رواية هوس دراكولا الفصل الرابع والعشرون 24 - بقلم هنا سلامة

الصفحة الرئيسية

رواية هوس دراكولا البارت الرابع والعشرون 24 بقلم هنا سلامة

رواية هوس دراكولا كاملة

رواية هوس دراكولا الفصل الرابع والعشرون 24

فتح ظافر عينُه بتعب لقى نفسه في الأوضة و تقوى قاعدة جمبُه و هي حاطة إيدها على جبينُه ..
ظافر بتعب : تـ..تقوى !
قام كل إلي في الأوضة من على الكراسي على صوتُه مُنتبهين، ف قالت تقوى بلهفة : نادي الحكيم مخبول بسُرعة يا غانم
غانم بطاعة و فرحة مالية صوتُه : أوامرك يا مولاتي
قال كدة و جري برة الجناح ف قعدت تقوى جمب ظافر من تاني و ناهد قربت منها و حطت إيدها على كتفها و هي بتضغط عليه عشان تدعمها و قالت بيقين : هيقوم متخفيش
تقوى بدموع مليانة شوق و لهفة : يا رب يبقى بخير
ميار بضحك : شوفوا البت .. دة هُما 24 ساعة و كنت جمبه فيها
ضحكت تقوى و هي بتمسح دموعها و قالت  : عندك حق
دخل الحكيم مخبول ف وسعت تقوى لُه و بدأ يكشف على ظافر، و بعدها بعد و قال : الحمد لله .. مفعول الزئبق راح و النبض رجع طبيعي
تقوى بفرحة : الحمد لله الحمد لله
قامت ميار حضنتها و قال العم الكبير : أنا هد*بح خفاش و نعمل مائدة كبيرة النهاردة
تقوى بتأييد : طبعًا
طلعوا كلهم من الأوضة عشان يظبطوا أمور اليوم دة .. إحتفال بإنتهاء الحر*ب و الشر و إن ظافر بقى بخير ..
" في المطبخ " بقلم : #هنا_سلامه.
ميار : حلوة بس ناقصة ملح
ناهد بتنهيدة : ظافر بيه مش بيحب الأكل ملحُه كتير
ميار بصدمة : بجد !!
ميار و هي بتشوف كمية الدقيق : أيوة و الله
شردت ميار و هي بتفتكر الأكل إلي كانت بتزود فيه الملح عشان هي بتحب الملح زيادة .. و ظافر كان بياكلُه بكل ترحيب و عمره ما علق لها ..
إبتسمت هي بأمومة و سعادة و قالت في نفسها : دة أمير .. صِفاتُه صِفات أُمراء !
" في ساحة السوق "
خرجت ناهد مع غانم و بدأوا يشتروا مستلزمات الإحتفال، لحد ما قال غانم : عرفتي الأخبار الجديدة ؟
ناهد بضحك : و الله من ساعة ما إتولدت و المدينة مليانة أخبار كل يوم
غانم : العم الكبير لغى كل القوانين إلي بتنصوا على إن ممنوع زواج مصا*ص د*ماء من بشرية بدام وجد الحُب في قلوب الطرفين ..
دة غير إن أهل جامعون الجواهر الحمراء هيعيشوا معانا بعد دمار قريتهم و الكهف بتاعهم ..
ناهد بإستغراب : مش الناس دول خطـ*ـر علينا ؟ دول كانوا أعد*ائنا
غانِم : العم الصغير قال إن دة كويس لينا و ليهم .. و أكيد مولاي ظافر بليل في الإحتفال هيوضح كل حاجة
ناهد بتأييد و هي بتنقي الفراولة : عندك حق
أخد غانِم كُبشة كريز بين إيدُه و وزنهم و هو بيبص لها، ف قالت بضحك : مالك بتبص لي كدة لية ؟
غانم بتنهيدة : لا و لا حاجة
" عند ظافر و تقوى في الجناح بتاعهم " بقلم : #هنا_سلامه.
تفااااعل حلو بالله، عشان تشجعوني دايمًا .. مش معنى إنه الأخير منتفعلش .. و لا تنسوا رأيكم. ♥
ظافر بتعب : خلاص كفاية
بعدت تقوى المعلقة عن بوقه و مسحت إيدُه و قال بحنان : خلاص كفاية .. زي ما تحب
ظافر بتلذُذ : نفسي في كريز
تقوى بضحك : حماتك ميار بتحبك، غانِم لية جايب كريز طازة هو و ناهد
قربت الطبق منه و حطتُه تحت إيدُه ف حط كفُه في الطبق و فضل باصص ليها و هي ساندة على دراعه بخِفة
تقوى بإبتسامة : مالك ؟
ظافر بسعادة و سرحان : مفيش
تقوى بضحك : واضح، دة أنتَ فعصت الكريز من عدم تركيزك !!
بص ظافر على إيده و ضحك، إتعدل و قال : الحقيقة أنا سرحت فيكِ
تقوى بثقة : ما دة المُعتاد منك

google-playkhamsatmostaqltradent