رواية حامل ليلة الزفاف (2) الفصل السادس عشر 16 - بقلم فاطمة أبو جلاب

الصفحة الرئيسية

رواية حامل ليلة الزفاف الجزء الثاني (2) البارت  السادس عشر 16 بقلم فاطمة أحمد

رواية حامل ليلة الزفاف كاملة

رواية حامل ليلة الزفاف الجزء الثاني 2 الفصل  السادس عشر 16

في منزل يحيى وبعد أن نام قليلا أفاق يحيى علي صوت جرس منزله
فنهض ليفتح باب المنزل
ليجد أيمي
يحيى: انتي ايه اللي جابك هنا تاني
أيمي: جيت هنا عشان بحبك
يحيى: أنتي اتجننتي ولا ايه
ايه اللي انتي بتقوليه ده
أيمي: ايه بقول ايه بقولك اني بحبك
بحبك يا يحيى
وانت دلوقتي طلقت مراتك
يعني نتجوز
ونعيش مع بعض
وتنسي الماضي وانا هخليك تعيش حياة
عمرك ما عشتها
يحيى:وتمالك أعصابه قائلاً من فضلك يا أيمي امشي دلوقتي
ورفضت أيمي وقامت بدخول المنزل وتركا باب المنزل مفتوح وجلست وهي مصممه علي عدم المغادرة
يحيى: وبعدين هتفضلي قاعدة كده
ووقفت أيمي وأقتربت من يحيى وهي تضمه وتنظر لعيونه وتقترب منه وكادت تقبله ولكن يحيى قام بأبعاده قليلاً
وهنا سمعا صوت سارة قائله: الله عليكم ايه القرف اللي انتم بتعملو ده
وانت يا اخويا يا كبير يا محترم يا حضرة الظابط ينفع اللي انت بتعملو ده
أيمي: ايه يا سارة هو عمل ايه يعني
سارة: انتي تخرصي خالص ومتتكلمش انتي انسانه خيانه ورخيصه
يحيى: متكلمش ايمي كده يا سارة
انتي ملكيش الحق انك تقوللها أي كلمة مش كويسه
ايمي بدلع: حبيبي يا يويو
يحيى: أتفضلي أمشي يا أيمي
أيمي: حاضر بس لازم اشوفك بكره ضروري
عشان جايبلك هديه
وغادرت أيمي منزل يحيى وظلت أميرة مصدومة وهي تنظر لأخاها نظرت أستحقار
وجلس يحيى وهو ينظر ل سارة قائلاً: ليه بتبصيلي كده
سارة:عشان نزلت من نظري اووي
يحيى: مش مستغرب ردة فعلك يعني لما اللي كانت كل دنيتي صدقت اني ممكن اخونها يبقي انتي مش هتصدقي
سارة: هو انت عبيط يا يحيى
انا لسه شيفاك مع الرخيصه دي
يحيى: أسكتي يا سارة انتي مش فاهمه حاجه
سارة: بص يا يحيى انا مش هحاسبك لأن ده مش من حقي لكن انا كنت جايه
اقولك علي اهم حاجه في حياتك
بس انت للأسف مبقتش فاضي عشان تفكر فيها
يحيى:..

رواية حامل ليلة الزفاف (2) الفصل السادس عشر 16 - بقلم فاطمة أبو جلاب
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent