رواية عشق انقذ روحي الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم اسراء هاشم

الصفحة الرئيسية


رواية عشق انقذ روحي الفصل الرابع والعشرون بقلم اسراء هاشم

 رواية عشق انقذ روحي الفصل الرابع والعشرون

يزن وادهم وهشام ويزيد في اللي كان بيبصلها بشماته واللي كان بيبصلها بقر*ف  
نوال بتبصلهم بكر*ة وبغل وبحركه سريعه بترفع المسد*س وهي بتقول هقت*لكم  وبتضر*ب ط*لقه علي ادهم ولكن هنا يزيد بيكون الاسرع منها وبيمسك ايدها وهو بيرفع المسد*س لفوق والطل*قه بتخرج ولكن بتضر*ب في الهواء وهنا نوال بتبص لي يزيد بغ*ل ويزيد بيبصلها بنظ*رة تحمل معاني كتير وهو بيقول بكر*ة خلصت خلاص يا نوال مبقاش ليكي مهرب تاني المرة دي المرة دي هتكون نها*يتك انتي مش احنا
نوال بجنون وهي بتسحب ايدها بعنف وبتقول لا يا ابن عز لا مش هخسر لا لو خسرت هخدكو معايا وهنا يزيد كان بيحاول ياخد منها السلا*ح ونوال ماسكه فيه بكل قوتها
ادهم بيحس بقلق علي يزيد وبيقول خلي بالك يا يزيد
يزيد كان مركز مع نوال وبيشد منها المسد*س بحرس وهو بيقول سيبي السلاح يا نوال احسلك انتي كدا بتزودي عقوبتك انتي اصلا اعترفتي علي نفسك كل حاجه متسجلة يا نوال وفاللحظه دي المكان بيتحاوط بمجموعه من قوات الشر*طه ونوال بتبصلهم بذهول وبيقع المسد*س من ايدها
يزيد كان واقف قصادها وقال بجبروت هي دي اخرتك وصدقيني لو مكنتيش واحده ست وكمان للاسف من عيلتنا كنت قتل*تك بايدي يا نوال اه وفي مفاجاه كمان احب اعرفهلك ان انا وادهم شغالين في الداخلية وكل حاجه كانت بمخططتنا وكنا عارفين كل حاجه عنك وكل حاجه بتخططلها وكنا دايما سابقينك بخطوة ومتقلقيش هبعتلك حبيب القلب تونسو بعض في جه*نم لانو هيحصلك قريب اوي واه اخر حاجه كنت هنساها يا نونو ولا اقول يا ناني هانم انك هيتحكم عليكي بالاعد*ام وصدقيني مش هنفوت اللحظه دي ابدا ودي اهم لحظه في حياتنا هنكون مستمتعين بيها شوفتي بقا يا نوال اخرة  الكر*ة والغ*ل والح*قد والط*مع وصلوكي لفين جابو نهايتك حفر*تي قبر*ك بايدك يا نوال ووصلتي نفسك لي حبل المش*نقة ظلمتي كتير اوي يا نوال ده اخرة الظلم
نوال كانت واقفه بصمت مريب من الصدمه والذهول وحاسه الدنيا بتلف بيها وانها النهاية فعلا
يزن بيقرب منها وبقف قصادها وهو بيقول تعرفي كنت بكر*ة نفسي بسببك اني كان عندي ام زايك متعرفيش انا بحمد ربنا ازاي انك مطلعتيش امي الحقيقة عيشتيني في كدبة كبيرة اوي تعرفي كان مرة كان نفسي اقت*لك وانا كنت بشوفك كل يوم مع راجل شكل بس انتي حتي دي متستهلهاش كنتي بتب*عي نفسك مقابل الفلوس فعلا العرض ليه تجار وانتي كان تمنك رخيص اوي يا نوال
هشام بيقرب وبيقف قصاد نوال وهو بيبصلها بقر*ف وبيقول باستهزاء تعرفي انا حاسس بالشفقه عليكي رغم كل موامرتك برضو موصلتيش للي عاوزة اانتي واحده مريضه يا نوال مريضه رجا*له وفلوس الطمع ملي قلبك ملعو"ن الطمع اللي بيغوي ويغذي الحقد اللي بيجري فد*مك من غير رحمه ولا احساس ولا شفقه ضحيتي باقرب الناس انتي حقيقي شابوة ليكي تدي للشيطا*ن كورس في علم الوذ والواسواس عشان الفلوس بعتينا وبعتي روحك ومش فارق معاكي حلال وحرام واهو استفادتي اي من كل ده كل حاجه في لحظه اتبخرت
ادهم بيقرب وبيقف قصادها وبيكونو الاربعه واقفين حوالين نوال وهي فالنص وبيقول ادهم انتهت الحر*ب اللي بينا يا نوال وفالاخر انتي اللي خسرتي واحنا اللي فوزنا وشوفتي رغم اننا من صلب بعض ومن د*م واحد ولكن علي الورق وفروعنا من طريقين نسلك يا ادم من زمن فيه الخسي*س والزين وانتي خسي*سه يا نوال خليتو جوة واحد فينا عتمه جوة قلوبنا الجشع كان غلاب عليكي يا نوال انتي عيشتي تنه*بي في دم*نا واهو ده جزات اللي عملتية بركا"ن غضب كان جوة كل واحد فينا شايلينه في قلبنا بقالو سنين بسببك خدك غرور ال*شر والطمع ونسيتي حكمه ليها سنين اتقي ش*ر الحليم لو يوم يسن السي*ف وبيقرب ادهم من نوال وهو بيلبسها الكلب*شات بانتصار وبيقولو الاربعه بصوت واحد في الدنيا راهن علي الاسد تلاقي الرهان كسبان
نوال واقفه بتبصلهم الاربعه بصمت وبتبص لي ايديها اللي فيها الكلب*شات وهي بتسترجع ذكرياتها وكل ماضيها وكل حاجه عملتها في حياتها وكل حاجه بتتعاد قدامها كانها سناريو
القوة بتقرب منها وكانو هيمسكوها ولكن ادهم بيوقفها باشارة منه وبيمسكها ادهم من دراعها وهو بيسحبها للخارج بنفسه ووراة هشام ويزيد وعمار ويزن بيفضل مع روح وولاده فالداخل لحد ما توصل الاسعاف عشان تنقل روح علي المستشفي عشان يطمنو عليها هي والاطفال
نوال ماشيه مع ادهم بكل هدؤء وصمت مريب وهما مستغربين صمتها ده وبيقف ادهم بيها قدام البوكس وهو بيسلمها للقوة وبياخدوها منه والعسكري لسه هيركب نوال البوكس ولكن نوال بتلمح المسد*س فجيب العسكري وبتسحبه نوال بحركه سريعه وهي بتلف بسرعه وبتقول بصوت عالي ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااادههمممممم
ادهم هنا بيلف وشه هو ويزيد وهشام ولكن هنا بيتفاجئو بنوال اللي ماسكه المسد*س وبتضر*ب الط*لقه فثواني وكانت بتضر*ب الطل*قه فاتجاه ادهم وقبل ما الطل*قه تصيب ادهم كان عمار زقه بسرعه والط*لقه جت فيه هو
بتحصل فوضه فالمكان وهنا ادهم بيبصلها بغ*ل وهو والقوة فوقت واحد بيضر*بو عليها الط*لقات وبيفضل ادهم يضر*ب عليها بكل غ*ل وبقا الرصا*ص يضر*ب عليها من كل الاتجاهات من القوة وادهم وجسمها تقريبا اتخرم من كتر الرصا*ص وبتقع نوال عالارض وهي سايحه  فد*مها
بيرمي ادهم المسد*س وبينزل لمستوي عمار بخوف وقلق وهو بيحط راسه علي رجله وبيقول بخوف عملت كدا ليه يصحبي ليه يعمار
عمار بتعب وبياخد انفاسه بالعافيه وهو بيقول افديك بروحي يا ادهم انت اخويا وكل عيلتي يا ادهم انت اللي خدتني معاك من الملجئ روحي مش خسارة فيك يصحبي ومتخافش عليا عمر الشقي بقي
ادهم بخوف مش هيحصلك حاجه يا عمار وبيقول بصوت جهوري الاسعاف فين
وقبل ما يرد احد العساكر كانت وصلت عربيه الاسعاف وبينزلو بسرعه وبينقلو عمار فعربيه الاسعاف وروح وادهم ويزن وهشام ويزيد بيركبو عربيتهم وبيمشو ورا الاسعاف وفخلال نص ساعه بيوصلو المستشفي وبيدخلو عمار بسرعه علي اوضه العمليات
ادهم وهشام ويزيد ويزن واقفين قدام اوضه العمليات بقلق علي عمار والاكتر كان ادهم فعمار اقرب واحد ليه وصاحب عمرة وصحبه الوحيد وعاشو كل حاجه سوا
يزن بيسبهم وبيدخل لروح بيطمن عليها وعلي ولاده بيلاقيهم نايمين والدكتور بيطمنو انها كويسه بس محتاجه راحه وتغذية يزن بيحمد ربنا فسرة علي نعمه ربنا ان مراته وولاده متاذؤش وكمان اخواته وبقا ليه عيلة حقيقه وبيخرج يقف مع اخواته
وبيمر تلات ساعات وهنا بيتفتح الباب وبيخرج الدكتور من اوضه العمليات وهو بيطمنهم علي عمار وانو بقا كويس وعدا مرحلة الخطر وهينقلوة فاوضه عادية لحد ما يفوق من البنج
والجميع بيتنهد بارتياح وبيبتسمو لبعض ولكن هنا بتيجي مسدج علي موبيل يزيد وادهم الاتنين بيبصو لبعض وبيفتحوها واول ما بيفتحوها بيبصو للموبيل لدقيقه وبيبصو الاتنين لبعض وبيهز يزيد راسه لي ادهم وادهم بيهزلهو راسه
جبران قاعد فالمكتب بيدخل عليه رعد وهو بيقول كلو تمام يا باشا وعرفنا الالماظ فين ادهم مخبيه في خزنه الخزنه ده في المبني الخلفي اللي ورا الشركه محدش يقدر يدخله بسبب الاشعا*ع اللي ادهم عمله واحنا قدرنا نختر*ق النظام ونقدر نفك شفرة الاشعاع وعرفنا بسورد الخزنه وبكدا نقدر ندخل بكل سهولة يا باشا
جبران بيقوم من مكانه بفرح وهو بيقول بسعاده طبعا دلوقتي مفيش اي حد فالمبني ده غير حراس الامن اللي واقفين برا صح كدا
رعد مظبوط يا باشا
جبران حلو اوي خل*ص عليهم وانا اللي هروح بنفسي يا رعد
رعد اللي تشوفو يا باشا وبيقرب رعد من جبران وهو بيديه تابلات وبيقول ده التابلات اللي عليه كل المعلومات اللي هتقدر تدخل بيها يا باشا
جبران بياخد التاب بفرحه وبيقول تمام حضرلي العربيه ونفذ اللي قولتلك عليه
رعد تمام يا باشا اعتبرة حصل وبيخرج رعد وبيحضر العربيه وبيبعت اتنين من رجالته عشان يخ*لصو علي حراس الامن اللي واقفين علي المبني
جبران بيخرج وبيركب العربيه وهو اللي بيسوق وبعد ساعه بيوصل قدام المبني وبينزل من العربيه وهو ماسك شنطه في ايده شكلها زي الصندوق ومعاه التاب وبيدخل جبران المبني وبيلاقي سلم بيطلع السلم ده وبيلاقي باب بيفتحو واول ما بيفتحو بيلاقي الخزنه فالوش علي بعد مسافه اتنين متر والاشعاع بينور وبيبداء يتحرك الاشعاع باتجاه جبران ولكن جبران بيفتح التاب وبيبداء يدخل الشفرة زي ما رعد عرفة والاشعاع بيقرب من جبران ولكن في خلال دقيقه كان جبران دخل الشفرة صح والاشعاع بيتلغي قبل ما يلمس جبران وهنا جبران بيبتسم بانتصار وبيقرب من الخزنه وهو فايده الشنطه وبيبداء يدخل البسورد وبيدخل معاه البسورد صح هنا بتتفتح الخزنه وبتكون فيها زي درج بيسحبه جبران اول ما بيفتحو بيبصلو بابتسامه وجشع وهو شايف الالماظ بيلمع قدامه بيحط ايده عليه بفرحه وبيفتح الشنطه ولسه بيمد ايده علي الالماظ علشان يحطه في الشنطه ولكن هنا بتقع الشنطه من ايده بفزع اول ما بيسمع صوت لا يتخيلة ابدا
اي يا جبران مستعجل اوي انك تاخد الالماظ
جبران بيلف وشه بسرعه وصدمه وهو بيشوف ادهم قدامه
ادهم بابتسامه مفاجاه مش كدا كنت فاكر نفسك هتقدر تاخد الالماظ بكل سهولة صح
جبران بتوتر ادهم الالماظ ده مش بتاعك ولا حقك ده بتاع عثمان لازم ياخد الالماظ وانا هعمل معاك ديل حلو ناخد الالماظ انا وانت ونقسمو بالنص وانا هسافر
ادهم وبيقرب عليه وبيقف قصاده بابتسامه باردة وهو بيقول امممممممم بس انا مش خاين يا جبران لكن انت خا*ين زي ما خو*نت ابويا فاكر
جبران هنا بيبص لي ادهم وفثواني بيخرج مسد*سه وبيرفعه فوش ادهم
وادهم في نفس اللحظه هو الاخر كان رافع مسد*سه فوش جبران والاتنين كانو رافعين مسد*ستهم فوش بعض
وبيقول جبران اتشاهد علي روحك يا ادهم وهنا في اللحظه دي بيخرجو الطلق*تين في نفس اللحظه ووووو.
ريم كان قاعده هي ويوسف في جنينه الفيلا ولكن فجاه بيجي حد من وراهم وبي*كمم فمهم وبيفقدو الوعي ووو

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: "رواية عشق انقذ روحي" اضغط على أسم الرواية
رواية عشق انقذ روحي الفصل الرابع والعشرون 24  بقلم اسراء هاشم
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent