقت مش متخيل ان بعد اللي عملته ده كله في الاخر مش قادر اخد حقي اللي سرقه مني اخويا
ليلي بضيق / كله من ابوك  هو السبب عشان قبل ما يموت كتب كل حاجة لاخوك قال عشان هو اللي كان واقف جمبه وشايل الشغل كله معاه  بس لا انا عارفة السبب الحقيقي هو عمل كدة عشان هو بيحبه اكتر منك عشان انت ابني وهو ابن الست اللي كان متجوزها قبلي وبيحبها
عزت بح*قد / مش مهم كل ده المهم ارجع حقي اللي خده مني وكمان كتبه كله بأسم بنته عطر
وليد بخبث / لا بس هيا تستاهل بصراحة بت بطلة
عزت بغضب وهو بيحذره/ بقؤلك ايه يا وليد انسي اللي بتفكر فيه ده عشان مش هيحصل ابدا انت فاهم  ملقتش غير بنت سيف انت بتحلم
ليلي بتفكير / استني يا عزت  طب وليه لا
.......................
كانت عطر في اوضتها قاعدة عالسرير وضامة رجلها لحضنها وخايفة وبتفتكر لما كانت حاسة بخنقة رهيبة اول ما شافت عمها عزت وجاتلها زكري يوم الحادثة وكانت حاسة انا شافته يوميها بس كانت طفلة مش فاكره اوي فمسكت دماغها  بضياع وفي نفس الوقت كان خبط يونس ودخل ولما شافها كدة  قرب منها بقلق
يونس/ عطر انتي زينة ،  مردتش عليه فقعد قدامها وكمل  عطر مالك فيكي ايه وفي لحظة كانت دفنت نفسها في حضنه  يونس اتصدم من اللي عملته وكان معلق ايده في الهوا ومش عارف يعمل ايه وكان خايف لتكون سامعة ضربات قلبه الجامدة عشان قربت منه وصعب عليه صوتها وهيا بتعيط وبتتشحتف  فاستسلم وضمها ليه وبقي يطبطب عليها بحنان  فضلو كدة شوية لحد ما هديت وخرجت عطر من حضنه بخجل وهي بتمسح دموعها
عطر / انا اسفة اوي  مكنش قصدي انا بس كنت محتاجة اطمن
يونس ابتسم وفرح من جواه انه بالنسبالها  الامان  
يونس/ المهم انك دلوقتي زينة ومش هجولك تاني يا عطر مش رايدك تخافي من حاچة واصل محدش يجدر ياخدك مني واصل
عطر سرحت في كلامه وابتسمت / اهمك يا يونس؟
يونس بتهتهة / ااكيد يا عطر انتي مرتي ومهما كانت ظروف چوازنا انتي علي اسمي يعني حمايتك مسجوليتي
عطر بيأس / بس كدة؟
يونس بتهرب / اه يا عطر اومال ايه
عطر بحزن / فهمت يا يونس فهمت  وقطع كلامهم  خبط الباب فقام يونس بسرعة وفتح
حسنية / خيتك هدير چت تحت يا ولدي  
يونس بابتسامة / ماشي يا خالة انا نازل اهو روحي انتي واحنا هنيچي وراكي  وفعلا نزلو ويونس بص لعطر اللي كان باين في عنيها الدموع  
يونس / خيتي تحت يلا اچهزي عشان ننزل
عطر حركت راسها وقامت بهدوء عشان تلبس واخدت هدوم ليها ودخلت الحمام وبعد شوية خرجت وكان يونس  مستنيها  ،  بصلها بصة طويلة وقال بهدوء يلا بينا  
..............................
كان نازل يونس عالسلم ومعاه عطر وشاف هدير ومعاها ذياد فكشر باستغراب
يونس /عطر  اعدلي طرحتك
عطر بابتسامة / حاضر وفعلا عدلت طرحتها
هدير  اول ما شافت يونس جريت عليه وحضنته اوي
هدير / اتوحشتك جوي يا اخوي  
يونس بحب /وانتي اكتر يا دكتورة  ايه مصر نستك اخوكي مش اكده
هدير بحب /هو انا اجدر ده انت روحي يا يونس  ولفت نظرها عطر فاستغربت مين دي؟
يونس وهو حاوط  عطر بايديه وضمها ليه / عطر مرتي
هدير بصدمة /اييييه بجد ميتي وكيف يعني متجوليش يا يونس
يونس اتجاهل سؤالها وبص لذياد/مش هتعرفينا
هدير بصت لذياد بتوتر فقام ذياد ومد ايده ليونس وهو بيقؤل / ذياد الشرقاوي مقدم في الداخليه اتشرفت بمعرفتك يونس بيه
يونس باستغراب وهو بيمد ايده /  الشرف لينا يا سيادة المجدم بس ممكن اعرف انت اهنه ليه وايه اللي يخليك تيچي مع اختي  لحالكم اكده
ذياد بهدوء وثقة /ياريت نتكلم لوحدنا افضل
يونس بهدوء / تمام اتفضل معايا وخد. ذياد ودخلو المكتب وهدير كانت خايفة اوي من  رد فعل يونس  وعطر حست بيها فقربت منها
عطر  / متخافيش ان شاء الله مفيش حاچة
هدير خدت بالها اخيرا من عطر فبصتلها وقالت / هو انتي عرفتي يونس ازاي  واتجوزتو امتي  
عطر كانت خايفة من رد فعلها وكانت لسة هتتكلم لما دخلت عليهم حسنية بالعصير
حسنية / نورتي يا ست البنتة
هدير بحب / انتي اكتر يا خالة وحشتيني جوي والله حجك عليا اني مكنتش بسأل بس غصب عني
حسنية بحب / عذراكي يا بتي الله يعينك يا ست الدكتورة الجمر  وبصت لعطر وقالت مالك يا عطر فيكي حاچة يا بتي
عطر بقلق / مفيش حاجة يا تيتة انا كويسة  
هدير باستغراب / تيتة؟  ازاي يعني مش فاهمة
حسنية بتوتر / عطر تبجي حفيدتي يا هدير يا بتي  
هدير بصدمة /اييييه......

تابع الفصل التالي عبر الرابط:"رواية عطر يونس"اضغط علي اسم الرواية
رواية عطر يونس الفصل الخامس 5 بقلم اسراء ابراهيم
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent