رواية عشقت غروره الفصل السابع عشر 17 - بقلم اسماء صالح

الصفحة الرئيسية

رواية عشقت غروره  الفصل  السابع عشر 17 بقلم اسماء صالح

رواية عشقت غروره  الفصل  السابع عشر 17

أمسكت خالد من يده وقربته له وقب*لته بشفا*يفه بكل جرأة**

لتراهم ملك وتقف مصدومة ويغ*مي عليها

ويبعد خالد عنه شهد ليضر*بها ع وجهها بالقلم وتقع 

ع الأرض بألم:ااااه..

وذهب سريعا إلي ملك واشتالها بخوف ودخل بها الغرفة..

 فكانت شهد تنهض بوجع من ضر*ب خالد لها وتمسك وجهها بوجع فيدخل لها مصطفي واغلق الباب خلفه..

لتنظر له شهد لاول مرة بخوف من رد فعله وهو يقف وينظر لها بعيون حمراء مما فعلته**

اقترب منها وهو لم يتحدث بأي كلمة امسك شعرها بقوة وزا*حها ع الفراش: ااااه شعري يا مصطفى كفايا بقي اوعي ايدك دي 

مصطفي بعصبية عمياء: انتي مش واحدة زبا*لة انتي رخي*صة واقذ*ر مما كنت اتخيل...

شهد بز*عيق: اوعي ايدك دي أنا قلتلك أنا مش بحبك 

بكرهكك  بكرهكككك افهم بقي..

فجأة قام بضر*بها ع وجهها لتقع فاقدة الوعي ع الأرض 

وتصتطد"م بطرف الطرابيزة لتنز*ف بالد*ماء....

ليقف بخضة : شهد شهد.

بغرفة خالد ....

خالد بخضة: ملك ملك قومي علشان خاطري . 

بدأت تفتح عينيها ببطئ ونظرت لخالد نظرة حزن

 ونهضت بتعب واخذت بعض من الملابس  ودخلت الحمام وأغلقت عليها الباب..

بالخارج خالد بجدية: ملك اسمعيني انتي عارفه اني بحبك متفهميش الموضوع غلط..

اكمل بعصبية: ملك اتكلمي متسكتيش رودي عليا 

بعد دقائق..

خرجت من الحمام وارتدت فستاناً بسيطا وجدت خالد يجلس ع الفراش بحزن..

خالد بغضب: أنا مش كنت بكلمك مبترديش ليه.

اقتربت منه بهدوء:  انا نازلة تحت ومفيش حاجه حصلت

تهبط ع السلالم وتحدث نفسها: تمام يا اوي كده يا شهد شوفي بقي اللي هيحصلك.

 بغرفة شهد..

تمسك رأسها بوجع ويجلس مصطفي أمامها ع الكرسي : 

هتنزلي ليهم دلوقتي وهتقوليلهم الفرح يكون بكرة 

مش بعد بكرة .. ومفيش حفلة  النهاردة  وكل كلمة هقولها تتنفذ تمام.  

اكمل بزعيق: فاهمةةةةة

شهد : فاهمة..

خرج مصطفي من الغرفة ونزل لهم بالاسفل أما شهد ظلت صامتة لدقائق قليلة تفكر بماذا تفعل لهذا الزواج.

هبة : ملك حبيبتي عامله ايه يا بنتي وحشاني

ملك بابتسامة: الحمدلله يا ماما وأنتي وحشاني اوي

 عاملين ايه كلكم

الجميع: الحمدلله

عند خالد...

خرج من الغرفة ووجد شهد تخرج من غرفتها وتنظر له بغضب..

تقدم منه وقام بضر*بها ع وجهها : أنا كنت مغفل لما قلت اسيبلك فرصة لاكن الواضح اني كنت مفكر أن دماغك 

عاقلة لاكن مفيش فايده.

ونظر لها بكره**وذهب الي شركته ليتركها ويغادر ...

هبطوا جميعا بالاسفل....

وتجمعت الأسرة بأكملتها ودخل لهم مصطفي: أنا مش هعمل حفلة والفرح هيكون بكرة وياريت ميكنش في اعتراض لأن شهد موافقة ع قراري ده..

واكمل بجز ع أسنانه وهو ينظر لها: مش كده يا حبيبتي 

شهد بخوف مرتبك: ااه  كده اه .

محمود: ليه يابني السرعة دي 

ليلي : الفرح كده كده بعد بكرة ليه الاستعجال 

زين: خلاص يماما هما موافقين ومحددين ليه نأجل

 وبعدين هما كاتبين الكتاب.

ليلي: اللي تشوفوه اعملوه اهم حاجه تبقوا مرتحين.

ملك : الف مبروك يا شهد فرحتلك اوي

شهد بقر*ف: الله يبارك فيكي..

خلاص بكرة اطلعي وجهزي نفسك وجيبوا كل حاجه نقصاكي للفرح 

شهد بغيظ: وانا هبقي أخرج معاكي علشان اخترلك 

الفستان بنفسي انتي حبيبتي وزي اختي برضو..

ليلي: اه يا شهد خلي ملك اطلع معاكي علشان 

تشتروا  مع بعض

ملك : لأ  ياماما مش عايزة اتعب حد.

ملك بحدة: لااا ولا تعب ولا حاجه.دي شهد حبيبتي

 ولا ايه يا شهد

لتنظر لها بشك غاضب: اه اكيد طبعا 

 لتنهض ملك من مكانها: طيب بعد اذنكم أنا هجهز نفسي 

اشوف البس ايه لبكرة .

جدة مصطفي: اتفضلي يابنتي 

قامت ملك من مكانها لتحدث نفسها: استني عليا بس وانتي تشوفي الوش التاني ده هيبقي احلي فرح...

رواية عشقت غروره الفصل السابع عشر 17 - بقلم اسماء صالح
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent