رواية المعذبة الفصل الثاني 2 - بقلم اياد حلمي

الصفحة الرئيسية

رواية المعذبة البارت الثاني 2 بقلم اياد حلمي

رواية المعذبة كاملة

رواية المعذبة الفصل الثاني 2

وما كسر هذا الصمت الا صوت كف ابرار علي وجه شهاب....
وهي تقول لهو انت احق"ر انسان انا شوفته ساف'ل ازاي تسمح لي نفسك انك تقرب مني بطريقه دي هو انت فاكر نفسك مين.... واقتربت منه واشارت بسبابه في وجه بلهجه تحذريه
ابرار:اياك تفكر تاني مره تقرب مني كده هتندم.....؟
قالت هذا والتفتت لكي تري الجميع متجمد في مكانه والصدمه مرسومه علي الوشوش...... وقتها الخوف والرعب دب في قلبها وقالت في نفسها.... الله يرحمني انا دخلت الجحي'م برجلي خليك معاي يارب...... وافاقت علي صوت
شهاب الذي يقف امامها...... وهو مبتسم وعيونه تلمع بنظرات لم تفهم مضونها ابرار بل تجمدت مكانها وعجزت عن التحرك من شدت الرعب والتوتر من ردت فعل شهاب...... الذي لا يظهر اي ردت فعل او تعبير علي وجه...... ولكن فجأه وبدون مقدمات وجدت شهاب ينحني لها وهو يشر لها بلاعتذار حركه غير متوقعه شلت تفكير ابرار واثارت الدهشه علي الوجوه واصوات التهامس بدأت تدب في المكان...... وما ذاد الموقف سخونه واشت"عال ما فعله شهاب وسط الزهول والصدمه التي اصبحت سيدت الموقف تقدم من ابرار المزهوله ومبرقه عينها علي اخرها مسك كف يدها وقربه من شفايفه وطبع قبله رقيقه عليه بكل حنان تذيب الجليد وليس انسان وعيونه تشع بكل حنان واسف....... جعل قلب ابرار يقفز في صدرها يتمني ان يرتمي بين يدها يرتوي من نبع حنانه المحرمه منه....... وجعل عقلها يسافر منها ويتمني ان يستقر في عينها الساحر 
وكأنها وداي من الروايات الرقيقه....الدافئه....... ابرار لم تعد تشعر بما حولها لانها كانت ترفرف في سما شهاب فقط......
يقترب منها شهاب ويهمس لها برقه وحنان....جعل ابرار تدور وتخجل من قربه لها.....فابتسم شهاب.... وقال.....
انا اسف عندك حق في كل الا عملتيه ووعد مني يا انسه ابرار مش هقرب منك تاني الا باردتك...
اول ما قال اسمها بطريقته الرقيقه ارتجفت ابرار من داخلها وكادت ان تقع من شدت توترها وخجلها لكنها تمالكت نفسها...... فلاحظ هذا شهاب فابتعد عنها حتي تستطيع ان تتنفس وتستعيد نفسها التي ضاعت منها....... فابتعد منها خطوه ووقف بجانبها......
ينظر لي الجميع ويقول..
انا اسف يا جميع علي الا حصل كان المفروض اتمالك نفسي وحترم وجودكم واحترم حيائكم وحياء ابرار..... ما قاله اثار الدهش اكثر والتهامس....
ام شذا كانت تراقب هذا المشهد الغير عادي.... وهي في قمه الغض"ب والغيره والحق"د من ابرار.......
شذا:معقول يا ماما ده شهاب ده عمره ما اعتذر او سمح لي اي حد يقرب منه مش يض'ربه بلقم انا مش مرتاحه لي الحكايه دي.... اكيد في سر وانا لازم اكتشفه.....
تنظر سميه ام شذا بحق"د وكراه"يه لي ابرار.... وتقول
عندك حق الحكايه دي مش مضبوطه واكيد في سر وانا هكشفه.......
بقلم
اياد حلمي
ام نادر اخو شهاب وابن عم شذا عيون منصبه علي ابرار باعجاب شديد.....
نادر:معقول لسه فيه بنات قويه كده وشريفه كده يا تري ايه حكايتك يا ابرار....... وتقدم نحوها....
ابرار بتوتر:انا مش فاهمه حاجه من حضرتك ايه الا خالي انسان متحضر زي حضرتك يعمل كده ..... وايه الا قولته من شويه.....؟
يبتسم شهاب وعيونه تراقب حركات ابرار المتوتره واحمرار خدها المتزايد كل ما ينظر اليها.....
ترتبك ابرار اكثر كل ما  نظر اليها....
فتنظر لي الارض وتقول بصوت مهزوز
ابرار بتوتر:ممكن حضرتك تبطل تبصلي كده ارجوك......
يضحك شهاب علي برائتها ويقرب منها ويرفع وجهها اليه..... ويقول
حاضر بس ام تكلمني تبصي ليه عشان بكره التجاهل... تبعد ابرار يده عن ذقنها وتبتعد عنه خطوه...
ابرار:حاضر بس فاهمني.....
وليس شهاب هينطق يلاقي نادر امامه...... مبتسم وعيونه علي ابرار...... فيشعر بضيق..... ويقف امامه..... ويضمه
شهاب:مبروك يا ندوره الخطوبه......
يرد نادر عليه وعيونه علي ابرار
لا تتزحز عنها
نادر:انت الا مبروك جوازك يا برنس
معقول شهاب يتجوز..... شهاب الحب يتجوز عجيبه بس تستهال جميله اوي.... ورقيقه اوي.....
يتعصب شهاب ويغض"ب من اخوه فيتحدث وهو يجز علي اسنانه بغ'ضب وهو يعتصره ويقسو عليه في الحضن.....
شهاب:اهو الا حصل وبعدين احترم نفسك احسن.....
نادر بوجع:حاضر بس ابوس ايدك ارحمني ظلوعي هتتك'سر... يسبه شهاب..... فيتوجع نادر اه يا ضلوعي ايه يا شهاب الواحد ميعرفش يقول كلمه في وجودك....
فتضحك ابرار علي شكل نادر المضحك...... فينسي نادر المه ويبتسم ويقول هي الشمس اشرقت بليل... يا الله.....
فيتعصب شهاب ويقرب منه ويتوقه من رقبته.... يا اخي احترم نفسك احسن ما اكس"رك بتعاكس مراتي ادامي طيب احترم وجودي..... يصرخ نادر طيب يا عم خلص قلبك ابيض.......
وبرار فرحانه اوي..... ونسيت همها من هذا الثنائي..... ولكن سرعان ما تختفي بسمتها.... اول ما تاتي شذا نحوهم وهي تنظر لها باحتق"ار وحق"د وتعالي..... فتنظر اليها ابرار بتجاهل وتدير وجهها لي الناحيه الاخري......
شذا:ايه يا شهاب ابعد عن خطتيبي سيبه بقي وفعلا شهاب ساب نادر وهو ينظر لي شذا بتش"في ويبتسم بخب"ث  ويقول
ايه رايك في حبيبتي مراتي...؟
شذا بغ"ل:مش بطاله بس هي ليه لبسه زي الخدم هي خدامه هنا.....؟
لا تكون اتجوزت الخادمه الجديده..... تتعصب وتتنرفز ابرار وتقرب من شهاب وتمسك ايده بقوه وترد بتعالي..... وثقه...
ابرار:لا يا انسه شذا اصل حبيبي بيحب المفاجأت وبغير عليه موت اصله بحبني اوي اوي وفضلت تتغط علي حروف الكلام وتمطه فيه...... وكملت وهي تنظر لي شهاب المتفاجئ من قوتها في الرد..... وزي ما انتي شايفه جمالي بيغطي علي الكل وبيسرق الانظار رغم الا انا لبساه بس نقول ايه..... النجم مشع حتي لو حجبه سحب الادخنه.....
هي قالت كده وشذا اش"تعلت غيظا ووجها اسود من الكسفه....
وقبل ان تنطق تقول ابرار في دلع ورقه.....
ابرار:معلش يا جماعه انا مطره اطلع انام اصلي تعبانه اوي من التمثليه الا اخترعها حبيبي من اوا ما خلكم  طلبتوا خدامه جديده لحد الا حصل تصبحوا علي خير والف مبروك يلا بقي يا شهابي.....
وسحبت شهاب ومشت وهي سيب شذا هتنف"جر من الغيره والحق"د 
ونادر الا بيضحك.....
واثناء سيرهم يوقفهم هلال جد شهاب وعينها بيها الف سؤال لكن وسط كل هذا هناك لمعه فرحه في عينها....
بقلم
اياد حلمي
هلال:اخير اتجوزت يا شهاب مبروك وعروستك بسم الله ماشاء الله قمر وذكيه وقويه ومحترمه 
ابرار بخجل:شكرا يا جدو....
هلال:الله جدو جميله منك طيب طلعوا دلوقتي اوضتكم والصبح لينا كلام تاني يا شهاب... وعلي فكره امك وابوك هيرجعوا من العمره بكره.....
شهاب:عارف يا جدي هروح استقبلهم تصبح علي خير......
ويطلعوا لي غرفه شهاب واول ما يقفلوا الباب....
تبتعد عنه ابرار وهي متوتره وخايفه......
يبتسم شهاب:متخفيش يا ابرار انا مش هقرب منك انا وعدك وانا لم اوعد بنفذ وعدي ..... بس اقعدي عشان نتكلم.....
فعلا نظرته وهدوء وكلامه حسسها بثقه والامان..... وجلسوا علي الاريكه....... تنفس شهاب وتحدث
شهاب:بصي يا ابرار انتي عوزه تعرفي انا ليه قولت انك مراتي.....
اولا عشان امي وابي وجدتي وجدي مصممين اني اتجوز وانا مش عوز اتجوز وكمان مش عوز ازعلهم خصوصا امي عشان عندها القلب..... واي توتر غلط عليها
ثانيا فيه سبب مش عوز اقوله دلوقتي..... ممكن...
تهز ابرار راسها بمعني ممكن.....
شهاب:جميل انا عارف كل حاجه عنك من اول ما عيني وقعت عليكي وانتي دخله القصر وعملت تحرياتي عنك وعارف كل ظروفك
بصي انا عندي عرض لكي...
انا هوفرك الحمايه والظروف الا تساعدك علي تحقيق حلمك وكمان هساعدك ترجعي ورثك من خالك وكمان هساعدك تعرفي مين هما اهل ابوكي وايه الا حصل زمان لي امك.......
بس كل ده مقابل انك توفقي اتجوزك بجد مش تمثيل ووعد مني مش هلمسك الا بأرادتك انتي وكمان عشان تطمني العصمه هتبقي في ايدك.... وهأمن مستقبلك كويس اوي.... فكري وردي عليه..... وسابها ودخل الحمام يخد دوش وغير هدومه ولبس شورت وتشيرت بحملات ودخل السرير ونام وترك ابرار اسيرت الافكار......

رواية المعذبة الفصل الثاني 2 - بقلم اياد حلمي
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent