رواية لا ابالي الفصل الرابع 4 بقلم براءة محمد

الصفحة الرئيسية

رواية لا ابالي الفصل الرابع بقلم براءة محمد

 رواية لا ابالي الفصل الرابع

 كان خالد هو من يمسك تليفونه منتظر النتيجة فمروة تعتبر اول من دخل ثانوية عامة في عائلتهم الصغيرة  و إذ به رأى ما صعقة واعطاها التليفون حتي تشاهد نتيجتها فقالت : ٩٦% ..... ٩٦% وأخذت تبكي وتقول مش هدخل طب مش هدخل طب و انهارت علي الارض وأخذت تصرخ بصوت عالي فاخذتها امها في حضنها وقالت حلوين يا حبيبتي يدخلوكي صيدلة ولا علاج و تبقي داكتورة برضوة .
فردت مروة بصوت متقطع من البكاء  وقالت : انا عايزة اخش طب مش هيدخلوني و احنا معندناش  فلوس فمش علشان ادخل خاص وأخذت تزرف الدموع بصوت اشبه بالنحيب .
فردت امها وقالت : يا حبيبتي مش نصيبك ان شاء الله التنسيق يقل ويدخلوكي وحتي لو مدخلوكيش هتبقي داكتورة برضوة وانت مجموعك عالي يعني شرفتيني و رفعت راسي وبعدين ما تشوفي بت عمك جابت كام قدة مش يمكن أقل منك ومش هتدخل برضوة وبرضوة مش احسن منك .
فردت مروة : يا اما وانا مالي ومالها انا حلمي اخش طب وهي اصلا عايزة تخش صيدلة غير دا كله ابوها معاة فلوس يدخلها فمش هتقلق هي .
وأثناء ذلك كان خالد يحاول ان يدخل رقم جلوس هبة حتي يطمئن أنها لم تزيد اخته في الدرجات لان حرفيا كانت حالتها هستيرية ولا تبشر بخير  وإذ به يفاجئ فقال  : اطمني يا مروة هبة مش هتلحق تربية حتي دي جايبة ٦٥% دي لو كانت بتلعب مس بتذاكر مش هتجيب الدرجة .
فردت مروة في هياج : يا ناس انتوا لية مش حاسين بيا انا خلاص حلمي راح انا هموت نفسي .
فاحتوتها امها وخالد وقال خالد : مروة حبيبتي انت حلمك مراحش  (وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ...)مش يمكن لو دخلت طب تعملي عملية لواحد ويموت ، ربنا مش شايفك في طب شايفك في حاجة تاني هتعرفي تكوني فيها هتعرف تنجحي فيها وانت برضوا  ماشاء الله هتتقبلي فاي كلية طبية وبرضوا هتكوني قريبة من حلمك ، لا دا انت هتكوني في اختيار ربنا ليك ، ثانيا يا ستي انت عايزة تدخلي طب لية علشان تتفشخري في رايحة والجاية وتقولي انا دكتورة .
فردت مروة وقالت : لا والله انا نفسي اخفف عن المرضي .
فرد خالد : وانت لما هتدخلي اي كلية منهم سمعاني اي كلية منهم برضوا هتخففي عن المرض يا لا اغسلي وشك وصلي لربنا ركعتين شكر و انا عارف انك زعلانه بس هتعرف علي ارداة ربنا ولا اية هنكفر علي اخر الزمن وبعدين يا مفترية انت جايبة ٩٦ يعني مجهود يحترم .
فاحتضنته مروة و قالت من بين دموعها : ربنا يباركلي فيك بس اي العقل ده كله دا انا كنت فاقدة الأمل فيك .
فرد خالد وقال : محدش بيفضل علي حاله .
فردت بدرية واحتضنتهم : ربنا يباركلي فيكم   يا نور عيوني .
و بتدور ساعات اتي جدهم وقال : ها يا خالد اختك عملت اية طمني الدنيا مقلوبة برة وعمك قالي مروة جابت ٨٠ وانا ممصدقوش اصل اختك كانت تاكل الكتب وكل مش معقول هتجيب ٨٠ .
فرد خالد : لا يا جدي ده كداب مش ٨٠ دي جابت ٩٦ دي بته هو اللي جابت ٦٥   .
فرد الجد : اتلم يا اض اي اللي كداب دي بس صح جابت ٩٦ الحمد الله هتخش طب اقده.
فرد خالد :  لا يا جد هتدخل كلية طبية برضوة بس مش طب طب عايز من ٩٨ و لفوق و بعدين لسة التنسيق منزلش .
فرد الجد : مايدخلوها يعني الدرجتين دول هيفرقوا معاهم البت هتموت وتخش طب .
فرد خالد :دي قوانين يا جدي يعني نعمل اية .
فرد الجد  في ضيق : خلاص يا ولدي هي قده قدة هتبقي داكتورة الحمد الله  .
علي الجنب الآخر كان حسان  يضرب في ابنته و يقول : ٦٥ با بت الكلب ٦٥ دا انت كنتي بتاخدي بدل الدرس ٣ احسن منك في اية مروة جايب ٩٦ طب حتي كنت جبتي ٩٠ لا كتيرة عليك دي متقدريش عليها كنت جبتي٨٠  اودي وشي فين من الناس بس اقولهم اية بتي عطلانة خايبة متعرفش تذاكر.
فجأت زوجته صفاء و اخذت ابنتها من تحت يده وقالت : كفاية يا ابو عماد كفاية البت ماجرمتش ابقي دخلها طب خاص طالما عايزها تبقي دكتورة
فردت هبة : وقالت لا انا عايزه صيدلة .
فرد حسان : وكمان ليك عين يا فاشلة ، يا ام  ٦٥ والله انا هدلدل راسي بسببك والناس هتقول حسن عرف يشد علي بنته و انا لا.
فردت هبة : الناس الناس كله حياتك الناس انا اصلا لو كنت جبت ٩٠ كنت هتقولي مروة زادتك في اية لأنك مش شايفني اثاثا طول عمرك شايفها البريمو وانا صفر علي الشمال شوفي بت عمك عملت شوفي بت عمك سوت انا زهقت طيب اية رايك بقي اني مزاكرتش علشان مدخلش زيها وتقعد تقارن فينا تاني حرام عليك حس بيا انا انسانة مش كده انا انسانة وليا كياني ومش هسمح لحد يقارني بيها   .
فرفع حسان يده وانزله علي وجهها وكان البيت كله اهتز من اثر الصفعه وقال  في غضب :  بصي يا بت الكلب انى هوديك السودان تدخلي صيدلة زي ما انت عايزة لان مفيش كلية خاص لو كانت اية هتقبل بيك هنا بس قسما عظما لو فلتي سنة واحده لاكون جايب خبرك مش انا اللي بتي تكون أقل من بت حسن .
....................................    ..............................   
و كان عمر يدندن عائدا ال مكتبه فوالده طلب منه ملف ضروريا من أجل صفقة ما    و هو يقول هجوز هجوز و لكنه رأي ما جعل راسه يشيب فلقد وجد احمد وجين هما الاثنان في غرفة الاجتماع وكانوا علي طاولة الاجتماع وكانت تخرج منهم أصوات قذرة لم يكن يصدق عمر ما راه فتصلب في وقفته هناك غصة تكونت في حلقة راسه كان سينفجر نيران الخزلان تلتهب قلبه توقف لمدة ٥ دقائق كاملة يستوعب الموقف وإذ به يهجم عليهم بضرب والسب واللعان ولحسن حظهم انه لم يكن يمتلك مسدسا في جيبه كان غضبه اكبر بكثير من ان يتحمله احمد وإذ به يمسك طفاة الحرائق وهم ان ينزلها علي راس احمد ولكن هناك يدان منعته أنها يد والده وقال له : نزل ايدك اية هتودي نفسك في داهية علشان دول دول مايستهلوش  انك تلوث ايدك علشانهم دول كلاب وتلموا علي بعض .
وكانت خالته قد أتت فقالت : نزل ايدك يا عمر و هدي نفسك نحنا محتاجينك .
فرمي عمر ما في يدي بعيدا وكان وجهه احمر من الغضب والانفعال وقال صائحا : اهدي نفسي ازاي ازي انتوا عايزين تجننوني انا لازم اربيهم ، وهجم عليهم مرة اخري ولكن تلاشاه احمد وقفز من شباك المكتب و بقيت جين لوحدها تلملم هدومها ، وكان سيف الدين و صفية يمسكون عمر جيدا ، وقال سيف الدين : انظري جيدا لي يا جين عمر هذا تنسية تماما لأنك خنتية مع صاحبة ونحن لا نتجوز عاهرات.
فردت جين : لست عاهرة و إنما نكن نقضي بعض الوقت من  المتعة .
فرد عمر ثائرا : متعة خيانتك لية متعة ساقتلك أيتها العاهرة لقد كدت ان اتزوجك غدا كدت ان اعطيكي اسمي كدت ان اهبك حياتي ماذا صنعت لك حتي تطعنيني هكذا .
فردت جين : لم اطعنك ولكنك تعلم انا لدي احتياجات وانت لم تستطيع أن توفرها فلجات لآخر و هذة ليست خيانة فلقد احببتك بقلبي   .
فرد عمر بعض نظرة طويلة من الاشمئزاز و الاحتقار : اغربي عن وجهي أيتها العاهرة الماجنة.
فانتفضت  من حدة صوته وخرجت بعيدا .
وإذ بسيف يترك عمر الذي سقط علي الارض الارضة في خذيان و وجع و هو يصرخ : لية لية لية لية لية اااااااااااااااااااااااااه اااااااااااااااااااه اااااااااااااااااه .
كان والده قد اوجعه قلبه علي وحيده وصغيره فاقترب منه  واحتضتنه وقال : ما تزعلش نفسك يا حبيبي الاتنين الكلاب .
فرد عمر وكان دمعة قد فرت من عينية و قال : لية يا بابا دا انا حبيتها ولية معاه هو اهو ده صاحبي ده انا كنت بعتبره انا كنت بحبه اكتر من نفسي لية يا بابا .
فرد سيف : علشان هي بالنسبالها عادي يا ابني دي اجنبية اما هو فهو قليل اصل وحاقودي انا يا اما حظرتك وقلتلك ده مش صاحبك مش من مقامك يا بني تقولي كلنا ولاد تسعة يا حبيبي بس خلاص الحمد الله ربنا اهو نجدك منهم يا لا قوم معايا يا لا اغسل وشك ويالا بينا .
فنهض معه في خزلان وكانت و ذهبوا الي البيت و كانت خلفه خالته تبتسم بخبث فما اردته وجدته دون أن تلوث يداها .
مرت علي تلك الحادثة شهرين وكان عمر فيها حزينا ذابلا لا يرجوا من الحياة  شئ وكانت والدته تبكي كثيرا في صمت علي حالته و والده قلبه قد اعتصر علي وحيده اما خالته فهي الفائزة الوحيدة التي كانت تقول أنها ليس إلا ايام ويكون عمر زوج ابنتها ولكن صدمهم عمر جميعا الذي كان ينزل بشنطته من علي السلم وقد نحف كثيرا وطالت لحيته و وجهه حزين وهو يقول مش عايز كلام كتير : انا في مشروع كبير لازم اعمله في أمريكا و بالمره اكون فكرت كويس و اه يا خالته انا طالب ايد ايمان بنت حضرتك فما كان من صفية الا أنها زغردت زغرتوته غير متناسقة مع رقيها التي تدعية ولا مع حال  عمر .
فقال والدته :  تسافر  فين انا مستحيل اسيبك تسافر وانت في الحالة دي .
فرد سيف : سيبية يا قلبي هو فعلا محتاج شوية وقت يرتاح ويفكر فيهم ، وما كان منهم إلا و احتضنوه فقال سيف في أذن عمر : بلاش ايمان مش هترتاح معاها .
فرد عمر : بس مش هتخوني .
و كانوا بتلك الكلمات يودعوه و ذهب الا أمريكا ولكن اكتشف ان المشروع المطلوب كبير جدا وقد تأخر في تنفيذه حيث تطلب منه ٥ سنوات حتي يتمه  وفي هذه الأوقات كانت ايمان قد تقربت منهم فدائما ما كانت تهاتفه و تتقرب منه و  قد اضمر في  نفسه انه سيتزوجها وقرر مع والديه علي الهاتف ذلك و اتفق معهم انه بعد عودته بأسبوع سيكون حفل الزفاف و فعلا عاد و ها نحن الآن في يوم زفافه و كان قد اختار بدله جميلة وهندب لحيته وقص شعره و جاءه ولد صغير يقول له : عمو طنط ايمان عايزاك في الجنينة و بتقولك متؤلش لحد فابتسم ابتسامة جانبية وذهب الي الجنينة ولكنه فوجئ بضربة علي راسة من الخلف فسقط صريعا علي الارض   و بعدها بحوالي ساعة  كان القصر باكمله لا يخلو من البوليس وهم يبحثون عن عمر .
فاين اختفي عمر ؟
.................................. .................................
علي الناحية الاخري كانت مروة قد جاءها في التنسيق كلية الطب البيطري لم تتقبلها في البداية و لكنها اخذت نصيحة اخوها وتقبلتها و في النهاية هي قريبة من حلمها و اثنا تلك المرحلة دخل اخوها كلية هندسة اما عماد فكان حظه افضل من اخته ودخل هندسة خاص ، وقد مرت السنين بهم و ها هي قد انتهت من امتحانتها و جالسة علي جوالها تتصفحه و إذ به تفاجئ برسالة محتواها .

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

 الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: "رواية لا ابالي" اضغط على أسم الرواية
رواية لا ابالي الفصل الرابع 4 بقلم براءة محمد
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent