رواية هوس دراكولا الفصل الخامس والعشرون 25 والأخير - بقلم هنا سلامة

الصفحة الرئيسية

رواية هوس دراكولا البارت الخامس والعشرون 25 والأخير بقلم هنا سلامة

رواية هوس دراكولا كاملة

رواية هوس دراكولا الفصل الخامس والعشرون 25 والأخير

تقوى بثقة : ما دة المُعتاد منك

ظافر بسعادة و عدم تصديق : مش مصدق إني جوزك، و إنك حامل في إبني أو بنتي، و نايم في حُضنك في كل ليلة

تقوى و هي بتلعب في شعرُه إلي كان نازل على جبهته : و كونك حاكم ! مش مبسوط لأجل دة ؟

مسك معصمها بإيده إلي فيها عُصارة الكريز ف ضحكت، ف قال بهو*س و صوت مبحوح : أنا عُمري ما كُنت ملك غير لما حبتيني .. ساعتها أصبحت ملك على قلبك .. و دة أغلى شيء أنا سُلطانُه

تقوى بحُب : يا حياتي ! أنا بحبك أوي يا ظافر .. بحبك يا أعظم درا*كولا !

" بليل في الإحتفال "

الكل كان سعيد و مبسوط، الأكل و الحلويات أشكال و ألوان، كُل شيء كان جميل و مُبهج ..

و تقوى و ظافر كانوا قاعدين على كراسي ضخمة في نص الساحة

غانم و هو بيميل على ظافر : حد متكلم على ناهد ؟ حد شابكها بدبلة ؟

ظافر بقر*ف : إية الألفـ*اظ البيئة دي يا غانِم ؟

غانِم بغيظ : طيب قولي !

ظافر بتنهيدة : لا .. هي سينجِل

غانم بسعادة و حماس : يبقى الدُنيا ضحكت لك يا واد يا غااااانِم

بعدين قرب من ظافر أكتر و همس : بس خلي الحوار دة بينا

ظافر ببساطة : كل الناس عرفت من صوتك أصلًا

غانم بإحراج : على فكرة أنا قاصد

مالت تقوى على ظافر و قالت : سيبك من غانم دلوقتي و قوم شوف العشيرة بتسأل لية جامعون الجواهر الحمراء بقوا عايشين معانا

ظافر : عندك حق، لازم أقوم أوضح

قام ظافر و وقف على المسرح إلي كان متزين بورد أحمر و خفافيش واقفين حواليه ..

ظافر بتنهيدة حارة : طبعًا مستغربين لية جامعون الجواهر الحمراء بقوا عايشين معانا ؟

حرك الجميع راسُه بمعنى " أيوة " و قالوا في نفس واحد : أيوة يا درا*كولا

ظافر بثقة : الناس دول غلابة و فُقرة، الناس دول معتش عندهم مكان .. دة غير إنهم مكانوش عاوزين حر*ب و لا عد*اء معانا .. بس عشان حاكمهم كان ظا*لم فرض عليهم دة .. فرض عليهم الحر*ب و الهلا*ك .. بس أنا مستضيفهم لفترة عشان فيهم أمهات و أطفال و كبار سن .. لحد ما القرية بتاعهم نظبها شوية .. و يرجعوا يعيشوا فيها .. يعني هما ضيوف ..

مدينتنا بتاعتنا .. عشيرتنا مينفعش يبقى فيها دخيل !!

الكل هيص و هلل و قالوا بفرحة : يعيش الحاكم ظافر، يعيش درا*كـــــولا

قربت تقوى على ظافر و قال بإبتسامة : بجد سعيدة بيك .. أخيرًا هنعيش في سلام بسببك

شدها ليه قُصاد الجميع ف شهقت بخجل ف قال بحُب : السلام موجود .. طول ما في عيون حبيبي .. عيون تقوى

بقلم : #هنا_سلامه.

و مرت شهور، من الحُب و السعادة و الأمان، الكل سعيد و مبسوط، لحد ما جية يوم فرح غانم على ناهد ..

و في نفس اليوم .. إتولد إبن ظافر !!!!

تقوى بتعب و هي بتتصور جمب ناهد : بطني شادة عليا

مالت ناهد عليها و قالت : روحي أقعدي يلا

لسة تقوى هتنطق صرخت بآلم، ف جري ظافر عليها و قال بخوف : في إية ؟ في إية ؟

تقوى بعياط : بولد .. بولد يا ظااااافر

ناهد : الطلق جيه، لازم تولد طبيعي عشان يبقى أسهل لها

تقوى بصريخ : الحكيم مخبول مساااافر !

ظافر بثقة : خلاص هولدك أنا

غانِم بصدمة : نعم ! أنتَ أة خريج طب .. بس متخطرش و ..

ظافر قاطعه بزعيق و هو متوتر : حاوطونا دلوقتي ! يلاااا

جريوا و جابوا مفارش و حاوطوا تقوى و ظافر، ف قال ظافر بحنان : عاوزك تهدي .. أنا معاكِ، الولادة هتكون صعبة شوية بس إهدي خالص

تقوى بعياط : أنا خايفة

ظافر و هو بينشف عرقها و إيده بترتجف خوفًا عليها : متخفيش

قال كدة و بدأ يوجهها تعمل إية بخبرته كدكتور .. و هما في العشيرة لما بيدخلوا طب بيدرسوا حاجات كتير في المجال دة .. يعني بيبقى عندهم خلفية في كل حاجة في الطب ..

بس التخصص الرئيسي لظافر دكتور مُخ و أعصاب

بس هو في الحقيقة أعصابُه بترتجف بس لما بيشوف تقوى بتتآلم ..

و بمعنى أصح هو دكتور حُب .. ❥

فجأة سمعوا صوت صريخ، ف سقفوا كلهم بفرحة، ف مد إيده العم الكبير من فوق ياخد البيبي، و أخده و كانت بنت

العم الصغير بفرحة : ما شاء الله  .. هنسميها فيروز على إسم مامة ظافر

العم الكبير بتأييد : أنا بقول كدة برده عش..

لسة مكملش جملته ف لقى صوت صريخ تاني !!!

ناهد رفعت إيدها ف حط ظافر طفل بين إيدها ف قالت بفرحة : ولد !

غانم بضحك : دي أرنبة !

نغز*ته ناهد في جنبه ف قال بو*جع : خلاص و الله .. دة أنا حتى عريس !

بقلم : #هنا_سلامه.

أخدوا الأعمام فيروز و الليبي الولد و بدأوا ينضفوهم من الد*م، و قرب الخفاش العجوز عضهم في رقبتهم عشان يبقوا مصا*صين د*ماء رسمي

ظافر و هو حاضن تقوى و بيمسح عرقها : مبروك يا حياتي .. مبروك

تقوى بإبتسامة سعيدة و تعب : أنا مبسوطة أوي

باس ظافر مِعصم إيدها و حضنها و قال بدموع فرحة : و أنا كنت خايف أوي

ضحكت تقوى و حضنته أكتر و هو بيمسح دموعه في كتفها بعد ما طبع قُبـ*لة عليه ..

و هو هو نفس الكتف إلي فضل ساند عليه طول حياتُه، و هي ساندة على قلبُه و كتفه طول حياتها ..

تمت النهاية.. اقرا ايضا رواية كان اسمه حبيبي كاملة جميع الفصول عبر دليل الروايات

google-playkhamsatmostaqltradent